الرئيسية / بيانات الانتفاضة / عما جرى في اعتصام المحامين والقضاة الاحرار في القصر العدلي بدمشق

عما جرى في اعتصام المحامين والقضاة الاحرار في القصر العدلي بدمشق


من الدعم القانوني للثورة السورية_ قضاة و محامون أحرار لدعم الثورة

ماجرى اليوم في قاعة المحامين بالقصر العدلي كان وقفة عز وقفها المحامون الشرفاء الذين فاض بهم الكيل من تصرفات النظام الاجرامية من قتل للمتظاهرين بدم بارد واعتقالات عشوائية طالت الكثير من الناس وتجاوزات على القضاء والمحامين وحقوق المواطنين… كنا هناك في القاعة وسأروي لكم تفاصيل ما جرى………………………..

البداية كان موعد الاعتصام في الساعة الواحدة كان شبابنا متواجدون قبل الموعد ولكن كان الاسبق منا رجال الامن والشرطة والشبيحة والموظفين البعثيين في القصر العدلي الذين تم الزج بهم في القاعة مسبقا قبل اكثر من ساعتين من الموعد المقرر للاعتصام

من لحظة الدخول الى القصر العدلي صباحا كانت علامات توتر السلطات واضحة باستعراض أمني غير مسبوق عشرات رجال الشرطة والضباط على مدخل القصر العدلي مدججين بالسلاح بشكل ملفت لارهاب الذين ينوون الاعتصام

باب قاعة المحامين كان مغلقا على غير العادةو هناك عدة موظفين ومعهم ضباط الشرطة والامن ويدققون في شخصيات الداخلين الى القاعة ويمنعون من ليس من المحامين

عند دخولي من باب القاعة لفت نظر المحامي الشبيح عمران الزعبي بوق النظام ومعه عدد من كلابه تجاوزته ودخلت القاعة كانت ممتلئة أو تكاد نظرت الى الوجوه كان الجميع مترقبا متلهفا حلول الوقت المقرر للاعتصام محامون من جميع الاجيال كانت في عيونهم نظرات التصميم والعزيمة والارادة كان الجميع مترقبا انطلاق الهتاف الاول ليتابعوا هتافاتهم ضد النظام ….

عند الساعة الواحدة المقررة وقف أحد شبابنا المحامين وبدأ مراسم الاحتجاج

بطلب الوقوف دقيقة صمت على أرواح الشهداء صمت الجميع خشوعا ومن ثم بدأ يتكلم بصوت جهوري يصدح في ارجاء القاعة التي عجت بأكثر من 500 شخص بطابقيها في حين مع سماع هتافات شبابنا اندفع المئات محاولين الانضمام ولكن القاعة لم تعد تتسع فتحلق الجميع على البلاكين وفي الممرات وعلى الادراج في القصر ترك جميع الموظفين والقضاة مكاتبهم واصطفوا ليشاركوا فيما يجري

هتف الشباب للحرية وللوطن وللمعتقلين لم يأبهوا لصرخات الموالين من محامي السلطة وموظفي القصر العدلي البعثيين الذين زج بهم في القاعة للتشويش مع الكثير من رجال الامن والشبيحة حاولوا الاعتداء على الاحرار والصراخ والهتاف لبشار ونظامه …

حضر الشبيح القضائي الاول مروان اللوجي المحامي الاول بدمشق ومعه نقيب المحامين بدمشق وعدد من اعضاء النقابة والقى خطبة عصماء ملخصها انكم كمحامين لكم نقابة تمثلكم فاذا رغبتم بالاحتجاج والتظاهر فاذهبواالى نقابتكم واحتجوا والا فسوف يقوم باعطاء الاوامر باعتقال الجميع بجرم التظاهر غير المرخص صرخ بعض الشباب انت محامي عام للشعب ام للنظام؟

وصرخ البعض لماذا نحن ممنوعون من الهتاف في حين ان الموالين لا أحد يسائلهم عندما يهتفون للنظام ويعتدون على المحتجين السلميين

وهنا طلب من الجميع الامتناع عن الهتاف موالاة ومعارضة واسكت الذين كانوا يهتفون لبشار

ومن ثم قالها بالفم الملئان هالقاعة الكون واوهبونا اياها روحوا تظاهروا برا القصر العدلي

رفض الشباب انهاء الاعتصام الا بخروج المحامين المعتقلين

وهنا اعطى انذارا اذا لم تخلوا القاعة فسأعطي الاوامر للامن باخلاء القاعة بالقوة واعتقالكم جميعا بجرم العصيان والتظاهر الممنوع

نحن الشباب اردنا التحدي ولكن البعض من اساتذتنا الكبار هدوا الموقف وطلبوا منا انهاء الاعتصام عند هذا الحد خوفا على سلامتنا

خرجنا ورأينا الحشود المتجمهرة خارج القاعة كانت الاعداد كبيرة كلهم متحفزين ومناصرين لموقفنا

سجلنا موقفا وتكلمنا بما نريد وهتفنا للحرية والحمدلله بأقل الخسائر لم يتم اعتقال احد ولكن نعدكم بتكرار التجربة

كنا نظن أن دعوتنا للاعتصام لن تلاقي صدى كبيرا ولكن عندما رأينا الذين لبوا ندائنا بالمئات وبكل اصرار وعزيمة وتحدي.. فرحنا لأن الجميع مهتم ومتابع ووجدنا لدعوتنا صدى مميز عند الجميع

سننسق لخطوات قادمة مشابهة قريبا بأذن الله فانتظرونا

عاشت سوريا………………. ويسقط بشار الاسد

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

− 7 = 2

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

x

‎قد يُعجبك أيضاً

628 مثقفاً من مختلف أنحاء العالم يدينون التّحريض في الإعلام المصري

بلغ عدد الموقعين على بيان الإدانة للممارسات التحريضية التي تقوم بها بعض وسائل الإعلام المصرية ...