الرئيسية / صفحات العالم / سوريا.. واحتمالات الانفجار الشامل

سوريا.. واحتمالات الانفجار الشامل

 


سمير الحجاوي

فتح النظام السوري بوابة الدم على مصراعيها في معظم المدن السورية يوم الجمعة الماضي، في تعبير شرس عند بدء خوض المعركة التي أعلن الرئيس بشار الأسد استعداده لخوضها في خطابه أمام مجلس الشعب قبل شهر تقريبا.

هذا العنف من قبل قوات النظام الأمنية ومليشيات “الشبيحة” التابعة له أسفرت عن مقتل 112 شخصا خلال يوم واحد فقط، وهو الأعنف والأكثر دموية منذ اندلاع الثورة سوريا، مما يرفع عدد القتلى بين المتظاهرين إلى أكثر من 300 شخص على الأقل.

من الواضح أن مقاربة الأسد للتعامل مع المظاهرات الاحتجاجية أمنية بامتياز، أو أن الأجهزة الأمنية باتت تسيطر على صناعة القرار في سوريا حاليا، مما يدفعنا إلى السؤال عن حقيقة الجهة التي تقود سوريا حاليا، وتدفع باتجاه “الحل الأمني العنيف الملطخ بالدم”.

قتل هذا العدد الكبير من الناس في يوم واحد يعني القطيعة بين النظام وبين الشعب، فالشعب الذي خرج ليطالب بالإصلاح والحرية بطريقة سلمية لم يكن ليقدم على هذه الخطوة دون أن يضع أمام ناظريه إمكانية دفع ثمن فادح من الدم، أي انه خرج وهو مستعد نظريا لدفع ثمن الحرية، وهذا يعني أن هؤلاء الناس لن يعودوا إلى بيوتهم دون أن يحصلوا على ما يريدون.

في المقابل فان نظام الحكم احرق أوراقه التي كان بإمكانه أن يلعبها في مواجهة الجماهير الغاضبة ودفع نفسه إلى زاوية المعالجة الأمنية الدامية وأطلق الرصاص بكثافة على الشعب الذي يحكمه، وهو بهذا كتب شهادة وفاته نظريا حتى الآن على الأقل.

من الواضح أن نظام البعث الذي يقوده الرئيس بشار الأسد يجازف حاليا بكل ما لديه من قوة وعنف للبقاء في السلطة، وهي مغامرة قد تؤدي بالوضع في سوريا إلى احتمالات متعددة أخطرها اندلاع حرب في البلاد تحرق الأخضر واليابس، ويبدو أن هذا الاحتمال هو الأقرب إلى الحدوث ما لم يتخلى بشار الأسد ونظامه طواعية عن السلطة، فالشعب الذي رفع سقف مطالبه “إسقاط النظام”، وعادة فان الجماهير لا تتراجع عندما تصل إلى مرحلة “المفاصلة” مع النظام، خاصة مع نزف الدم وخسارة الضحايا وتشييع الجثث وارتفاع شواهد القبور التي من شانها أن تغذي الثورة و غضب الناس.

ومن هنا فان النظام السوري يخطئ إذا ظن انه يستطيع إخضاع الناس، لان هذا الخضوع يتطلب استسلام الشعب، وهذا لن يحدث لان الشعوب لا تستسلم أبدا، ويخطئ النظام السوري أكثر إذا حاول المضي قدما في “الحل الدموي”، لأنه سينتهي إلى لفشل مهما سالت الدماء، ومن شانه تحويل سوريا إلى ميدان لصراع قاتل بين النظام والته العسكرية ومليشياته وبين بقية الشعب. ولذلك فان إصرار نظام الأسد على المغامرة والمقامرة لن يجدي والحل هو أن يرحل لأنه لا يوجد خيار أخر أمامه.

نظام الأسد انتهى لان الشعب السوري أعلن رفضه له، وهو” ميت سريريا” وسياسيا، وعلى الرئيس السوري أن يدرك أن حقبته وحقبة البعث قد انتهت إلى الأبد، وان التاريخ لن يعود إلى الوراء، وان تشبثه بالسلطة لا يعني إلا المزيد من القتل وسفك الدم، فهو لا يستطيع أن يحكم شعبا يلفظه، ولان من شأن ذلك دفع سوريا إلى احتمالات الانفجار الشامل

كاتب فلسطيني

القدس العربي

 

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

x

‎قد يُعجبك أيضاً

لعبة الجولان انتهت سوريا… وبدأت إيرانيا/ خيرالله خيرالله

    طرح وزير الاستخبارات الإسرائيلي إسرائيل كاتس قبل أيام فكرة الضغط على الإدارة الأميركية ...