الرئيسية / صفحات الناس / عرب وكرد يأملون فتح نافذة العودة إلى دمشق

عرب وكرد يأملون فتح نافذة العودة إلى دمشق

أربيل (كُردستان العراق) – فاروق حجّي مصطفى

يعتقد بعض الكُرد أو ربّما غالبيّة المتابعين لوضع اللاجئين السوريين بأن الكُرد هم فقط من يتوجهون إلى كردستان العراق، وأن العرب (السوريين) إمّا يلجأون إلى تركيا أو لبنان أو الأردن ومن يفقد الأمل بالعودة من هناك يهاجر إلى أوروبا، في هذا الوقت ستفاجأ بالتواجد الضخم للعرب السوريين أيضاً في الإقليم، لكنّهم ليسوا في مخيمات اللجوء، إنّما يسكنون في أربيل والسليمانيّة ودهوك، ويعملون في الأعمال كموظفين لدى الشركات الخاصة أو يديرون الأعمال.

لم تغب صورة «مقهى الروضة» وحركة مرتاديه حتى في عزِّ أيام الحراك السلمي عن مخيلة النازحين أو اللاجئين السوريين وهم يتجولون في شوارع أربيل (عاصمة إقليم كردستان)، ولعل اللاجئين العرب (هنا) في الإقليم الكُردي يبحثون أكثر عن أمكنة تشبه أماكن جلوسهم عندما كانوا في دمشق.

ويقول محمد وهو شاب سوري مقيم في أربيل: «لم نستطع نسيان الأيام التي قضيناها في مقاهي الشام، وكيف لنا أن ننسى شارع الحمرا مثلاً، أتستطيع نسيان شوارع الشام ولياليها». ويتابع: «نعم ثمة نقاط تجمع أربيل بالشام، فالأمان الذي نجده هنا يشبه الأمان الذي كنا نعيشه، وأيضاً بعض التقاليد. وإن كان زملائي الكُرد يتأففون منها فأنا أراها تناسبني مثل شعب أربيل المحافظ، ولا أرى فرقاً بيني وبين الشاب الذي تربى في أحضان العائلة في أربيل».

يبدو للزائر الذي يعرف أماكن تواجد العرب السوريين الذين يعيشون في أربيل، بخاصة بعد الثورة كيف أنّ السوريين (كُرداً وعرباً) يتنقلون من مكان إلى مكان ويختارون مقهى أو مطعم أو مول أو حديقة تشبه حدائق الشام.

«شام أو (دمشق) مدينة خالدة، وهي لن تموت بمجرد خروجنا منها، ونأمل العودة كأمل نجاح الثورة، فلا بد من أن نعود يوماً، مثلما ستنجح الثورة يوماً» يقول أحد الشبّان الذي يدعى «أجدر» وهو يعمل في مجال المعلوماتية.

ويقدر بعض السوريين عدد مواطنيهم الذين يتواجدون في كُردستان العراق بين (15 -20) ألفاً، بينما وبحسب التقديرات الأخيرة فإنّ عدد اللاجئين الكُرد يبلغ (225) ألفاً.

معاناة… أيضاً رغم الأمان

وتعرض ماري عيسى، وهي صحافية معاناتها وتقول: «إنّ الناس إلى حد ما منغلقون على أنفسهم على عكس العائلات التي يكون أحد أفرادها عربياً من العراق، فهم أكثر انفتاحاً على الآخرين والسبب يعود إلى اللغة، وتضيف عيسى: «لكنهم أمينون صادقون بشكل عام ولا يحبون الكذب». وبحسب عيسى فإنّ اللغة «مشكلة أساسية في العلاقات الاجتماعية، أضف إلى أنّ اللغة الكُردية نفسها مختلفة من منطقة لأخرى وهذا يزيد من صعوبة تعلمها». وتتابع: «في المجال الصحافي حاولت أن أعمل لكنّ الأجور منخفضة لدرجة أنها لا تكفيني حتى أجور التنقل والمواصلات».

وتضيف عيسى أنّ بعض السوريين حاولوا إقامة مشاريع صغيرة بعضها نجح وبعضها فشل، كمطعم أبو كمال السوري الذي سرعان ما أُغلق بسبب قلة الإقبال عليه واختياره مكاناً بعيداً عن السوق المركزي.

يقول بيار وهو طبيب يعمل في إحدى المستشفيات الخاصة، وكان يقيم لسنوات طويلة في المساكن الجامعيّة في دمشق: «غالبية السوريين قدموا إلى الإقليم بعد تدهور الأحوال الأمنية في سورية، وبخاصة منذ عام تقريباً». ويتابع: «هذا لا يعني أنّ السوريين لم يكونوا متواجدين هنا لكن ليس بهذا العدد الضخم».

وغالبية العرب السوريين في أربيل، وبخاصة الشباب منهم يلتقون ببعضهم البعض في فاميلي مول –قسم كارفور- في الفترة المسائية من يوم الجمعة، أي في العطلة الأسبوعيّة».

يقول بيار: «أنا هربت عندما أراد البعض أن يمحوا الناس من بلدي»، ويضيف: «هربت من بطش الحرب، ومن فقدان أمل العيش في ظل اختفاء صورة الحراك بعد أن أصبحت لغة السلاح هي الأقوى في كل الميادين».

«جنيف-2» ليس يوم العودة

يرى حسن عيسى أنّه ربما يبدأ مشوار العودة لدى كل السوريين في الشتات مع انتهاء مؤتمر «جنيف-2»، ويقول عيسى: «يجب أن يُوضع حدٌّ لهذا التدهور، وأنا لم أتوقع أن تصل الأمور إلى هذه الدرجة، ويجب أن ننتهي من هذه الكذبة التي اسمها الحرب». ويتابع: «أنا أقول كذبة لأننا حتى الآن لم نصدق ما جرى على رغم عدد شهدائنا ومعتقلينا، فما جرى كما لو أنّه شريط سينمائي»، ويضيف: «جنيف-2 سيخلق معطيات جديدة «، فيما يعتقد بيار أنّ جنيف-2 «ليس حلاً سحريّاً وهو لن يضع نهاية لكل شيء»، ويتابع: «إنّما ربما يفتح لنا نافذة أمل بالعودة»، ويتساءل: «هل لدينا خيار آخر غير جنيف-2؟».

الحياة

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

x

‎قد يُعجبك أيضاً

القانون رقم 10: إعادة تركيب سوريا/ د. خطار أبودياب

        تشريع القانون رقم 10 يمكن أن يؤدي إلى حرمان مئات الآلاف ...