الرئيسية / صفحات سورية / سورية: إلى من لا يهمه استقرار الرصاصة في رأسي

سورية: إلى من لا يهمه استقرار الرصاصة في رأسي

 


حسين جمو *

لم يكن مصطفى كمال اتاتورك أكثر القادة العسكريين براعة عندما أعلن حرب تحرير تركيا عقب انتهاء الحرب العالمية الأولى، كما لم يكن من القادة الدينيين أو عائلة السلاطين الذين أُحيطوا بهالة من القداسة و «العصمة». لكن هذا الضابط الشاب، دون «المعصومين»، تطوع لقيادة حرب تحرير لم يكن أصحاب الحرمة والجلالة قادرين عليها.

قد لا يكون المثال المذكور الأفضل تاريخياً للحديث عن الحالة السورية، لكنه الأقرب، مع حفظ الفارق، بين هدف تحرير تركيا والثورة على نظام أمني. وحديث بعض المثقفين السوريين في الآونة الأخيرة عن علامات استفهام حول «الحالة الثورية» يستدعي كشفاً ومصارحة لم يبادروا إليهما، حيث يتبين أن التساؤلات لم تكن بغرض البحث عن إجابات بقدر ما كانت تشكيكاً أخذ وظيفة الطعن في شرعية التحركات الشعبية.

هؤلاء، وهم ليسوا قلّة، أحجموا عن مناصرة الثورة لأنها، وفقهم، غير واضحة الأهداف وليست لها قيادة، ومن ثم يُتهم السلفيون بقيادتها. وبعيداً من الحجب الاعلامي، فذلك ليس كلاماً يصدر عن التلفزيون السوري، بل عن مثقف قضى سنوات في سجون النظام. هي مخاوف إذاً وليست تساؤلات لدى «الفئة الثالثة» التي تعارض السلطة حين لا تكون هناك إمكانية ثورة عليها. هكذا تقول المكاشفة والمصارحة. ولمعرفة نوع المخاوف، لا بد من العودة إلى اتاتورك والقول لفئة هي الأكثر علمانية من المثقفين السوريين: «تفضلوا وكونوا ناطقين باسم الثورة وقادةً لها، أو تنحّوا جانباً».

والقيادة هنا لها متطلبات، اولها المخاطرة بالحياة إلى حد الموت وليس الصفع. مع العلم أن شكوك هؤلاء، وهم ليسوا قلة، حول القيادة، تدخل في سياق ماضوي، وتنتمي إلى نموذج الحرب الباردة وما سمّي بحركات التحرر الوطني، إذ لم يعد هناك قائد لهذه الثورات. وائل غنيم لن يكون أتاتورك، وفي اليمن، وعلى رغم المسيرات المليونية، نكاد لا نحفظ اسماً بارزاً لمحركيها. إنه في جانبه الفكري زمن الثورة على القادة وليس خلق قادة جدد.

والكلام ذاته يصح على الأهداف التي يريد مثقفون، معظمهم ليسوا كهولاً، استجوابها قبل أن يقرروا الحكم عليها. فعبارة «الوضع لم يعد يطاق للعيش» يكشفون بها الترف الذي يتمتعون به، ولا يهمهم ان الوقت الذي تستغرقه الرصاصة من فوهة البندقية إلى رأس المتظاهر ذو سرعة عصية على الاحتساب.

لقد ترددت شكوك حول رمزية المساجد كنقطة انطلاق للتظاهرات. وهي نقطة من الجدير التوقف عندها مطولاً، لكنها غير جديرة كسبب لنزع الشرعية عن ثورة شعبية طالما أن التجمع الوحيد والأوحد المسموح به هو المسجد. ثم إنه ليس من حقي أن أُشكك بثورة لأنني لا أقودها، ولا أن أبرر استقرار الرصاص في جسد من هو أشجع مني، أو أن أرى من داخل منظور طائفتي فحسب، على رغم ادعائي التحرر منها.

الشعب يريد. إذاً، الرصاص لا ينفع.

* كاتب سوري

الحياة

 

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

x

‎قد يُعجبك أيضاً

حسم الصراع السوري محلياً وتأجيجه عالمياً ؟/ عادل يازجي

    خطوط التماس الإقليمية في المشهد السوري ساخنة ومتوترة سياسياً وعسكرياً، وهي تحتمل أكثر ...