الرئيسية / صفحات الثقافة / “عربة أولها آخر الليل” لحازم العظمة: التجريب الشعري بنزعة فلسفية

“عربة أولها آخر الليل” لحازم العظمة: التجريب الشعري بنزعة فلسفية


عامر أبو حامد

قصيدة حازم العظمة تنأى بنفسها عن كل ماهو مباشر، وتذهب لأن تتمايز في مناخات خاصة بالشاعر دون سواه، هكذا بلا قطيعة مع واقع ملتبس، يتم التعرف عليه داخل النص لا خارجه.

عربة أولها آخر الليل هو الديوان الثالث لحازم العظمة، صدر مؤخراً عن دار رياض الريس( 180 صفحة). يعنون حازم قصائده بما يناسب المشهدية العالية لنصوصه، نرى قصائد (كؤوس متباعدة في حانات يضيئها برق خفيف، الأشياء طويلة ومائلة، نصف مشهد وأرواح سبعة بشرق مدريد…).

حازم لا يحمل كاميرا فيمضي بمشهد جاهز، بل يشكل الواقع بما يشاء، يخلق اللوحة بما يناسب مناخات يشعر بها، هذا يتطلب تسخير لغته المتفردة وادخالها في مختبر فني حتى تعطي الدلالات البصرية والمشهدية للنص، فهو حريص على تشكيل الخلفية بدقة حتى إذا استلزم منه الأمر أن يحصي مكوناتها ويعبر عنها بالأرقام.

“… دعها/ هذه الجدرانُ/ دعها السنونُ الناعمة…/ والسنون الخشنة/ الطيور وراءها/ ربما في حزيران/ … أو ربما انهياراتٌ سريعة/ في مشهدٍ آخرٍ/ وصيوفٌ خفيفة/ تعود تتناسلُ من الصخورِ الطباشيرِ/ … أو العبّاراتُ تعودُ تمضي/ في تتابعٍ سريعٍ”

أحيانا يملُّ حازم من كل هذا. يتأمل لوحته الشعرية قليلا، ثم يرشقها بالكحول، أو بما يشوه مضمونها ويجعلها ضبابية ومغبشة كمنظر للطبيعة من خلف زجاج عابق بالبخار، فتتغير كل الأبعاد والعلاقات بين الأشياء وتدخل معادلات جديدة، تذهب إلى ترميز كثيف، يكون الهدف منه، في بعض الأماكن التجريب لا أكثر.

يغامر صاحب “قصائد أندروميدا” باللغة والتصريف الشكلي المدهش لها حتى يفتتن برنين المفردة وإيقاعها اللفظي، فيختار بعناية تلك التي تترك أثراً موسيقياً يضاهي شعرا مقفى. هذا الاشتغال على اللغة جاء على حساب المعنى فكان بعيدا عمّا هو قيمي أو حياتيّ تفصيليّ، حيث لم يهتم باستيراد الجاهز من الصور أو المعاني بل ترك لغته تسعى بنفسها إلى تكوين مضمون خاص بها، وقد تعطي اللغة تصورات عنه في بعض الأماكن لا أكثر. كأن يكون نقصان المعنى وتركه مفتوحا هو اكتمال فنيّ للقصيدة.

“كل قليل تعيدين:/ ((الأشياء هنا طويلةٌ وفاتنةٌ))/ ،الكؤوس مثلاً…/ كأننا كنا تبادلنا عباراتٍ مقطوعةْ../ أو أن عباراتٍ مقطوعةْ، مثلَ:/ – ما من مساءاتٍ ذهبية هنا…/ – بهلواناتُ يحدقون بالطاولاتِ/ في الإنارة الشحيحة/ – ومن أين لك هذه الملامحُ الشرقيةُ/ والكلماتُ الشرقيةُ/…/ – حبر تركي أزرقْ/../ – مهرجون كل مساء/ ما عدا السبتْ…/ وهكذا…”

كما يبدو أن لحازم شغفاً خاصاً بالطبيعة، يطوعها كلغته تماما، فيأخذ منها ما يشاء ويطلق عليها أحكامه الخاصة، تشترك في القصيدة أو تكون هامشا وخلفية فقط لكنها مكون أساسي نادراً ما يغيب.

“ستتبعُهُم… تقولُ/ ، في ذهولهم/ في ترددهم هناك/ في انحنائهم من الجبالِ/ لم يكن من داعٍ لتقول ((كلاماً أقلّ))/ ، الفضاء كان أنحلَ/ من أن تمرّ به نبرةٌ واحدة/ المتشمسونَ بأعلى الأسوارِ/ الذون/ في الصفوف الخلفيةِ/ بآخر السورِ/… عند آخرِ حجر في السورِ/ في آخر الدرجاتِ/ يمتزجونَ بأفق غامض/ بغيومٍ خفيضة “

نلاحظ أن أدوات الشاعر لا تتمتع بالتنوع بقدر ما تنضبط وتُستخدم بشكل نوعي، فهو كثيرا ما يستخدم صيغ شعرية لا تنسجم مكوناتها بالدلالة، كأن يكثر من ابتكارات في نسب صفات إلى ما يغايرها في الدلالة “شتاءات سريعة، شمال سريع، صيوف خفيفة، خريف أزرق”، ويكرر لفظا أو تركيبا ليكرس حالة أو لإبراز جمالية الصياغة. هذه التقنية الأخيرة ربما تعود إلى احساس دائم بضرورة العودة إلى مكان ما في الذاكرة، يحاول تكرار الأفعال والحركات بصيغ مختلفة حتى يصله وكل مرة ينطلق من جديد.

“أو نعود، فنتمدد في الرملِ/ (دائماً ما نعود نتمدد في الرملِ)/ وثمة عُراةٌ بأعلى الأسوارِ/ الطيرانِ الليليِ/ ، وشرائطُ ورق ملونةٍ/.. ثم تعود من المصائد التي على هيئة

ثم تعودُ من المصائدِ التي على هيئة V لتقولَ إن المصائدَ كانت على هيئة /V/

تشبه رأس سمكةً كنت تنظر إليها/ من مكعب زجاج أمامكَ/ عادَ يضاءُ كل ليلةٍ/ كلما انهارتْ نجمةٌ في الوَعْرةِ”

إدراك حازم للواقع مرتبك كما الذات وتعريفها، فتطرح قصيدته مشكلة ما ولا تبحث حلولها، حيث يتقصد أن تبقى الوقائع معلقة غير محسومة، يذهب إلى احتمال فلسفي آخر دائما، لا يغلق المعنى في تجاه خلاصيّ واحد، هذا يترك حالة من الحيرة والدهشة لدى القارئ أيضا.

“عُدت أقول إن بريدا ما/ في الصباح../ أو أن طائراً ما/ ليلاً…/ لستُ هكذا دائما/ (لم أكن هكذا تماماً)/ … أو أنها الصيفُ/ وأني/ ذاهلاً عُدتُ/ من نهارٍ خفيفٍ/ ذاهلٍ فيكِ/ أتدبر نهاراً خفيفاً/ ذاهلاً عنكِ..”

حازم العظمة شاعر لا ينتمي إلى مدرسة جيله الشعرية، هو شاعر حداثي لا يمل التجريب خصوصاً في اللغة، فيطوع مفرداتها ويقبض عليها كريشة، بمهارة يخرج ما يعتمل في نفسه، ويقول ما يرد بطريقته الخاصة. هكذا يبتكر حازم خطا جديدا خاصاً به، يمزج مناخات خفيضة وهامسة، مع نزعة فلسفية تحاول طرح أسئلة تبقى معلقة في دواخلنا.

“بعدها:/ تأخرنا كثيراً هنا/… حتى تبيَّن/ أن لاشيء/ ولا أحدَ/ وأنّا طارئونَ هنا/ ورُحنا نرفع أيدينا/ كأننا نرفع راياتٍ/ فنعيدُ/- ويعيدون معنا-/ أنّ الوقت تأخر كثيراً/ وأنْ مامن حافلاتٍ بعد هذا/ أو من ممرٍ..”

المستقبل

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

x

‎قد يُعجبك أيضاً

ما يصنعه الرخاء بالشعر/ عارف حمزة

      اللجوء إلى أوروبا، وبالنسبة لي إلى ألمانيا، أعطانا فرصة جيّدة لمشاهدة الأمسيات ...