الرئيسية / كتاب الانتفاضة / أكرم البني / عن حكاية شعب منكوب!: أكرم البني

عن حكاية شعب منكوب!: أكرم البني

أكرم البني

… وبعض الحكاية أن تعترف الأمم المتحدة بأن ما يحصل في سورية هو من أكبر الأزمات الإنسانية التي واجهتها خلال تاريخها، وأوضحها عنف منفلت يمعن تخريباً وتدميراً في حيوات الناس وممتلكاتهم، معرضاً، حتى الآن، أكثر من نصف السوريين لأضرار وأذًى تتعدد أشكالها، عشرات الآلاف من القتلى ومثلهم من الجرحى والمشوهين، وتفوقهم أعداد المفقودين والمعتقلين ثم أضعاف مضاعفة من الهاربين نزوحاً داخلياً إلى أماكن أقل عنفاً أو لجوءاً إلى بلدان الجوار، ناهيكم عن مئات الألوف الذين باتوا اليوم بلا مأوى والملايين في حال قهر وعوز شديدين وقد فقدوا كل ما يملكون أو يدخرون، وتكتمل الصورة المأسوية بوضع اجتماعي واقتصادي لم يعد يحتمل، إن لجهة انهيار الكثير من القطاعات الإنتاجية والخدمية وتهتك الشبكات التعليمية والصحية، أو لجهة صعوبة الحصول على السلع الأساسية وتدهور المعيشة مع انهيار القدرة الشرائية وتفشي غلاء فاحش لا ضابط له، وكلمة السر، هي ارتفاع سعر الدولار بالنسبة لليرة السورية التي خسرت أمامه ما يقارب ثلثي قيمتها!

والنكبة في ابتلاء السوريين بسلبية الرأي العام، وقد صارت قصص موتهم وخراب بلادهم مجرد عناوين في نشرات الأخبار، وأصبحت المشاهد اليومية للاحتراب والاعتقال والإذلال أشبه بمشاهد روتينية يتابعها الناس وهم يحتسون قهوة الصباح، بما هو ابتلاء بسياسات عربية ودولية تجاه ما يكابدونه لا تجد تفسيراً لديهم سوى أنها «مؤامرة كونية» تتقصد إجهاض ثورتهم وحلمهم في الحرية والتغيير. ربما لم يشهد التاريخ بؤرة صراع دموي أهملت من قبل العالم وعرفت هذا الاستهتار المخزي بالأرواح التي تزهق كما الحال السورية، والأنكى حين ترعى ما يحصل ثورة الاتصالات ولغة الصورة التي تصل إلى كل بيت وتكشف للبشرية ما يعجز اللسان عن كشفه وقوله، ويتكرر السؤال، لماذا تترك سورية تحديداً لهذا المصير المرعب؟! ولماذا هي من دون سواها لا تثير اهتمام أحد، وكأن الجميع، عرباً وعجماً، يعتاشون على أنات الضحايا والمعذبين وكأنهم بحكوماتهم وشعوبهم يستمتعون بالفرجة على دوامة الفتك اليومي؟!

في غير سورية لا يمكن أن ترى شيوع الابتسامات الحزينة وتلك المرارة العميقة التي تعلو وجوه الناس حين يسمعون عن خطوط حمر يحذر هذا الطرف أو ذاك من تجاوزها، فهم خبروا جيداً معنى التـــهديدات إن زاد عدد اللاجئين عن حد معين، وذاك الوعيد بعقاب صـــارخ لكل مرتكب في حال تكرار المجازر، وأيضاً تلك التحذيرات بتغيير قواعد اللعبة عندما يثبت «بالدليل القاطع» استخدام السلاح الكيماوي، وهم خير من يدرك بأن المجتمع الدولي إن أراد يستطيع بما يملكه من قوة ونفوذ فرض حل ينهي العنف، وإنه على العكس لا يريد إغلاق هذا الملف لغاية في نفس يعقوب، وأقصى ما يـــقدمه مـــعونات لتــلطـــيف حياة المتضررين وإدانـــات بمــختلف اللغات لا تتجاوز برودة الكلمات، أحياناً من باب رفع العتب، وأحياناً لامتصاص الضغط الأخــلاقي الــناجم عن مشاهد مروعة لا تحتمل، وأحياناً كي لا يذكر التاريخ أن الإنسانية لاذت بالصمت بينما آلة الموت والدمار تعمل بأقصى طاقتها.

وماذا نقول عن ابتلاء البلاد بسلطة تزدري السياسة وترفض وقف العنف أو تقديم تنازلات تفتح الباب أمام حلول سلمية، وتعجب بعد أكثر من عامين من تجريب مختلف أصناف الأسلحة، وبعد عجز صريح عن كسر موازين القوى واستعادة السيطرة على أكثر من نصف مساحة البلاد، وبعد الخسائر الجسيمة التي منيت بها وفقدان القدرة العمومية على إدارة مؤسسات الدولة، تعجب من استمرار الوهم بإمكانية الحسم ونجاعة منطق كسر العظم وتستغرب كيف تقرأ السلطة النتائج وكيف تستنتج أن خيارها الحربي يؤدي الغرض وينجح، بل كيف تقوى على تكرار القول إن «القصة خلصت» وتمني النفس كما تعد الآخرين بعودة الأمور كما كانت، بينما الواضح أن الواقع يسير نحو الأسوأ ونحو المزيد من التعقيد والمزيد من احتدام الصراع واستنزاف ما تبقى من قوة المجتمع وثرواته.

المسألة التي لم يدركها النظام أو لا يريد إدراكها أنه لم يعد من فرصة بعدما حصل كي يستمر في الاستئثار بالسلطة، ولم يعد قادراً مهما عزز من قوته العسكرية وعنفه على إعادة مناخات الرعب والإرهاب لتخضع المجتمع، وعلى حكم شعب منكوب ومفجوع لم يبق عنده ما يخسره سوى حال الذل والخنوع التي يعيشها.

يدرك السوريون أنهم نكبوا أيضاً بمعارضة لم تكن «على قدّ الحمل»، ولا تزال وللأسف على رغم فداحة الدماء والتضحيات، كأنها في رحلة بحث عن ذاتها ودورها، تنوء تحت ثقل نزاعات لا طائل منها ويعيبها تقصيرها في خلق قنوات التواصل مع الحراك الشعبي، وظهورها كردّ فعل أو صدى لصوت الشارع وبطؤها في تدارك سلبياتها وامتلاك زمام المبادرة، وتالياً في تقديم رؤية لمسار الصراع وللآليات السياسية الكفيلة، ضمن خصوصية المجتمع السوري بتعدديته وحساسية ارتباطاته، بتبديل المشهد والتوازنات القائمة بأقل كلفة، كما يعيبها ترددها في اتخاذ موقف واضح من تنامي وزن الجماعات المتطرفة وأدوارها المقلقة، التي تمكنت في غير مكان من مصادرة روح الثورة وقيمها وحرف قطاعات من الحراك الشعبي عن شعاراته في الحرية والكرامة.

«أما آن لهذه المحنة أن تنتهي»، هو رجاء البشر الذين باتوا يتوجسون من ذاك الوجع والخراب الذي قد يحل بالبلاد قبل أن تطوى صفحة الاستبداد، وهو رفض صريح للعنف المفرط ولأية دوافع تسوغ هذا الفتك المريع، لكن اللافت أن غالبية الناس تحرص على أن لا يشي هذا الرجاء بالخلاص والرفض للعنف، عن يأس وإحباط، وكأنهم لا يريدونك أن ترى في العيون المتعبة والإحساس بضيق الحال، بأن ثمة تغيراً طرأ على عزيمتهم وإيمانهم بالثورة والتغيير.

الحياة

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

x

‎قد يُعجبك أيضاً

أوهام عودة نفوذ النظام السوري إلى لبنان/ أكرم البني

      تحتار في تحديد السبب الذي دفع البعض، فور انتهاء الانتخابات البرلمانية اللبنانية، ...