الرئيسية / صفحات مميزة / على هامش المبادرة العربية والمعارضة السورية

على هامش المبادرة العربية والمعارضة السورية


ياسين الحاج صالح

إذا نفذ النظام السوري بنود المبادرة العربية، شكل ذلك نصراً مرحلياً للثورة، ووفر حماية نسبية للتظاهرات السلمية، بما من شأنه أن يجدد زخمها ويوسع قاعدتها، ويفلّ سلاح النظام الأقوى، العنف المنفلت. وإذا لم ينفذ النظام البنود انكشف عربياً، وشكل هذا خطوة إضافية لرفع الغطاء الدولي، بما فيه الروسي والصيني، عنه.

في الحالين النظام في مأزق. لقد استطاع طوال شهور أن يواجه الثورة بعنف مهول، من دون أن تواجهه غير مواقف عربية ودولية متوانية. المبادرة العربية تشير إلى أن هذا لم يعد ممكناً. مزيد من العنف الأهوج من طرف النظام سيعني إباحة عربية للتعامل معه كمنبوذ، ما يفتح الباب لتجريمه دولياً. من المحتمل أصلاً أن قبول النظام المبادرة جاء تحت ضغط روسي، لأن روسيا لن تكون قادرة على حمايته مرة أخرى من اللوم الدولي إذا رفض المبادرة العربية.

ومن المستبعد هذه المرة أن ينجح النظام في الخروج من المأزق وفق الآلية المعتادة: قبول المبادرة وعدم قبولها في آن، أو القبول الشكلي وعدم الالتزام الفعلي، واختراع الحجج والذرائع للتملص من التنفيذ. هامش المناورة أضيق أمام النظام من أي وقت سبق، ويبدو أن ساعة الحقيقة تقترب.

وإن لم تحدد مرجعية لما يفترض أن يجري من «حوار» بين المعارضة والنظام، توفر المبادرة العربية إطاراً للاعتراف بالمعارضة السورية كطرف سياسي فاعل. هذا شيء يبنى عليه. وخلال الأسبوعين الفاصلين عن «الحوار»، يمكن المعارضة أن تقدم تصوراً لمرجعيته. ولا يمكن هذا التصور إلا أن يجمع بين مطلب الديموقراطية الذي تعرّف المعارضة السورية نفسها به منذ سنوات أو عقود، وبين قضية الثورة اليوم. وما يستجيب لهذا التطلب المزدوج هو التحول نحو سورية ديموقراطية خلال أمد زمني محدد، مع ضمانات عربية ومن الأمم المتحدة في هذا الشأن، ومع الضمانة السورية التي لا غنى عنها: التظاهر السلمي غير المرخص.

ليس من حسن السياسة أن يسارع معارضون، بعضهم محسوبون على المجلس الوطني السوري، إلى رفض المبادرة العربية. يمكن المبادرة والتفاعلات الجارية حولها أن تكون مناسبة لطرح القضية السورية وما لحق بالشعب السوري من اضطهاد ومهانة مديدين، وتقديم رؤية عن سورية المستقبل. قبل كل شيء، التسرع إلى رفض المبادرة خطأ شكلاً، ويدل على تواضع غير مفاجئ لمستوانا السياسي. لماذا لا نستطيع القول إننا أخذنا علماً بالمبادرة، ونحتاج الى مزيد من الوقت لبلورة موقف واضح في شأنها؟ أو أننا سنتدارس الموضوع ونراقب كيف سيتصرف النظام قبل أن نقرر ما نفعل؟ وهناك خطأ في الجوهر أيضاً. فالمبادرة وتفاعلاتها فرصة لمخاطبة الشعب السوري وللتدرب على السياسة، وتثبيت وضع المعارضة السورية كطرف لا يمكن القفز فوقه. السلبية لا تجدي في هذا الشأن، وهي مؤشر ضعف وليس قوة. وهذا كله لا يقتضي أن تسارع المعارضة إلى قبول المبادرة العربية، بل يلزمها بسياسة أكثر إيجابية وديناميكية. فالمهم ليس المبادرة العربية بحد ذاتها، بل ما نفعله بها أو منها.

والواقع أن المعارضة السورية بكل أطيافها تجد نفسها في وضع أخرق منذ بداية الثورة. فهي لم تفجر الثورة، ومشاركتها فيها محدودة، وتأثيرها فيها محدود بدوره، لذلك فإنها لا تكتسب وزناً إلا من اعتناق هدف الثورة المباشر: إسقاط النظام. إن قصرت عنه أو ترددت في شأنه تخسر اعتبارها، وقد سُمعت في التظاهرات السورية هتافات تندد بأسماء معارضة معروفة، تقول أشياء غير واضحة. لكن من شأن انضباط المعارضة بمزاج الجمهور الثائر أن ينال من قدرتها على أداء دور سياسي أكثر مرونة واستقلالية عن الانفعالات الشعبية، ويفقدها أيضاً القدرة على القيادة والمبادرة. هذا هو الوضع الذي تجد المعارضة السورية نفسها فيه اليوم، والأصل فيه أن عملية تكوّن تشكيلات المعارضة كلها منفصلة عن عملية تفجر الثورة وتطورها. وقد حالت الظروف السورية خلال الشهور الثمانية الماضية دون نسج شبكة من الروابط الوثيقة بين العمليتين. لكن الشيء الوحيد الذي يمنح معنى ودوراً للمعارضة التقليدية، وينقذ اعتبارها، اليوم، هو الانحياز القاطع إلى الثورة ودعمها بكل السبل. وهو ما لا يتعارض مع الانفتاح على مسارات سياسية قد تدفع قضية التحرر السورية إلى أمام، بل قد يكون تثميراً لبعض أفضل مؤهلات المعارضين السوريين التقليديين.

فتحت المبادرة العربية أفقاً للربط بين الثورة والمعارضة لم يكن متاحاً، فعبر ما تشترطه المبادرة من وقف العنف وسحب الآليات العسكرية والإفراج عن معتقلي الثورة، وإتاحة مجال لمراقبين عرب ولوسائل الإعلام العربية والدولية في تغطية الأوضاع السورية، تتوافق المبادرة مع انتشار حركة الاحتجاج واحتلالها مساحات أوسع في الفضاء العام واتساع المشاركة فيها. وهو ما من شأنه أن يثقّل وزن المعارضة في أي تفاوض محتمل مع النظام، وتالياً أن يكون عنصر دفع نحو تغيير سياسي حقيقي في سورية. بذلك، فإن المبادرة العربية «ثورية» أكثر من الجامعة العربية والنظام العربي، وأكثر مما يتصور معارضون يخلطون بين الراديكالية والسلبية.وخلافاً للانطباع المتعجل، لا يعترض الثائرون الميدانيون على العمل السياسي بحد ذاته، ولكن على التباس المواقع والمواقف وأنانيتها. فإذا كان لا لبس في احتضان التشكيلات السياسية قضية الثورة، وسّع ذلك هامش مبادرة هذه التشكيلات وأعطاها حرية حركة أوسع.

وفي حال بدأ النظام بالمماطلة واللعب على الحبال، وهذا مرجح، ستكون المعارضة التي أظهرت انفتاحاً أكبر على المبادرة العربية، ثبتت نفسها كطرف لا يمكن تجاهله. ولكن سيقع عليها في هذه الحال عبء أكبر للسير بالثورة السورية وبالبلد إلى أوضاع أصلح أو أكثر قابلية للإصلاح.

في كل حال، تبدو المبادرة العربية نقطة انعطاف مهمة في سير الأزمة السورية، ولا يبعد أن تدخل سورية في الأيام والأسابيع المقبلة في وضع معقد كثير المجاهيل.

انقضت سنوات طويلة لم يكن سهلاً خلالها أن يكون المرء سورياً. وفي غير قليل من الحالات كان هذا شاقاً كل المشقة. قد نكون اليوم مقبلين على طور أشد مشقة بعدُ ولعدد أكبر من السوريين.

ولكنْ أكثر من ذي قبل، لا مخرج اليــوم غير مواجهـة هـذا الشــرط وتغييره، والمجازفة بكل ما يتحتم أن يحمله ذلك من أخـــطاء وأخطار وعدم يقين.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

x

‎قد يُعجبك أيضاً

هل هي معركة أم بداية الحرب الايرانية الاسرائيلية – مجموعة مقالات –

  سورية تتلقى الضربات وإيران تحصد الغنائم/ برهان غليون بعد أسبوعٍ عاصفٍ في السماء السورية، ...