الرئيسية / صفحات الناس / طفلة سورية تحارب الزواج المبكر في مخيم الزعتري/ لبنى سالم

طفلة سورية تحارب الزواج المبكر في مخيم الزعتري/ لبنى سالم

 

نجحت الطفلة السورية أميمة، التي لم تتخط الخامسة عشرة من عمرها، في إقناع عدد من الفتيات القاصرات في مخيم الزعتري بعدم الزواج المبكر، باعتباره من أخطر الظواهر الاجتماعية الرائجة في أوساط اللاجئين السوريين في الأردن.

بحثت أميمة بنفسها عن معلومات حول الزواج المبكر، وبدأت بمشاركتها مع صديقاتها وعائلاتهن، لإقناعهن بالعدول عن هذه الممارسة، كما نظمت دورات رسم وتمثيل للفتيات في سنها للتواصل معهن وتوضيح مخاطر هذه الظاهرة.

بدأت أميمة نشاطها، بعدما فقدت صديقتها المقربة باسمة، التي أقدمت عائلتها على تزويجها قبل عيد ميلادها الـ14، فتركت المدرسة بعد الزفاف ولم ترها أميمة منذ ذلك الحين. تقول “لم تكن باسمة تريد الزواج، لكن والديها يعتقدان أنه الخيار الأفضل لها، كنا نبقى معاً دائماً، وكانت واحدة من أفضل التلميذات في صفنا”.

تضيف “بدأت أسمع عن زواج فتيات صغيرات يبلغن من العمر 12 أو 13 عاماً، منذ ثلاث سنوات، كنت في الصف السادس حين كنّ يأتين إلى المدرسة لتوديعنا. كنت أدرك أنهن يقترفن خطأً كبيراً، لكني لم أكن أعرف الكثير من الحقائق”.

بدأت أميمة العام الماضي، العمل كمتطوعة توعية مع مجموعة لحماية الأطفال في المخيم الذي تديره منظمة إنقاذ الطفولة. تقول “أشعر بالفخر لأنني أقوم بشيء لمساعدة الفتيات الأخريات ومعالجة هذه المشكلة”.

وتضيف “أتطلع للزواج في أحد الأيام، لكن بشروطي فقط، وبعد أن أنهي تعليمي وأدخل إلى الجامعة. وآمل أن أكون خارج مخيم الزعتري عندما أتزوج”.

ووصلت أميمة مع عائلتها إلى مخيم الزعتري في الأردن في عام 2012، لكن متابعة دراستها بقيت أولويتها الوحيدة إلى جانب إيجاد أصدقاء جدد في المخيم.

بدورها، أعلنت مفوضية شؤون اللاجئين التي نشرت قصة أميمة، في بيان لها أمس الإثنين، أنها تقدّم المشورة حول الزواج المبكر لجميع الأشخاص الذين ينوون الزواج قبل بلوغ 18 عاماً، بالتعاون مع القاضي الشرعي المحلي في المخيم، وأنها تقدم المشورة المكثفة للعائلات حول النتائج القانونية والصحية والنفسية، في حال لم تتخط الفتاة الخامسة عشرة من العمر، فيما تسعى لمنع الزواج في حال كان قسرياً.

وأشارت المفوضية إلى أن القانون الأردني يجعل الحد الأدنى لعمر الزواج 18 عاماً. لكن القضاة الشرعيين يسمحون بتزويج الأطفال الصغار من عمر الخامسة عشرة، مع أخذ المصالح الفضلى للفتاة في الاعتبار. إلا أن شيوخاً محليين يقومون بإجراء زيجات غير قانونية لفتيات يبلغن من العمر 14 عاماً أو أقل.

وذكرت المفوضية أن نسبة الزواج المبكر في سورية لم تتعد 13 في المائة قبل الحرب، لكنها وصلت في مخيم الزعتري إلى 32 في المائة في الربع الأول من عام 2014، وعزت الأسباب إلى الظروف المعيشية الصعبة وسعي بعض العائلات لتخفيف مسؤولياتها المالية.

العربي الجديد

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

x

‎قد يُعجبك أيضاً

القانون رقم 10: إعادة تركيب سوريا/ د. خطار أبودياب

        تشريع القانون رقم 10 يمكن أن يؤدي إلى حرمان مئات الآلاف ...