الرئيسية / صفحات سورية / سوريا وإرهاصات الأزمة الطائفية ؟!

سوريا وإرهاصات الأزمة الطائفية ؟!

 


عماد يوسف

الدولة الكرتونية نموذجاً؟؟

تكشف الأزمات الكبرى، والأحداث الجلل التي تمرُّ بها المجتمعات عمق التراكمات التي يتركها الموروث الثقافي في بنية أفراد المجتمعات التي لم تنجز مشروعها الحضاري بالمعنى الحد اثوي؛ بناء الدولة، المجتمع المدني، دولة المؤسسات، سيادة القانون، وصولاً إلى انجاز ما يسمى العقد الاجتماعي الذي يجسر العلاقة بين السلطة كمجتمع سياسي، والفرد “المواطن”، بصفته فرداً حراً، له تعبيراته الاجتماعية والثقافية والسياسية والاقتصادية، التي لا تتعارض مع تعبيرات الآخرين وتعيقها. بل على العكس هي تتقاطع معها في اللحظات الوطنية الشاملة. فتنصهر جميعها تحت مظلّة الدولة، بصفتها راع ٍ وحامِ لهذه الجموع التي ُتسمى مواطنين. هذه المجتمعات لا تخيفها الانقسامات، العمودية أو الأفقية، أو حتى الأزمات التي تحاول اختراق وحدتها وكيانها كدولة، لأنَّ الفرد فيها هو مبدأ هذه الدولة وجوهرها. وهذا الفرد يتبع لمؤسسة مدنية حرّة مستقلة، وبدورها تتبع هذه الأخيرة إلى سلطة سياسية تقونن، وتُرشد العلاقة بين هذا الفرد وسلطة الدولة.

يشهد التاريخ العربي المعاصر قطعاً معرفياً، سياسياُ خطيراً، واجتماعياً أخطر لجهة تشظيّ هذه المجتمعات وارتدادها إلى مكوّناتها البدائية الأولى، فتحلّ العائلة مكان المؤسسة، والقبيلة أو العشيرة مكان السلطة، والانتماء الفئوي مكان الانتماء الوطني. وتنصهر هذه الو لاءات جميعها لتشكّل حاضنة خصبة لثقافة اقصائية إلغائية باتجاه الآخر المختلف في الانتماء. حينها تتكدس الثقافات الغرائزية الأولى لتشكّل عاملين أساسيين في بناء هذا الفرد، الأول؛ هو شعوره بغربة فئوية تجاه أي آخر مختلف. وثانيها، هو الانشطار الثقافي الاجتماعي والديني الذي يعانيه الفرد لجهة انتماءه حيث لا يجد الحماية وضمانة وجوده إلاّ عبر محيطه الضيق، الفئوي بامتياز .؟ وتبقى كلّ هذه الفئات تتمتع بسلطات ذاتية! إلاّ الدولة التي لا تتمتع إلاّ بسلطات القمع، بمفهومها لتبعية الأفراد. إلاّ إذا اعتبرنا المعاملات الإدارية الروتينية هي سلطة للدولة؟

محاولات بناء الدولة في العالم العربي، بتوصيفها الحد اثوي في بدايات القرن العشرين وجدت عوائق كثيرة، يحتاج تحليلها الكثير من الصفحات. النتيجة كانت فشل هذه الدول ” الكرتونية “، ببناء منظومة الدولة ومؤسساتها التي هي بالغالب مبتلعة من قبل أجهزة أمنية وبيروقراطية إدارية، بالإضافة إلى مركزية القرار السياسي والاقتصادي الذي يشلّ أداء هذه المؤسسات ويجعلها تدور في فلك الارتهان إلى ما وراء الجدار السياسي الفولاذي. ثمَّ قتل الفرد عبر قمعه، وحشره في بوتقة العائلة، أو الذات الفردية “الأنا الذاتية” المنفصلة عن “النحنُ المجتمعية”.؟ مع غياب فعلي لقانون عادل، ومبدأ تكافؤ الفرص، ونهج المحسوبية التي تتحدد عبر قرب و بعد هذه العائلة أو تلك الفئة من دائرة القرار الضيّقة ” التي يمكن توصيفها، منطقة وليّ الأمر، التي تشكّل الخطوط الحمر للأفراد وتبعيتهم السياسية؟

سوريا لم تكن استثناءً من هذه التعبيرات التي وسمت العالم العربي كلّه. عانت خلال الثماني والأربعين عاماً المنصرمة من تغييب لمفهوم الدولة مع بقاء الشكل الخارجي لمؤسساتها التي تذوب كما الدهن أمام الخارطة الأمنية العصيّة على القهر..! شكّلت هذه المعايير، بمجملها، أسباباً جذرية عميقة لعصف رياحات التآمر والالتفاف عليها، ومحاولات الاستمالة والإخضاع لجعلها تدور وتتجه وفق إحداثيات مصالح العالم الأكبر، الرأسمالي، ثمَّ الإمبريالي، ومن ثمَّ المعولم؟

تُرجمت هذه الالتفافات على الدول الصغيرة بطرق وأساليب كثيرة، تارةً عبر صفقات سياسية ُتعقد مع حكّامها لتأمين مصالحها ( ائتلاف حرب الخليج نموذجاً) وتارةً أخرى عبر خلق حالات من البلبلة والاضطرابات السياسية( انتفاضة الشيعة في العراق)(الإخوان المسلمون في سوريا) وقد تكون تلك الهجمات مباشرة، مثل حرب أمريكا على العراق في 1991. أو غير مباشرة عبر حلفاء داخليين أو إقليميين لهذه القوى العظمى. ( إسرائيل، لبنان الحريري، ومصر مبارك، وقطر والسعودية نماذج).

محاور الصراع في المنطقة كثيرة، الصراع العربي الإسرائيلي، الصراع السني الشيعي، ” إيران، والسعودية” ومن ثمَّ صراع الوجود القومي العربي مقابل هوية أمريكية معاصرة تضّخُ إيديولوجيتها في المنطقة. وهناك مشروع صراع صغير على مخفر المنطقة ينحصر بين إسرائيل وإيران وتركيا، وهذا المشروع يترك إرهاصاته على الخارطة السياسية فيها.

إذاً؛ لم يكن غريباً أن تتداخل كل هذه المشاريع والصراعات فيما بينها لتتمثل في الجسد السوري المتمرد، والمشاغب هنا وهناك، الذي يغرّد خارج السرب. فبدأت اللعبة بأدوات حديثة ركبت قارب المدّ الثوري العربي وصولاً إلى سوريا، فأرخت أشرعتها على انقساماتها، لتنعشها من غفوتها من خلال رش الفلفل الحار في أنوفها، ويبدأ العطس ينثر رزازه هنا وهناك؟!

أثبت صقور المعارضة السورية في الخارج ركوبهم نفس الزورق الأمريكي. أثبتَ معارضو الداخل حماساً في التعبير عن مطالبهم. كما أثبت الإخوان المسلمون قدرتهم على التلاعب بجزء مهم من الشارع السوري، ومدّه بالسلاح، وأثبت الوهابيون مقدرة تكتيكية فريدة في التزاوج مع سلفية الإخوان والاتفاق على قلب نظام الحكم. كما أثبت خدّام وغيره من المهزومين في معركتهم مع النظام أنهم لم يفقدوا قدرتهم على متابعة المعركة على أنهار الدم في سوريا. وكانت تلك فرصة لبعض التيارات السياسية المعارضة التي تنتظرها، فأوعزت إلى كوادرها الالتحاق بهذا الحراك الذي لا يعرف الجميع من هو المسئول المباشر عنه. ليتحول هذا الحراك إلى كتلة من الخيطان الملّونة والمتشابكة العصيّة على التفكيك.! تلك كانت فصول المسرحية، فبدأت تهبُّ الريح من كل الاتجاهات. فكانت محروقات الثورة، التي اشتغلت عليها تلك التيارات جميعها. لتنطلق من مناطق ومدن اجتماعية تئنُّ تحت نير الفقر والتهميش والحرمان. فاستثمرت طاقاتهم في تحشيد مكثف. وبدأت دعوات الجهاد تعلو المنابر ” الله أكبر” وهذه دعوات الموت عند المسلمين. وكما يقول الكواكبي؛ ” العوام عقولهم في عيونهم”، فكانت بانياس السبّاقة، فاصطادت الجيش وقتلت نضال جنّود لأنه من طائفة أخرى، ومثلت بجثته، ثمَّ جبلة والصليبة والسكنتوري الذين حملوا سيوفهم وخرجوا دفاعاُ عن إخوتهم في الدين في درعا. وهذا ليس غريباً، بل هو الوضع الطبيعي لأدوات هذه الطبقات عندما تمارس الفعل السياسي. فالعنف هو وسيلتها الوحيدة للتعبير. ولكن يجب أن نراه ولا ننكر حصوله؟! وهذا العنف يُمكن تحاشيه في حال توفرت قيادات سلمية تنظيمية لهكذا حراك. ولكن غياب هذه القيادات أدى إلى اختراق هذه الشرائح المقهورة والمعبأة طائفياً ودينياً وسياسياً من مرجعيات الحراك الثقافي والإيديولوجي؛ القرضاوي، محطة أورينت، العرعور، الصياصنة، الحليحل، بالإضافة إلى محطّات البث الطائفي من السعودية. ثمَّ مفكرو الثورة ” المزعومة”؛ عبد الرزاق عيد، عبيدة النحاس، رياض الشقفة، رضوان زيادة، وائل الحافظ وغيرهم كثر. حيث وظفّوها لخدمة مشاريعهم في قلب نظام الحكم المرتبط بالخارطة الإقليمية الانهزامية ذات الإيديولوجية الأمريكية بامتياز ؟! وليس من إثبات لذلك أكبر من مؤتمر انطاليا الذي يوجه دعوة علنية صريحة إلى الخارج ممثلاً بأمريكا ودول الاستعمار القديم التي لا تهتز مشاعرها لقتل مليون فلسطيني، ومليوني عراقي، بينما تهتز مشاعرها النبيلة لبكاء طفل سوري؟؟! وهكذا يتحول هذا الحراك من احتجاجات مطلبيه نابعة من ظروف قهر اجتماعي وظروف الفقر والتهميش والقمع، إلى صراع مسلّح لا ينتهي إلاّ بانتصار أحد الطرفين. وهذا ما نلاحظه قد أخذ أبعاده في المناطق الحدودية مثل درعا، تلكلخ، حمص، بانياس. لقرب هذه المناطق من مصادر التغذية الحدودية، بينما فشل التوظيف في مناطق أخرى مثل جبلة والصليبة في اللاذقية بسبب التوزع الديمغرافي الكبير لشريحة الموالين للنظام. أيضاً في درعا المدينة نشهد انكفاءً لأن من تحرك في المدينة قوى سياسية وقوى مدنية حيادية، وقوى متطرفة، وعندما انكفأت القوى السياسية، شعرت القوى المتطرفة بالعرّي فانسحبت إلى الريف؟ ” اعترافات الصياصنة دليل قاطع، أيضاً تراجع مفتي درعا وعضو مجلس الشعب عن الاستقالة”.؟

انطلت اللعبة على الكثيرين ( أو أنهم شاركوا بها ) ممن مدَّ يده إلى رياض الشقفة والحليحل في السعودية وعصام العطار الملّوثة أيديهم بدماء أطهر شباب سوريا. فتنطحت شريحة واسعة من التيارات السياسية لمؤازرة ما ظنّوه ثورة على الظلم، ومن أجل الحرّية؟! ثم انكفئوا بعد أن اكتشفوا بأنَّ ورق اللعب كلّه مزور ورائحته عفنة. ومنهم حسن عبد العظيم بتياره السياسي، ومنهم اليساريون الذين انكفئوا جميعاً من الشارع، ومنهم كاتب هذه السطور مع بعض رفاقه. نعم لقد تمَّ قنص الجيش وقتله، ومات منه أكثر من خمسمئة قتيل. وتمَّ جرّ الأمن إلى معارك مسلّحة بعد أن نزل أعزلاً في مرّات عدة إلى الشارع. وهذه قصص حيّة. وتمَّ قتل العميد تلاوي وأبناءه والتمثيل بهم، ومن ثمَّ باسل علي، والمقدم خضور، وغيرهم كثر. وفي نوى تمَّ مهاجمة الجيش فأطلق الجيش النار وأردى كثر منهم قتلى، وهذا باعتراف الصياصنة. أم أنّه تحوّل من رمز ثورة إلى عميل مخابرات؟؟ كما سيتسافه البعض ويقول. ترافق كل ذلك مع تدجيج لقوى إعلامية إستراتيجية، تؤجج مشاعر الغضب وُتلهبها بتعبئة طائفية قذرة، مع ما يرافقها من صقور الخطابة الجوفاء الذين تملأ خطاباتهم الغلّ والحقد اللذين يهدّان أي وطن، ولا سبيل لبنائه بسمومهم.؟ نعم أيها الثوريون الأصوليون، كانت الجموع تخرج من جامع خالد بن الوليد والسيوف مخبأة تحت عباءاتهم، وهذه رؤية بأمّ العين؟! نعم أيها الثوريون السلميون، رُفع علم إسرائيل في باب السباع، موجهين رسالة إلى الجيش بأنَّ إسرائيل أفضل منه. العقيد الهواش وغيره ماتوا قنصاً من أكثر بؤر باب السباع المحشورة بين البيوت، وهو يقف يراقب جو المعركة، لأنه كانَ يخوض حرباً، ولم يكن يواجه متظاهرين. والمقدم فلان، والرائد علاّن، كلهم ماتوا، مع مئات الجنود وهم من طوائف متنوعة، قبل أن يذهبوا إلى المعركة، قالوا لأمهاتهم، نحن ذاهبون من أجل سوريا، فلا تحزني علينا يا أمّاه؟؟ أمّا من كان منهم له أولاد، فقد ودّعَ أولاده غير آسف على فراقهم لأنه كان يعلم أنه يخوض حرباً كبيرة، على أرض صغيرة. نعم أيها الثوريون؛ ذهبوا وصدورهم مفتوحة للموت، والقنص الغادر، في سبيل سوريا؟؟! ولعمري؛ أنَّ هذا الشعور لا يعرفه الكثيرون من ببغاءات الثورة السورية..؟

لا ننكر الأزمات، الفساد والقمع والقهر وسياسات الإفقار الموجهة، ولا ننكر بأنَّ القانون يتمتع بإجازة طويلة في بلادنا. وأنَّ الأمن يبتلع الدولة وكيانها ، هذا الواقع يجب أن يتغير رغماً عن أنف التاريخ، ولكن يتغير إلى دولة مدنية، حرّة، لها مؤسساتها، ويشعر مواطنها بقيمته وكيانه ويندمج في دوره المجتمعي والسياسي والوطني. ويجب أن تحلّ الانتماءات الوطنية مكان الطائفية والفئوية والعائلية. نعم هناك طائفية في سوريا، الكثير من الطائفية، والشعب مشحون طائفياً بحملات خارجية وداخلية لدرجة الانفجار المدّوي، على عكس ما يقول البعض، وهذا ما يدعونا إلى التعقّل، ومحاولة رأب الصدع، فإصلاح مرجو خير من دمار محتّم. والبديل هو العمل على سحق هذه الظاهرة والعمل على تذويبها وإعادتها إلى مكونها الوطني الحقيقي. وهذا لم، ولن تفعله أمريكا أو الوهابية كما فعلته في العراق. أو في لبنان. ولا في غيرها. وهذا التغيير لا يأتي بتغيير النظام بل بإعادة توازنه وإنتاجه، ليبقى في مرحلة انتقالية ضامناً لتوازن البلاد ووحدتها، وصولاً إلى مرحلة انتقالية ينتجها شرطها المجتمعي والتاريخي! وما يلوحُ في الأفق من نوايا، يُثبتُ أن هناك فسحة واسعة في جدار بشار الأسد، يُمكن المرور من خلالها إلى سوريا حديثة، وآمنــــــــــــة..؟؟

كاتب سوري

الحوار المتمدن

 

*أحداث وشهادات شخصية:

– في الأسبوع الثالث من الاحتجاجات تم قتل 12 مدني في الصنمين. عندما قام مسلحون بالهجوم على موقع الجيش البعيد عن درعا المدينة ومواقعه ليست أمكنة للتظاهر؟؟ لأنها مواقع عسكرية، مما اضطر حرّاس الموقع العسكري إلى الرد بإطلاق النار بعد الهجوم عليهم من المسلحين، وكانت تلك أول بداية لاستهداف الجيش وقنصه الذي لم  يكن قد تدخل في القمع حتى ساعتها . .”

– في الأسبوع الثاني من الاحتجاجات خرجت الجموع من جامع خالد بن الوليد غالبيتهم اصوليين يخفون السلاح الأبيض تحت عباءاتهم، هجموا على المقرّات. وهاجموا نادي الضباط في حمص وقتلوا الحارس على الباب، حيث كان بعضهم يعلم بأنه علوي. المصدر ” صديق موجود في الحدث”.

– في الأسبوع الرابع للاحتجاجات حصل اشتباك نار كثيف لمدة ساعات طويلة في جبلة بين الجيش وعناصر مسلّحة. سمعت الخبر على الجزيرة مساءً، قمتُ بالاتصال بأحد الأصدقاء ليلاً، لم يستطع الرد وهو من العائلات السنّية العريقة في جبلة وليس له علاقة بالسياسة ويعمل تاجر حرّ. في اليوم التالي ردَّ على اتصالي وأخبرني بأن أكثر من ثلاثمائة مسلّح انتشروا على أسطح الأبنية ومنهم سطح بيته حيث اضطر إلى الاختباء في الحمام طوال الليل مع أطفاله ولذلك لم يستطع الرد على اتصالي. السؤال الذي طرحه على نفسه أثناء الاتصال هو التالي: أخي عماد؛ أعرف أكثرية هؤلاء وهم يتعاطون المخدّرات وحبوب الهلوسة وعاطلون عن العمل وخريجو سجون ولا يملكون ثمن علبة سجائر. ما صعقني هو من أين أتوا بالأسلحة والبنادق؟؟! استمرت المعركة حتى الساعة الخامسة صباحاً.

– في الأسبوع الرابع في تلبيسه، يوم الجمعة بعد الصلاة خرج بعض المشاكسين من بيوتهم باتجاه الرستن، وقاموا بتحطيم تمثال للرئيس حافظ الأسد، أُثناء التكسير ارتمت أجزاء على البعض فمات أحدهم وجرح آخر. وحتى الساعة لا وجود لأي قوى أمنية أو عسكرية. في اليوم التالي يوم السبت، قاموا بتشييع القتيل بعد أن أطلقوا عليه صفة شهيد، بعد صلاة الظهر، فقطعوا الأوتوستراد الرئيسي، وحرقوا الدواليب وفصلوا سوريا عن نصفها، وأوقفوا السيارات والبولمانات القادمة من الساحل، وأنزلوا ركّابها، وأركعوهم وأجبروهم على شتم الرئيس، وكسّروا سيارات الخضار وأتلفوا بضائعها، وكانوا على وشك قتل السائقين عندما لاحت سيارات الجيش في البعيد فتركوهم وهربوا. وقد تعرضت مدرستان من الساحل إلى الضرب ومحاولة القتل كانوا في أحد البولمانات ولولا تدخل سائق القدموس الذي ينتمي إلى طائفة ” الثورجيين” لماتت المدرسات اللاتي يدّرسنَ في ريف حلب . وفي الساعة الخامسة مساءً تدخل الجيش لفتح طريق حلب وإنقاذ الناس ” المصدر: سائق سيارة خضار . ضابط قريب في الجيش. إحدى الآنسات الذين تعرضن للإهانة. صديق من تلبيسة .”

– في بانياس، تمَّ قتل نضال جنود الذي يأخذ الخضار إلى بانياس، بعد أخذ الأوامر من زعماء الثورة هناك بالإضافة إلى. وتمَّ قنص باص مبيت للجيش راح ضحيته أحد عشر جندياً وضابط برتبة مقدم. ” المصدر، روايات أصدقاء وناشطين، وأهالي .

– في اللاذقية في الأسبوع الأول للحراك، خرجت الجموع ومعهم صديق متظاهر من الطائفة العلوية. وكان أغلبهم يحمل السيوف والشنتيانات، ويرمون هتافات طائفية. فاقترب منهم صديقي وقال لهم أنا معكم.. أنا علوي مقهور ومقموع وليس عندي بيت ولا عمل وعمري خمسون عاماً. فنصحه على الفور أحدهم بالذهاب بعيداً كي لا يُقتل. فانسحب من المظاهرة. في اليوم التالي ذهب إلى ساحة الشيخ ضاهر لرؤية المظاهرات هناك. في الطريق سمعَ أن أحد حراس الشرطة العسكرية قد قتل متظاهرين، فذهب إلى أمام فرع الشرطة العسكرية وكان هناك هرج ومرج. وبحكم معرفته بأحد الأشخاص هناك . تمكن من رؤية الحارس وسؤاله لماذا أطلق النار عليهم. وكان جوابه بأنهم هاجموني بسكاكين فهل أقف لأتفرّج عليهم.؟؟ ” المصدر ؛ الصديق المناضل ، المشارك في المظاهرات.”

– في يوم السبت الذي تلا أول مظاهرة في اللاذقية. وكنت في بيت صديق سياسي معارض معروف أتناول الغداء ونناقش الوضع. وإذ بنا نسمع صراخاً وهرجاً ومرجاً وكأننا في حرب قبائل، خرجنا إلى الشرفة في الطابق الأول، وكان هناك ما يقارب المئتي شاب مسلحون بكل أنواع السيوف والعصي الغليظة. كسرّوا السيارات الجديدة، ونادوا بشعارات طائفية يندى لها الجبين وطالبوا بنصرة أخوتهم في درعا. وحاولوا مهاجمة البيوت وكنتُ في ورطة كبيرة لحد القتل ربما لو لم ُينقذني صديقي بإخراجي مع سيارتي من الحي بطريقة ملتوية . المصدر؛” تجربة شخصية في حي قنينيص في اللاذقية .”

– في دوما شارك أحد الأصدقاء في بعض المظاهرات وعندما سمعَ الهتافات الطائفية المقززة، انسلَّ خوفاً ورعباً. وقام بنشر الحادثة على صفحة ” الهوم” في الفيس بوك وهناك من أزالها في غضون دقائق .

– منذ 20 يوم أو أكثر تمَّ قتل ثلاثة سائقين من المنطار في طرطوس وهم يوصلون الخضار إلى سوق الهال في دمشق. ولا أحد في العالم يعرف برحلتهم سوى أهلهم والناس الذين أصلوا لهم الفريز. تمَّ قتلهم في جوبر والتمثيل بجثثهم في إحدى حصون جوبر التي لا يمكن لأحد أن يخترقها سوى أبناءها.

– في المعضمية أتى أشخاص إلى باسل علي في بيته مساءً، وقالوا له نحتاجك في أمر. وهم من أهالي المنطقة ولذلك اطمئن لهم وذهب معهم، وبعد ساعات اكتشفوا جثته ممثلاً بها ومرمية في البساتين.

– غسان بن جدّو يقرّ ويشهد بأنه تمَّ الاتصال بشاهد عيان مرتين وهو غير موجود في سوريا. مقابلة غسان بن جدّو في الدنيا.

– غسان بن جدّو مستعد للشهادة بأن الأمريكيين قد أطلقوا من السجون في العراق أكثر من أربعمائة سجين، دججوهم بالسلاح ووضعوهم على الحدود السورية ؟ معلومة أخذها من المخابرات العراقية في بغداد وتم إبلاغ السوريين بها. مقابلته على تلفزيون الدنيا.

– غسان بن جدّو يقرّ في مقابلته بأنه كان شاهداً على اتصال بين سياسي لبناني من 14 آذار وأحد المعارضين السوريين الكبار الموجودين في ألمانيا، وتمَّ تنسيق أساليب إدارة الحملات الإعلامية للإحتجاجات خلال الاتصال؟؟

– في طرطوس خرجت مظاهرة لمدة نصف ساعة حوالي المئتي شخص، تمَّ تصويرها بكاميرا فيديو وإرسالها إلى الجزيرة حيث أذاعتها بأن عشرات الآلاف خرجوا في طرطوس؟؟! المصدر” شهادة شخصية خلال زيارة إلى طرطوس.”

– منذ ثلاثة أيام تمَّ مهاجمة مستوصف في حمص وقتل الطبيب فيه مع اثنين من ممرضيه.

– تمت منذ أربعة أيام مهاجمة سيارة أمن تتجه على الطريق العام وقتل ثلاثة ممن كانوا فيها برتبة مساعدين أولين .

– البارحة في تلبيسة كمين للجيش يذهب بعشرات الضحايا. وقتل وجرح عشرات المدنيين المسالمين.

– فيلتمان يطرح عبر مساعدته لشؤون الشرق الأوسط الشروط الأمريكية للتهدئة في سوريا.

– فيلتمان يأتي إلى بيروت ليعطي تعليمات حول محاصرة سوريا وتطبيق العقوبات.

• وهذا غيضُ من فيض، من شهادات وإثباتات على (سلمية الثورة السورية ” المزعومة “) كمّا يدّعون، ولا طائفيتها، وعدم ارتباطها بالخارج الأمريكي و بالمشاريع السلفية والصراعات الإقليمية الوهابية والشيعية والسلفية.؟؟؟؟!!!

• بالتاكيد هناك من سيشكك بهذه الروايات، ولكني أؤكد لكل من يشكك بأنها اصدق بمليار مرّة من أكاذيب الجزيرة وتوابعها التي نزّور شهود العيان ؟

 

 

 

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

x

‎قد يُعجبك أيضاً

حسم الصراع السوري محلياً وتأجيجه عالمياً ؟/ عادل يازجي

    خطوط التماس الإقليمية في المشهد السوري ساخنة ومتوترة سياسياً وعسكرياً، وهي تحتمل أكثر ...