الرئيسية / صفحات الحوار / طلال سلو يكشف اسم المسؤول الكردي الذي يتحكم بالأمور المدنية والعسكرية لمحافظة الرقة ؟!

طلال سلو يكشف اسم المسؤول الكردي الذي يتحكم بالأمور المدنية والعسكرية لمحافظة الرقة ؟!

 

 

 

كشف الناطق الرسمي باسم ميليشيات سوريا الديمقراطية والمنشق عنهم، “طلال سلو”، مجموعة من الخفايا والأسرار عن الميليشيات، خلال مقابلة أجراها مع وكالة الاناضول التركية

وفيما يلي نص المقابلة :

سؤال: كيف شاركت مع حزب العمال الكردستاني في البداية؟

الجواب: في البداية، أُرسلت دعوة من وحدات حماية الشعب إلى مجموعتي، وهي الجيش السلجوقي، طلبوا مني الانضمام إلى جيش الثوار، اتفقت مع الشخص المسؤول عن حزب العمال الكردستاني في عفرين الحاج “أحمد هدرو” ثم انضممت لهم.

كنت مسؤولاً عن التركمان، ذهبت إلى عفرين في بداية أغسطس / آب 2015، عملت في إدارة جيش الثوار لكننا لم نكن صانعي القرار، بل كان “هودرو” عضو حزب العمال الكردستاني هو المسؤول المباشر.

في وقتٍ لاحقٍ قالوا لي: بأنني سوف أنضم إلى قوات الدفاع الذاتي، عقدنا الاجتماع الأول مع المدير الإقليمي لحزب العمال الكردستاني “شاهين جيلو” وكان اجتماعنا مع قوات الدفاع الذاتي في أكتوبر / تشرين الأول.

تمّ الاجتماع في 15 تشرين الأول، ولكنه سُجِل في 10 تشرين الأول، وعندما تساءلنا عن ذلك قالوا لأن الولايات المتحدة أرسلت أسلحة إلى وحدات حماية الشعب من الحسكة بين 10 أكتوبر / تشرين الأول و 15 أكتوبر / تشرين الأول، وبالتالي يجب أن يكون إنشاء قوات الدفاع الذاتي بتاريخ سابق؛ كي تظهر بأن الأسلحة وصلت لقوات الدفاع الذاتي وليس إلى وحدات حماية الشعب.

سؤال: قال الجنرال ريموند توماس، رئيس القوات الخاصة للجيش الأمريكي، إنهم اخترعوا اسم قوات الدفاع الذاتي (قوات سوريا الديمقراطية) لوحدات حماية الشعب للحصول على سمعة جيدة، ألم يكن لدى القوات هوية خاصة بها حتى الآن؟

الجواب: هو اسم فقط لا شيء آخر نحن نأخذ كل شيء، بما في ذلك الرواتب، من وحدات حماية الشعب.

السبب الأساسي لإنشاء قوات الدفاع الذاتي هو الولايات المتحدة، أرادت السلطات الأمريكية إعطاء السلاح للأكراد، وكان الإعلان عن إنشاء قوات الدفاع الذاتي مجرد دراما.

أعطت الولايات المتحدة القيادة للأكراد وحزب العمال الكردستاني وتحدثوا عن مكافحة الإرهاب، لكننا رأينا بعد ذلك أن السلطات الأمريكية كانت تتاجر بالأعضاء الإرهابيين في تنظيم الدولة بالاتفاق مع شاهين جيلو.

أرادوا التأثير على أفكار المواطنين في المنطقة عبر قوات الدفاع الذاتي، بحيث يظهر بأن قوات الدفاع الذاتي تدخل كقوة لتحرير ومكافحة الإرهاب، ولكن بسبب هدم المنازل، أُجبر الناس على الهجرة، لم يسمحوا حتى للناس أن يكونوا في المخيمات، لقد شعر المدنيون بالذعر.

سؤال: في وقتٍ ما، ادّعت الولايات المتحدة أنها تساعد العرب، وليس وحدات حماية الشعب، هل هذا صحيح؟

الجواب: في البداية، كنا نوقع على الوثائق التي يقدمها الأمريكيون لتلقي الأسلحة، ولكن كل الأسلحة كانت تسير إلى أحد قادة حزب العمال الكردستاني، وهو كردي تركي، صفكان.

كان “صفكان” يأخذ السلاح إلى مكان يعرفه هو فقط، ولا تزال هذه العملية مستمرة، على سبيل المثال، في عملية منبج، تم تسليم جميع الأسلحة (على الأوراق) إلى القوات العربية، فعلوا ذلك عن قصد، لكنها كانت تمثيلية “كنت أتلقى كميات كبيرة من الأسلحة ولكنهم لا يعطونني قطعة واحدة منها، يقتصر دوري على التوقيع “.

سؤال: لماذا اختارت الولايات المتحدة هذه الطريقة؟

الإجابة: كل الأفكار كانت قادمة من بريت ماكغورك، وأثناء عملية الرقة، أراد “ماكغورك” إنشاء قوة باسم الائتلاف العربي.

وكان واجب التحالف العربي الوحيد هو الحصول على الأسلحة، وتلقت كميات كبيرة جداً من الأسلحة، ولكن الأسلحة الصغيرة فقط وزعت على العرب والتركمان والآشوريين باستثناء الأكراد، كان اسم الائتلاف عربياً، ولكن العرب لا علاقة لهم به، مجلس دير الزور العسكري يوقع فقط.

كانت الولايات المتحدة على علم بهذا، لكنهم يريدون اللعب كما يحلو لهم، وقد وضعت جميع هذه المخططات لتغطية تسليم هذه الأسلحة إلى حزب العمال الكردستاني، لكننا على يقين من أن هذه الأسلحة المتقدمة كانت تسير إلى حزب العمال الكردستاني ووحدات حماية الشعب.

سؤال: هل ترصد الولايات المتحدة أين يتم تسليم الأسلحة المقدمة وضد من يتم استخدامها؟

الجواب: الأميركيون لم يهتموا أين ستذهب الأسلحة، لم يسألونا حتى مرة واحدة ما نقوم به بالأسلحة وأين نستخدمها.

الولايات المتحدة تعرف بالفعل أن العرب والتركمان والآشوريين لم يكونوا ضمن حساباته، كان هناك دعم محدود خلال عهد أوباما، ولكن بعد أن جاء ترامب، تغيرت طريقة الدعم، وعندما جاء ترامب، بدأت المركبات المدرعة تأتي.

سؤال: شاهين فرهاد عبدي، المعروف باسم شاهين جيلو، في قائمة المطلوبين في تركيا، وهناك 4 ملايين ليرة تركية مكافأة للقبض عليه، ما مدى تأثير جيلو الذي يعمل مع الأمريكيين؟

الجواب: كنا نضع قائمة الأسلحة المطلوبة وكان شاهين جيلو هو الذي يعتمدها، لم يرغب الأمريكيون في أن تعرف وسائل الإعلام أي شيء عن الأسلحة المقدمة.

سؤال: من الذي يدير قوات سوريا الديمقراطية فعلياً؟

الإجابة: في الواقع، الجانب الأمريكي يفعل ذلك حتى لو كانت هناك انتخابات، كلها صورية الجميع يعرف “شاهين جيلو” هذا الشخص هو المسؤول عن كل شيء، وكان نائبه “كهرمان” وهو أيضاً أحد مسؤولي حزب العمال الكردستاني.

كنت رقم 3 في السلطة، هناك نقاط تفتيش وفرق مطاردة تنتمي إلى حزب العمال الكردستاني في كل مكان وفي المحاكم والمجالس المدنية والصحة وفي ميادين أخرى، هناك زعيم من حزب العمال الكردستاني في كل منها.

سؤال: ما دور التابعين لـ قنديل في حزب العمال الكردستاني في قوات سوريا الديمقراطية؟

جواب: على الرغم من أن “جيلو” هو الرأس، هناك سلطة أخرى فوقه، وهو “باهوز إردال باهوز” أيضاً يأخذ تعليمات من قنديل، وهناك مكاتب كثيرة، ولكن بسبب الصراعات، لم يكن بالإمكان إحضار أسماء جديدة.

المسؤولون في عفرين هم الحاج أحمد هدرو، محمود برهودان ، ونوسين (للنساء) من الناحية الإدارية، يدير كل المنطقة “خليل تفدم” ويقدم “باهوز إردال” له التعليمات مباشرة.

ويدير منبج أحد قادة حزب العمال الكردستاني إسماعيل دريك، لكن “سيميل مظلوم”هو المسؤول عن المسلحين، والمدير العسكري للرقة هو “حسن”، الذي جاء من أوروبا.

القائد في دير الزور هو “بولات” و كان واحداً من أعلى أسماء حزب العمال الكردستاني، وأنا أيضاً تلقيت دعوة من قنديل للقاء “مراد كارايلان” بفضل علاقتي مع “بهوز”، وألغوا ذلك خشية أن يتم نشر صورنا (في وسائل الإعلام)، ذهب نور الدين صوفي إلى هناك، ثم عاد، كانوا يذهبون ويأتون سراً، استغل حزب العمال الكردستاني دور صالح مسلم في الإعلام ونجح في استخدامه وخلال إعلان الحكم الذاتي، جعلوا مسلم يجلس في الصف السابع في القاعة لأنه ليس له أي دور في هذا المشروع.

السؤال: كم عدد الرجال المسلحين الذين يعملون تحت اسم قوات سوريا الديمقراطية؟

الجواب: على الرغم من عدم وجود بيانات صافية، فإن لديها 50000 من المسلحين، بما في ذلك الرجال والنساء، 70 بالمئة منهم من وحدات حماية الشعب.

كان هناك 65 شخصاً تحت قيادتي، ويضم المجلس العسكري الآشوري 50 شخصاً فقط، أرادوا إنشاء المجلس العسكري التركماني رمزياً وأوصيت ب150 اسم ، لكنهم قالوا “لماذا 150؟ 50 كافية “، هناك قوات الصناديد من العرب في عشيرة شمر، و”شيخ بندر” هو رئيس هذه القوة، وأيضاً يتم تجاهلها من قبل حزب العمال الكردستاني، ونجد 80٪ من الأشخاص الذين لقوا حتفهم خلال عمليات الرقة كانوا عرباً، و20٪ من الأكراد، ونرى أن عدد العرب قد ارتفع، لكنهم خُدعوا وأُعطيت لهم وعود وهمية، وعلى الرغم من أن وحدات حماية الشعب تبدو كجزء من قوات سوريا الديمقراطية، فإنها لا تقبل ذلك ويقولون بأنهم مستقلون، قوات سورية الديمقراطية هو مجرد اسم ليس له وجود حقيقي على الأرض.

السؤال: ما هو وضع الأشخاص الذين ينضمون إلى وحدات حماية الشعب من الدول الغربية؟

الجواب: كانوا قادمين من بلدان مختلفة وانضموا إلى وحدات حماية الشعب ومن بينهم النساء، رأينا بعضاً منهم يأتي للدعاية، تم العثور على امرأة كندية لتكون نموذجاً في بلدها، أولئك الذين يعودون إلى بلادهم يقولون إنهم قاتلوا ضد تنظيم الدولة، وهم يحاولون أن يعلنوا أنفسهم كأبطال وطنيين.

سؤال: كم المال الذي يحصل عليه أعضاء المنظمة؟

الإجابة: تتراوح الرواتب بين 170 و 200 دولار شهرياً، فالقادة لا يتقاضون رواتبهم إلا أنهم يكسبون من التهريب والرشوة التي كنت تدفع مباشرةً من قبل شاهين جيلو، أُعطيت آلاف الدولارات وكان وضعي جيداً جداً، ويدفع للمسلحين بالليرة السورية، و فريق قادة حزب العمال الكردستاني لا يتلقون رواتباً ولكن كل مطالبهم يتم الوفاء بها.

المصدر:

وكالة الأناضول / ترجمة الدرر الشامية

 

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

x

‎قد يُعجبك أيضاً

الحقوقية شيرين عبادي تفند السجل السيئ لحقوق الإنسان في إيران

    شيرين عبادي، محامية إيرانية، وقاضية سابقة، ومؤسسة مركز الدفاع عن حقوق الإنسان في ...