الرئيسية / صفحات الرأي / ريجيس دوبريه يسأل… كيف أصبحنا أميركيين ولماذا؟/ إبراهيم العريس

ريجيس دوبريه يسأل… كيف أصبحنا أميركيين ولماذا؟/ إبراهيم العريس

 

 

«كان جوليان غراك يقول إن عددنا نحن معشر القراء في فرنسا، لا يتعدى العشرة آلاف قارئ، أما أنا فأقول اليوم إن هذا العدد لا يتعدى الخمسة آلاف». هذا ما صرّح به قبل أسابيع المفكر- المناضل الفرنسي ريجيس دوبريه الذي إن تذكرنا عدد الكتب التي أصدرها خلال الخمسين عاماً الأخيرة بوتيرة مدهشة، سنتساءل كيف تراه وفّق بين تشاؤمه هذا وغزارة مؤلفاته.

ليست الغزارة وحدها ما يميز مسيرة دوبريه ككاتب، بل كذلك كونه من أطول الكتّاب الفرنسيين مساراً، ومن أكثرهم حيوية في مسيرة حياته وتنوع اهتماماته. وحسبنا للتيقُّن من هذا أن نقول إن دوبريه كان من شأنه، لو أن الظروف الفكرية والثقافية في وطنه الفرنسي عادية، أن يحتفل في العام المشارف على نهايته، بما لا يقل عن ثلاث مناسبات تتعلق بمسيرته الحياتية والفكرية. ففي مثل هذا اليوم قبل خمسين عاماً كان دوبريه يقبع في السجن البوليفي يخضع للتحقيق والتعذيب بسبب مشاركته في البؤر الثورية التي أقامها هناك صديقه تشي غيفارا. وعام 1967 نفسه كان دوبريه قبل أسر البوليفيين له، أصدر كتابه الأول «ثورة في الثورة» الذي نعرف أنه كلفه غالياً ثم كان باكورة لما يقرب من سبعين كتاباً أصدرها خلال نصف قرن. وطوال العام نفسه وبعد أسره دار من حول دوبريه سجال فحواه أنه هو من «ساهم في معرفة السلطات البوليفية ووكالة الاستخبارات المركزية الأميركية بوجود غيفارا في الأدغال البوليفية والقبض عليه بالتالي». صحيح أن الكوبيين وعلى رأسهم كاسترو نفسه، نفوا تلك التهمة عن دوبريه، لكنها لا تزال حتى الآن عالقة به، ولنضف إلى هذا أن هذا العام 2017 شهد كذلك مرور أربعين عاماً على أول جائزة أدبية نالها دوبريه (جائزة فيمينا عن روايته «الثلج يحرق» عام 1977).

مناسبات عدة كان من شأن كل واحدة منها أن تكون مدعاة للاحتفال بمسيرة دوبريه الذي بلغ السابعة والسبعين من عمره قبل أسابيع. لكن الرجل بدا وكأنه لا يريد أن يتوقف عند ذلك النمط من الحنين إلى الماضي، معتبراً أن لديه من الحيوية ومن الأفكار ما يجعله يتطلع إلى الأمام. من هنا رأيناه يصدر خلال العامين الأخيرين ما لا يقل عن أربعة كتب بعيدة، وإن بدرجات متفاوتة، مما يشغله حقاً منذ سنوات وما جعله تخصّصه: الميديولوجيا، وعلم الصورة. أما كتابه ما قبل الأخير والذي صدر الصيف الماضي فيتواصل السجال من حوله باعتباره «كتاب العام الفكري» في نظر كثيرين، فهو المعنون «حضارة. كيف أصبحنا أميركيين».

ولا بأس من الإشارة إلى أن هذا الكتاب يبدو من أكثر كتبه إثارة للسجال منذ سنوات طويلة. وذلك بالتحديد لأن إيقاعه يكاد لا يُظهر أي استياء، من جانب المناضل السابق والمفكر التقدمي الدائم والذي أمضى القسط الأكبر من حياته مقارعاً الفكرة الأميركية وهيمنتها على العالم، ولا سيما على أوروبا، إزاء تلك الصيرورة الأميركية. بل حتى حين يتصدى دوبريه لفكرة فوكوياما حول «نهاية التاريخ والإنسان الأول» لا يبدو عنيفاً في مناكفة هذا المفكر الأميركي الذي استند إلى هيغل ليعلن انتصار الليبرالية على الطريقة الغربية… أي الأميركية.

فهل هذا نوع من «الميا كولبا»، فعل الندامة، يتلوها دوبريه إزاء أفكاره السابقة ما يعلن إخفاق كل ما سعى إليه طوال حياته؟ أبداً، يقول دوبريه ويردّد مناصروه وراءه. كل ما في الأمر أن الكتاب إنما يقرر واقعاً لا مهرب من ملاحظته. فإن لم نلاحظه سيغمرناً طويلاً في تناسٍ لجدلية هيغل التي يعلن دوبريه انتماءه إليها، على الضد من جمودية هيغلية يتهم بها فوكوياما. أفلا يعني هذا أن دوبريه المقترب من ثمانيناته إنما يحاول بعث روح شابة في سجال يفتحه مجدداً وسط عالم تطغى عليه اللاعقلانية والجموح؟ سؤال لدى دوبريه وحيويته الجواب عنه، فهل علينا أن ننتظر جديده في العام المقبل؟

الحياة

 

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

x

‎قد يُعجبك أيضاً

هناك بديل/ سلامة كيلة

    لم يطرح أحد بديلاً عن الواقع القائم الذي أفضى إلى الثورة، نتيجة الفقر ...