الرئيسية / صفحات سورية / صفعة أخرى لمجموع الأحزاب الكردية

صفعة أخرى لمجموع الأحزاب الكردية

 


BAVE LORKAصفعة أخرى للأحزاب الكردية بمجموعها علها تستفيق من أحلامها بتغيير في سياسة حكومة بشار الأسد أتجاه الكرد وحركته الكردية وأحزابه فبعدما وثقت الاحزاب بوعود المحافظ بتأمينه للقاء مع السيد الرئيس يتم فيه طرح قضية الاكراد بمجمل تفاصيله على طاولة الرئاسة فوجىء الشارع بنبأ أرسال طائرة وأستدعائه لمجموعة من الشخصيات الدينية والعشائرية  وأختياره لشخصيات حزبية ( أ. عبد الحميد درويش و أ عزيز داوود ) كما نشرته بعض المواقع الألكترونية وأكده الأستاذ عبد الحميد درويش في لقاء تلفزيوني . الغاية منه كان تهميش وتقزيم الحركة الكردية  والتأكيد على أن مطالب أكراد سوريا تتلخص في مشكلة الجنسية وبعض الأمور الأقتصادية والمعيشية بالرغم ان المطالب أكبر بكثير مما يفكر فيه الرئيس وحكومته

أما الغاية الأخرى والدنيئة هي نيتهم بالتفريق في الصف الكردي بأختيارهم لبعض الأشخاص دون الأخرين وضرب الحركة ببعضها ببعض وهذا موقف أيجابي يحسب للأشخاص اللذين رفضوا الذهاب الى دمشق

وفي وقت تتطلع جميع الأنظار الى موقف جدي وحازم لمجموع الأحزاب الكردية يثبت بداية للحكومة السورية أنه صاحب قوة وشعبية واسعة لا يمكن الأستهانة به الى هذا الحد فعليه أتخاذ أجراءات قوية وجدية  وحاسمة والتفكير بحلول تلائم المرحلة الحالية بما يدور في سوريا من تغييرات تبشر بالكثير

وما نراه كبداية الدعم والمشاركة في ثورة الشباب الكردي وبشكل رسمي وتعبئة  الشارع الكردي حسب مقتضيات المرحلة  وضرورة الألتقاء بالفعاليات والعشائر العربية في المحافظة وكسب دعمهم أو على الأقل عدم الأحتكاك السلبي معهم لضمان عدم تكرار ما حدث في أذار2004  كما يتوجب الالتقاء مع الطوائف المسيحية وايضاح بضرورة أخذ موقف جدي وعدم الوقوف في الوسط وأنتظار الرابح من المعركة لأن الخطاب سيكون كانا شركاء في هذا البلد

لذا نستعجلكم يا ايتها الأحزاب الكردية دون استثناء لأخذ موقف يثبت وجودكم على أرضكم ومعكم جيل الشباب سيرفع راية الثورة  ومطالبكم شرعية ضمن الدولة السورية ودمتم لشعبكم .

 

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

x

‎قد يُعجبك أيضاً

حسم الصراع السوري محلياً وتأجيجه عالمياً ؟/ عادل يازجي

    خطوط التماس الإقليمية في المشهد السوري ساخنة ومتوترة سياسياً وعسكرياً، وهي تحتمل أكثر ...