الرئيسية / صفحات سورية / سوريا في مهب الثورة والقمع و…الحرية

سوريا في مهب الثورة والقمع و…الحرية

 


د. منير شحود

في الأسبوع الثامن من انتفاضة الشعب السوري التي لم نشهد لها مثيلا منذ المرحلة الاستعمارية، يمكن أن نحدد الملامح الديناميكية لهذا الحدث بالنقاط التالية:

أولا، حدد النظام خياره بدون لبس، وهو القضاء على الحركة الاحتجاجية والتظاهرات بأي ثمن، بعد أن اعترف في البداية بأحقية مطالب المتظاهرين، ولكنه تحدث عن مندسين ومخربين ومؤامرات خارجية عربية ودولية… وصولا إلى الأسطوانة السلفية التي لا يخف على أحد خبرته في التعامل معها وتصنيعها.

لو كان ثمة حقيقة فيما يقوله إعلام النظام، أو جزء من الحقيقة، لجاء بكل وسائل إعلام العالم ليعرض لها ما يدعيه، و “يجعل من الحبة قبة”، كما يقول المثل الشعبي، وبالتالي فإن مصداقيته، فيما يدبلجه إعلامه، شبه معدومة. أما أبواقه التي تصدح بنفس الديباجة فهي لازمة يستفيد منها النظام في إرضاء وتطمين مناصريه، مثلما يستفيد منها الإعلام العربي والعالمي في عرضه للرأي والرأي الآخر، وذلك احتراماً لمهنية العمل الإعلامي.

ثانياً، ما زالت حركة الشارع مستمرة، وإن كانت تتفاوت من مدينة إلى أخرى، تبعا لدرجة تجاوز الخوف الناجمة عن ممارسة الشجاعة الجماعية، وهي السبيل الأنجع لمعالجة خوف مزمن امتد لعقود خلت. وحافظت الشعارات والهتافات على وطنيتها وسلميتها. وما زال الخوف مسيطرا على شرائح واسعة لم تتحول إلى التعبير عن نفسها على الأرض. ومن هؤلاء المتفرجين من يخاف النزول إلى الشارع بسبب القمع، بينما البعض الآخر يخاف من الشارع نفسه، بسبب تخويفه، وينطبق ذلك على معظم الأقليات الدينية.

ثالثاً، من أجل القضاء على الانتفاضة، تم استخدام الجيش والشرطة والمجموعات الأمنية ومسانديها من البعثيين الموثوقين والشبيحة، في خلطة كان الجيش ضحيتها الأولى، بسبب الحرج من استخدامه ضد المجتمع، بعد أن طال انتظاره دون أن يفعل شيئا فيما يتعلق بواجبه الوطني في تحرير الأرض المحتلة.

إلى أي وقت يمكن أن تنجح خلطة الحل الأمني هذه؟ والتي تمثل “إبداعاً” لهذا النظام في القمع، قد تترتب عليه أفدح الخسائر على علاقة الجيش بالشعب، وتطيح بما تبقى له من سمعة وطنية.

رابعاً، إن أخطر ورقة لعبها النظام في هذا المعترك هي الورقة الطائفية، ونجحت حملة التخويف في انكفاء الأقليات بدرجة كبيرة، والتي كان نزولها إلى الشارع بصورة فعالة مسألة وقت ليس إلا، وذلك من أجل تشكيل وطنية جديدة على الأرض. ومع أن استخدام هذه الورقة كان له وقع الصاعقة في البداية، وخاصة في المناطق المختلطة، فإن أثرها اضمحل تدريجيا، مع أن الأمور ما زالت مرهونة بالمنحى الذي ستتخذه الأحداث في الأسابيع القادمة.

بانكفاء الأقليات عن مجريات الأمور، ولو نسبياً، اعتقد النظام بأنه يمكن أن يحصل على بعض المصداقية من ترويجه لخطر السلفية. وفي كل الأحوال ستجد هذه الأقليات نفسها في وضع حرج تاريخيا إن حصل التغيير ولم تكن فاعلة في المشاركة فيه، هذا التغيير الذي سيحصل لا محالة في وقت قد يطول أو يقصر.

ولم تظهر الممارسات الفاشية بهذه الصفاقة في أي وقت مضى، وخاصة في أوساط الطائفة العلوية، حيث صار التنكيل والتحرش والأذى يطال المعارضين من الطائفة بدءاً من عتبات بيوتهم إلى الشارع إلى الفيسبوك إلى الرسائل والمكالمات الهاتفية. لقد تلقينا من التخوين والتهديدات ما يكفي للقتل عشرات المرات، ناهيك عن صنوف التحرش والأذى.

وإن محاولة تجييش الطائفة العلوية وربطها بنظام عابر تاريخياً سيكون له الأثر البالغ على مستقبل هذه الطائفة وتعايشها الوطني في المستقبل. ويظهر أيضاً الضرر البالغ الذي لحق بها في العقود الأخيرة، بعد أن بدأ اندماج أفرادها في المجتمع السوري الوطني في فترة الانتداب الفرنسي والمرحلة الوطنية بعد الاستقلال، بصورة ناجحة وطبيعية.

خامساً، قناعة أضحت شبه مطلقة: النظام لا يمكن إصلاحه، فضلا عن أنه لا يريد ذلك، ما عدا بعض الشكليات، والعقلاء فيه لا صوت لهم. والنظام لا يمكن أن يقبل أي رأي غير رأيه، ولا أية معارضة وطنية، ويفضل التعايش مع نقيضه السلفي، والذي سيستحضره كفزاعة كلما هبت عليه الانتقادات من الغرب، أو تجرأ الشعب باحتجاجه على الفساد والاستبداد.

إنه يحاور، للتمويه، ما يسمى بالفعاليات الاجتماعية، وهؤلاء لا يمثلون سوى أنفسهم، فضلا عن أن مطالبهم بعيدة كل البعد عما يريده من نزل إلى الشارع ليواجه الرصاص بصدر عارٍ: الحرية بما تنضوي عليه من تغيير سياسي أولا وفي الجوهر.

سادساً، عكس ما يدعيه النظام حول وجود المؤامرات الخارجية، فإنه ما زال يتمتع بطوق أمان عربي، لم يتوفر لغيره من أنظمة الاستبداد. كما أن التحركات الخارجية لم تكن سوى نوع من رفع العتب حتى الآن. ولعل تصريح وزيرة الخارجية الأمريكية حول إمكانية الإصلاح ليست سوى ضوء أخضر للنظام بالاستمرار في القمع حتى أقصى الحدود، في الوقت الذي تُمارس عليه الضغوط الشكلية.

وجاء الرد سريعا من خلال مستشارة الرئيس بثينة شعبان لتبشر الأمريكان، ولتصل الرسالة من خلالهم إلى من يهمه الأمر، بأن “الأصعب قد مر” بعد أن شُنت حملة اعتقالات وحصار للمدن لا سابق لها على هذا النطاق. أما تصريح رجل الأعمال رامي مخلوف لصحيفة نيويورك تايمز بأن استقرار إسرائيل مرتبط باستقرار سوريا فهو تصريح فاضح في دلالته عمن تقتضي مصلحته الدفع بالأمور في اتجاه اللارجعة، ونسخة سورية عن تصريح سيف الإسلام القذافي حول الحرب “حتى النهاية!”.

سابعا، إلى أين تتجه الأمور لاحقاً؟ يمكن أن ينجح النظام في قمعه لفترة وجيزة، ولكنه لن يستعيد أبداً شرعيته عند أغلبية الشعب السوري، بعد أن فقد هيبته وأغطيته الأيديولوجية أمام رجل الشارع البسيط. واستمرار الاحتجاجات وتطورها مرهون بمدى قدرة المتظاهرين على الاستمرار في نزولهم إلى الشارع، أو ابتداع وتطوير طرائق جديدة في الحراك، أو الانتقال إلى مرحلة من العصيان المدني لهذه الدرجة أو تلك.

ويفترض أي تفاوض مباشر بين طرفين، هما السلطة وممثلي الشارع، إعادة التوازن على الأرض، أي وقف القمع واستمرار التظاهر السلمي. وبدون ذلك لن يكون أي تفاوض سوى فرض المنتصر لشروطه، ولو إلى حين.

ويمكن أن تسير الأمور على الطريقة الليبية، وهذا ما يدفع لشتى أشكال التدخلات الخارجية، ومن بينها العين الساهرة على الحدث السوري، تركيا، فهي قد تقدم ضمانة للأغلبية كما للأقليات، ومنها الطائفة العلوية، في حال أصبحت الأمور خارج نطاق السيطرة؛ وذلك بسبب التركيبة الاجتماعية الأقرب لهذا البلد من سوريا.

وهكذا يبدو أن رجوع الأمور إلى ما كانت عليه من المحال، رغم ما يمكن أن يصيبها من نكوص، ومن لم يستطع التغير والتكيف مع مجريات الأحداث، سينتهي خارج التاريخ.

خاص – صفحات سورية

 

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

x

‎قد يُعجبك أيضاً

حسم الصراع السوري محلياً وتأجيجه عالمياً ؟/ عادل يازجي

    خطوط التماس الإقليمية في المشهد السوري ساخنة ومتوترة سياسياً وعسكرياً، وهي تحتمل أكثر ...