الرئيسية / صفحات سورية / روسيا وعنان وراء مجزرة التريمسة

روسيا وعنان وراء مجزرة التريمسة


غسان المفلح

قالت لجان التنسيق المحلية إن أكثر من 220 قتيلا سقطوا فيما وصفتها بمجزرة جديدة ارتكبتها قوات النظام السوري في بلدة التريمسة بريف حماة، فيما نقل تلفزيون العصابة الأسدية عن مصدر رسمي!! أن من قتلوا في التريمسة قضوا بنيران مجموعات إرهابية مسلحة، حسب تعبيره. بلدة التريمسة تعرضت منذ ساعات الفجر الأولى من يوم 12.07.2012 لقصف جوي ومدفعي عنيف، فيما أفادت الهيئة العامة للثورة السورية بأن الجيش النظامي نفذ عمليات إعدام بحق عشرات المواطنين بينهم عائلات كاملة، كما نقلت الهيئة عن الأهالي أن الضحايا ذبحوا بالسكاكين وأحرقت جثثهم, كما عثر على بعض جثث الضحايا في مسجد البلدة وفي الأراضي الزراعية المجاورة، وأضافت الهيئة أن العديد من القتلى هم نازحون من بلدة خنيزير.

في كل مجزرة تقوم بها العصابات الأسدية، ويتم فضحها عبر وسائل الاعلام، ويوزع الناشطون والثوار توثيقات مصورة صوت وصورة لما حدث، يخرج تلفزيون العصابة الأسدية بنفس الخبر، ونفس الكلمات، ونفس الاتهامات، لكن عندما لا يقوم الناشطون بفضح ما يحدث مباشرة في منطقة ما – لسبب يتعلق بالاتصالات أو ما شابه- من مناطق سورية التي يغطيها القصف العنيف، والقتل المبرمج على الطريقة الروسية، تحت ستار كثيف من الدخان الأسود لمبادرة كوفي عنان، نجد ان تلفزيون العصابة الأسدية وأبواقها لايأتون على ذكر ما يحدث في تلك المناطق ولا يأتوا على ذكرها بتاتا..تماما كما حدث في مدينتي الشيخ مسكين منذ اسبوع، أو كما يحدث بشكل شبه لحظي في معظم مناطق دير الزور وحمص وأدلب وريف حلب..الخ مدينتي التي تدك بالقصف المتقطع، وهناك جثث متفحمة لشهداء لم تعرف هويتهم بعد.

مجزرة التريمسةهذه حصلت وروسيا المصرة على ارسال السلاح، وتهدد باستخدام الفيتو، فيما كوفي عنان يلقي بتحليلاته، بعدما اشتراه ضعفه، أمام محاولته تبييض صفحته كأمين عام سابق للامم المتحدة خرج بفضيحة فساد لأول مرة بتاريخ الامم المتحدة، وفشل في كل المهمات التي اوكلته بها المنظمة الدولية، أمام مجلس الأمن العاجز عن اتخاذ قرار جدي وحقيقي بحق هذه العصابة، والعالم يتسائل لماذا ترك الشعب السوري وحيدا؟ فيما يقبع الرادار الاسرائيلي فوق قمة جبل الشيخ يراقب ويسجل، مثمنا الموقف الروسي؟ ابناء عمومتنا في الحكومة الاسرائيلية، من يهود وبعض عرب، يتبنون موقف هيئة التنسيق وبعض رموز المنبر الديمقراطي وقلة من قيادات المجلس الوطني في رفض التدخل الدولي الحازم والجدي في سورية حفاظا على استقلاليتها الوطنية، فرحون بهذا التقاطع المصيري بين تيار الممانعة والمقاومة والقومية والسيادة الوطنية، وبين النخب الحاكمة الاسرائيلية..لأول مرة الحكومة الاسرائيلية تساهم بجريمة، دون ان تجد من يقول للغرب أن الرفض الاسرائيلي لأي تحرك جدي في سورية يعني أنها شريكة في جرائم العصابة الأسدية..والسبب أن العالم لايفهم أن إسرائيل تريد الحفاظ على السيادة الوطنية السورية، وسيادة الاجواء السورية من أي طيران آخر ماعدا طيرانها من جهة، وطيران العصابة الأسدية يقصف الشعب السوري من جهة أخرى..

منذ أن تم تعيين كوفي عنان روسيا، اتضح أن حجم المجازر سيزيد وهذا ماكتبت عنه في حينها وحذرنا منه كناشطين سوريين، من أن مبادرة عنان هي الفرصة ما قبل الأخيرة الدائمة، وكتبت أكثر من مادة عن هذا الموضوع منذ أن طرح اسم كوفي عنان فرع نبيل العربي على المستوى الدولي…لم يكتفي عنان مع روسيا بتغطية المجرم دوليا بل يطالب الضحية بتسليم كامل اوراقها للقاتل.. وهذا ما أعلن عنه عبر مطالبته من عراق المالكي أنه على الجيش الحر تسليم أسلحته..روسيا كشفت آخر أوراقها من خلال دعوتها لتيارات المعارضة إلى موسكو علها تلعب بوقتا اضافيا..هذه الوفود من المعارضة التي تقاطرت بينما شعبنا يذبح بسلاح الروس القديم والجديد..هذه المجزرة ربما أتت ردا روسيا على فشلها في اقناع المعارضة السورية،أنه على الشعب السوري ومعارضته أن تنسى أس القضية، وهي أن الشعب السوري قام بثورته على نظام فاسد وحقير بكل المعاني السورية والانسانية، لكن شعبنا لن ينسى طال الزمن أم قصر…أس القضية الشعب السوري واحد يريد الحرية…والتخلص من إرث وشخوص آل الأسد…لهذا عندما طالب عنان الجيش السوري الحر الذي يدافع ببطولة عن شعبنا بتسليم سلاحه، وتبعه الناشط السوري هيثم مناع بتأكيد نفس الدعوة عبر قناة العالم… كتبت تعليقا:

يسلم الجيش الحر سلاحه إذا أخذ كوفي عنان آل الأسد لغانا او إذا استقبلتهم روسيا بمعية هيثم مناع…

الروس … وكوفي عنان عراب صغير.

ايلاف

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

x

‎قد يُعجبك أيضاً

حسم الصراع السوري محلياً وتأجيجه عالمياً ؟/ عادل يازجي

    خطوط التماس الإقليمية في المشهد السوري ساخنة ومتوترة سياسياً وعسكرياً، وهي تحتمل أكثر ...