الرئيسية / صفحات العالم / سقوط التعايش

سقوط التعايش

غسان شربل

ما أصعب الشرق الأوسط. عليه أن يعثر على صيغة للتعايش بين المسلمين واليهود والمسيحيين وهذا ليس بسيطاً. وعليه أن يعثر على صيغة للتعايش بين الأتراك والفرس والأكراد والعرب وغيرهم. صيغة للتعايش بين الأعراق والقوميات والأديان والمذاهب وهذا ليس سهلاً. وعليه أن يعثر على صيغة للتعايش بين السنة والشيعة وهذا ليس يسيراً. الهدنات الطويلة خداعة توحي بانكفاء النزاعات القديمة إلى التاريخ وكتبه. هذا ليس صحيحاً. أمام أي منعطف مفاجئ تستيقظ الثارات القديمة وتتدفق أنهار الدم. الدول التي ولدت في أعقاب الحرب العالمية الأولى كبحت هذه النزاعات أو أعطتها أسماء أخرى. فور تصدع آلة القمع في هذه الدول تعاود الشياطين القديمة نشاطها.

واضح أننا في الطريق إلى الشرق الأوسط الرهيب لا الجديد. شرق أوسط سقطت فيه تجربة التعايش بين المكونات المختلفة وهو ما ينذر بتمزق الدول والخرائط. إننا نواجه بالتأكيد ما هو أخطر من سقوط جدار برلين. وما هو أخطر من انفجار يوغوسلافيا. إننا نواجه نكبة لا مبالغة في القول إنها قد تكون أخطر وبكثير من نكبة فلسطين على رغم أهوال النكبة الأولى. إنها نكبة سقوط التعايش. برامج عنيفة عابرة للحدود وتطلعات تتعامل مع الخرائط كما يتعامل السجين مع جدران سجنه.

لا تسارع عزيزي القارئ إلى اتهامي بالتشاؤم. إن الأحداث التي انطلق منها موجودة في الصحف ومعلقة على الشاشات مرفقة بنهر من الجثث وتصريحات تعد بحروب لا تنتهي.

هاجم انتحاري حسينية في كركوك فجاء الرد هجوماً مدوياً على مساجد سنية في بغداد أو قربها. اتهم رئيس الوزراء نوري المالكي فلول «البعث» و «الحقد الطائفي» ورد خصومه باتهامه بـ «الحقد الطائفي». يتعامل متظاهرو الأنبار مع الجيش العراقي بوصفه «ميليشيا شيعية» أو غطاء لها. يقول السني العراقي إنه لن يقبل أن يكون مواطناً من الدرجة الثانية وهو ما كان يقوله الشيعي في العقود السابقة. لقد انتقلنا من مشكلة عرب وأكراد إلى مشكلة شيعة وسنة وعرب وأكراد وكأن الشرق الأوسط برمته بات يشبه مدينة كركوك المتنازع عليها من داخلها والخارج.

يحرص طرفا النزاع في سورية على إبعاد صفة الحرب المذهبية عنه. طرف يعتبره حرباً على الإرهابيين الوافدين والطرف الآخر يعتبره ثورة على النظام الديكتاتوري. لكن كيف نفسر وجود مجاهد شيشاني في إدلب وقدوم ليبي لنصرة أهل السنة وتشييع شاب في البصرة سقط دفاعاً عن مقام السيدة زينب. كيف نفسر أيضاً تشييع شاب سني في طرابلس في شمال لبنان قتل خلال محاولته التسلل إلى سورية. وتشييع شاب من «حزب الله» سقط خلال تأدية «واجبه الجهادي» في سورية. ولماذا يقف السني اللبناني مع الثورة في سورية ويقف الشيعي اللبناني ضدها. ولماذا يفر أهل قرى علوية قبل أن يصل الثوار إليها ويفر أهل قرى سنية قبل وصول القوات الحكومية وحلفائها. وهل تكفي شعارات «الممانعة» و «المقاومة» لتفسير انخراط إيران وحلفائها في النزاع السوري؟ يمكن أيضاً طرح سؤال مشابه عن الانخراط المضاد.

في لبنان الذي كان يعتبر نموذجاً للتعايش ومختبراً له يسمع المرء ما يقلق ويخيف. سمعت البارحة قيادياً في «التيار الوطني الحر» الذي يتزعمه العماد ميشال عون يتهم مسيحيين آخرين بالخيانة. التهمة صريحة: لقد وافقوا على قانون للانتخاب يسمح للمسلمين بأن تكون لهم كلمة مرجحة في وصول عشرة نواب مسيحيين من أصل 64 نائباً للمسيحيين في مجلس النواب. إن الانكفاء إلى الجزر لن يحل لا مشكلة لبنان ولا مشكلة الأقليات فيه. أخطر ما في لبنان حالياً هو ارتفاع نسبة المجازفين فوق مسرح بالغ الهشاشة.

واضح أننا نعيش سقوط تجربة التعايش. دولنا تتفكك. ومجتمعاتنا. وجيوشنا. سقطت حصانة الحدود الدولية وها نحن في خضم حرب أهلية إقليمية بفعل تدفق المشاريع العابرة للحدود. أخشى أن نكون في طريقنا إلى زمن مليء بالدويلات والميليشيات والمقابر والأقاليم «النقية».

الحياة

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

61 − 51 =

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

x

‎قد يُعجبك أيضاً

لعبة الجولان انتهت سوريا… وبدأت إيرانيا/ خيرالله خيرالله

    طرح وزير الاستخبارات الإسرائيلي إسرائيل كاتس قبل أيام فكرة الضغط على الإدارة الأميركية ...