الرئيسية / صفحات العالم / سورية بين العرب والأتراك

سورية بين العرب والأتراك


داود الشريان

فشل سورية في التعامل مع مبادرة جامعة الدول العربية، سيفرض على الجامعة اتخاذ إجراءات لا تملك قدرة على تنفيذها. هي هددت بفرض عقوبات اقتصادية على النظام السوري، لكنّ أحداً لا يستطيع ترجمة هذا التهديد، فضلاً عن أن الأمم المتحدة فشلت في تطبيق قرار العقوبات الاقتصادية على نظام صدام، وكان بعض الدول الغربية على رأس المتاجرين بهذا القرار. وفرض عقوبات اقتصادية عربية على سورية يعني عملياً سوقاً سوداء سيدفع ثمنها المواطن السوري الذي بدأ يعاني من شح الوقود والمواد الغذائية، بسبب الوضع الأمني.

ثمة حال من التكاذب بين المعارضة السورية والجامعة العربية، الكل ينفي نفياً قاطعاً الدعوة إلى تدخل أجنبي، على رغم أن الجميع يعلم أن الوضع الحالي في سورية يمكن أن يستمر سنوات، إذا لم يُحسم بتدخل دولي، فضلاً عن أن مبادرة الجامعة لمّحت إلى الاستعانة بمنظمات دولية. لا يوجد حل للأزمة السورية من دون تدخل، لكن الوقوف في منتصف الطريق حماقة، والجامعة ينبغي ألا تتحدث بمثالية لا تستطيع تنفيذها، وهي مدعوة إلى التمسك بمبادرتها القوية، والانتقال إلى حل يتجنب الغموض، والبدء بمشاورات مع المجتمع الدولي حول حل يضمن للعرب دوراً فاعلاً في تسوية الأزمة السورية، ومن دون تحرك بهذا المنحى سيجد اتهام الجامعة بأنها مدفوعة من الخارج، مَن يصدقه.

بعض العواصم الغربية، وأنقرة، وطهران وحتى موسكو، بدأ يتحدث عن انزلاق الوضع في سورية إلى «حرب أهلية»، وجاء الهجوم على مقر للإستخبارات السورية من قبل عناصر منشقة عن الجيش، وإقرار تركيا بأنها لا تستبعد اتخاذ إجراءات لإقامة منطقة عازلة أو فرض منطقة حظر جوي على حدودها مع سورية، لتأكيد التحذيرات. الجميع أصبح يتحرك بانتظار وصول المبادرة العربية إلى طريق مسدود، وتحوّلها إلى باب يسمح بالنفاذ إلى الساحة السورية، وعلى رأس هؤلاء تركيا.

ربما اختلف شكل التدخل في سورية، لكنه آتٍ لا محالة، وتركيا ستكون بديلاً من «الناتو»، لكنها تنتظر الضوء الأخضر، لذلك، على العرب عدم تمكين أنقرة من التفرد بالساحة السورية، مثلما تركوا العراق للهيمنة الإيرانية. لا أحد يطالب العرب بحشد الجيوش على الحدود السورية، والمطلوب أن يلعبوا الدور الذي تُهيَأ تركيا لتنفيذه.

الحياة

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

x

‎قد يُعجبك أيضاً

لعبة الجولان انتهت سوريا… وبدأت إيرانيا/ خيرالله خيرالله

    طرح وزير الاستخبارات الإسرائيلي إسرائيل كاتس قبل أيام فكرة الضغط على الإدارة الأميركية ...