الرئيسية / صفحات العالم / زيارة أوباما وخيبة الأمل

زيارة أوباما وخيبة الأمل

 

جيمس زغبي

في غضون أسبوع، سيتوجه جون كيري إلى الشرق الأوسط وبعض دول الخليج العربي في أول رحلة له كوزير للخارجية. وبعد بضعة أسابيع على ذلك، سيقوم أوباما بزيارته الأولى إلى إسرائيل كرئيس، متبوعة بزيارتيه الأوليين إلى فلسطين والأردن. وتتصدر أجندة الرئيس ووزير الخارجية مواضيع الحرب الأهلية في سوريا، والأزمة الإقليمية التي خلقتها، إضافة إلى برنامج إيران النووي. وإذا كانت الزيارات الأولى للرؤساء الأميركيين ومبعوثيهم إلى المنطقة تركز عادة على تحقيق السلام بين الإسرائيليين والفلسطينيين، فإنني لا أعتقد أننا سنرى أي جهد جدي لاستئناف المفاوضات؛ وإن كنت آمل أن أكون مخطئاً.

أقول هذا ليس لأنني أعتقد أن البيت الأبيض فقد الاهتمام بإيجاد حل لهذا النزاع الخطير، أو لأنني أعتقد أنه لم يعد يدرك أن السلام الإسرائيلي – الفلسطيني أساسي بالنسبة للمصالح الأميركية في المنطقة، بل إن سبب تشاؤمي بسيط ويتمثل في أن الظروف الحالية تجعل تحقيق التقدم أمرا مستحيلا، والادعاء بعكس ذلك سيكون جهدا عديم الجدوى.

أولاً وقبل كل شيء، لم يتمكن نتنياهو، حتى الآن من تشكيل حكومة، علما بأن الانتخابات الإسرائيلية التي أجريت مؤخراً جعلته ضعيفاً. وهو في هذه الأثناء، يحاول ما استطاع تشكيل ائتلاف حكومي عبر الجنوح إلى هذا الاتجاه وذاك، خالطا بين الأحزاب العلمانية والدينية، وبين المدافعين عن استئناف المفاوضات مع الفلسطينيين وخصومهم المتشددين. غير أن موقفه يبدو أنه يزدهر وسط حالة الاختلال السياسي. ذلك أن الشلل الذي ينتج عن هذا يسمح له بالحكم وتجنب القرارات الصعبة في الوقت نفسه. وقد يُرغَم نتنياهو إما إلى الدعوة إلى انتخابات جديدة أو تشكيل حكومة لا تحسم الأمور. واعتقادي هو أنه، بسبب خوفه من الخسارة في انتخابات جديدة، سيقوم بتشكيل ائتلاف حاكم ضعيف قادر على توسيع المستوطنات، ولكنه غير قادر على الدفع بالسلام.

كما أن الوضع الفلسطيني أيضاً مختل. فمحادثات المصالحة بين «فتح» و«حماس» لم تُؤتِ أكلها. وإذا كنا ننتقد في الماضي «عملية سلام» عقيمة لا نهاية لها، فيبدو أن ذلك قد استُبدل بـ«عملية مصالحة» عقيمة لا نهاية لها أيضاً، فهي مجرد عملية من دون مصالحة. ونظراً لهذه الانقسامات، فمن الصعب رؤية كيف يستطيع الفلسطينيون التقدم إلى الأمام بجهد لتحقيق السلام.

والواقع أن الإسرائيليين والفلسطينيين ليسوا الوحيدين الذين يوجدون في وضع لا يسمح بتحقيق السلام، بل إن الولايات المتحدة مثلهم أيضاً. فعلى رغم إعادة انتخاب أوباما، إلا أنه لا شيء تغير بخصوص عدم قدرة واشنطن على التعاطي مع عملية صنع السلام في الشرق الأوسط. وقد اتضح للجميع هذا الشهر استمرار مقاومة الكونغرس لأي خطاب منطقي حول إسرائيل خلال النقاش حول تثبيت تشاك هاجل كوزير للدفاع.

وفي هذا المنحى المؤسف الذي تنحوه الأمور، من الصعب رؤية أي مبادرات جريئة جديدة تأتي من واشنطن، ذلك أن الإسرائيليين لن يقبلوها، كما ان الفلسطينيين لن يستطيعوا أن يفعلوا بها أي شيء. والكونغرس لن يدعمها.

ولكن ذلك لا يعني أن البيت الأبيض لن يفعل شيئاً. فالرئيس يستطيع إثارة مواضيع مهمة، ويستطيع دعم السلوك الإيجابي، وتحدي السلوك السيئ، حيث يمكنه أن ينتقد المستوطنات، محذراً من أن توسيع هذه المستوطنات في الضفة الغربية والقدس الشرقية، سيجعل السلام مستحيلاً. ومن دون شك، سيقال للإسرائيليين إن الولايات المتحدة ستواصل دعم أمنهم، إلا أنه ينبغي أن يقال لهم أيضاً، إن عليهم أن يقرروا ما إذا كان المستقبل الذي يريدونه هو مستقبل سلام وشراكة في شرق أوسط متغير، ام انهم يريدون مستقبلاً يظلون فيه في حالة حرب، داخلياً وخارجياً.

وإضافة إلى ذلك، يستطيع أوباما، بل ينبغي أن يتطرق للوقائع الفلسطينية، بحيث يقدم الدعم للمجتمع المدني ومجتمع الأعمال في فلسطين.

إنها ليست مهمة عديمة الجدوى، ولكن الاعتراف بالاحتياجات الحقيقية ولفتات الدعم ربما، هما كل ما يمكن توقعه في هذه المرحلة.

ولكن إيران وسوريا ستهيمنان على أجندة الرئيس ووزير الخارجية على الأرجح. ذلك أن كليهما يثيران تخوفات إقليمية لا يمكن تجاهلها ولا بد من معالجتها. وجولة كيري، التي تشمل تركيا وعدداً من دول الخليج، تشير إلى أن هذين الموضوعين يتصدران أجندته.

فتدفق اللاجئين السوريين على الأردن وتركيا ولبنان أضحى كارثة إنسانية؛ حيث يواجه اللاجئون ظروفاً صعبة ومزرية تجب معالجتها. كما انهم أضحوا يشكلون عبئاً على موارد البلدان المستضيفة، والوضع الإنساني مهم بشكل خاص في الأردن. والمثير للقلق أيضاً هو الخوف من امتداد عنف سوريا واضطراباتها إلى المنطقة الأوسع.

والواقع انه منذ البداية تقريباً، أصبحت الحرب الأهلية السورية حرب وكالة إقليمية، لا أحد فيها فائز والجميع فيها خاسر. وبعد موت 70 ألف شخص، هناك مؤشرات على مبادرة دولية في الأفق تتزعمها الولايات المتحدة وروسيا من أجل إيجاد تسوية متفاوض بشأنها. وعلى رغم أن ذلك صعب بكل تأكيد، إلا أن ثمة آمالاً في إمكانية الدفع بهذا الجهد. ولكن حتى يكتب له النجاح، يجب أن ينضم إليه الروس والأتراك ودول الخليج. وبعيد عودة العاهل الأردني عبدالله الثاني من زيارة إلى روسيا، فإن ذلك سيشكل موضوعاً مهماً للنقاش.

ومع بدء المفاوضات مع الإيرانيين حول برنامجهم النووي، سترغب دول الخليج في ضمانات على أن بواعث قلقها ستؤخذ في عين الاعتبار. وفي هذه الأثناء، أخذت إسرائيل تُصدِر مرة أخرى تحذيرات غير مساعدة حول «الخطوط الحمراء». صحيح أن تهديداتهم بضربة عسكرية، وإن كانت خطيرة، تبدو جوفاء وغير حقيقية في هذه المرحلة، إلا أنه مع خسارة إيران لشعبيتها في العالم العربي بسبب تدخلها في سوريا، فإن آخر شيء يحتاجه الشرق الأوسط المضطرب هو أن تخلق إسرائيل اضطراباً جديداً. ولذلك، ينبغي أن يقال لهم إن عليهم أن يهدأوا ويخففوا خطابهم.

إن أجندة هاذين الموضوعين ستكون مختلفة عن أجندات زيارات سابقة لرؤساء ووزراء خارجية أميركيين. وستكون، بدون شك، مخيبة لآمال من يتطلعون لرؤية حل للنزاع الإسرائيلي – الفلسطيني. ولكن الواقع ينتصر على التطلعات. ولذلك، فإن سوريا وإيران تحتلان الصدارة في الوقت الراهن.

السفير

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

x

‎قد يُعجبك أيضاً

لعبة الجولان انتهت سوريا… وبدأت إيرانيا/ خيرالله خيرالله

    طرح وزير الاستخبارات الإسرائيلي إسرائيل كاتس قبل أيام فكرة الضغط على الإدارة الأميركية ...