الرئيسية / صفحات المستقبل / عامر ما عم يخليني صدق ..

عامر ما عم يخليني صدق ..

 


سمع العديد منا عن حملة الاعتقالات في صفوف الشباب السوري في الفترة الماضية ” قد يكون البعض منا عامدا ً أو سهوا ً سمع بنصف الكأس الممتلئ الذي يتحدث عن افراج عن 265 ، ولم يصغي لأصوات المئات التي اعتقلت “، انضممت بعدها لمجموعة على الفايس بوك ” الحرية لعامر مطر ” انالا أعرف عامر مطر ، لا شخصيا  ولا حتى انترنتيا ً ، قرأت ” بعد اعتقاله ” بعضا ً مما كتب ..واطلعت على الحملة التي شارك فيها لنقل العيد إلى مخيمات النازحين من الجزيرة السورية .. و لنقل أكياس الدفء إليهم شتاءا ً

وشعرت فعلا ً بانسانية هذا الشاب الذي لم يقتصر أثره على كلمته كصحفي ليتعداها إلى أثر مباشر في حياة الناس ..

عامر اليوم انضم إلى قائمة يؤسفنا أنها تكبر في سوريا .. وهي الناشطين الشباب داخل السجون السورية .. او المعتقلين بسبب أرائهم

ومنذ بداية الحديث عن الاسراع في عملية الاصلاح ” بحسب تعبيرات مصادر الإعلامية الرسمية “، كلما حاولت أن افرح بها يباغتني أحد أصدقاء ” عامر مطر ” ليكتب عامر نحن ننتظرك ، الحرية تنتظرك .. ولأن عامر لا يزال معتقلا ً حتى اليوم يجعلني ذلك حتى لو أردت تصديق النية الحسنة والرغبة في الإصلاح . أعتقد أننا نفتقر مقوماتها ، فالإصلاح في بلدنا اليوم بحاجة لا لتغييرات في الحكومة فحسب بل لهؤلاء المثقفين والناشطين القابعين في السجون .. أو المنفيين خارج البلد ،

فالشباب السوري الفاعل معتقل إما في السجن أو في المنفى أو في خوفه ،  نحن بحاجة لكسر ثقافة الخوف من السلطة والتأسيس لثقافة الثقة والحوار والتعبير لنأسس للإصلاح .

إذا كنا فعلا نريد إصلاحا ً حقيقيا ً وجوهريا ً ، علينا أن نبدأ بإلغاء الاعتقال السياسي ! وضمان حرية التعبير .. والإفراج عن معتقلي الرأي في السجون السورية .. ( والكثير الكثير من العمل “ سويا ً “ )

http://www.marcellita.com/2011/04/blog-post_07.html

 

 

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

x

‎قد يُعجبك أيضاً

فيينا تحذف سوتشي/ إياد الجعفري

    فشلت المقايضة بين فيينا وسوتشي، التي جرت بين الغرب وروسيا، في تحقيق تفاهم ...