الرئيسية / كتاب الانتفاضة / صبر درويش / سوريا: انتخابات رئاسية على إيقاع الحرب/ صبر درويش

سوريا: انتخابات رئاسية على إيقاع الحرب/ صبر درويش

 

منذ الصباح الباكر، وأحياء مختلفة من العاصمة دمشق تتعرض لسقوط عدد كبير من قذائف الهاون. فكما أورد ناشطون، سقطت قذيفتا هوان مجهولتا المصدر بالقرب من فندق أمية القريب من مبنى البرلمان السوري وسط العاصمة دمشق، نتج عنه مقتل 5 أشخاص وعدد من الجرحى..بالتزامن مع اجتماع لمجلس الشعب السوري –البرلمان- حيث تم تقرير فتح باب قبول تلقي طلبات الترشح للانتخابات الرئاسية يوم الثلاثاء، والمزمع عقدها بعد حوالي الشهرين.

في موازاة ذلك، سمع دوي انفجار ضخم في أحياء دمشق لم يعرف مصدره، وتعرضت أحياء مختلفة من جرمانا والدويلعة والكباس شرقي دمشق لسقوط عدد من قذائف الهاون، مخلفةً عدداً من الضحايا والأضرار المادية، بينما سجل سقوط قذيفتي هاون على حي باب توما وسط العاصمة دمشق حيث اقتصرت على الأضرار المادية.

وفي السياق استمرت المعارك الضارية على جبهة المليحة شرقي العاصمة دمشق، حيث قامت وحدة الرصد والمتابعة، التابعة لـ”فيلق الرحمن” بالتنسيق مع أحد عناصر قوات النظام، الذي قام بتسريب معلومات حول اجتماع لضباط رفيعي المستوى من قوات النظام وحزب الله اللبناني في أحد المباني القريبة من الجبهة.

يقول المتحدث الرسمي باسم “فيلق الرحمن”، أبو عدي لـ”المدن” إنه “بعد التأكد من المعلومات، قامت مجموعة من مقاتلي الفيلق بالتسلل الى المبنى وتفخيخه وعند بدء الاجتماع تم تفجير المبنى، الذي كان يضم ضباطاً من الميليشيات اللبنانية وضباطاً من النظام”.

وأضاف “وردت معلومات عن مقتل ثلاث ضباط من حزب الله اللبناني. ولم يتم التأكد من عدد القتلى في صفوف قوات النظام بسبب انقطاع الاتصال مع مصدرنا من داخل النظام حالياً”.

في الأثناء، وردت أنباء عن تدمير قوات المعارضة لثلاثة دبابات “تي 72” تابعة لقوات النظام، وذلك أثناء محاولتها التسلل على إحدى جبهات المليحة، حيث تمكن مقاتلو “جيش الإسلام” من تدميرها بقاذف “آر بي جي”، عندما كانت تحاول التقدم على جبهة المليحة، بينما تمكن مقاتلو “فيلق الرحمن” من تدمير عربة “شيلكا” بالإضافة إلى تدمير جرافتين تابعتين لقوات النظام، كما تمكنت “شبكة الدفاع الجوي” التابعة لـ”فيلق الرحمن” من إسقاط طائرة حربية في الغوطة الشرقية.

وبحسب ناشطين، سجل سقوط عدد من القتلى في صفوف مقاتلي الجيش الحر، كما وردت أنباء عن وجود اكثر من ستين جريحاً في صفوف المقاتلين.

من جهة ثانية، ما تزال مدينة داريا تتعرض لقصف شديد من قوات النظام منذ الصباح الباكر، حيث سقط العديد من الصواريخ من نوع “داوود” الإيرانية الصنع، مخلفة سحابة كثيفة من الدخان أحاطت سماء العاصمة دمشق. كما واصلت قوات النظام قصف مدينة الزبداني غربي العاصمة بالمدافع الثقيلة والبراميل المتفجرة، في خرق صريح لهدنة وقف إطلاق النار التي كانت موقعة بين النظام وقوات المعارضة.

المدن

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

x

‎قد يُعجبك أيضاً

القانون رقم 10: إعادة تركيب سوريا/ د. خطار أبودياب

        تشريع القانون رقم 10 يمكن أن يؤدي إلى حرمان مئات الآلاف ...