الرئيسية / صفحات سورية / سوريا: الجامعة العربية وسياسة “دق الماء”

سوريا: الجامعة العربية وسياسة “دق الماء”


هوشنك بروكا

من المقرر أن تتوجه اليوم الأربعاء اللجنة الوزارية العربية برئاسة قطر إلى دمشق، لدفع عملية الحوار بين النظام والمعارضات السورية، بمختلف أطيافها وتياراتها في الداخل والخارج، تنفيذاً لما جاء في قرار مجلس الجامعة العربية الوزاري، الذي انعقد في 16 أوكتوبر الجاري في القاهرة.

حتى الآن لم تبدِ معارضة الخارج، الممثلة بالمجلس الوطني السوري استعدادها لأيّ حوارٍ مع نظامٍ لا يزال مصرّاً على قتل شعبه، بحسب وصفها. في بيانٍ له نشر اليوم، جدد المجلس عشية زيارة وفد الجامعة العربية لدمشق، إصراره على “اللاحوار مع النظام”، مطالباً السوريين في كلّ المحافظات، إلى “إضراب عام يوم الأربعاء وذلك مقدمةً لإضرابات أشمل وأكبر وصولاً إلى العصيان المدني القادر على إسقاط النظام بالقوى الذاتية للشعب السوري العظيم”.

من جهته، لم ولن يعترف النظام، كما يقول لسان حاله، بأية معارضة “تطالب بإسقاطه” و”تدعو إلى تدخل خارجي”، كما هو حال “معارضة إسطانبول”. هذا يعني أن أيّ حوار ممكن قادم، سيُستثنى منه المجلس الوطني السوري، بإعتباره ممثلاً ل”معارضة سورية عميلة” أو “ضد وطنية”، بحسب فقه النظام. وهو الأمر الذي يعني بأن الجامعة العربية، لن تلقى من الجانبين(النظام ومعارضة الخارج)، سوى المزيد من الرفض والرفض المضاد، ما يعني تلكؤ “الحوار الشامل” عملياً قبل أن يبدأ، وسقوطه بالتالي في “نصف حوار”.

البعض رأى في ترحيب دمشق لإستقبال وفد الجامعة العربية، “مؤشراً إيجابياً” أو ربما “تحوّلاً نوعياً” في سياسة النظام، واستراتيجية تعاطيه مع الأزمة الخانقة، التي يمرّ بها منذ الخامس عشر من مارس الماضي، خصوصاً بعد النهاية القاسية التي انتهى إليها القذافي ونجله على أيدي الثوار الليبيين، الذين غسلوا الدّم بالدم، تلك النهاية الموجعة، التي حملت معها أكثر من رسالةٍ، إلى أكثر من ديكتاتور وطاغية شقيق، لا سيما في تلك الجغرافية العربية التي لا تزال تشهد ثورات مشتعلة، مثل سوريا واليمن.

لكن طباع الرئيس السوري بشار الأسد، طيلة أكثر من عقدٍ حافلٍ بالعناد الفاشل، و”الإصلاحات المؤجلة” إلى أجلٍ غير مسمى، تقول بعكس هذا التفاؤل، أو التنبؤ بأي بصيص أمل، يمكن رؤيته في نهاية نفق الأزمة السورية، التي لا يزال النظام ورأسه، يصرّان على أنها من “تصدير” الأعداء في الخارج، بمعية عملائهم “الإرهابيين” في الداخل.

المعروف عن الأسد، هو أنه لا يستمع إلا لنفسه، ولا يستشير إلا بظله. فهو بحسب آخر حوار لل”سي إن إن” مع ملك الأردن عبدالله الثاني، “أن الرجل غير مهتمٍ بما لدى الآخرين من تجارب أو نصائح”. الأسد يجد نفسه، إذن، فوق تجارب الآخرين ونصائحهم ومشوراتهم. ربما لأنه يجد في حكمه الذي ورثه عن أبيه، “تجربةً كبرى” أو “فريدة”، تفوق كلّ ما حولها، وما قبلها، أو ربما ما بعدها أيضاً من تجارب. هكذا يفكّر الأسد على ما يبدو، ويدير شئون البلاد كديكتاتور لا شريك له.

من هنا تجده لم يستمع، منذ أكثر من سبعة أشهر ونصف من اشتعال الثورة السورية، لنصيحةٍ أو مشورةٍ أو وصيّةٍ من أحدٍ، لا من أشقائه العرب، ولا من جيرانه الأتراك، ولا حتى ربما من أصدقائه الروس والصينيين. هو يفكّر إذن لوحده، ويحكم لوحده، ويقيم سوريا ويقعدها لوحده. وربما من هذا الباب تحديداً جاء وصف النائب عبدالحليم خدام، المنشق عن النظام السوري لبشار الأسد بأنه “ديكتاتور لا يتعلم من تجارب سابقيه من الرؤساء”.

خطبه الطويلة المملة، في المؤتمرات واللقاءات العربية، التي كان يتفلسف فيها على الرؤساء والملوك والأمراء العرب، وكأنه “المعلّم الأول” الذي يريد تلقين “تلاميذه”، دروساً في أصول الحكم وما حوله من ممانعات ومقاومات وإيديولوجيات، أكل الدهر عليها وشرب، تلك الخطب الممجوجة تعكس جانباً كبيراً من “مركزيته” ونظرته الفوقية إلى الآخر. هذا التعاطي الفوقي مع الآخرين، دفع به يوماً إلى وصف الخارجين على ممانعات نظامه ب”أنصاف الرجال”.

هذه ليست المرّة الأولى بالطبع، التي تحاول فيها الجامعة العربية، إنقاذ سفينة النظام السوري من الغرق. فهي، سبق وأن حاولت “إرشاد” الأسد و”نصحه” كثيراً، لكن من دون جدوى. الأمين العام للجامعة العربية نبيل العربي، كان قد أعلن بعد زيارتيه إلى سوريا، في سبتمبر الماضي، أكثر من مرّة بأنه اتفق مع الجانب السوري على ما سماها ب”خطوات للإصلاح في سوريا”. لكن ما حصل في الحقيقة من “إصلاح”، هو ارتكاب النظام السوري وأجهزته الأمنية المزيد من القتل والتنكيل والتشنيع والتعذيب والتشريد بحق المتظاهرين السوريين العزّل.

الأرجح أنّ الجامعة العربية ممثلةً باللجنة الوزارية العربية، ستفشل هذه المرّة أيضاً، في إقناع الأسد ونظامه بالجلوس مع كلّ أطياف المعارضة، والدخول معها في “حوار شامل”، من شأنه أن يخرج سوريا من أزمتها، وما ينتظرها من أكثر من مجهول.

الجامعة ستفشل في فرض شروطها على الأسد، لأن هذا الأخير لن يقبل في الأساس أية شروطٍ من أحدٍ، طالما أنها ستؤدي بسوريا تحكمها عائلته منذ أكثر من أربعة عقودٍ، إلى سوريا يحكمها الشعب بنفسه ولنفسه.

هي، ستفشل في إقناعه بالجلوس مع كلّ المعارضات السورية، على طاولةٍ واحدة، لأن جلوسه مع كلها، يعني اعترافه بها، ومحوه بالتالي لكلّ نظامه أو إلغائه لنفسه، من الخارطة السياسية في كلّ سوريا.

هي، ستفشل دون حصادها لأية نتيجة، ومهلة الإسبوعين تكاد تشرف على نهايتها، ليس لأنها لا تريد لمبادرتها أن يُكتب لها النجاح، وإنما لأن أهل الجامعة الأدرى بشعاب دمشق(هم)، يعلمون علم اليقين وعينه أيضاً، بأنّ النظام السوري سيحكم عليها بالفشل الأكيد، لأنه الأعلم، بأن نار المعارضة إن جلس إليها، بعد كلّ هذا القتل والدم السوري الكبير، لن يكون عليه برداً وسلاماً.

الأرجح، أنّ النظام السوري لن يجري وراء الجامعة العربية، وفقاً لشروطها المعلنة، وهذه الأخيرة لن تركض إليه، دمشق إثر أخرى، إلى ما لا نهاية.

سحب أميركا لسفيرها من دمشق، قبل وصول اللجنة الوزارية العربية إلى دمشق، بأيام، له أكثر من دلالة، وأكثر من ضوء أخضر للجامعة العربية لإتخاذ موقف أكثر حسماً من الأزمة السورية، في قادم قراراتها.

اليوم، سيذهب وفد الجامعة العربية، إلى دمشق للقاء الأسد والدائرة الضيقة من حوله، وأهل الوفد يعلمون سلفاً أن سياستهم الأكثر من صبورة هذه مع النظام السوري، ليست أكثر من مجرد سياسة “دق الماء” أو “دق المي وهي مي”، على حد قول المثل.

الجامعة العربية، دقت بصبرٍ غير عادي “مياه” النظام السوري، كثيراً، طيلة الأشهر السبعة والنصف الطويلة، من عمر الثورة السورية، فهل سيواصل أهلها في قادم خياراتهم، السياسة ذاتها، والدق العربي ذاته، على مياه النظام السوري الآسنة ذاتها؟

هوشنك بروكا

ايلاف

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

x

‎قد يُعجبك أيضاً

حسم الصراع السوري محلياً وتأجيجه عالمياً ؟/ عادل يازجي

    خطوط التماس الإقليمية في المشهد السوري ساخنة ومتوترة سياسياً وعسكرياً، وهي تحتمل أكثر ...