الرئيسية / صفحات سورية / سوريا: نظامٍ عاق ومعارضة معاقة

سوريا: نظامٍ عاق ومعارضة معاقة


هوشنك بروكا

بات واضحاً للجميع؛ لكلّ داخل في سوريا وكلّ خارجٍ أيضاً، بأنّ أقل ما يمكن أن يوصف به النظام السوري، بعد مرور أكثر من ستة أشهر ونصف على ثورة الشعب السوري، ليحكم نفسه بنفسه، هو أنه “نظام عاق”، لا بل “أكثر من عاقٍ”، داخلياً وخارجياً.

فهو مستعدٌ لمواجهة كل من “يضع رأسه في رأسه” ب”التي هي أسوأ”.

لهذا تراه مرةً “يلغي” أوروبا من على الخريطة، وثانية يرفض سماع أية مشورة مقدّمة من أية جهة كانت قريبة أو بعيدة، فالرئيس الأسد(العالِم بكلّ العالَم!) بحسب “دكاترة” إعلامه، “ليس بحاجة إلى تلقي الدروس والنصح من أحد”، وثالثةً يستعد للرد على “الرسائل الحازمة” برسائل “أكثر حزماً”، ورابعةً يرفض العمل بأية قرارات صادرة عن المنظمات الدولية الحقوقية، التي ليست بحسبه، سوى “حفنة” جهات إستخبارية متحيزة ومدسوسة وعميلة للإمبريالية والصهيونية، وخامسةً يدير ظهره للجامعة العربية ب”تكبر وتعجرف”، ويعتبر كلّ ما يصدر عنها من بيانات تخص “شأنها الداخلي”، و”كأنها لم تكن أو لم تصدر أصلاً”، وسادسةً يستعد ل”محو” الغرب أو شطبه من ذاكرته وشد الرحال شرقاً، وسابعةً يعلن بكلّ وضوح بأنه سيواجه كلّ قرار دولي أو أممي ب”كلّ رفض وقوة وحزم” وسيكون أصحاب هكذا قرارات فيما لو صدرت، من أكثر المتضرررين والخاسرين كما لمّح وزير الخارجية السوري وليد المعلّم في خطابه التهديدي الأخير في الأمم المتحدة. هذا على مستوى تعاطي النظام السياسي والديبلوماسي مع الخارج، وخروجه على كلّ سياسة وكلّ ديبلوماسية. أما على مستوى الداخل، فرسالة النظام إلى الشعب السوري، المتضمنة لأكثر من قتلٍ ومحو وإبادة، فواضحة ك”طلقة مسدسٍ” على حدّ تعبير الشاعر السوري الراحل، إبن مهد الثورة السورية درعا، رياض صالح الحسين(1954ـ1982).

لم يعد هناك أحد(خلا قلة قليلة من الداخلين مع هذا النظام، في أكثر من شراكة وورطة)، سواء في الداخل أو في الخارج، يتحدث عن إمكانية “إصلاح” النظام أو سلوكه، كما كان مطلوباً من قبل.

الكلّ، أو قريباً منه، داخلاً وخارجاً، فهم “مستحيل” النظام في كونه نظاماً “عاقاً” بإمتياز، ولا يقبل بأيّ ممكن، أياً كان وممّن كان هذا الممكن، فوق “مستحيله” الأول والأخير: “إما الكل أو لا شيء..إما أن يكون هو الكل فوق الكل في كلّ سوريا، أو ستستحيل هذه الأخيرة إلى خرابٍ فوق رؤوس الكل “!

تلك هي رسالة النظام السوري العاق، إلى العالم في الداخل والخارج.

إلى هنا يبدو الأمر طبيعياً أو يكاد، بالنسبة لنظامٍ فاشيٍّ يحكم سوريا منذ أكثر من أربعة عقودٍ من الزمان، بحديد ونار الأمن والشبيحة والمخابرات، حكماً فردياً ديكتاتورياً قلّ مثيله في الشرق.

لكن اللاطبيعي هو تشرذم المعارضات السورية وتفتتها، وانقسامها على نفسها وفيما بينها، لكأنها اتفقت على ألاّ تتفق، وألاّ تتوّحد أبداً، كما أراد لها هذا النظام على الدوام.

ستة أشهر ونصف من الثورة السورية، وآلاف الشهداء، وأضعافهم من الجرحى والمفقودين، فضلاً عن عشرات الآلاف من المعتقلين، كلّ هذه التضحيات وما بينها من دمٍ كبير، لم تكفي حتى الآن، لتوحيد صفوف المعارضات السورية تحت سقف صيغة معارضة موحدة، لدعم أهل الثورة في الداخل، وتمثيله في الخارج، كما أراد لها المنتفضون في أكثر من جمعةٍ من جمعهم الكبيرة أن تكون.

أكثر من سبع مؤتمرات تحركت فيها هذه المعارضات ما بين إسطانبول وأنقرة وبروكسل وباريس وبرلين ودمشق والقاهرة، ولكن دون جدوى حتى اللحظة. ما رأيناه هو “معارضة الفنادق”، التي خرجت إلينا بمجالس “إنتقالية”، و”وطنية”، و”علمانية”، و”هيئات تنسيقية” كثيرة، دون أن يكون هناك أيّ برنامج ملموس يوّحد صفوفها، أو ينسّق فيما بينها.

ما رأيناه هو المزيد من الفرقة، بدلاً من المزيد من الوحدة، والمزيد من الكلام عن قادم سوريا، بدلاً من التمهيد الفعلي للدخول إليه فعلاً.

رغم خروج الثورة السورية كجاراتها وشقيقاتها من الثورات العربية الأخرى، إلى الشارع في كونها ثورةً شعبية من كلّ الشعب لكلّ الشعب، وخروجها بالتالي على كلّ الآجندات الآيديولوجية، سواء الحزبية، أو القومية، أو الدينية، أو الطائفية، أو المناطقية، إلخ، إلا أنّ مؤتمرات بعض هذه المعارضات السورية لوّحت في أكثر من مناسبة، بغير ذلك، وركبت في أكثر من مؤتمر، ما لم تركبه الثورة، وقالت بما يمكن أن يقوله أيّ مؤدلج، يريد زجّ الثورة وحصر مستقبلها في بعض وطن دون بعضه الآخر.

هذه المعارضات السورية، لم تثبت حتى الآن، بأنها متخلفة عن الشارع السوري وثورته التي تجاوزت كل الآيديولوجيات فحسب، وإنما أثبتت أيضاً بعد عبورها لكلّ هذا الدم الكبير، بأنها معارضة معاقة و”معوقة” أيضاً.

هي معارضة “معاقة”، عندما تتخلف عن الثوار ولا تتقدمهم.

هي معاقة، عندما “تزايد” على الثوار، ولا تزداد معهم.

هي معاقة، حين تصنع الكثير من الكلام في المؤتمرات عن الثورة، ولا تصنع فعلاً فيها.

هي معاقة، لأنّ كلٌّ طرفٍ فيها، يبحث منذ الآن عن “نصيبه” القادم، في الكعكة السورية القادمة، التي لن تكون “كعكةً سهلة” على أية حالٍ، كما قد يتراءى للبعض.

هي معاقة، لأنها ملتزمة بالآيديولوجيا، أكثر من التزامها بالثورة السورية الخارجة على كل الآيديولوجيات.

هي معاقة، لأنها “تناصر أخاها في الآيديولوجيا ظالماً أو مظلوماً”، فتكافئ منذ الآن من تشاء، وتقصي من تشاء.

هي معاقة، عندما تقول أنها “متفقة” على “أساسيات” الثورة، ولكنها تختلف على تفاصيل كثيرة، يكمن الشيطان فيها على الدوام.

هي معاقة، لأنّ لا أحد يقبل فيها أن يتقدمه “آخر”، أياً كان هذا الآخر، فالكل “كبير” و”مافي حدا أحسن من حدا”، على حدّ قول المثل.

هي معاقة، لأنها عاجزة ك”داخل معوّق” عن مساعدة الثورة، ولا تقبل بأي “خارجٍ” أيضاً مساعدتها.

هي معاقة، لأنها تسعى إلى “انتهاز” الثورة، وتريد أكل ثمارها قبل أن تنضج.

هي معاقة، لأنّها ليس من السهل أن تتعافى بهذه السرعة، من أمراض نظامٍ عاقٍ اشتغل على إعاقتها طيلة أكثر من أربعين سنةٍ.

اليوم وغداً ستتجه أنظار الإعلام وعدسات الكاميرات إلى لقاء هذه المعارضات في “إسطانبول عاجلة أخرى”.

اليوم، يُقال أن “إسطانبول الجديدة” هذه، لن تمرّ على النظام في دمشق، كسابقاتها.

اليوم، يُقال أنّ المعارضات السورية، هي على وشك الخروج من “إسطانبول البشرى” ببشرى “معارضة سورية واحدة وموحدة”.

فهل سنشهد غداً، “إسطانبول فارقة”، تعافي المعارضات السورية بعد أن عوّقتها، وتوحّدها بعد أن فرّقتها من قبل، طيلة أشهرٍ ستة مضت؟

ايلاف

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

x

‎قد يُعجبك أيضاً

حسم الصراع السوري محلياً وتأجيجه عالمياً ؟/ عادل يازجي

    خطوط التماس الإقليمية في المشهد السوري ساخنة ومتوترة سياسياً وعسكرياً، وهي تحتمل أكثر ...