الرئيسية / صفحات الحوار / سمير فرنجية: العالم جن

سمير فرنجية: العالم جن

 

 

علي رباح

يستبق النائب السابق سمير فرنجية انطلاق حديثه مع “المدن” برشفة من فنجان قهوته “البيضاء” ليكسر حدة “السواد” الذي يراه محيطاً بالمنطقة. هو ليس متشائماً، لكنه ليس في مرحلة التفاؤل. يستفيض في حديثه السياسي بلا تعب. ينتقل من فكرة إلى أخرى بحثاً عن حلول ومخارج للأزمة اللبنانية. يتعاطف مع “الحراك المدني”، رغم كمية المبادرات “البلا طعمة”. ويرى في “بيروت مدينتي” الإشارة الأولى لإمكانية التغيير. ينعى 8 و14 آذار ويستبدلهما بقطبين جديدين: الحراك المدني من جهة، والسلطة السياسية من جهة اخرى. ينتقد من يستعيد المقولات القديمة، “حقوق المسيحيين والمسلمين والشياطين”. ويؤكد أن لبنان، رغم علاّته، يمكن أن يكون نموذجاً يحتذى به في المنطقة والغرب. فهو البلد الوحيد في العالم الذي يتشارك المسيحيون والمسلمون في إدارة شؤونه، والبلد الوحيد في العالم الإسلامي الذي يتحاور فيه السنة والشيعة (بمعزل عن نتائج هذا الحوار).

لا يرى فرنجية امكانية لانتخاب رئيس للجمهورية في لبنان ما لم تتحرك التسويات في سوريا. ولا يرى شفافية في كل ما يُحكى عن ملف النفط الذي كان الأَولى طرحه على طاولة الحكومة وليس في جلسة ثنائية. يخاف أن يفقد لبنان تياراً اعتداليّاً مثل “تيار المستقبل” في لحظة تفشي العنف في المنطقة والعالم. يطير إلى الولايات المتحدة الأميركية ليصف احتمال وصول ترامب إلى البيت الأبيض، بـ”الكارثة على الأميركيين والعالم”. ويعرّج على أوروبا التي “بجّت” وانفرط عقد اتّحادها انطلاقاً من بريطانيا بسبب نتائج الحرب السورية وأزمة اللاجئين. ويصف الأوضاع الأوروبية بـ”المرعبة”، حيث تستعيد تنظيمات فاشية ونازية نشاطها. ثم يعود إلى سوريا حيث “فشلت القوى الإقليمية والدولية في فرض مشاريعها”. ويعرّج على تركيا، حيث كان من الممكن أن تتقرّب المؤسسة العسكرية من الأسد وطهران في ما لو نجح انقلابها العسكري.

تحتلّ “14 آذار” جانباً واسعاً من حديث فرنجية. وهو يُقرّ، بجرأته المعتادة، بفشل هذه القوى في تحويل “14 آذار” إلى كتلة سياسية عابرة للطوائف، على غرار ما كانت عليه الكتلة الوطنية والكتلة الدستورية منذ أكثر من نصف قرن. هنا، يستوي على مقعده ليتحدّث عن تبعات هذا الفشل، فيقول إن “جمهور 14 آذار الذي راهن على التغيير، سرعان ما أصيب بالإحباط، ما دفعه إلى البحث عن أساليب أخرى للتغيير بعيداً من الأحزاب. جاء الحراك المدني من صلب هذا الجمهور المتمرّد على أحزابه والسلطة، وكانت تظاهرة 29 آب الشبيهة بروحية 14 آذار. متظاهرون من الطوائف والمذاهب كلها نزلوا مع أمّهاتهم وأبنائهم وكبار السن للتعبير عن الاعتراض على السلطة وأحزابها تحت شعار “كلّن يعني كلّن”.

وفي رأي فرنجية، رغم كثرة المبادرات المدنية “البلا طعمة”، إلّا أنه من المبكر محاسبة حراكٍ يحتاج إلى وقت لتبيان مساره. فهناك في الشارع من قام برد فعل إيجابي، وهناك من حاول استغلال الحراك لتوظيفه في سياسات قديمة. وهذا طبيعي، لكن الانتخابات البلدية الأخيرة عكست واقعاً جديداً على الجميع أن يتعامل معه بجديّة. فـ”بيروت مدينتي” أعطت أول إشارة، واقنعت الناس بأن التغيير من خارج الأحزاب بات ممكناً، وتكرّرت التجربة في بعلبك وزغرتا وعدد من القرى والبلدات والمدن. جزء كبير مَا عاد يؤمن بالطبقة السياسية الحالية التي فشلت في تجديد نفسها.

ويستحضر فرنجية ملف النفط مسغرباً كيف يُعرض الموضوع في لقاء ثنائي بدلاً من عرضه على اللبنانيين وطاولة الحكومة. لا يوجد شفافية بكل ما سمعناه. حتى أن بعض الخبراء يحذّرون من مخاطر طريقة استغلال النفط. حتى أن النائب ميشال عون يُعرّف عن الجلسة الثنائية بأن الرئيس نبيه بري اجتمع إلى وزير الطاقة السابق جبران باسيل! شو دخّل وزير الطاقة السابق بالطاقة اليوم؟

تعابير الامتعاض تعلو وجه فرنجية بوضوح لدى حديثه عن الأحزاب المسيحية والإسلامية التي تستعيد مقولات قديمة، وتستنفر شارعها على قاعدة الخطر والأمن الذاتي وحقوق المسيحيين والمسلمين والشياطين. فهو ينتقد “التقوقع المسيحي” داخل شعارات الوحدة المسيحية والحفاظ على الحقوق والقانون الأرثوذكسي وغيرها. فيما كان الأجدى بالثنائي المسيحي (سمير جعجع- عون)، برأيه، أن يُدخلا في ورقة النيّات الموقعة بينهما بنداً أساسياً، هو العمل على منع أي فتنة سنية- شيعية، لأن وقوعها يعني نهاية المسيحيين والبلد.

وبالحديث عن الشارع المسيحي وأحزابه، يقول فرنجية إن أكثر ما يلفت هو الكلام عن لقاء جعجع- عون أنه يمثّل 86% من المسيحيين، بينما أظهرت الانتخابات البلدية الأخيرة عدم دقّة هذا الرقم. ويستشهد هنا بأرقام نتائج انتخابات البترون وتنورين والقبيات ودوما وبشرّي وزحلة وغيرها من المناطق التي خسر فيها التحالف المسيحي أو كاد. فالرأي العام المسيحي أثبت، بحسب فرنجية، أنه بات في مكان آخر، وهو لم يعد يسير تحت شعارات قديمة.. لكنه لم يجد بعد تياراً سياسياً يعبّر عن رؤيته. وهذا هو الدور الذي كان على “14 آذار” أن تلعبه، في ما لو استطاعت أن تتحول إلى تيار سياسي عابر للطوائف.. لكنها لم تفعل ذلك للأسف.

في حديثه عن الأوضاع الأمنية، يرفض فرنجية أن يضع الاستقرار اللبناني مقارنة بدول المنطقة في خانة “المظلة الأمنية الدولية” التي تحمي لبنان. فاللبنانيون، برأيه، لم ينجرّوا إلى الحروب لأكثر من سبب: أولها، هو أن معظم الأجيال الحالية وُلدت في الحرب وخاض أهلها تجربة الاقتتال المرة. وثانيها، هو عدم وجود فريقين مسلّحين، والفريق الوحيد الذي يحافظ على سلاحه منشغل بحروبه الإقليمية. وثالثها، هو أن لبنان لم ينجرّ إلى التعبئة المذهبية السنية- الشيعية كما حصل في المنطقة.

وفي هذا الإطار، يشيد فرنجية بالحوار بين “تيار المستقبل” و”حزب الله”، رغم الاعتراضات الكبيرة التي واجهها “المستقبل” داخل بيئته ومن الأحزاب القريبة. فبمعزل عن نتائج هذا الحوار، إلّا أن الجلوس إلى طاولة واحدة يعدّ أمراً استثنائياً في العالم الإسلامي.

أما عن أحداث القاع، فيضع رئيس المجلس الوطني لمستقلّي “14 آذار” علامات استفهام كثيرة حول هذه العملية الإرهابية ومصدرها وهدفها، سائلاً كيف لـ8 انتحاريين أن يقتحموا بلدة لقتل 5 أشخاص، في منطقة يضرب فيها “داعش” تجمعات كبيرة ليوقع أكبر عدد من الضحايا. وهنا، يعرب فرنجية عن اعتقاده أن النائب وليد جنبلاط زار الأمين العام لـ”حزب الله” السيّد حسن نصرالله بحثاً عن شبكة أمان تحمي لبنان من التطورات التي شهدتها القاع، وليس بهدف الحديث عن رئاسة الجمهورية كما روّج البعض. ولا يرى فرنجية في زيارة المسؤولين الغربيين لبنان مسعى جدّياً لانتخاب رئيس “ولا محبّة فينا”، إنما هو اهتمام دولي بمسألة استمرارية المؤسسات بالدرجة الأولى لتجميد الأوضاع، لأنه إذا “فرط” الوضع في لبنان سيلجأ مليون ونصف المليون سوري، إضافة إلى عدد كبير من اللبنانيين، إلى اوروبا. وهذا ما لا تتحمله القارة العجوز.

إقليمياً ودولياً، يحتاج الحديث عن الحروب في المنطقة والأجواء الدولية إلى “غب من المياه”.. فالكلام يطول والمشهد العام “يُجفّف الريق”. ينطلق فرنجية من أسباب المتغيّرات الإقليمية الأخيرة التي خلطت الأوراق في سوريا والمنطقة، وقرّبت الأتراك من الروس والإسرائيليين، وربما أبعدت طهران عن موسكو. ويتوقّف فرنجية مطوّلاً أمام مشهد محاولة الانقلاب في تركيا، سائلاً إن كان للعلاقة المستجدّة بين موسكو وأنقرة أي ارتباط بتوقيته. ويشير إلى أنه كان من الممكن أن يتقرّب الجيش التركي من الأسد وطهران في ما لو نجح انقلابه. ويستفيض في حديثه عن تركيا، متحدّثاً عن التعويل على التجربة الأردوغانية لتأسيس ديموقراطية إسلامية شبيهة بتلك التي نشأت في أوروبا عقب الحرب العالمية الثانية، والتي حلّت مكان الحركات الفاشية والأصولية، إلا أنه يأسّف للجو القمعي الذي تشهده تركيا اليوم، والذي يبدو أنه لم يطل الانقلابيين فحسب، بل توسّع نطاقه.

هذا الحراك، في رأي فرنجية، نابع من فشل الأطراف الإقليمية والدولية في تنفيذ مشاريعها في سوريا. فالأتراك جددوا حروبهم مع الأكراد في سوريا ما انتج عمليات إرهابية ضربت إسطنبول وأنقرة وغيرهما. والإيرانيون مأزومون منذ عقود، وتفاقمت أزمتهم بعد فشلهم في تسليف شعبهم وحلفائهم فوائد الاتفاق النووي. والروس توقعوا أن يكون تدخّلهم في سوريا سريعاً، ثم اكتشفوا أنهم يعاودون ارتكاب الخطأ الذي ارتكبوه في إفغانستان.

أما الأميريكيون فهم، في رأي فرنجية، يتحمّلون مسؤولية كبيرة باتساع مجال العنف. فلو نفّذت الولايات المتحدة تهديدها عام 2013 وأطاحت الأسد، ربما ما كان العالم وصل إلى ما وصل إليه اليوم. لأن ما يجري ليس جريمة بحق الشعب السوري وشعوب المنطقة فحسب، بل هو جريمة بحق العالم بأسره. ها هو الاتحاد الأوروبي يتهاوى بسبب نتائج الحرب السورية وأزمة اللاجئين. وها هي الشعارات النازية والفاشية تُرفع في أوروبا من جديد. يكفي اليوم أن تنفذ منظمات إرهابية عملية في أوروبا، لتتغيّر نتيجة انتخابات وتتبدّل الخرائط لمصلحة التفتت الأوروبي على حساب وحدتها وتنوّعها. هذا التنوّع كان مصدراً أساسياً لنمو أوروبا، ولا يمكن للأوروبيين أن يمنّنوا أحداً لاستقبالهم جنسيات وطوائف ومذاهب وأعراق أخرى. هم استقبلوا الآخرين لأن لا وجود ليد عاملة كافية في أوروبا أو لتجديد اليد العاملة المتوافرة. الأوضاع في أوروبا باتت مرعبة. ما من دولة فيها مرتاحة على وضعها. حتى أن الأزمة كشفت عن أزمة النظام الإقتصادي بشكل عام. العالم برمّته جنّ. ماذا لو نجح دونالد ترامب في الوصول إلى البيت الأبيض؟ ترامب الذي وضع ضمن أولوياته محاربة ما أسماه “الإرهاب الإسلامي” سيكون بمثابة كارثة على أميركا قبل غيرها. هذا الأسلوب وهذا الرفض للآخر سيولّدان مشكلات داخل أميركا أكثر من خارجها. التنوّع هو ميزة المجتمع الأميركي. وفي ظرف شهرين شهدت الولايات المتّحدة مشكلة مع المسلمين في أورلاندو وأخرى مع السود في دالاس.

ويسأل فرنجية إلى أين وصلت الأمور في سوريا بعد 5 سنوات من الحروب؟ فهناك استحالة من الطرفين على الحسم عسكرياً. إلا أنه يعرب عن اعتقاده أن بحثاً جدياً عن المرحلة الانتقالية انطلق دولياً، وهو ليس على الطريقة القديمة حيث كان الأسد يكسب الوقت. ويستبعد نظرية التقسيم التي لن تأتي على المنطقة والعالم إلا بالحروب الأهلية ومزيد من الكوارث لا قدرة لأحد على تحمّلها.

أخيراً، التحدي اليوم في رأي أحد آخر العقلاء في جمهورية الجنون، استخلاص العبر من تجاربنا السابقة، وقراءة أسباب حروب المنطقة ونتائجها، و”ضب حالنا” من الخطر الذي يمكن أن يتسلل إلينا من أي مكان. كل ذلك لا يمكن تحقيقه إلا من خلال إعادة النظر بالتنوع المذهبي والطائفي والعرقي والإثني واللغوي، وبتفعيل فكرة المواطنة المشتركة، وبقرار العيش مع الآخر وليس بمنطق التغلب على الآخر، وبإزالة صيغة الجمع “نحن وهم” من ثقافتنا واستبدالها بصيغة “أنا وأنت”. إذا تحقق ذلك يمكن أن يصير لبنان نموذجاً يحتذى به في عالم ومجتمعات باتت تبحث عن السبل لانهاء حروبها وانهياراتها، كما يتمنى فرنجية.

المدن

 

 

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

x

‎قد يُعجبك أيضاً

جوزيف عيساوي: “فايسبوك” منبري لتقصي الإلحاد

    حاوره: وليد بركسية “هذه المقابلة ستجعل أي تلفزيون يرفض العمل معي في المستقبل”. ...