الرئيسية / صفحات سورية / سوريا.. ثورة الحرية تقض مضاجع الاستبداد

سوريا.. ثورة الحرية تقض مضاجع الاستبداد

 


فرات صادق

الشعب السوري يصنع تاريخه من جديد

منذ مايقارب الخمسين عاما, والسوريون يرزحون تحت نير البعث المستبد, البعث الذي تجبر واحتكر الحكم لعائلته وربعه وسماسرته الدائرين في فلكه الظالم.

منذ نصف قرن من الزمان, والفقر وعدم تكافؤ الفرص والواسطات والرشاوي تنتهك قيم الشعب السوري الاصيل, باني الحضارات الفراتية العريقة, تنهكه فتحيل السوري الى لعبة متحركة تعيش بارادة المسؤولين, فالمواطن اما ان :

*يلغي كل اخلاقه ويسايرهم بما يرغبون ويكون سمسارا لرغباتهم وتزييفهم وكذبهم على الناس, رغم انه يعمل ليل نهار وقد يصل البعض الى انهم يعملون بثلاث وظائف ليستطيعوا ان يعيشوا عوائلهم دون عوز, وخاصة ان الشعب السوري شعب طموح يحب العمل والتطور ويحب ان يعيش حياة حضارية تليق به فهو لا يرضى ان يكون اقل من سواه.

* او يكون عيون البعث المتلصصة على أهله وجيرانه لارضائهم.

* او يرحل لايجاد لقمة العيش في احدى دول الخليج ليواجه مصيرا ليس بأحسن حال حيث الذل والهوان وتحمل كل الاخطاء التي يراها من اجل ابقاء مصدر رزقه وعيش عياله, فكم وكم أهينت العمالة السورية في دول الخليج, وكم ظنوا بهم السوء, وكم اضطروا الى اعمال لا ترضي طموحاتهم, وكم تاهوا في دروب العالم الواسع من اجل قبول لجوء في اوروبا او عمل ومكان في امريكا, حتى صار السوري مستعدا لعمل كل شيء مقابل مغادرة وطنه الذي يبكيه في الغربة ويجعله لقمة سائغة للوجع والحنين.

* او يكون المواطن رافضا للظلم صارخا بوجهه فيعيش في ظلمة السجون المظلمة وقد يموت تحت التعذيب او يغيب الى الابد دونما يعرف مصيره احد..

 

هذه هي اشكال الحياة التي يستطيعها المواطن السوري في ظل نظام البعث الأسدي الذي تملك الوطن فسماه “سوريا الأسد” وبهذا أنكر على الشعب كافة حقه في المواطنة بل اعتبر الشعب مغتصبا لملك عائلة الأسد التي سميت باسمه, فكما سمي اكبر جزء من الجزيرة العربية باسم ال سعود ” السعودية” التي تملكتها وجعلتها خاصتها, كذلك يتملك الأسد سوريا بمن فيها من بشر وأرض.

حينما اعطى الشعب السوري تضحيات جسيمة من أجل تحرر البلاد من المستعمر الفرنسي, لم يكن يرغب باستعمار آخر, لكنه وللاسف يقبع اليوم تحت اسوء استعمار, اذ لاحرية ولا رأي ولاهم يحزنون , فحتى الاحزاب التي اجبرها البعث ان تنتظم معه في جبهة وطنية كارتونية لا توجد لديها صحيفة واحدة علنية يستطيع المواطن ان يشتريها ويقرأها بحرية, واكبر دليل على ذلك هو ان الحزب الشيوعي السوري الذي هو من اعرق الاحزاب اليسارية في المنطقة والذي اصبح شبحا تابعا للأسد واولاده لا يمتلك صحيفة علنية مثل كل الاحزاب الشيوعية في العالم, فعن أية حرية يتحدث بشار الاسد وأي اعلام حر يدعون وهم يضيقون الخناق على كل وسائل الاعلام العربية والعالمية رغبة منهم في طمس الحقائق وقتل ثورات الشعوب وصرخاتها المنادية بالحرية, معتقدين ان العالم لازال قبوا من اقبية اجهزتهم الامنية التي يفعلون بها ماشاءوا وينكلون بابناء سوريا الحرة حسب امراضهم واهوائهم.

ان التقدم التكنلوجي اليوم يفضحهم مهما حاولوا اخفاء الحقائق, وهاهي الافلام المصورة تتسرب وهاهم شباب الثورة السورية على اختلاف انتماءاتهم واديانهم يصطفون في وجه الظلم , وهم يطالبون بالحرية والعدل والانصاف والمساواة .

لقد انطلقت الثورة كالسيل الجارف ولارادع لها الا سقوط الظلام واشراق نور الحرية التي تهفو لها قلوب كل الشعوب..

انه النصر القريب يلوح في افق سوريا

انه النصر يفتح ابوابه ينادي الاعزاء الذين لايقبلون المهانة

فيا شباب الثورة لتكن طلباتكم ان تفتح الحكومة السورية المجال للاعلام وليكن شعاركم”

افتحوا سوريا للاعلام العربي والعالمي”

“دعوا العالم يرى الحقيقة لو كنتم صادقين”

“الحرية لوسائل الاعلام العالمي ”

“دعوة الاعلاميين هي الفيصل بين الكذب والصدق”

“من يخشى الصحافة الحرة كاذب”

“برهنوا على صدق اقوالكم بحرية الاعلام ”

والنصر للشعب والخلود للشهداء..

21-4-2011

 

 

 

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

x

‎قد يُعجبك أيضاً

حسم الصراع السوري محلياً وتأجيجه عالمياً ؟/ عادل يازجي

    خطوط التماس الإقليمية في المشهد السوري ساخنة ومتوترة سياسياً وعسكرياً، وهي تحتمل أكثر ...