الرئيسية / صفحات الرأي / سقطت الثورة العربية: تعيش الثورات العربية!

سقطت الثورة العربية: تعيش الثورات العربية!

 


د. عبدالوهاب الأفندي

من أهم ملامح الثورات العربية المباركة التي تجتاح صحراء الاستبداد العربي القاحل هذه الأيام، هو أن ضحاياها الأبرز حتى الآن كانوا أبطال حركات سابقة كانت قد أصمت آذان العالم بشعاراتها الثورية المدوية. فمصر كانت مهد أم الثورات التحررية: ثورة 23 يوليو التي أذن بها مؤذن ثورات التحرر في المنطقة وفي العالم، قبل أن تجتاحها ثورة أخرى، هي الثورة المضادة التي قادها السادات رافعاً شعار الديمقراطية وتحرير الاقتصاد.

وفي تونس أعقبت الثورة ضد الاستعمار ثورة ‘ليبرالية’ كان بطلها الحبيب بورقيبة الذي نافس أتاتورك في تبني العلمانية والدعوة إلى التغريب. وفي ليبيا المجاورة طفق العقيد القذافي يدعو في كل يوم إلى ثورة جديدة، حتى ثار على نفسه. فهو في يوم داعية إلى رفع راية العروبة، منادياً بالوحدة وبأن حي على الجهاد ضد الصهيونية والامبريالية، وهو في يوم آخر نبي الافريقانية ووحدة القارة السمراء، وفي ثالث داعي الجماهيرية وتسليم السلطة إلى الشعب. وفي اليمن لم يكد يمر عام منذ مطلع الستينات إلا وهناك ثورة أو حرب أو انقلاب في جنوب البلاد أو شمالها أو بينهما او مع جيرانهما. أما سورية، فحدث ولا حرج، لأن ذلك البلد الذي بورك حوله كان رائد الانقلابات العربية، وموطن حزب البعث العربي الاشتراكي، وما أدراك ماهو، وآخر قلاع الصمود ضد الهيمنة الإسرائيلية.

فلماذا إذن تثور الشعوب في أراضي الثورات، وضدها، بينما تبقى ‘قلاع الرجعية’ وموطن الأنظمة الملكية العتيقة آمنة نسبياً من هذا المد الثوري؟ ألم يكن الأولى أن تبدأ الثورات حيث الحاجة أكبر، بدلاً من أن تحرث الأرض التي تم حرثها سلفاً؟

لعل المفارقة هي أن أبرز إنجاز حققته الثورات العربية الراديكالية السالفة هو أنها جعلت الأنظمة التقليدية ‘الرجعية’ تبدو جذابة بالمقابل. فإذا كانت الأنظمة التقليدية تتهم بالدكتاتورية، فإن دكتاتوريتها الأبوية بدت رحيمة وإنسانية بالمقارنة مع ممارسات الأنظمة الثورية التي قمعت وعذبت وقتلت بالجملة. وإذا كانت التبعية للغرب هي سبة الأنظمة التقليدية، فإن ‘الثوريين’ إياهم قد أبدعوا وتفوقوا في هذا المجال، بدءاً من ابتدار الصلح مع إسرائيل جهراً وسراً، وعقد الصفقات مع أمريكا، وحتى تسليم الأسلحة لها، أما عن التعاون المخابراتي فحدث ولا حرج. وإذا كان الحكم الوراثي هو وجه الانتقاد للأنظمة التقليدية، فإن الجمهوريات ‘الثورية’ إياها قد جعلت التوريث وتحويل البلاد إلى ضيعة خاصة للحاكم وأسرته وحاشيته المبدأ الثوري الأعلى. ولعلنا لو أردنا عنواناً للحرب الأهلية الدائرة في ليبيا حالياً، فإن أصح تسمية لها هي حرب أسرة القذافي ضد ليبيا، أو تحديداً حرب توريث سيف القذافي. وإذا كان الفساد هو تهمة الأنظمة الملكية، فإن ما حدث من الجمهوريين جعل الملكيات تبدو وكأنها حكم عمر بن الخطاب. أما إذا كان تشجيع القبلية والطائفية من جرائم الأنظمة التقليدية فإن الجمهوريات المحروسة قد نقلت القبلية والطائفية والتمييز العرقي وصراعاتها الدموية إلى قلب المدن في بغداد والبصرة وكركوك وحماة ودمشق واللاذقية وبيروت وعدن والقاهرة والإسكندرية وأسيوط ومصراتة وطرابلس والزنتان والجزائر وصنعاء.

فما الذي حدث يا ترى، وجعل الثورة العربية الراديكالية تتحول إلى نقيضها، فتكرس التبعية مكان الاستقلال، والفساد مكان النزاهة، والظلم والجور مكان العدل، والتخلف وتمزيق البلاد بدل التقدم وتوحيد كل العرب؟ الإجابة غاية في البساطة، وهي أن كل هذه الأنظمة اختارت في لحظة فاصلة من لحظاتها أن تشن الحرب على شعبها. فقد فهم هؤلاء الثورة على أنها حرب على المجتمع ‘المتخلف’ وبنيته السياسية والاجتماعية، فبدأت حربها ضد النخبة السياسية وأحزابها، ثم ثنت بشن الحرب على القيادات القبلية والطائفية، ثم ثنت بكل مكونات المجتمع المدني من نقابات وهيئات ومستقلة وصحافة، ولم توفر حتى الدين ومساجد الله. وقد وجدت هذه الأنظمة كنتيجة لحروب داحس وغبراء هذه ضد كل طوائف المجتمع في عزلة تامة عن شعبها، فلجأت إلى الخارج طلباً للدعم. وعندما كان الاتحاد السوفييتي يقدمان الدعم (المشروط بالتبعية بالطبع) كان بالإمكان تصوير هذه التبعية على أنها قمة الثورية. ولكن الاتحاد السوفييتي كان يقدم فقط الدعم في وسائل وأساليب القمع، ولم يكن لديه الكثير ليقدمه في مجالات التنمية. فاضطر البعض إلى التقرب من الغرب أيضاً طلباً للدعم.

وعندما سقط الاتحاد السوفييتي لم يعد هناك مناص من التحول من التبعية للشرق إلى التبعية للغرب، وهو ما أنجزته معظم هذه الأنظمة دون أن يطرف لها جفن. كانت مصر ثورة يوليو هي السباقة إلى الاستسلام الكامل، بينما كانت جزائر المليون شهيد هي الأذكى قبل أن يستولي على زمام الأمور فيها ورثة الاستعمار أو ‘حزب فرنسا’ فتعود إلى حضن الأم. فمنذ أيام بومدين اختارت الجزائر أن تلعب دور ‘الوسيط’ بين القوى الثورية والغرب، حيث كانت صفقات تبادل الرهائن من الطائرات المختطفة أو رهائن الثورة الإيرانية تتم على أرضها وبوساطتها. وبين هذا وذاك، اتخذ العراق حربه مع إيران بوابة للعودة إلى بيت الطاعة الغربية، بينما اتخذت سورية من لبنان والعراق ساحات لحربها ‘الباردة’ جداً مع الغرب، وأصبحت تعقد الصفقات هناك، بل وصار رئيسها يقدم النصائح للساسة الأمريكيين حول التعامل مع الإرهاب، وأرسلت الدولة جنودها للقتال كتفاً بكتف مع جنود الامبريالية وجيوش أنظمة التخلف والتعبية. وكانت ليبيا آخر من حلق بالركب، حيث دفعت الفدية، بل الجزية، تكفيراً عن جرائم لوكربي وغيرها من الكبائر التي كانت في الماضي تسمى غزوات، وسلمت كل أسلحة التدمير الشامل المزعومة لديها يداً بيد، وبدون أي مقابل سوى طلب النجاة، التي لم تتحقق رغم كل هذا. وكانت القيادة الليبية قرأت درس العراق على أن الاستسلام منجاة. ولو قرأت الدرس كما ينبغي لكانت الموعظة أنه حتى السماح بتفتيش غرف نوم الرئيس لن ينجي من يقع في قبضة العدو، خاصة إذا كان جاهر بالتحدي في السابق، وأتبع القول بالفعل.

لم يكن هذا كافياً، فاضطر القادة كذلك لاستنفار المشاعر الطائفية، والركون إلى القبلية والعشائرية، والفساد والإفساد، وذلك لتعزيز موقع القيادات المعزولة عبر استمالة الأنصار بكل وسيلة ممكنة، وضرب الناس بعضهم ببعض على مذهب: ‘فرق تسد’. وقد كان أبلغ سخرية في هذا المجال ما وقع من تحول احتراب قادة الحزب الاشتراكي الماركسي في اليمن الجنوبي سابقاً إلى حرب عشائرية قبلية استعان فيها كل زعيم برجال قبيلته! وفي كل ‘ثورة’ عربية أخرى، رأينا كيف تحول الحزب ‘القائد’ (إن وجد) إلى قناع طائفي، ثم تجمع قبلي غير مستتر، ثم إلى جماعة عشائرية، وأخيراً إلى شركة مساهمة مملوكة للأسرة ‘المقدسة’.

ولكن الدرس الأبلغ من كل هذا هو أن أي نظام يشن الحرب على شعبه سيكون مصيره الهزيمة في نهاية المطاف. وكنت قد أطلقت تحذيراً بهذا المعنى في الأسابيع الأولى لحكم الإنقاذ في السودان، وبالتحديد في سلسلة مقالات نشرت في اب/أغسطس 1989، داعياً إلى أخذ العظة والعبرة من تلك التجارب العربية الخاسرة، رغم أن الحصاد الكارثي الأكبر لمعظمها كان ما يزال في رحم الغيب. وقد قلت حينها أن أي نظام سياسي يواجه خيارين لا ثالث لهما، إما التذلل إلى الشعب، وإما التذلل إلى الأجنبي، أي بين الديمقراطية والتبعية. والعاقل من أحسن الخيار.

لا حاجة للقول هنا بأن تحذيرنا ذاك قد ذهب أدراج الرياح، وأن من بيدهم الأمر اختاروا وقتها سلوك الطريق الوعر (والمسدود) الذي كانت الثورات العربية السالفة قد ولجته، بل اتخذوا لهم مدربين وخبراء من عين تلك الأنظمة يعلمونهم السحر وأسرار بابل الأخرى، والنتيجة معروفة سلفاً. وفي هذا الإطار، فإن أي ادعاء بأن الدكتاتورية ‘الإسلامية’ تختلف عن غيرها، ولن تتأثر بأمراضها، هو من قبيل بيع للأوهام، لأن الدكتاتورية السودانية دخلت كل جحر ضب دخله أسلافها، بدءاً من اللجوء إلى العشائرية والقبلية، واعتماد الفساد والإفساد منهجاً، مروراً بالاستخذاء للأجانب.

الملفت كذلك أن الثورات العربية الجارية قد تعلمت هذا الدرس، فجعلت الديمقراطية المبدأ الهادي لتحركاتها. فالحركات الثورية الديمقراطية الحالية لا تريد ‘إعادة صياغة الإنسان’ كما كان ديدن الثورات السابقة، ولا تريد تغيير بنية المجتمعات، ولا بناء نظام اشتراكي أو قومي أو إسلامي أو علماني، بل هي تريد أن تتعامل مع الواقع كما هو، ومع المجتمع بكل مكوناته وتوجهاته، بحيث لا تستثني طائفة أو جماعة، وبحيث ترتب أمورها عبر الحوار والتعاون بين كل هذه المكونات. هناك إجماع بين كل المشاركين في التحرك الثوري بضرورة القبول بالمخالفين في الرأي، وعدم اللجوء إلى العنف أو الأساليب الملتوية لتحقيق الأهداف أو لحسم الخلاف، والاحتكام إلى الشعب والقيم المشتركة لتسوية القضايا الخلافية. وقد شهدنا ونشهد نماذج كثيرة تجسد هذا السلوك وتمثله في إدارة الثورات وإدارة الحقبة التالية للثورة.

ولا شك أن هذه هو طريق المستقبل بالنسبة لكل العرب، مقابل الطريق الآخر المجرب والمدمر.

 

‘ كاتب وباحث سوداني مقيم في لندن

 

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

x

‎قد يُعجبك أيضاً

القانون والثورة.. تغيير النظام أم المجتمع؟/ نمر سلطاني

      عندما يثور الناس على نظامٍ ما، فإنهم في حقيقة الأمر يثورون على ...