الرئيسية / صفحات العالم / عن موقف حزب الله الأخير من الثورة السورية –مجموعة مقالات

عن موقف حزب الله الأخير من الثورة السورية –مجموعة مقالات

 

لا تصدّقوه/ ميشيل كيلو

لم ينفذ حسن نصر الله شيئاً من وعوده التي كرس لها خطبا كثيرة، حول تحرير شبعا وتلال كفرشوبا والقرى اللبنانية السبع المحتلة إسرائيلياً. هذه الخطب بينت السنوات السبع الماضية أن نصر الله كرسها لتغطية قرار وقف معركته الإلهية ضد إسرائيل، وأن هدفها كان احتلال عقول العرب وقلوبهم، وقد أراد كسب ثقتهم بقيادته معركة عطلتها الرسمية الحاكمة ضد عدو قومي ووطني يحتل فلسطين، بحيث تستسلم له وتسير وراءه في أية معركة يخوضها، بما في ذلك داخل البلدان العربية، وخصوصاً منها لبنان الذي اجتاح حزب نصر الله عاصمته بقوة السلاح، وسورية التي يقاتل شعبها التكفيري، منذ ثلاثة أعوام، ويصعّد قتاله ضده من يوم إلى آخر، على الرغم مما يواجهه من مقاومة، ويتعرض له من افتضاح سياسي وانكشاف عسكري، جعل منه أحد أبرز الرموز التي يكرهها العربي العادي، حتى ليمكن وضع اسمه إلى جانب اسم بشار الأسد في كل ما له علاقة بالجريمة التاريخية التي يرتكبها ضد السوريين والعرب والإنسانية.

يسقط “السيد حسن” من مكان سياسي مرتفع جداً. لذلك، يشعر بألم خاص، يعبر عنه في خطب يزيح منها أكثر فأكثر صفة المقاوم الوطني السابقة لصالح صفة جديدة، تليق بمجرم وقاتل يبطش ببسطاء الناس، لغايات غير وطنية وغير إنسانية، ترتبط بخطط هيمنة استعمارية، تريد قوة أجنبية، هي إيران، فرضها على شعوب ودول ترفضها، تصير بسبب رفضها هذا تكفيرية، مع أنها لم تعتد كإسرائيل على لبنان، أو تحتل أرضه، أو تقتل أبناءه، لكن نصر الله يشن عليها حرباً عدوانية دمرت الزرع والضرع، بينما كانت خطبه على مدى سنوات خلبية/ صوتية، لم تسقط شعرة من رأس إسرائيلي، بعد عام 2000. هذا التفاوت في التعامل الكلامي/ التهويلي مع الاحتلال الإسرائيلي، والسلاحي/ الحربي مع السوريين واللبنانيين والعراقيين واليمنيين، لم يعد خافياً على أحد أو قابلا للتبرير. وقد غدا فضيحة مجلجلة يعيها عرب زماننا، ممن أرغمتهم حرب نصر الله على طرده من عالمهم الخاص والحميم، والإقلاع عن اعتباره واحداً منهم، وقلبتهم من أتباع طوعيين له، ينظرون بفخر إليه، ويرون فيه قائداً يضمن حياتهم، ويدافع عنهم، إلى أعداء يتحينون الفرص، للانقضاض على مرتزقته الذين أرسلهم إلى قتال أبرياء، ذنبهم الوحيد أنهم طلبوا حريتهم من حكام يقاتل حزب الله دفاعا عنهم، لكونهم أسافين تخترق بلدانها وشعوبها لصالح إيران.

يكمن جذر الفضيحة التي يواجهها نصر الله في اعتقاده بقدرته على استخدام قيم وطنية، لتحقيق غايات إجرامية ولاغية للوطنية، فالمقاومة التي يدّعيها لا تكون مبدأ وطنياً، إلا عندما توجه إلى عدو أو غاز أجنبيين، أو إلى طاغية يقتل شعبه من أجل كرسيه، أو خدمة لجهة أجنبية. لا يقاوم حزب الله عدواً أو غازيا آجنبيا في سورية، ولا يقاتل طاغية يستعبد شعبه، بل يقاتل شعباً تقر قوانين وأعراف البشر جميعها بحقه في طلب الحرية، ويدافع عن طاغيةٍ بزَّ في إجرامه جميع قتلة شعوبهم مجتمعين. والغريب أن نصر الله يتوهم أن من محضوه ثقتهم، عندما كان مقاوماً، سيواصلون الولاء له، والسير وراءه وهو يقتلهم، أنهم سيصدقونه، وهو يصنفهم إرهابيين، وسيؤيدونه وهو يقتلهم، ويدمر وجودهم الشخصي والوطني.

والخلاصة: تنبع كبائر نصر الله السياسية من قيم غير وطنية أو إنسانية، يفضحها تناقضه في كل خطاب يلقيه. وهنا تكمن مشكلتنا معه، ومشكلته معنا.

العربي الجديد

 

 

 

التعبئة العامَّة/ زيـاد مـاجد

في صيف العام 2012، حين اعترف حزب الله للمرة الأولى بقتاله دفاعاً عن نظام الأسد في دمشق لم تكن “داعش” قد تأسّست، ولم تكن “النصرة” قوة عسكرية أساسية بعد. وكان الحزب يتذرّع بـ”المؤامرة الأميركية الصهيونية” على سوريا، وكان يجهد لتبرير نفيه السابق حصولَ “شيء” في حمص.

بعد ذلك، انتقل الحزب من “المؤامرة” الى الحديث عن “حماية المقامات الشيعية المقدّسة”، ثم وجد مطلع العام 2013 ضالته التبريرية في من قال إنهم شيعة لبنانيون عالقون في منطقة وادي العاصي، قبل أن يرسو صيف العام نفسه على مقولة “القتال الإستباقي للتكفيريّين” خلف الحدود. وهي المقولة التي استمرّ بها وأكسبته تأييداً في أوساط لبنانية مسيحية “خائفة”، كما ساهمت في رفعه وراعيته إيران من “لائحة الإرهاب” الأميركية قبل أشهر.

وبمعزلٍ عن تهافت زعم قتال “داعش” في سوريا، إذ لا الأخيرة موجودة في بصرى الشام حيث صدّت وحدات “الجبهة الجنوبية” غزو الحزب الشيعي اللبناني والضباط الإيرانيين وحرّرت مدينتها، ولا هي موجودة في حي جوبر الدمشقي حيث المقاومة تحت الأرض وفوقها مستمرّة من قبل شبّان الحي ومن قبل إسلاميين من أهل الغوطة (لا يمكن تصنيف أيّ منهم على أنه أكثر تطرّفاً دينياً من الحزب اللبناني والميليشيات المذهبية العراقية المقاتلة الى جانبه)، ولا هي موجودة في القسم الشرقي لمدينة حلب وفي ريفَيها الجنوبي والشمالي حيث سبق لألوية محلية وكتائب إسلامية أن هزمتها وطردتها من المنطقة أوائل العام 2014؛ كما أن لا أثر لـ”داعش” في محافظة إدلب التي دحر مقاتلوها النظام الأسدي وحلفاءه عن معظمها في الأشهر الأخيرة.

وجود “داعش” الوحيد، والمحدود، في مناطق انتشار حزب الله السورية هو في القلمون حيث قتالها لم يتوجّه الى الحزب، بل الى فصائل “جيش الفتح” التي صارت منذ أسبوعين تقاتل على جبهتين، جبهة “داعش” وجبهة حزب الله وبقايا الجيش الأسدي.

ولم نعرف عن حزب الله قتالاً حتى الآن في دير الزور أو تدمر حيث تتقدّم “داعش” في مواجهة حليفه. لكن وكما أسلفنا، بمعزل عن هذا التهافت في الزعم، تتحوّل سوريا شيئاً فشيئاً الى فييتنام لحزب الله، الذي دفعته الأوامر الإيرانية وتضخّم غروره الى غزوات متلاحقة بدأت بعد ثلاث سنوات تنهكه.

ولعل أبرز معالم الإنهاك هي تصريحات أمين عام الحزب الأخيرة التي شابهت في لغتها ومفرداتها ما كان يُكتب حصراً في بعض الافتتاحيات و”مقالات الرأي” في إحدى الصحف المحسوبة على خط حزبه، أو ما كان يقوله بعض “المعلّقين الاستراتيجيين المُمانعين” على شاشات الفضائيات.

فالتصريحات المذكورة، إذ خوّنت وشتمت وهدّدت وفاضت تناقضات ومغالطات، أشارت الى احتمالات إعلان “التعبئة العامة” في وجه جميع الخصوم “كباراً وصغاراً”، لا سيّما الشيعة منهم الذين أسمتهم “شيعة السفارة”، واعتبرت أن التضحيات المبذولة في مواجهة “التكفيريين” قد تودي بنصف شيعة لبنان أو بثلاثة أرباعهم قبل الانتصار النهائي.

بمعنى آخر، بدت التعبئةُ دعوةً لمقاتلين مدجّجين بالسلاح (المُهدى بعضه الى رستم غزالة مرةً، والمشترَك مع “سوريا الأسد” التي أهدته بدورها الى ميشال سماحة مرةً ثانية) لتحضير أنفسهم للانقضاض بشجاعة نادرة على خصومهم (الشيعة) العزّل، أو للفناء في ساحات سوريا الملتهبة.

ومن المرجح أن تستمرّ إثارة قضية “التعبئة العامة” وما تختزنه من عنف في المقبل من الأيّام على وقع التطوّرات الميدانية المتسارعة. فلا مأزق الحزب سوريّاً الى تراجع، ولا المعارضون له والرافضون لسلاحه لبنانياً وسورياً سيُسكتهم الصراخ والتلويح بالسبّابات.

والمؤدّى أن لبنان مقبل على جولات جديدة من التوتّرات ستحرص خطابات التهديد والتخوين على مدّها بشروط الاستمرار والتفاقم…

موقع لبنان ناو

 

 

 

“شيعة السفارة” وحماية لبنان/ حازم صاغية

في 2005، يوم 14 آذار، نزل إلى الشارع لبنانيون بمئات الآلاف رداً على جريمة اغتيال رفيق الحريري. هؤلاء تظاهروا ضد الأمر الواقع، وطالبوا بانسحاب الجيش السوري من لبنان، وبسقوط «النظام الأمني اللبناني السوري المشترك». كان بينهم سنة ومسيحيون ودروز تنسجم مواقفهم مع مواقف طوائفهم وزعمائها، ذاك أن أمين الجميل وميشال عون وسمير جعجع ووليد جنبلاط كانوا، مباشرةً أو عبر ممثليهم، يقفون في هذا الموقع المحدد. وبالطبع كانت القيادات السنية، التي اغتيل رمزها الأول، تقف على الأرض ذاتها. لكن قطاعاً آخر من المتظاهرين كان هناك، ضداً من موقف طائفته الممثل بـ «حزب الله» وحركة «أمل». إنهم الأفراد الشيعة الذين أرادوا ما أراده الآخرون، لا بوصفهم شيعة، بل بوصفهم مواطنين لبنانيين.

هؤلاء، للسبب هذا، كانوا أكثر اللبنانيين لبنانية، وسلوكهم كان له ما قبل تاريخه إن صح القول، فعلى مدى عقود وُجد أفراد كثيرون من الشيعة اللبنانيين يبحثون عن ضائع، مرةً ظنوا الأحزاب العلمانية بدلاً منه، ومرةً رأوه في النقابات، وثالثةً في المقاومات، إلا أن الضائع المبحوث عنه كان لبنان الأكثر حداثة وعصرية والأقل طائفيةً وتخلفاً.

ولئن كان حظ هؤلاء سيئاً للأسباب اللبنانية المعروفة، فإن سوءه بلغ الحد الأقصى في العقد المنصرم: ذاك أن الطائفة التي صدروا عنها أكملت عسكرتها قبل أن توسع بيكار تورطها في حروب الداخل والخارج سواء بسواء. أما الطوائف الأخرى فاستكملت تشكلها الطائفي الصافي، وبالتالي انعدمت حاجتها إلى حلفاء مواطنين بلا طائفة.

وحين يسمي الأمين العام لـ «حزب الله» هؤلاء «شيعة السفارة»، فإنه لا يفعل غير إعلان البرم بمن لا ينضبطون بالطائفة فيما تُقرع طبول الحرب الطائفية في المنطقة، وبمن لا يرون أنفسهم مهزومين بهزيمة النظام السوري التي تُصور كارثةً على الشيعة. ولا يأتي الأمين العام بغير ما جاء به أمناء عامون كثيرون، في مشارق الأرض ومغاربها، ساووا بين الاختلاف عنهم والخيانة، فهؤلاء ما دام يصعب نعتهم بطائفتهم في عالم الطوائف، وما داموا لا ينضبطون بالموقف الطائفي كما يحدده الأمين العام، فإنهم لا يعودون أكثر من «شيعة سفارة». ذاك أن من ينفر من قبيلته صعلوك وطريد يلجأ إلى سفارة. وطالما أن السفارة المقصودة أميركية، بات الوصف قتلاً معنوياً يصعب استبعاد القتل المادي من بعده.

والأحكام التي تُصدرها محاكم الثورة قاطعة حاسمة لا تقبل الاستئناف أو التمييز، فـ «كل من يثبط أو يتكلم غير هذا الكلام هو غبي وأعمى وخائن. شيعة السفارة الأميركية خونة وعملاء وأغبياء، ولن يستطيع أحد أن يغير قناعاتنا…».

لقد تصرف «شيعة السفارة»، أقله منذ 2005، بالنيابة عن لبنان اللبناني. ولهذا فإن لبنان اللبناني يبدو اليوم مستهدَفاً من خلالهم، يستهدفه الفصيل الطائفي الأكثر طائفية والأكثر تسليحاً والأكثر احتقاراً للبنان، أكان في تعاقداته الداخلية أو في حدوده أو في لغته السياسية التخوينية التي يجعلها تأزمها وانتكاسات أصحابها في سورية تضيق بأدنى اختلاف. وفي المعنى هذا، فإن لبنان اللبناني كله هو «لبنان السفارة»، وهو سوف يستمر في قول كلام «غير هذا الكلام»، وانتهاج سلوك «غير هذا السلوك»، لأن الحرية هي معنى لبنان.

يبقى أن الخيانة، فضلاً عن العمى والغباء، تهمة سقيمة وقديمة جداً، إلا أن الجديد في هذا القديم، هو ما بلوره الخطاب الثاني مساء الأحد، فإن «حزب الله» يفتتح مرحلة جديدة أقسى وأصعب، مرحلةً يراد فيها لصوت المعركة في الخارج أن يعلو على كل صوت في الداخل، وقد تسقط فيها رؤوس وقد تُقتلع بلدات وقرى باسم السيطرة على الجرود. وبدلاً من إجماع لبناني ضد التكفيريين يُصاغ بالتسليم للدولة ولقيادتها، يتم توسل التكفير هناك ذريعةً للتخوين والتجريف والتقتيل هنا، بل لـ «الإبادة»، وفق ما توعد أحدهم. وهذه الأفعال الخيرة كلها هي، بالطبع، مما تستدعيه حماية لبنان!

الحياة

 

 

 

نصر الله ومقاربة خطر داعش/ حازم صاغية

بمناسبة الذكرى الـ15 لتحرير الجنوب اللبنانيّ من الاحتلال الإسرائيليّ، ألقى أمين عام حزب الله حسن نصر الله خطاباً بالغ الحدّة، عجّ بالتهديد والوعيد. وكان قد مهّد له قبل يومين بخطاب أكثر حدّة ووعيداً، سرّبته صحف قريبة من الحزب. فهو، باسم مقاتلة القوى التكفيريّة في سوريّا، طالب اللبنانيّين بالانضواء في عباءته وتبنّي أقواله وسياساته. أمّا الذين لا يفعلون فعرضة للتخوين الذي لا يقبل الهوادة.

ولئن تخوّف البعض من أن يمهّد هذا الكلام التصعيديّ لتدهور أمنيّ، وربّما لتجدّد الاغتيالات، أو اجتياح بلدة عرسال في البقاع، بدا لكثيرين أنّ ما يجري في سوريّا هو مصدر هذا الكلام التهويليّ الخطير.

فالحزب، الذي انخرط في الحرب هناك قبل أن تنشأ “داعش” وأن تقوى “النصرة”، بدأ يتلمّس الآثار الفقيرة التي ترتّبت على مشاركته العسكريّة والأكلاف البشريّة التي بذلها. فإذا صحّ أنّ الحزب نجح في إنجاد النظام السوريّ، إلاّ أنّه لم ينجح في تعديل توازن القوى لصالحه. يكفي القول إنّ ذاك النظام لا يسيطر راهناً على أكثر من خُمس المساحة السوريّة. وإذا صحّت بعض التقديرات القائلة إنّ الإيرانيّين والروس استنفدوا قدرتهم على دعم النظام، لا بل إنّ بعض دعمهم قد تقلّص، جاز الافتراض أنّ تسقط دمشق قريباً في أيدي خصوم الأسد وأن يسقط النظام تالياً، أو على الأقلّ بات افتراض كهذا محتملاً جدّاً.

ومعروف أنّ حزب الله بوصفه “حزب الوعد الصادق”، ونصر الله بوصفه “رجل الوعد الصادق” لا يحتملان، حيال جمهورهما، النكث بهذا الوعد في سوريّا، خصوصاً وأنّ الهزيمة، إن حلّت هناك، ستكون مطنطنة بما يستحيل معه إخفاؤها أو تحويرها إلى نصر إلهيّ.

وعلى ما يبدو فإنّ حزب الله يعمل على استباق هذه النتيجة عبر إطاحة المعادلة اللبنانيّة كما اشتغلت منذ 2011، أي التحييد النسبيّ لبيروت ومناطق واسعة في الداخل اللبنانيّ، سيّما وأنّ هذا التحييد كان يوفّر للقوى المتصارعة خارج لبنان حاجات عدّة، منها الاقتصاديّ والماليّ ومنها السياسيّ والإعلاميّ. وفي حال اعتماد خطّة انقلابيّة كهذه فإنّ التطهير، أو على الأقلّ الإسكات، يبدأ بطائفة حزب الله، أي الطائفة الشيعيّة. فإذا لم يعد مسموحاً لأيّ من اللبنانيّين معارضة هذا الحزب ورفع الصوت في وجهه، فمن باب أولى أن يبدأ الزجر والمنع بالشيعة إذ “الأقربون أولى بالمعروف”.

يبقى أنّ نقطة القوّة في خطّة كهذه هي “داعش” التي تقدّم للحزب الخصم النموذجيّ الصالح للتخويف به. فبين التخوين الذي يمارسه حزب الله والتكفير الذي يمارسه التكفيريّون ثمّة علاقة تكامل تجعل كلّاً من الطرفين شرطاً للآخر. والحال أنّ هذه الخطّة، وبسبب الفظائع التي ارتكبتها وترتكبها “داعش”، كفيلة بمخاطبة الكثيرين من اللبنانيّين الذين يستهولون أفعالها.

لهذا ستكون جدوى الردّ على حزب الله مرهونة بمدى القدرة على انتزاع ورقة “داعش” من يده. ذاك أنّ خصوم الحزب هم أيضاً خصوم “داعش”، بل هم خصومها المطلقون الذين، على عكس حزب الله، لا يرون في “داعش” شرطاً لوجودهم. غير أنّ هؤلاء يعتبرون أنّ مقاومتها تتمّ بوسائل أخرى أهمّها تعزيز الدولة اللبنانيّة والإجماع حولها، وهذا ما يعترضه، بالدرجة الأولى، سلاح حزب الله.

موقع 24

 

 

 

هل ينتقل “حزب الله” الى الخطة “ب” في سورية؟/ جويس كرم

مع دخول حرب “حزب الله” في سورية عامها الرابع، تحيط ملامح التخبط وغياب الرؤية الاستراتيجية بهذا الانخراط، وسط تراجع النظام السوري على الأرض وازدياد الكلفة اللوجيستية والقتالية للحزب في النزاع.

“التعبئة العامة” التي قيل أن “حزب الله” وأمينه العام  حسن نصرالله  قد يدعو اليها، هي إقرار فعلي بالتعثرات التي تصاحب تدخله في سورية. فلا الحرب “خلصت” كما نقلت قيادات الحزب لحلفائها اللبنانيين أكثر من مرة واضعة تواريخ وهمية على نزاع جوهره سياسي، ولا مكاسب القصير وحمص والقلمون كانت قادرة استراتيجيا على قلب المعادلة السورية أو حسم المعركة لصالح نظام الأسد.

ولا بد وأن يدرك الحزب البراغماتي في حساباته الداخلية وتكتيكات معاركه ضد اسرائيل أن أفق إنقاذ نظام الأسد ليس فقط غير واقعي إنما بات مسدوداً سياسيا وعسكريا. فرقعة التمرد ضد النظام وصلت الى أريحا شمالا والقحطانية جنوبا، و”حزب الله” الذي خسر بحسب صحيفة “كريستشن ساينس مونيتور” أكثر من 1280 مقاتلا في سورية غير قادر عدديا أو لوجيستيا على إنقاذ النظام في إدلب وجسر الشغور وغيرها من المناطق البعيدة من الحدود اللبنانية.

ومن هنا، قد يتدارك الحزب هذا المأزق بتغيير نوع مهمته في سورية، وتحويلها الى ضبط الحدود وحماية مسالك إيصال أسلحته والسعي لضمان حد أدنى من “العمق الاستراتيجي” الذي وفره النظام السوري تاريخيا له، عبر حماية دمشق والابتعاد عن المعارك الشمالية.

مثل هذا التحول، ولو ان أهدافه قد تكون صعبة المنال في المدى الأبعد وفي حال استمرار تقدم المعارضة وفشل التقسيم الجزئي لسورية، إلا انه يشتري بعض الوقت للحزب، إلى حين دخول إيران خط المفاوضات على سورية، والذي قد يصبح سالكاً بعد الاتفاق النووي هذا الصيف.

شراء الوقت يستلزم من “حزب الله” حشد قاعدته الشعبية وسط تململ داخلي ممن ضحوا بأبنائهم في حرب لا هدفها مقنع ولا استراتجيتها رابحة. فالدفاع عن العمق الاستراتيجي الذي تمثله سورية للحزب ليس موازياً لحماية “العرض والدين” كما قال نصرالله. والمعارضة السورية التي يحاربها الحزب لا تختصر بشلة من “التكفيريين”، وبعض قياداتها مثل معاذ الخطيب مقبول اليوم من القيادة الإيرانية. علما أن الخطيب هو صاحب الصدقية الأكبر بين الفصائل على الارض التي يحاربها “حزب الله”.

دخول الحزب الحرب السورية يرسخ واقع الاستنزاف والتشتت قبل أي عنوان آخر. هذا الواقع ترحب به اسرائيل والولايات المتحدة وترى في تمدد الحزب والمواجهة بينه وبين تنظيمات تعتبرها واشنطن “إرهابية” سيناريو مثاليا يلهي الجميع عن اسرائيل ويضعفها في الوقت نفسه.

العام الرابع لـ “حزب الله” في سورية قد يكون الاصعب مع تقلص خياراته وتحسن قدرات المعارضة. والانتقال الى الخطة “ب” وعدم الغرق مع النظام قد يصبح ضرورة استراتيجية للحزب، اذا تعذر الخروج واستحالت “الانتصارات الإلهية”.

الحياة

 

 

لا دولة مع مقاومة/ حسام عيتاني

يحلو لكتّاب وصحافيين البحث عن اللحظة التي أصبح فيها «حزب الله»، خارج بنيتي الدولة والاجتماع اللبنانيين وعبئاً وتهديداً لهما. يقول البعض إن تلك اللحظة هي يوم رفض الحزب تسليم سلاحه الى السلطة اللبنانية بعد الانسحاب الإسرائيلي من الجنوب عام 2000 للمرة الثانية، بعد استثنائه من خطوة مشابهة جرت بعد انتهاء الحرب الأهلية في 1990، أو عندما أطاح محاولات تطويق الأزمة التي فجرها اغتيال رفيق الحريري، ودفع البلد الى حرب مدمّرة في 2006، أو عندما غزا العاصمة بيروت في أيار (مايو) 2008…

كلها مواعيد تصلح لإبراز ابتعاد هذا الحزب عن باقي المكونات اللبنانية، وحمله الطائفة التي يشكل القوة الأكبر فيها على الاقتداء به، لأسباب وأدوات معروفة تترواح بين الخوف من عودة الاحتلال الإسرائيلي وبين التعبئة المذهبية. النأي عن اللبنانيين الآخرين الذين امتنعوا عن السير في الطريق الذي شقّه «حزب الله»، وسعى بأساليب ووسائل شتى الى زجّهم فيه، مدعماً بالاحتفاظ ببنية عسكرية وأمنية واقتصادية موازية لتلك التي يتشارك فيها اللبنانيون الآخرون، يشكّل عقبة رئيسة أمام ظهور مجتمع ودولة وسلطة موحّدة في المدى المنظور.

لكن اللحظة المؤسسة للتفارق بين الحزب وبين باقي اللبنانيين، كانت لحظة التأسيس (بغض النظر عن موعده المعتمد سواء في صيف 1982 أو عند إعلان «الرسالة المفتوحة الى المستضعفين» في 1985).

غني عن البيان أن «حزب الله» لم يكن فريداً في وقوفه خارج بنية الاجتماع السياسي اللبناني، وفي السعي الى تقويضها. لقد سبقته في ذلك أحزاب وقوى عدة، منها ما تبنى أيديولوجيات أممية وقومية لا تعترف بالكيانات الوطنية وحدودها، ومنها ما التحق بقوى الإسلام السياسي على اختلاف مدارسه ومذاهبه. وفي حقبة الحرب الأهلية، عندما اتفقت الأحزاب هذه على حمل السلاح في وجه بعضها البعض، يمكن القول إنها كلّها عملت على هدم مؤسسة الدولة مع كل ما كان في هذه المؤسسة من عيوب ونواقص، ساهمت في الخروج عليها وتشريع بل عقلنة الدعوات الى تدميرها. ولا تخرج عن هذا التعريف الجهات التي شاركت في المقاومة المسلّحة ضد الاحتلال الإسرائيلي، ذلك أن المقاومة بهذا النوع هي الشرط الملازم لغياب الدولة. تجارب المقاومات في أوروبا ضد النازية وفي دول العالم الثالث ضد الاستعمار، تؤكد هذا المنحى ولا تنفيه. باختصار، لا مقاومة مع دولة.

شهدت الأعوام التي تلت انتهاء الحرب، تطويع وإخضاع وانصياع القوى المقاتلة السابقة بوسائل عدة، للوصاية السورية التي اتخذت من مشروع إعادة بناء الدولة اللبنانية غطاء لها، وصُنع إجماع على إبقاء «سلاح المقاومة» – هكذا من دون تعيين – في يد المقاومين الى أن يقضي الله أمراً. اندحار إسرائيل عن الجزء المحتلّ من لبنان، لم يعنِ عملياً شيئاً لأصحاب السلاح غير تعزيز ارتباطهم بالاستراتيجية التي أنتجتهم في المقام الأول، الاستراتيجية الإيرانية أولاً، ثم تلك التي تقاطعت فيها مصالح النظام السوري والمصالح الإيرانية. اتفقت هذه الاستراتيجية مؤقتاً مع مصلحة اللبنانيين في تحرير أرضهم المحتلة من إسرائيل. ثم انتهى هذا التقاطع.

بهذا المعنى، يشكّل الحزب بسلاحه خصوصاً، ثقباً كبيراً في البنية السياسية اللبنانية، يحول دون تراكم الجهود اللازمة للخروج من حالة تفكّك المجتمع الى وضع يسمح بجمع المكونات حول مصالح وتوافقات، تسمح بعقد اجتماعي وسياسي جديد بين اللبنانيين. وليس كشفاً عظيماً القول إن العديد من القوى الطائفية المتمسكة بمؤسساتها البديلة عن مؤسسات الدولة، تؤدي دور الرافد والمساعد، سيّان وعت أم لم تعِ، لإرجاء ظهور مجتمع لبناني واستطراداً لتعقيد أزمة الكيان المؤجل وتعميقها.

يقود هذا الى سؤال من مستوى آخر: هل لنا حاجة الى دولة أو الى مجتمع؟ عواصف البربريات تجعل التساؤل ملحاً وشرعياً.

الحياة

 

 

 

من القلمون إلى طهران/ وليد شقير

يفتش خصوم «حزب الله» على ما يمكن أن يقنعهم في خطاب أمينه العام السيد حسن نصرالله الأخير عن تبريراته للهجوم الذي ينويه على المسلحين السوريين في جرود عرسال ومطالبته الجيش اللبناني والحكومة بتحمل مسؤولياتهما في السيطرة على البلدة الواقعة على الحدود الشمالية الشرقية مع سورية.

يرغب هؤلاء في تجنب المزيد من الخلافات مع الحزب ومن التصعيد في الحساسيات المذهبية التي يتوخّون خفض منسوبها عبر حوار الحزب مع تيار «المستقبل». فالسيد نصرالله برّر «المرحلة الجديدة» من حربه في منطقة القلمون السورية وجرود عرسال، بدحر التكفيريين لمنعهم من الانتقال إلى لبنان، وبأن تدخله في سورية حال دون ذلك، واتهم الشيعة الذين لا يأخذون برأيه بالتبعية للسفارة الأميركية وبالخيانة والعمالة والغباء، ووصم بعض السياسيين اللبنانيين الذين «يجاملون» الإرهابيين بالجهل. يلقى خطاب الحزب التعبوي قبولاً لدى جمهوره وبعض الأوساط الشعبية المسيحية، بأن التكفيريين قادمون وهو يمنعهم. لكنه لم يعد يحتمل الآراء الشيعية التي تعارض تورطه في سورية. وهو لا يقبل استمرار حملة خصومه الآخرين على خياره. فالحد الأدنى المطلوب منهم هو السكوت إذا لم ينسجموا معه.

لم يجد الخصوم سوى التناقضات في خطابه المتدرّج، من ذريعة إلى أخرى منذ اندلاع الأزمة السورية، بدءاً بـ «حماية أبناء القرى الشيعية اللبنانيين» على الحدود، مروراً بحماية مقام السيدة زينب في دمشق وبالدفاع عن بشار الأسد، «منعاً لإسقاط سورية في المحور الأميركي الإسرائيلي ضد المقاومة والممانعة»، انتهاء بمواجهة «داعش» و»القاعدة» وانتشارهما في المنطقة، وفق المرافعة الشاملة في خطابه الأخير حول توحيد الجبهات.

يقفز الحزب الذي ضحّى بشبابه للدفاع عن النظام السوري فوق الحقيقة القائلة إنه لو لجأ هذا النظام إلى الحل السياسي بدل العسكري، حين كانت احتجاجات المعارضين سلمية، لما كانت سورية بلغت ما هي عليه من انتشار «داعش»، ومعه الدمار الذي خلّفته براميله المتفجرة ومجازره، والفوضى التي أرادها أن تحفّز الدول الغربية على الاختيار بينه وبين التكفيريين.

وكل هذا يسقط الحجة القائلة إن انتشار الإرهاب في الدول العربية وفي سورية، هو دليل إلى صحة رؤيته منذ البداية، ويستدعي النظر إلى مدى مساهمة التورط العسكري للحزب في إطالة الأزمة التي استفاد منها التكفيريون.

ما أعابه السيد نصرالله على خصومه من اللبنانيين والعرب، بأن رهانهم على نهاية النظام كان خطأ، ينطبق عليه أيضاً. فالحزب كان أبلغ قيادات كثيرة منذ عام 2011 أن المعارك ستُحسم لمصلحة الأسد «بعد ساعات قليلة». وهؤلاء ما زالوا ينتظرون الحسم، بما يعني أن رهانه هو لم يكن صحيحاً، في وقت لا يتوقف عن التأكيد على صحة رؤيته. وإذا صحّ أن الأسد بقيَ في السلطة، فإنه أنتج المزيد من الإرهاب الذي توسّع في سورية والعراق.

ليست تضحيات الحزب في سورية هي التي منعت الإرهاب من الانتقال إلى لبنان. التكفيريون حاولوا إقامة ملاذ آمن في الضنّية منذ عام 2000، في وقت كانت سورية الأسد في عزّ سيطرتها على أوضاعه سياسياً وأمنياً. والذي حمى لبنان هو الجيش اللبناني والتغطية الكاملة من الرئيس الشهيد رفيق الحريري في حينها. الأمر نفسه ينطبق على محاولة المجموعات المتطرّفة تفجير السفارة الإيطالية التي حالت دونها الأجهزة الأمنية اللبنانية عام 2001. لم يحلْ الحزب دون ظهور «فتح الإسلام» عام 2007. ومن قاومها هو الجيش بدعم من الاعتدال. وليس «حزب الله» وحده من يقاوم الإرهاب وفق الوقائع التاريخية.

مفتاح فهم مرافعة السيد نصرالله في تبرير خوضه معركة القلمون وعرسال، ما جاء في كلمته التعبوية لمقاتلي الحزب، قبل خطابه السبت الماضي، (سرّبها إعلام الحزب لصحيفتين) وقال فيها: «الهجمة كبيرة. انتهى الخلاف بين السعودي والقطري والتركي، والكل الآن في المعركة ضدنا وقد نقاتل في كل الأماكن».

فالتسليم الجدلي بأحقية هدف منع انتقال التكفيريين إلى لبنان يفضي إلى طريق أقصر وأقل كلفة، هو إقفال الحدود ليتولى الجيش الانتشار الكامل فيها بدلاً من أن يفرض الحزب بقاءها مفتوحة لمقتضيات دخوله وخروجه لخوض الحرب دفاعاً عن النظام السوري.

مع اعتراف الحزب بأن القتال «تجاوز» التبريرات السابقة، فإن الذريعة الضمنية التي تسوّغ حملته «العالمية» ضد الإرهاب هي قرار طهران منع المحور الإقليمي الآخر من تهديد نظام الأسد. بذلك تصبح معركة القلمون مسألة «وجودية» لحماية المناطق التي سينكفئ إليها النظام: في سيناريو أول، بين دمشق وحمص والساحل السوري، وفي سيناريو ثانٍ إلى مناطق الساحل السوري. فمن القلمون يتأمّن التواصل بين الدويلة الأسدية المحميّة من طهران، وبين منطقة النفوذ الإيراني في لبنان.

قال مستشار المرشد الدكتور علي ولايتي إن «انتصار القلمون يقوّي محور الممانعة». ولا حرَج عند طهران من أن يتحمّلَ لبنان الكلفة.

الحياة

 

 

 

إيران حليفة أوباما في الحرب على “داعش”/ راغدة درغام

تتزايد المفاجآت في المنطقة العربية على عتبة التحوّل الجغرافي – السياسي في الشرق الأوسط المتجّه نحو إنماء علاقة أميركية – إيرانية تتعدى مجرد التهادنية فيما العلاقة الأميركية – الإسرائيلية تبقى تحالفية بامتياز بغض النظر عن بوادر الاختلاف، وفيما العلاقة الأميركية – العربية بمختلف عناوينها من الخليج إلى أفريقيا مروراً بالمشرق وبلاده الممزقة يشاء الأميركيون أن يقولوا أن الرأي العام الأميركي لا يكترث بما يحدث في المنطقة العربية وأن الكلام عن أدوار أميركية في التغيير الرهيب الذي يحدث منذ حفنة سنوات كلام ذهنية «المؤامرة». أما العرب بمختلف توجهاتهم وانتماءاتهم فإنهم «واثقون» أن السياسة الأميركية هي التي تتلاعب بالمنطقة العربية وتقودها إلى التقسيم والتفتيت والشرذمة. الواضح هو انزلاق الثقة وصعود الشكوك في العلاقة الأميركية – العربية في خضّم تموضع إيران شريكاً للولايات المتحدة يمكن الاعتماد عليه. شهيّة إدارة الرئيس باراك أوباما تتميز بالشراهة إزاء العروض الإيرانية وترقية العلاقات الثنائية. إلا أن التطورات الميدانية تثير أحياناً تساؤلات حول ما إذا كانت المباركة الأميركية الصامتة للأدوار الإيرانية في البلاد العربية موافقة على الطموحات الإيرانية أو توريطاً كي تصبح سورية – وربما أيضاً العراق – بمثابة فيتنام لإيران وحلفائها. ما يفعله تنظيم «داعش» في العراق وسورية مدهش والمدهش معه هو «تسليم» الجيش العراقي وجيش النظام في دمشق إلى «داعش» مناطق فائقة الأهمية جغرافياً وسياسياً. دخول قوات «الحشد الشعبي» التي تسمى أحياناً «الميليشيات الشيعية» في العراق إلى منطقة الأنبار سوية مع الجيش العراقي لمواجهة «داعش»، تطوّر خطير يضاعف القلق والشكوك. ما يحدث في العراق وسورية ليس منفصلاً كلياً عما يحدث في اليمن حيث «التحالف العربي» يتصدى بقيادة سعودية للنفوذ الإيراني عبر الحوثيين وحليفهم الحالي الرئيس السابق علي عبدالله صالح. وما بين طيات الحروب الطائفية والقبلية في المنطقة العربية تعود مشاريع التفتيت والتقسيم إلى الواجهة ويعود معها الكلام عن «بترولستان» أو «شيعستان» متماسكة، وكردستان مستقلة و»سنّستان» ممزقة.

بين ما أهم ما قيل علناً هذا الأسبوع في أعقاب استيلاء «داعش» على الرمادي عاصمة الأنبار جاء على لسان الجنرال الإيراني المسؤول الأول عن «الحرس الثوري»، قاسم سليماني. فهو غلّف رسالته الأساسية بالانتقاد الضروري للولايات المتحدة التي «لم تفعل شيئاً» لمساعدة الجيش العراقي للتصدي لـ «داعش»، و «ليس لديها إرادة لقتال» هذا التنظيم، وهي تنشئ «ائتلافات كاذبة»، بحسب تعبيره.

أما رسالته الأهم فإنها أتت بقوله انه «ليس هناك سوى الجمهورية الإسلامية في مواجهة هذه الظاهرة الخطرة» وأن الحرب على «داعش» هي «مصلحة وطنية». كلامه مهم لأن ما تريده طهران هو إقناع واشنطن بأنها هي الوحيدة القادرة على هزيمة «داعش» وليس التحالف العربي أو الدولي أو السنّي. ما تريده طهران هو أن تصبح حليف الأمر الواقع الوحيد للولايات المتحدة التي وضعت الحرب على «داعش» في طليعة أولوياتها. تريد طهران أن تقول لواشنطن إن عليها عدم معارضة تواجدها على الأرض العراقية أو السورية، بصورة مباشرة أو عبر الميليشيات الشيعية في العراق و «حزب الله» في سورية ولبنان. فهناك على الأرض، وليس بالقصف الجوي، يمكن القضاء على «داعش»، تقول طهران، وعلى الأرض ليست هناك قوات سعودية أو خليجية.

بالتالي، إن ضمن الأولويات الإيرانية أن تقتنع واشنطن بأن الطموحات الإيرانية الإقليمية ليست توسعية وإنما هي ضرورية.

واشنطن تبدو شبه مقتنعة بالطرح الإيراني وهي ترى أن مصلحتها تقتضي غض النظر عن الأهداف التوسعية الإيرانية والتركيز حالياً على الشراكة معها ضد «داعش» لا سيما أن طهران ترى أن مشروع «داعش» يشكل خطراً وجودياً عليها وينسف مشروع ما سمي «الهلال الشيعي» جغرافياً.

ذلك المشروع كان برز خلال عهد الرئيس السابق جورج دبليو بوش بالذات على أيدي «المحافظين الجدد» الذين رأوا أن الاستراتيجية الأميركية يجب أن تقوم على دعم ذلك الهلال لأنه في المصلحة الأميركية والإسرائيلية. أدوات التقسيم في رأي «المحافظين الجدد» قبل حوالى عشر سنوات شملت أدواراً لـ «القاعدة» ومثالها، أي، «داعش» الآن، لتقوم بأدوار تخريبية في المنطقة وتساهم في مشاريع تقسيم العراق وتفتيت سورية.

الرئيس الحالي باراك أوباما مرّ بمرحلتين: الأولى في مطلع ولايته عندما احتضن فكرة النموذج التركي وتولي «الإخوان المسلمين» الحكم في مصر وغيرها من الدول العربية معتبراً ذلك تشجيعاً للإسلام «المعتدل» في مواجهة التطرف الإسلامي. ثم في مرحلته الثانية، قرر باراك أوباما أن المصلحة الأميركية تقتضي التفاهم مع ملالي طهران فلبّى كل الشروط التي أملاها الملالي تحت عنوان تشجيع «الاعتدال» في إيران كما قدّمه النظام بعباءة الرئيس حسن روحاني. القاسم المشترك بين إدارة أوباما و «المحافظين الجدد» في إدارة بوش انهما يتفقان على مشروع «بترولستان/ شيعستان» وما يتطلب من تقوية لإيران وإضعاف الدول العربية التي تواجهها وتقسيم الأراضي العربية وتفتيتها. فهذا في المصلحة المشتركة لكل من إيران وإسرائيل وأيضاً تركيا لأن إخراج العرب من موازين القوى الإقليمية يشكل مصلحة مشتركة للثلاثة.

من هنا، إن المصلحة العربية تقتضي حتماً ألا يرتكب أي من القادة العرب خطأ استراتيجياً يؤدي إلى إضعاف التعافي العربي في موازين القوى الإقليمية. فعلى الإعلام المصري وليس فقط القيادة المصرية والرأي العام عدم الانزلاق إلى المزايدة أو المكابرة على المساهمة الخليجية في إنقاذ مصر وتمكينها قيادياً واقتصادياً. وعلى الدول الخليجية التنبه إلى الحساسيات المصرية لتتفهم أسباب التردد المصري في المعركة على اليمن. فهذا ليس وقت المحاسبة وإنما هو وقت جردة واقعية لمستلزمات الشراكة الخليجية – المصرية وحمايتها من التآكل أو الانهيار. والمسؤولية تقع على أكتاف جميع المعنيين بهذه الشراكة.

ما سمعه القادة الخليجيون أثناء قمة «كامب ديفيد» قبل أسبوعين مع الرئيس باراك أوباما بخصوص اليمن لم يكن متفهماً لأهمية الحرب في اليمن من المفهوم العربي أو الخليجي. رأي مستشاري أوباما في هذا الملف هو أن إيران ليست مساهماً أساسياً في اليمن، وهي لا تتدخل في شؤونه الداخلية، وأن علاقتها عسكرياً لدرجة تمكين الحوثيين من الانقلاب على الشرعية الذي قاموا به. رأي أوباما ومستشاريه أن السعودية والدول الداعمة لها في «التحالف العربي» أفرطت في تضخيم حدث اليمن وأنه لم يكن ضرورياً دخولها طرفاً في هذه الحرب. وهذا يتناقض جذرياً مع التفكير العربي بأن حرب اليمن كانت في منتهى الضرورة لوقف الزحف الإيراني على الدول العربية، وأن لا مجال للخسارة في اليمن على الإطلاق لأن ذلك يهدد الأمن القومي.

ما حدث عندما زار الخليجيون واشنطن و «كامب ديفيد» هو انهم وجدوا الرئيس الأميركي في كامل الانصباب على الأولوية الإيرانية وأن رسالته الأساسية كانت أنه لن يُسمَح لأي كان بتخريب الاستراتيجية الأساسية وهي: إيران إيران إيران.

وبحسب المصادر، لم يسمع أوباما لغة الحسم التي توعّد بها الخليجيون. فهم لم يطالبوا، مثلاً، بإنشاء مناطق منع حظر الطيران في سورية من أجل نقلة نوعية في دعم المعارضة السورية المسلحة المعتدلة. اكتفوا بالسماع من أوباما أن أولويته هي مواجهة «داعش» كيفما كان، وأن دعمه لقوى المعارضة المعتدلة لن ينتقل إلى مرتبة جديدة، وأنه لن يتورط. رأي مستشاري أوباما هو أنه إذا كانت إيران و «الحرس الثوري» أو «حزب الله» الوسيلة لدحض «داعش»، فليكن. وإذا كان الرئيس بشار الأسد هو الأداة، فليكن. باراك أوباما لن يتورط في حرب سورية. فليخُض «حزب الله» الحرب مع «داعش» وليكن هلاكهما معاً، وليُنهك معهما الأسد ونظامه ولتتفتت سورية. واشنطن لا تبالي.

السياسة الأميركية نحو العراق، كما سمعها الخليجيون، هي أن الأولوية هناك أيضاً لمواجهة «داعش» على أيدي أيّ كان. فإدارة أوباما قررت ألاّ تتنبه لأخطار تمكين «الحشد الشعبي» على أيدي إيران ليكون ميليشيات تابعة لها تعمل في أراضي العراق، ولذلك قررت واشنطن ألاّ تفهم أن «تسليم» الجيش العراقي الرمادي إلى «داعش» بلا مقاومة شرسة كان سيؤدي بالضرورة إلى استنجاد بالميليشيات الشيعية في معركة عاصمة الأنبار السنّية. بكلام آخر، دخلت إيران الأنبار العراقية. ولهذا دلالات خطيرة.

مغامرات «داعش» في العراق وسورية مثيرة للتساؤلات بسبب سهولة إنجازاتها. هذا التنظيم الغامض الخلفية بوجوهه الملثمة ربما نشأ في السجون السورية والعراقية ثم تم إطلاقه عملياً على أيدي بشار الأسد ورئيس الحكومة العراقي السابق نوري المالكي – وكلاهما حليف لإيران – بهدف تلويث الثورة السورية. بعد ذلك أصبح «داعش» «شركة مساهمة» دولية يستثمر فيها كوكتيل مخابرات لأهداف متناقضة ومتطابقة. الغريب أن جميع المساهمين يتصرف بلا خوف من هذا التنظيم الذي يدب الرعب والهلع في القلوب العادية.

مرحلة معقدة وصعبة جداً آتية على المنطقة العربية. أخطاء القيادات العربية ضخمة. الأفكار الإيرانية وجدت راعياً لها اسمه باراك حسين أوباما، الذي اعتبره «الإخوان المسلمون» سنداً لهم.

ليت الفيديرالية تشق طريقها إلى الاستراتيجيات العربية الواقعية. فهذه أفضل السيناريوات مقارنة مع مشاريع التقسيم والتفتيت والتشرذم في المنطقة العربية.

الحياة

 

 

 

 

حال إيران سيئة إذا كانت كحال حسن نصر الله/ عبدالوهاب بدرخان

اذا كانت الحال التي يظهر بها السيد حسن نصر الله تعكس حال ايران، فهذا يعني أن «الامبراطورية» ليست على ما يرام، وأن تأزّمها يراوح بها بين فقد الرزانة وفقد الأعصاب. ليس الأمين العام لـ «حزب الله» من يقول الشيء وعكسه هذه الأيام، بعدما قلبت «عاصفة الحزم» مزاجه العام، بل ان المرشد علي خامنئي نفسه يعلن رفض تفتيش المنشآت العسكرية ثم يسمح بإطلاق إشارات الى الولايات المتحدة بإمكان الموافقة عليه في إطار تنفيذ الاتفاق النووي، تماماً كما فعلت طهران حين حاولت كسر شرط تفتيش سفينة «المساعدات» الى اليمن ثم قبلته بعدما غيّرت حمولة السفينة. لا شك في أن لمرحلة ولادة الاتفاق النووي آلامها، لكن يبدو أنها ليست الآلام التي توقّعتها ايران.

مضت فترة من دون أن تتلقى طهران أخباراً طيبة من العراق وسورية واليمن، على رغم يقينها بأن «مشروعها» ماضٍ في طريقه. وإذا كانت «انتصارات» النظام السوري و «حزب الله» في جبال القلمون أشعرت علي أكبر ولايتي، مستشار المرشد، بـ «الفخر» لأنها «تقوّي محور المقاومة»، كما قال، فإن نصر الله لم يشر يوماً الى حاجة هذا المحور الى تقوية بل أكد دوماً أنه ليس قوياً فحسب بل إن لديه فائض قوة. لكن الرجلين، حين جلسا لتقويم الأوضاع، وجدا أن حليفهما السوري في وضع يرثى له، وحليفهما العراقي يكاد ينسى واجبه الجهادي ولا يبدي كفاءة في ازاحة سذاجات «احترام الدستور»، وحليفهما اليمني يواصل بلاءه الحسن في الغباء واستدراج كل العداوات الداخلية له ولـ «محور المقاومة» معه.

لو أن لنصر الله صديقاً لوجب عليه نصحه بأن يكون ظهوره الاعلامي الأخير هو الأخير فعلاً. فكيف لرجل يقاتل في القلمون تنظيمين مصنّفَين ارهابييَن عالمياً أن يكون مُستَثاراً ومستَفزّاً وموتوراً الى هذا الحد في «انتصاره» عليهما، وكيف كان ليبدو لو كان «مهزوماً»، وما الذي دهاه لينخرط هو شخصياً في تهديد قطاع من طائفته وتصنيفه بأنه «شيعة السفارة» (الاميركية) اذ يرفضون مشروعه الايراني ولا يعاملون بالسمع والطاعة، بل ما يكسب من إظهار جمهوره الخاص وكأنه قطيع يخرج الى الميادين عند أول اشارة؟

واقع الأمر أن نصر الله، الذي كان يحتفل بذكرى تحرير جنوب لبنان، مدرك أن عربدات حزبه في لبنان ثم في سورية وغيرها ابتعدت به عن المقاومة الموقّرة، ورمته في دهاليز «المشروع الايراني». استغلّ الذكرى للقول إن «البعض» في هذا البلد، ويعني الشيعة في لبنان، هو مَن اختار المقاومة ولولا انتصارها لما كان هناك بلد، لكنه استغلّها أيضاً لرمي الآخرين بالتخوين وبتفضيل اسرائيل على المقاومة. فإمّا أن لديه وقائع وأدلة وأتاح له ضغط الأحداث فرصاً كثيرة لكشفها، وإمّا أنه مسكون بنظرية المؤامرة الى حدّ امتهان التلفيق والتضليل. أما الوقائع ذات الصدقية فأثبتت أن العديد من المحيطين به ضَبطوا بالتخابر مع اسرائيل، وأن حزبه تولّى التغطية على احد «العملاء» بسبب قربه من حليفه ميشال عون فكافأته المحكمة بحكم مخفّف لم يحظَ به متهمون آخرون. ثم أن أحداً ممن يعتبرهم خصوماً أو «خونة» لم يتهم بالتجسس لمصلحة العدو. وبمعزل عن اسرائيل، وفي سياق الوقائع أيضاً، ماذا يسمّى اغتيال رفيق الحريري ورفاقه وصولاً الى وسام الحسن ومحمد شطح، أهو عمل وطني، فعل مقاومة، واجب جهادي؟… إنه ببساطة انعدام ضمير. وماذا يسمّى قنص المتظاهرين السوريين في مطالع ثورتهم، وقتلهم واستباحة أرضهم، والقتال من أجل نظام مجرم، أهو دفاع عن «المقاومة»، او واجب قومي أو جهادي؟… إنه ببساطة تطوّع في الإجرام وسقوط أخلاقي تجدر محاكمة صاحبه وليس منحه الفرصة ليُحاضر في الوطنية والعزّة والكرامة.

أثبت نصر الله أنه صار أسير تنظيرة ايرانية مفادها أن «التكفيريين» اليوم هم اسرائيل الأمس، وأنه هو القائد المختار لهزمهم كما هزم اسرائيل. فمنذ عامين ونيّف وجد في «التكفيريين» ملاذاً مريحاً، يهرب اليه كلما تناهت اليه مساءلات عن قتاله في سورية. كان لا يزال لديه وازعٌ داخلي يدعوه الى التبرير، بل سمع داخل جمهوره من يطرح تساؤلات فراح يشرح ذرائعه و «اضطراريته»، مشيراً تارة الى حماية المقامات وطوراً الى حماية سكان مهدّدين، وهو يعلم أنه غير مقنع. ثم تخلّى شيئاً فشيئاً عن حصافته، فالأزمة السورية طالت ولم يحصل «النصر» الذي وعد به بل اعتبره محسوماً، وتفجّرت الأزمتان العراقية واليمنية، ولم يعد معنياً بالتبريرات. أصبح يقول أنه لا يطلب تفويضاً من اللبنانيين أو أي أحد آخر، الى أن قال أخيراً أن حزبه يقاتل حيث يشاء. لماذا؟ لأن هناك «تكفيريين» يبحث عنهم ويبحثون عنه، علماً أنه لم يقاتل «داعش» في أي موقع. حتى في القلمون يقاتل «جبهة النصرة» التي تقاتل النظام السوري ولا يقاتل «داعش». وفي القلمون حرص على «تحرير» المناطق السورية، ودفع «النصرة» الى مناطق لبنانية. أراد ان يضغط على الجيش اللبناني لتوريطه.

من الواضح أن الحدث اليمني أحدث فارقاً مؤلماً بين نصر الله ما قبل ونصر الله ما بعد. لم يهزّه «العدوان»، كما يسمّيه، ولا الضحايا والدمار، بل أغضبه أن الأولاد الذين هو بمثابة مرشدهم ضلّوا الهدف في اللحظة الأخيرة، وخسروا الرهان بعدما صار في أيديهم. كان يتطلّع الى «دولة الحوثيين» باعتبارها النموذج أو الارهاص لما يريد تطبيقه في لبنان، وقد أنجز خطوات متقدّمة على طريقه مزيلاً عوائق كثيرة. فالحكومة تركيبة هشّة كما كانت الحكومة التي أشرف الحوثيون على تأليفها في اليمن، ومجلسا النواب متشابهان بعجزهما، والجيشان مخترقان بمعرفته وبمساهمة حلفائه، والأهم أن رئيساً للجمهورية لا منتخباً ولا انتقالياً ليضطر الى حبسه أو مطاردته في مدينة أخرى، وهذه ميزة لم يحظَ بها الحوثيون. كل شيء جاهز، حتى أن لديه تحالفاً مع العماد عون يوازي تحالف الحوثي مع علي عبدالله صالح، واذا اتهم بالانقلاب فإن لديه رئيساً حاضراً هو مرشحه «الوحيد». واذا لامه أحد سيرد بأنه يردّد علناً منذ شهور أنه سيتصرّف اذا لم تتحمل الدولة مسؤولياتها، وهو يعلم أنه بسلاحه غير الشرعي كان ألغى الدولة منذ زمن، ولو نجح الحوثيون لكانوا أعطوه دفعة لإنجاز مشروعه. فلا هو ولا الحوثي معنيان بالسلطة والسيطرة لا بترهات بالاستقرار أو بالتعايش.

عندما طرح نصر الله حزبه كـ «ضمانة» للمسيحيين والسنّة في لبنان كان يبلغهم عملياً أن «داعش» في الداخل. فهو عليم بما ينويه هذا التنظيم مسبقاً. ألم يقل سابقاً (16/02/2015) أن «هدف داعش هو مكة المكرّمة وليس بيت المقدس»؟ ألم يقل في خطابه الأخير أن الموصل والرمادي لن تعودا اذا استمر الاعتماد على الولايات المتحدة؟ لا يمكن نصر الله أن يكون أكثر وضوحاً ليفهم من يهمه الأمر أن التحرر من «داعش» يكون بقيادة ايران أو لا يكون. وإذ يرى «التسهيلات» لـ «داعش» في أماكن فإنه يغض النظر عنها في أماكن اخرى، لئلا يزلّ لسانه بأي علاقة لإيران بهذا التنظيم. انصتوا الى نصر الله فهو يعرف كل ما يخطط له «داعش» كما لو أنه ينسّق مع ايران. وطالما أنه عرض ضمانته فإن أقل ما يتوقّعه، عدا الشكر والثناء، أن يُبايَع مرشداً/ ولياً فقيهاً/ ملكاً/ رئيساً!… فبعد مرور عام على شغور رئاسة الجمهورية في لبنان صار متاحاً للامين العام لـ «حزب الله» القول «أنا الدولة والدولة أنا». لكن مشكلته أن مغامرته البشعة في سورية جعلته صنواً لـ «داعش» وللنظام، وكلاهما دولتهما زائلة.

* كاتب وصحافي لبناني

الحياة

 

 

 

حزب السفارة/ روجيه عوطة

عندما يقرن حزب الله بين مناوأة سلطته في داخل الطائفة الشيعية والإنتماء إلى سفارة الولايات المتحدة الأميركية، التي هي، بقاموسه، “الشيطان الأكبر”، يبدو كأنه يتغاضى عن موقعه، كسفارة أيضاً، حيال الشباب والأطفال، الذين يجرهم عن طريقه للقتال في الميدان السوري، بهدف الدفاع عن نظام البعث.

هذا ما تشير إليه صفحة “شيعة السفارة” في “فايسبوك” (إضافة إلى هاشتاغ #شيعة_السفارة و#كلنا_شيعة_السفارة و#هيا_إلى_التعبئة_العامة)، والتي كانت قد أُطلقت في إثر تلويح قائد حزب الله حسن نصرالله بـ”التعبئة العامة”، وما تتضمنه من “استنهاض للهمم”، و”تحطيم للعظام”. وقد أخذت الصفحة على عاتقها استعادة أفعال “المقاومة الإسلامية” وحلفائها في معسكر الممانعة من تصفية المختلفين في الرأي عنه، وتصفية المنتمين بالتجند إليه.

ذاك، أن الحزب، في تخلصه مما يجدهم بمثابة أعداءه في لبنان، يؤدي دور السبيل إلى حتفهم. وهذه التأدية ليست بعيدة عن سلوك محوره، الذي، في لحظات الضيق أو غيرها، يعمد إلى الإنتهاء من معارضيه وخصومه، بعد تخوينهم واتهامهم بنُزع العمالة والإلحاد والتكفير. ليس غريباً أن تهدد “المقاومة الإسلامية” هؤلاء، وتتركهم على خوف من اغتيال أو إهلاك، لترصهم في جماعةٍ، فتصيب منهم مقتلاً، ولو مؤخراً.

والفعل هذا ليس مقطوعاً عما يؤديه الحزب حيال شباب الطائفة الشيعية، والذين يحملهم عسر عيشهم وافتقاره للنفاذ إلى الإلتحاق بالحزب، على اعتباره “سفارة”، تُخرجهم من أوضاعهم إلى أخرى، وهو حين يعلن “التعبئة العامة”، يبدو كأنه يعلن فتح باب الهجرة نحو ساحات حربه.

إلا أن الهجرة تقتضي من المنضمين إلى سفارتها الموجودة قبلهم وعليهم. تقتضي منهم عدد من الخطوات، أولها، الإنتقال إلى الميدان، وثانيها، القتل، وثالثها، الموت. وكلما أقدم عليها المنضم، يتضاعف حظه في الحصول على تأشيرة، التي تنفي عنه النعوت المتأرجحة بين التقاعس والعمالة، وعلى إقامةٍ تثبته في هويته وفي عين السفير، الذين “يرى ويعلم”.

بعد ذلك، تجد سفارة الحزب، على ما يظهر في تصريحاتها الأخيرة، أن الشيعة جميعهم مجرد ملتحقين، إما بها أو بسفارة أخرى غيرها، فإما أن يكونوا من “سفارة الشيعة” أو من “شيعة السفارة”. وفي حالتهم الثانية، هم “تكفيريون وخونة وعملاء وأغبياء”.

تتصدى صفحة “شيعة السفارة” لهذا التقسيم، وأول التصدي هو الإشارة إلى المنضمين من محور حزب السفارة إلى سفارة ثانية، أي الوزير محمد جواد خليفة، الذي سُرب عنه في “ويكيلكس” قوله لـ”عرّابي” سفارة الولايات المتحدة الأميركية أن “حزب الله سيجعل حياتنا جحيماً”.

مثلما تتذكر الصفحة مقالةً، كتبها أحد صحافيي حزب السفارة، موجهاً التحية فيها إلى مؤسس تنظيم القاعدة أسامة بن لادن. والحال، أن التصدي يبرز، في بعض البوستات، ساخراً من عبارة “شيعة السفارة” ومضمونها التصنيفي، ذلك، رغم انطلاق الصفحة منها، لا سيما في استعادة أسماء بعض الشخصيات، التي من المعلوم أن معسكر “المقاومة والممانعة” كان خلف تصفيتها، من خليل نعوس إلى مهدي عامل وغيرهما. هذا، ولا تنسى الصفحة مخاطبة الذين ينظر إليهم الحزب على أنهم ملحقه الشعبي، ومصدر جنوده أو مهاجريه فقط.

لما يرى حزب الله  في المعارضين لسلطته داخل مجاله الطائفي مجموعة من الملتحقين بسفارةٍ ما، يكرس نفسه أكثر فأكثر كسفارةٍ، يجب على الجميع الإنضمام إليها. فبإطلاقه الوصف-الإتهام، “شيعة السفارة”، يريد أن يقول: “أنا السفارة الموجودة قبل الشيعة”، وفي الحالتين، يذهب بالمتقدمين بطلبات الهجرة إليه نحو القتل ثم الموت، ويهدد غير المتقدمين إلى الهجرة عبره بمصير مجهول.

بالنسبة لحزب الله، لا شيعة بدون سفارته، ولا سفارة غيره. على الجميع أن يختار بين “سفارة الشيعة” و”شيعة السفارة”، وبين محور الممانعة والمحور المضاد له، بين معسكر 8 آذار الفظ و14 آذار المتهافت، وإلا فهو معدوم بالأصل.

المدن

 

 

 

 

حزب الله: سيناريو ٧ أيار قد يتكرر/ ربيع حداد

لم تكن سخونة كلام السيد حسن نصر الله في ذكرى التحرير من لا شيء، أقرن تصعيد الموقف ضد  عرسال بتحركات ميدانية لعناصر حزب الله، ففي الساعات الأربع والعشرين الماضية تقدّم عناصر الحزب من جرود بلدة يونين باتجاه جرود عرسال، عملياً اتخذ قرار “تحرير” عرسال في مفهوم حزب الله وحلفائه، تمثّل الخطوة أهمية استراتيجية لمحور الممانعة، لكنها على ما يبدو لن تقتصر على البلدة البقاعية الوحيدة الشاذة على سيطرة حزب الله والنظام السوري، فتلويح النصر الله بأن أهالي وعشائر بعلبك الهرمل هم من سيأخذون زمام المبادرة لإلغاء وجود التكفيريين في المنطقة، لا يحتاج هذا الكلام إلى عناء التفكير كثيراً لاستشراف أنه دعوة لحرب مذهبية قد تكون شرارتها في البقاع ولا احد يعلم إلى أين قد تمتد.

يأتي تصعيد نصر الله حول عرسال، مترافقاً مع تصعيد سياسي شامل، تهديد النائب محمد رعد لقادة تيار المستقبل بالإضافة إلى تهديد نصر الله للمستقبل ونوابه بداعش، قد ينذر بما هو أسوأ، لا سيما مع البيان الصادر عن كتلة المستقبل النيابية والتي حمّلت مسؤولية أمن أي من أعضائها لحزب الله، أكثر من ذلك، فإن ما سرّب عن لسان نصر الله في يوم الجريح يدلّ على حجم المأزق الذي يعاني الحزب، خصوصاً في موضوع إضطرار بيئة الحزب إلى الدفع بثلاثة أرباعها في هذه المعركة التي غدت نظرة الجميع ثابتة حيالها وأن أفقها مسدود.

سؤال واحد يبرز في مداولات سياسيين وصحافيين، هل يحضر حزب الله ل 7 أيار جديد ومضاعف؟ فالسيد اعتبر في خطابه ان الوقت الآن ليس للديمقراطية والحرية والترف الفكري، ما يعني أنه ممنوع على أحد أن يعارض، لا بل هذه التهديدات العلنية والضمنية قد تترجم على الأرض، فلا وجود للإنتصارات الإلهية، المعارك كر وفر وما زالت مستمرة، في وقت ترتفع أعداد قتلى الحزب فيما يريد نصر الله منع أحد من تعداد القتلى.

وفق ما تشير مصادر متابعة لـ”المدن” يريد نصر الله إسكات كل من يحاول مناقشته في جدوى حربه السورية، فهو أعلنها بتشبث بأن القتال إلى جانب الأسد مستمر حتّى النهاية، وهو لا يريد لأحد أن يخرج عليه سائلاً:”  كيف أعلن الإنتصار مسبقاً في القلمون والآن محور الحديث هو أن أهالي البقاع لن يقبلوا بوجود أي تكفيري في الجرود اللبنانية، ما يعني أن المعركة أصبحت هنا وليس هناك.”

يعرف حزب الله أنه لا يستطيع إحتلال سوريا كلها، بل هو يخوض المعارك لتصريفها في السياسة، أول أهدافها هي حماية النظام السوري، والحصول على مكتسبات في أدنى حد على طاولة المفاوضات، لكن بعد التطورات الأخيرة على ما يبدو فإن حسابات الحقل لا تتطابق مع حسابات البيدر، بعد السيطرة الواسعة لجيش الفتح ومسلحي المعارضة في الشمال السوري، وتحديداً في إدلب وجسر الشغور، تزامناً مع التحضير لمعركة حلب، بالإضافة إلى معارك القلمون التي لم يحقق فيها شيء، وعلى الرغم من إعلان السيطرة على عدد من التلال إلّا أنه تبين أنها ما زالت غير خاضعة لسيطرة الحزب بل المعارك مستمرة وحزب الله يتكبد المزيد من الخسائر، يضاف إلى ذلك كل الحديث عن تهاوي نظام الأسد وأنه في أسوأ مراحله يجد الحزب نفسه محاصراً، لا نصر معنوياً، ولا نصر ميدانياً، ولا نصر سياسياً.

كل ذلك يستدعي وفق مفهوم الحزب إجراء عملية أمنية قد تكون موضعية أو واسعة في لبنان لأنه لا يحتمل كل هذه الأصوات المعترضة والتي تشكل عامل ضغط على بيئة الحزب.

المدن

 

 

 

 

الدول تؤخّر انهياراً حتمياً للنظام السوري انتصار “حزب الله” كما انكساره مشكلة داخليّة/ روزانا بومنصف

يمكن الرد على المنطق الذي اعتمده الامين العام لـ”حزب الله” السيد حسن نصرالله وجميع مسؤولي الحزب الذين تعاقبوا على ابراز مواقفهم في الايام القليلة الماضية في شأن اشاعة اجواء حتمية حول معركة في عرسال وجرودها على الاقل بذرائع مواجهة تنظيم الدولة الاسلامية بما لا يختزل دور الحزب. اذ ان المنطق البديهي الذي ينطلق من انه لم يكن على الحزب في الدرجة الاولى ان يتورط في الحرب السورية تجنباً لاستدراج لبنان الى حرب على أرضه، فيما كان ذهب هو ودعا الآخرين الى الذهاب للاقتتال في سوريا، يمكن ان يستتبع بأن اللبنانيين قد يدعمون على الارجح وقوف عناصر الحزب وراء الجيش اللبناني على طول الحدود مع سوريا اذا اقتضت موجبات الدفاع عن حدود لبنان وابنائه، ذلك في الوقت الذي قد يعاضد الجيش والحزب معا جميع اللبنانيين من كل الطوائف متى كانت القضية كما يصوّرها السيد نصرالله، وليس بناء على حسابات تتعلق باجندته المحلية والاقليمية التي هي موضع شك من قسم كبير من اللبنانيين.

لكن الواقع ان المشكلة ليست في المنطق. اذ تقول مصادر سياسية ان المشكلة الحقيقية تكمن في المعادلة التي تفيد بأن احتمال انتصار “حزب الله” في سوريا، اي احتمال بقاء النظام، كان سيرتد على لبنان بحيث لن يكون في الامكان ضبط الحزب ومحاولة تسييل انتصاره في الداخل، وكذلك الامر بالنسبة الى احتمال خسارته بحيث ان تحوّل هذا الاحتمال الاخير واقعاً لا يقل خطورة بالنسبة الى الوضع في لبنان عما هي الحال بالنسبة الى احتمال انتصاره. فالصورة الاجمالية لا يجب ان تؤخذ في تفاصيلها اليومية وجزئياتها على رغم أهمية ما تعبر عنه هذه التفاصيل بل في كليتها. والمعادلة نفسها تنسحب على واقع ان انتصار النظام في سوريا سيرتد على لبنان على نحو ليس في مصلحته ككل وليس في مصلحة طرف او آخر، كما ان انتصار المعارضة، وتغير النظام ليس مضمونا ان يؤديا الى الا يطمع أي حكم جديد بلبنان كما كانت الحال دوما مع سوريا التي تعتبر لبنان ملحقا او جزءا منها منذ الاستقلال وما قبله. وبالعودة الى التاريخ حتى الاستقلال فان سوريا لم ترض عن لبنان لمجرد انه ذهب يطالب بالجلاء عنه في الخارج قبل ان تفعل سوريا.

بالنسبة الى الحزب فان ثمة عاملين على الاقل لا يوحيان بانه في وضع جيد: أحدهما هو رد الفعل الذي قامت به المملكة العربية السعودية في اليمن بغضّ النظر عن امكان اعلان انتصارها من عدمه، علما انه يمكن دوما أي فريق ان يعلن انتصار مقاومته وفق تجارب التاريخ ازاء عجز الدول. وهذا سرى على الحزب في كل معاركه مع اسرائيل. فخروج المملكة من سياستها البعيدة عن الدخول في المعارك لم يضع حدا للطموح الايراني خصوصا في اتجاه اليمن فحسب، بل ان المعنويات التي تأتي من التغيير في السياسة السعودية الاقليمية انعكست ميدانيا في سوريا على نحو كبير بحيث تكشف معلومات وثيقة ان اتصالات اقليمية ودولية تجرى بكثافة من اجل الحؤول دون تقدم اقوى للقوى المعارضة على الارض بما قد يؤدي الى انهيار النظام في وقت لا تنتظره ولا تبدو الدول الكبرى مستعدة له. بل هي باتت تعمل على تأمين وقوفه بالحد الادنى حتى يحين موعد تحضير الظروف لعملية سياسية انتقالية كما تود الابقاء على هيكلية الدولة السورية ولا تود انهيارها. وعلى عكس كل ما سرى منذ اربع سنوات حتى الآن على هذا الصعيد من تنبؤات وتوقعات بانهيار النظام، فان مراجع دولية واقليمية باتت تجزم بان هذا الانهيار بات محتّما ويتم العمل على تأخيره راهناً من خلال السعي الى تأجيله في الوقت الذي يتخطى انقاذه قدرة “حزب الله” وامكاناته. كما ان الواقع يقتضي الاعتراف بانه سيكون صعباً لا بل مستحيلاً ان يستمر العلويون في حكم سوريا أياً تكن الصيغة التي ستنتهي فيها الحرب هناك. فهذا غدا من المستحيلات في ظل ما آلت اليه الحرب وطبيعتها. لكن ينقل عن المراجع الاقليمية نفسها انه رغم كل هذه التطورات، تبقى سوريا عصية على ان تكون على جدول الاولويات الدولية لما تبقى من السنة الحالية ما لم يطرأ ميدانيا ما يجعلها كذلك، مما يرجح ترحيل البحث عن حلول لما تواجهه بما فيه حل المرحلة الانتقالية الى ما بعد هذه السنة التي يستغرقها على أي حال الاتفاق النووي الايراني من جهة ومواجهة تنظيم الدولة الاسلامية من جهة اخرى.

وهذا الواقع يدركه الحزب جيداً. كما انه ليس من المستبعد ان يكون بات يخشى وفي ضوء الاندفاع السعودي الذي ترجم في اليمن وفي سوريا ان ينسحب في اتجاهه، وفق ما اشار السيد نصرالله في خطابه. وهو حاول تحفيز ابناء الطائفة الشيعية استنادا الى اثارة هذه المخاوف. ولذلك ينظر الى تصعيد السيد نصرالله اخيراً بناء على المعطيات المذكورة انطلاقاً من ان أي خيارٍ يواجهه الحزب في سوريا، خسارة أو انتصاراً، يخشى ان يرتد على لبنان من اجل محاولة تسييل الانتصار او تعويض الخسارة. وفي الحالين يتوقع ان يكون الأمر صعباً على لبنان.

النهار

 

 

 

 

بين مبايعة نصرالله ومبايعة “البغدادي”/ عبد الوهاب بدرخان

من تهديد “شيعة السفارة” الى ابتزاز “تيار المستقبل” (“أول ضحايا داعش والنصرة”) الى ترهيب المسيحيين (“هل تشكّل مواقف 14 آذار ضمانة لكم وهل تحمي كنائسكم؟”)، بدا الأمين العام لـ “حزب الله” كمن يدشّن مرحلة ايرانية جديدة في لبنان، مستمدّة من اهتزاز “الامبراطورية” بفعل تداعيات الحَدَثين اليمني والعراقي وهزائم الحليف السوري وامتداداتها الى لبنان.

ففي الذكرى السنوية الـ 15 لتحرير الجنوب من الاحتلال الاسرائيلي أراد السيد حسن نصرالله أن “يبشّر” جمهوره بأن حرباً اخرى بدأت من أجل تحرير جرود عرسال من احتلال “داعش” و”النصرة”، متجاوزاً المساءلة عن معنى هذا “النصر” الذي يهلل له في جرود القلمون، وكيف يقاتل لتحرير الجرود السورية من السوريين بدفع هؤلاء السوريين الى الأراضي اللبنانية. فالجواب جاهز عنده: في الجهة السورية هناك تعاون من جانب قوات النظام، أما في الجهة اللبنانية فلا تعاون من جانب الجيش… هكذا، وبمثل هذا المنطق الأعرج، يريد أن يبرر معركة ارتكب فيها جرماً بيّناً ضد لبنان، وبكامل وعيه واصراره، بل ينبري الى استخلاص العبر مما يسميه “التاريخ يعيد نفسه”.

والعبرة الأهم أن الخطر آتٍ، بل داهم، وما على الدولة إلا أن تتحمّل المسؤولية. أي دولة؟ تلك التي يعطّل دستورها ليعطل انتخاب رئيس لها ويشل عمل مؤسساتها ويضع جيشها وشعبها أمام الأمر الواقع: لا مفر من الاعتماد على “المقاومة”، وبذلك يصار الى تفعيل “الثلاثية الذهبية”. حتى أنه يستشهد بالحال العراقية التي أُسقط منها الشعب والجيش لتبقى ميليشيا “الحشد الشعبي”، وكذلك بالحال السورية التي تداعت كل عناصرها. وحين قال نصرالله للبنانيين: أنا ضمانتكم، كان يخيّرهم بين مبايعته ومبايعة “أبو بكر البغدادي”. لعله يعتقد أن مبايعته امتياز، لكنها اهانة بكل المقاييس.

لا بدّ من تذكير نصرالله بأن من استدعى الاميركيين لمحاربة “داعش” هو صديقه الحميم نوري المالكي، وبإيعاز ايراني، وكما أن العراقيين والسوريين، وكذلك اللبنانيين، لا يثقون بدور اميركا ولا بدور ايران، فكلاهما برهن ما عنده لزعزعة الاستقرار وتعميم الدمار. لذلك فإن اللبنانيين الذين يعرض نصرالله ضمانته لحمايتهم ليسوا متأكدين مما اذا كان دوره استيراد “داعش” الى الداخل ليستخدمه في حسم هيمنته على البلد، أم أنه يحاربه فعلاً. بعض الوقائع في القلمون يثير الشكوك في تناغم بين “داعش” و”حزب الله”، مثلما أن “دواعش” دمشق وجنوب سوريا يتناغمون مع النظام.

عندما عدّد نصرالله الانتصارات التي حققها “البعض” من اللبنانيين، لم يفته أن يشير الى “الانتصار الماثل أمامنا في سوريا” (!)، موضحاً أن “الانتصار الحقيقي” في بقاء/ إبقاء النظام. اذا كانت معارك انقاذ النظام توصّلت الى هذه النتيجة فلن يتمنّى أحد تولّي ايران أو “حزب الله” هذه المهمة.

النهار

 

 

 

 

 

شيعة السفارة” لنصر الله: ماذا تختلف عن “داعش”؟  

يخرج الأمين العام لحزب الله حسن نصر الله قبل أيام ليتهم من أسماهم “شيعة السفارة الأميركية” في إشارة للمعارضين الشيعة للحزب، بأنهم “خونة وعملاء وأغبياء”، ويؤكد أنه “لن يستطيع أحد أن يغير قناعاتنا ولن نسكت بعد اليوم”.

هذا الكلام الذي وصفه مراقبون بأنه صادر من رجل “مأزوم، خسر شعبيته العربية والدولية، وتورط في الحرب السورية التي تحولت لميدان استنزاف لعناصر حزبه” والأهم أنه “ضيع بوصلة المقاومة حتى باتت طريق تحرير القدس تمر من حلب وحمص والقلمون”.

ونصح الإعلامي اللبناني المعارض للحزب -نديم قطيش- نصر الله “بعدم تكرار الحديث عن التكفير والتكفيريين لأنه بات معديا” واعتبر اتهاماته لـ”شيعة السفارة” دعوة صريحة لقتلهم، وحذر من تعرض هؤلاء للقتل. وتابع قطيش إن إسرائيل قد تدخل على الخط، وتقوم بعمليات تصفية تطال “شيعة السفارة”، مستفيدة من “فتوى” نصر الله ضدهم.

“داعش” ونصر الله

واستفز حديث نصر الله هذا رواد مواقع التواصل الاجتماعي وأطلقوا وسما (هاشتاغ) “#كلنا_شيعة_السفارة” للرد على اتهامات نصر الله حيث تصدر تويتر بالأعلى تداولا في لبنان.

ويسأل حساب “rabiih@” عن الفرق بين نصر الله وتنظيم الدولة الإسلامية ويغرد “بماذا تختلف عن إرهاب داعش؟ تكفرّ وتخوّن وتقتل كل من يعارضك؟ الفرق أنك عندك الخبرة الأكبر بعد اكتشاف حقيقتك منذ عام ٢٠٠٥” ويتابع في تغريدة أخرى “جندي في ولاية الفقيه محور الشرّ والإرهاب يتهم المعارضين الوطنيين من طائفته بالخيانة، ليس عجباً منك”.

وترى الصحفية اللبنانية لارا صقر أنه “لا يحق لمن قال أنا جندي صغير في ولاية الفقيه أن يخون غيره لمجرد أنهم يختلفون معه بالرأي”. ويحيّي حساب “MounirHalwani@” “من قال كلا لإيران ولحسن نصر الله… تحية لمن يحترم عروبته ولم يبع دينه ودنياه من أجل المال الإيراني والحقد الفارسي”.

ويصف الباحث السوري عبد الرحمن مطر “شيعة السفارة نافذتنا المشرعة على الحرية، تلون فضاءاتنا بحروف الروح، تحية إلى شركائنا في التحدي والمصير والكلمة” ويؤكد المغرد نبيل حمادة أن “جنود ولاية الفقيه وموظفي الصحافة التابعين لمعاش المال النظيف، لما يتهمون أحدا بالعمالة، بيكون الاتهام أعلى شهادات الوطنية”.

بديل لبنان

وتذهب الصحفية ميرا عبد الله للقول إن “شيعة السفارة هم الوحيدون القادرون على إنقاذ شيعة لبنان من دكتاتورية حزب الله وأكفانه. حان الوقت للبحث عن بديل لبناني”.

ويلفت حساب “South_Ye_94@” إلى أنه “إذا لم تؤيد جرائمنا.. وإذ لم تغض الطرف عن مخازينا مع أننا من طائفتك إذن عميل. هكذا يفكر الحوالش”.

ولا يأبه على ما يبدو حساب “@lidazzz87 ” باتهامات نصر الله ويغرد “فيك تقتل فيك تخون فيك تهدد فيك تشتم بس ما فيك تكم أصوات كثر قالوا #كلنا_شيعة_السفارة”.

ويُقر مغردون بأنهم من شيعة السفارة ويفسرون هذا بتغريدات عدة أبرزها “لأننا نُخالفهم في الرأي ولأننا وطنيّين مُستقلّين ضد الدويلات نُهدد ونُهان ونُخوّن”، و”لأننا أشرف الناس نعم نحن “الخونة” و”العملاء” أشرف الناس نحن الفكر والأخلاق نحن شيعة الضاحية الجنوبية نحن الأصل”، و”شيعة السفارة، لبنانيون فقط لن نرضى بفقيه حاكما ولا وليا لأمرنا”، و”شيعة السفارة هم الشيعة الحقيقيين المناصرين للمظلوم, الرافضين للظلم والمهانة، رافعين راية الحق والكرامة في وجه كل غاصب ومحتل”.

ولم يقتصر الاحتجاج على موقع تويتر حيث أنشأ الناشطون صفحة على موقع فيسبوك أسموها “شيعة السفارة” بلغ عدد المعجبين بها خلال أيام نحو ثلاثة آلاف معجب.

ويُعرف مؤسس صفحة شيعة السفارة بأنهم “شيعة السفارة ليس فقط من يكتب معارضا لحزب الله وحروبه “الوجودية”، ليس فقط من خالف الحزب في تخوينه للناس، ليس فقط من رأى في خيارات الحزب خيانة للسيادة اللبنانية، شيعة السفارة حسب ما يُرى من خطابات نصر الله هم البيئة التي احتضنته، هم المحيط الذي رغم تهليله له، لا يزال يحمل الكثير من الشك لمعاركه، هم الذين بحاجة لخطاب تشجيعي كل أسبوع لكي لا يخسرهم، هم الذين ملوا من رؤية الجثث القادمة من الشام، هم الذين يجتاحهم الشك وهم ينظرون إلى جثة مغدور من الخلف، شيعة السفارة هم الذين مل منهم اليأس وهم ينتظرون إيران لتحميهم من إسرائيل، هم الذين يخاف منهم، يخاف من أن يتغيروا، من أن يعودوا إلى رشدهم، هم القنبلة الموقوتة التي يخاف من أن ترى النور”.

الجزيرة نت

 

 

 

التعبئة العامة المتبادلة: انفروا خفافاً وثقالاً/ مازن عزي

قتال “الكفار والهجرة والجهاد ماضٍ إلى قيام الساعة”

قال الأمين العام لـ”حزب الله” حسن نصرالله، بإمكانية إعلان “التعبئة العامة” ضد “التكفيريين”، وأضاف: “الله كتب علينا كما كتب على الذين من قبلنا في بدر مع الرسول وكل المعارك حتى خيبر. ويجب أن نكمل إلى صفين، ومن يثبت في صفين يكون قد وصل”.

استذكار نصرالله لواقعة صفين في هذا السياق، اشكالي للغاية؛ فالخوارج وحدهم من أراد استمرار القتال، ورفضوا التحكيم، وقتلوا الخليفة الرابع علي بن أبي طالب، الذي يتشيع له الأمين العام لـ”حزب الله”. كما أن تلاعب نصرالله بالزمن في قوله: “ويجب أن نكمل إلى صفين، ومن يثبت في صفين يكون قد وصل”، يُحيل إلى استمرارها وراهنيتها، وعدم حسم نتائجها. في التصريح الذي نقلته صحف الممانعة على لسان نصرالله، تعليق لنتائج معركة حُسمت في العام 37 للهجرة، ومراوحة عندها.

في المقابل، “خليفة المسلمين” أبو بكر البغدادي، استهل كلمته الصوتية “وانفروا خفافاً وثقالاً” بالآية رقم 216 من سورة البقرة: “كُتب عليكمُ القتالُ وهو كُرْهٌ لكم”. والمقصود بالقتال بحسب تفاسير أهل السنّة السلفيّة، هو “قتال الكافرين بجهادهم حتى يسلموا أو يعطوا الجزية”. وفي هذه الآية فرض للـ”الجهاد”، كـ”واجب على المسلمين إلى قيام الساعة”. وتذهب أغلب التفاسير إلى أن القتال “فرض على الكفاية إذا قام به البعض سقط عن الباقين”.

البغدادي، والذي تتفق المعارضة السورية على توصيف جماعته بـ”الخوارج”، استشهد في كلمته التي دامت أكثر من 30 دقيقة، بـ23 آية وسورة وحديث، تمثل عصارة السلفية الجهادية. البغدادي حسم الأمر نهائياً حين قال: “ما كان الإسلام يوماً دين السلام، إن الإسلام دين القتال، وقد بُعِث نبيكم صلى الله عليه وسلم بالسيف رحمة للعالمين، وأُمِر بالقتال حتى يُعبد الله وحده”.

نصرالله، أراد “التعبئة العامة” لقتال التكفيريين وحلفائهم، لأنها “معركة وجود، وكذلك معركة عرض ومعركة دين، ولا دين لنا مع هولاء التكفيريين”. والمشروع التكفيري، بالنسبة لنصرالله، هو “مشروع أميركي تكفيري صهيوني” تستخدمه “أميركا لإضعاف الأمة وتمزيقها وإحكام السيطرة عليها وعلى مقدراتها”.

والبغدادي أراد “النفير” لقتال الكفار من المشركين والرافضة والمرتدين، وكان على نفس السوية من الوضوح، فالمعركة وإن لم يسمها “معركة وجود”، إلا أن “من ظن منكم أن بمقدوره أن يسالم اليهود والنصارى والكفار ويسالمونه فيتعايش معهم ويتعايشون معه، وهو على دينه وتوحيده فقد كذّب صريح قول ربه”. فقتال “الكفار والهجرة والجهاد ماضٍ إلى قيام الساعة”.

نصرالله شدد على أن “الآن وقت التعبئة. الكل يستطيع أن يشارك، ولو بلسانه، كل من له صدقية عند الناس فليساهم بهذه التعبئة. يجب على العلماء التكلم، ومن له ولد شهيد أن يتكلم”، وأشار إلى أنه “في المرحلة المقبلة قد نعلن التعبئة العامة على كل الناس. أقول قد نقاتل في كل الأماكن. لن نسكت لأحد بعد اليوم، ومن يتكلم معنا سنحدق في عينيه ونقول له أنت خائن، أكان كبيراً أم صغيراً”.

البغدادي، كـ”خليفة للمسلمين”، لا يريد لأحد أن يظن بأن “الحرب التي نخوضها هي حرب الدولة الإسلامية وحدها، وإنما هي حرب المسلمين جميعاً، حرب كل مسلم في كل مكان، وما الدولة الإسلامية إلا رأس الحربة فيها، وما هي إلا حرب أهل الإيمان ضد أهل الكفر، فانفروا إلى حربكم أيها المسلمون في كل مكان، فهي واجبة على كل مسلم مكلف، ومن يتخلف أو يفرّ يغضب الله عز وجل عليه، ويعذبه عذاباً أليماً”.

ويسرد كل من الأمين العام لـ”حزب الله”، وزعيم تنظيم “الدولة الإسلامية”، كل ما في جعبتهما من وسائل لاستنهاض الهمم. ويستخدم الزعيمان، فهماً ماكراً للأحداث، وترتيباً انتقائياً لسياقها، يُظهر الآخر، عدواً وجودياً مطلقاً. في تبريرهما للصراع الحالي، يقطعان نهائياً مع إمكان السياسة، بالحرب. فالمعركة نهائية، حتى لو قتل فيها أغلبية المتحزبين للطرفين.

يقول نصرالله: “هذه الحرب لو استشهد فيها نصفنا وبقي النصف الآخر ليعيش بكرامة وعزة وشرف سيكون هذا الخيار الأفضل. بل في هذه المعركة، لو استشهد ثلاثة أرباعنا وبقي ربع بشرف وكرامة سيكون هذا أفضل. إن شاء الله، لن يستشهد هذا العدد. ولكن الوضع يحتاج الى تضحيات كبيرة لأن الهجمة كبيرة”.

نصرالله، رسم خريطة مرعبة لعموم الشيعة حين خيّرهم بين أن “نقاتل أكثر من السنوات الأربع الماضية”، أو أن “نستسلم للذبح والنساء والبنات للسبي”، أو أن “نهيم على وجوهنا في بلدان العالم ذليلين من نكبة إلى نكبة”.

البغدادي استنفر كل مسلم في كل مكان لـ”الهجرة إلى الدولة الإسلامية أو القتال في مكانه حيث كان”، لأن “المعركة هي بين أولياء الرحمن وأولياء الشيطان”. أبو بكر لا يختبئ خلف الصراع المذهبي، بل يزيده ناراً: “يا أهل السنة أن تعلموا أنكم أنتم فقط المستهدفون وما هذه الحرب إلا ضدكم، وضد دينكم”.

أبو بكر، وجّه سؤالاً مؤلماً للسنة: “فأين أنت أيها المسلم من أمر ربك؟ الذي أمرك بالصيام في آية واحدة، وأمرك بالجهاد والقتال في عشرات الآيات”.

صعود الشمولية

تقوم الشمولية على استبعاد مجموعات من الناس، بعد توصيفهم كأعداء موضوعيين للنظام. وفي صعود الحركات ذات الطابع الشمولي، قبل سيطرتها على النظام ككل، يكون العمل على ترهيب جمهورها، برفض المختلف فيه، ومهاجمته. المختلف دائماً ما يكون ضعيفاً، ومكسر عصا.

في الحركات ذات الطابع الشمولي، كحزب الله وتنظيم الدولة الإسلامية، تكون الأولوية هي للتطهير الداخلي، ورص الصفوف، عبر التخلص من الشبيه-المختلف. فعزل المختلف، والتصعيد ضده، وقتله، هو جوهر في مأسسة الشمولية، وابتغاء لصفاوتها. وإذا كان “حزب الله” قد قطع أشواطاً في هذه العملية، بعد تخلصه من أبرز الأصوات الشيعية التي لا تروق له، طيلة العقود الماضية، فإن “الدولة الإسلامية”، وعلى حداثة عهدها، ترى في السنّة “المرتدين” الأعداء الحقيقيين.

“شيعة السفارة”، أو “المرتدين والصحوات”، هي نماذج لترهيب الجمهور ذي اللون الواحد، والسعي لمجانسته.

الأمين العام لـ”حزب الله”، قال: “إذا استنهضنا الهمم، وكنا على قدر المسؤولية فسنحطم عظامهم. وكل من يثبط أو يتكلم غير هذا الكلام هو غبي وأعمى وخائن. شيعة السفارة الأميركية خونة وعملاء وأغبياء، ولن يستطيع أحد أن يغير قناعاتنا ولن نسكت بعد اليوم ولن نداري أحداً”.

البغدادي أكد: “لن ترضى عنكم اليهود ولا النصارى ولا الكفار، ولن يبرحوا قتالكم حتى تتبعوا ملتهم، وترتدوا عن دينكم”، فالحقيقة باتت أوضح من النهار، تجاه “مرتدي أهل السنة من الصحوات والجيش والشرط وغيرهم ممن لبّس عليهم علماء السوء، فهربوا من تحكيم شرع الله في مناطق الدولة الإسلامية فغدوا مشردين مذلولين خائفين مترقبين بطش الروافض”.

وكما “شيعة السفارة” بالنسبة لنصر الله، يرى “خليفة المسلمين” بأن علماء السنّة “علماء السوء من أنصار الطواغيت” هم “الدعاة على أبواب جهنم، الذين يلبّسون على أولئك المساكين، ويصورون لهم أن الدولة الإسلامية سبب الشر ومصدر البلاء”.

نصرالله هدد في خطاب ذكرى التحرير، قائلاً: “عندما يحدث خطر وجودي..تسكت المعارضة بل تتعاون مع الحكومة وتؤجل كل المعارك الاخرى”.

العدو المعلن: السعودية

على الرغم من البون الشاسع بين التنظيم والحزب، عقائدياً، ورغبتهما النظرية، باقتلاع بعضهما من الوجود، إلا أنهما وجدا بعضهما، شركاء، في الهجوم على المملكة العربية السعودية. منطلقات الحزب والتنظيم مختلفة لمهاجمة المملكة؛ فالحزب يراها مسؤولة عن خلق التنظيم وغيره من الحركات الجهادية السلفية، في حين يرى التنظيم المملكة عثرة يجب تخطيها لإقامة الخلافة.

في الصراع المفتوح اليوم، من بغداد إلى صنعاء، لا يتشابه الحزب والتنظيم في الخطاب فقط، بل أنهما يتوافقان على البرنامج الحربي نفسه. وإذا كان تنظيم الدولة قد نفّذ عملية القطيف الإرهابية قبل أيام، فلماذا استهدف جامعاً للشيعة في مملكة تمثل أصل الشرّ له؟

ألا يبدو استهداف الشيعة في المملكة، في الوقت ذاته، رغبة لدى حلفاء إيران، لمواجهة المملكة، وإثارة النزاعات داخلها؟

البغدادي يرى أن حكام السعودية اليوم، إنما هم “حلفاء لليهود والصليبيين بل عبيد لهم وخدم وكلاب حراسة ليس إلا، وما الجيوش التي يُعِدّونها ويسلّحونها ويدربها اليهود والصليبيون إلا لقمعكم وإستضعافكم وإستعبادكم  لليهود والصليبيين، وردكم عن دينكم، وصدكم عن سبيل الله، ونهب خيرات بلادكم، وسلب أموالكم”.

نصرالله، ومنذ بدء الحرب في اليمن، شنّ هجوماً لا سابق له، تجاه المملكة السعودية، فـ”مصلحة شعوب الأمة وشعوب المنطقة الكبرى تقول يجب أن يقف العالم كله، حكومات وشعوباً وأنظمة ودول.. ونأتي ونقول للحكام في السعودية: يا جماعة “خلص” دمرتم الدنيا”.

الأمين العام لـ”حزب الله” يؤكد أن “داعش” هي صناعة سعودية: “هذه الجماعات التي تحمل فكراً يدمر المجتمعات ويدمر الجيوش ويدمر الدول ويدمر الأمة، هذا فكر من أين جاء؟ مدرسة من؟ كتب من؟ ثقافة من؟ فتاوى من؟ من الذي يوزع هذا الفكر في العالم؟”، “بكل وضوح هي المملكة العربية السعودية وبأموال المسلمين وبأموال حج بيت الله الحرام”.

البغدادي يسأل “أين طائرات حكام الجزيرة من اليهود الذين يدنسون مسرى رسولنا صلى الله عليه وسلم، ويسومون أهل فلسطين من المسلمين كل يوم سوء العذاب؟”. في حين يؤكد نصرالله: “الخاسر الأكبر في كل ما جرى ويجري منذ سنوات إلى اليوم هو فلسطين وشعب فلسطين وقضية فلسطين”.

وفي حين يؤكد نصرالله أن الهدف الحقيقي لحرب اليمن هو “إعادة الهيمنة والوصاية السعودية الأميركية على اليمن”. يرى البغدادي أنه “لما شعر آل سلول بتخلي أسيادهم عنهم، ورميهم كالأحذية البالية، واستبدالهم؛ شنّوا حربهم المزعومة على الروافض في اليمن”.

نصرالله، يصل إلى نتيجة حاسمة: “كفى حروباً كفى تحريضاً طائفياً ومذهبياً، كفى تضليلاً باسم الإسلام والحرمين الشريفين”. في حين يقول البغدادي: “فما آل سلول ولا حكام الجزيرة بأهل حرب، ولا لهم عليها صبر، وإنما هم أهل رفاهية وترف، أهل سكر وعهر ورقص وولائم، مردوا على حماية اليهود والصليبيين لهم، وأشربوا في قلوبهم الذل والصغار والتبعية”.

لماذا لا يتقاتلان؟

“حزب الله” وتنظيم “الدولة الإسلامية”، لم يخوضا معركة واحدة، وجهاً لوجه، حتى الآن. وفي كل ما يحدث في سوريا، يبدو بأن الطرفين، يتجنبان القتال؛ حيث تحبذ “الدولة الإسلامية” قتال فصائل المعارضة السورية الأخرى، وتكفيرها، فقتال المرتدين أولى من قتال “الرافضة”. و”حزب الله” يقاتل المعارضة السورية المسلحة إياها التي تقاتل تنظيم “الدولة”.

ويعمم نصرالله في كلامه عن المعارضة السورية المسلحة، ويخلط عمداً بين مختلف فصائلها الإسلامية. بالنسبة له، لا شيء اسمه “جيش الفتح” فهو يعني “النصرة، يعني تنظيم القاعدة في بلاد الشام”، و”داعش، طبعاً يلحقها النصرة، يلحقها القاعدة كلهم واحد”.

تعميم نصرالله غير بريء، ففي الوقت الذي يتحالف فيه مع حركتي حماس والجهاد الفلسطينيتين، يرفض الاعتراف بوجود ما يشبههما في تكوينات المعارضة الإسلامية السورية. “كلّهم واحد” بالنسبة للأمين العام لـ”حزب الله”، والتحريض ضدهم “كلهم”، وقتالهم على امتداد الساحة السورية، بوصفهم “تكفيريين”، ينقل الحزب ببساطة إلى موقع “التكفيري”. عقيدة الحزب الشيعي باتت تواجه نقطة تحوّل رئيسية: الانتقال إلى موقع “السلفية التكفيرية”، بعد أن أنجز تحوله إلى موقع “السلفية الجهادية”.

وحدها المعارضة السورية المسلحة، بمعظم فصائلها الإسلامية، باتت تدرك حجم الخطر الذي يمثله كل من “الدولة” و”الحزب” على الساحة السورية. فاستقرت المعارضة الجهادية على توصيف “الدولة” بالخوارج، وسارعت إلى قتالها في القلمون الشرقي، رغم الهجوم الذي يشنه “الحزب”.

ويغمز البعض من قناة التزامن في هجمات “الحزب” و”الدولة” على المعارضة السورية، وذلك، قد يتجاوز مجرد “التشابه” في خطابيهما.

المدن

 

 

 

“حزب الله” والتعبئة من أجل الأسد/ رندة تقي الدين

أبلغنا الأمين العام لـ «حزب الله» ان تعبئة قوات الحزب ستكون اينما كان لحماية لبنان من التكفيريين. كم كان من الافضل لو حمى لبنان من نظام سوري أنهك لبنان وسورية لعقود مضت. كيف يمكن أن نشكر السيد لولائه الوطني لحماية البلد بالوقوف الى جانب نظام سوري ينهار بعد ان أطلق هو نفسه «داعش»؟ ان تقرير الكاتب مارتن شولوف الذي نشر في صحيفة «الغارديان» البريطانية يروي بالتفصيل نقلاً عن أحد القادة في «الدولة الاسلامية» واسمه أبو أحمد تفاصيل تكوين الحركة الارهابية في سجون العراق تحت أنظار القوات الاميركية وانخراط البعثيين العراقيين والرئيس السوري بشار الاسد الذي ساهم في فتح الابواب للجهاديين والسماح لهم بالطيران وعبورهم الى العراق. وينقل شولوف عن جنرال عراقي هو حسين علي كمال الذي توفي معلومات سلّمه إياها قبل وفاته عن اجتماعين سريين في الزبداني قرب دمشق مع قادة بعثيين عراقيين لجأوا الى العراق وتم استخدامهم كأداة لزعزعة أمن العراق والاميركيين. فكان ارتباط النظام السوري والاستخبارات السورية والجهاديين وطيداً. ان البعض في الغرب ينصح باعادة الحوار مع هذا النظام خوفاً من «داعش» في حين ان النظام نشرهم ونقلهم من سورية الى العراق، كما استخدم اركان اجهزته ثم قتلهم مثلما حدث مع رستم غزالة وغازي كنعان وآصف شوكت واللائحة طويلة. فهو نموذج تحرك نظام قيد الانهيار ولكنه يريد تدمير سورية قبل انهياره وربما «حزب الله» معه.

ان حرب «حزب الله» في سورية خاسرة عاجلا أم آجلا. وسيطرة الحزب في القلمون لا تعني شيئاً لانه يسيطر على مناطق جردية لا يمثل كامل الاراضي السورية وهو يقف الى جانب نظام لم يعد يسيطر الا على القليل من اراضيه. وقواته انسحبت من تدمر لصالح «داعش» في اطار استراتيجية مستمرة لاستخدام تقدم «داعش» للقول للعالم ان النظام هو الخيار الافضل لان البديل له لم يتم اعداده.

مما لا شك فيه ان تقدم «داعش» في تدمر وربما الى حمص مرعب لان حمص على ابواب لبنان، ولكن هذا لا يعني ان موقف «حزب الله» مبرر لانه طرف في الحرب السورية التي اذا ادت الى سقوط النظام ستكون خطراً كبيراً على «حزب الله» ولبنان. فماذا بعد انهياره؟ ماذا يفعل امين عام «حزب الله»؟ والى اين سيقود لبنان مع استمراره بالادعاء انه سيحميه؟ على الحزب ان يتواضع ويخفف من لهجة الغطرسة بنشوة النصر والهيمنة لان ما يجري على الارض في سورية ليس في مصلحة الشعب السوري أو اللبناني. والقتلى من عناصر «حزب الله» يقتلون لحماية نظام شن حرباً على شعبه وقتل ابناءه من أجل البقاء. ان حرب عناصر الحزب تحولت من مقاومة الى تواطؤ مع نظام استخدم استخباراته وبعض وكلائه في لبنان مثل ميشال سماحة ثم قتل البعض مثلما انتهى رستم غزالة وآصف شوكت وغازي كنعان وغيرهم أو ألقى بهم في السجون مثل سماحة. فاليوم والغرب يفكر مجدداً بضرب سورية لمنع تقدم «داعش» ينبغي التفكير جدياً بكيفية التخلص من رأس النظام الذي اطلق مسلحي «داعش» من سجونه، وهو الذي راهن على الاسلاميين المتطرفين لاستخدامهم بدءاً من «حماس» في صراعه مع السلطة الفلسطينية والآن «داعش» من اجل البقاء بحماية «حزب الله» وايران.

آن الاوان كي يعيد «حزب لله» حساباته ويخفف من تعاليه واحتقاره للدولة وجيشها وان يفكر بمستقبل مختلف تكون فيه حماية لبنان على عاتق الجيش، بدلاً من ميليشيا لبنانية تحت مظلة ايرانية اسقطت في حربها السورية صفة المقاومة عنها.

الحياة

 

 

تعبئة عامة/ سناء الجاك

النظام الأسدي بالكاد يسيطر على نحو 22 في المئة من مساحة أراضيه. هذه المساحة مهددة بالخروج من قبضته، لأن الجيش السوري لم يحارب ولا يستطيع ان يحارب، فمن انشأه كان يريد له ان يكتفي بالتشبيح على شعبه والشعوب التي يصادر قرارها وسيادتها، كما كانت الحال في لبنان، والا ما كان الجولان ضاع بشربة ماء اسرائيلية وبقيت جبهته ساكنة طوال ما يقارب الخمسين عاماً.

وفي حين بدأ يسود جو مفاده ان النظام السوري قد يجد نفسه مضطراً للاكتفاء بتعزيز سيطرته على المناطق الممتدة من دمشق إلى الساحل السوري غرباً حيث يتمتع بنفوذ قوي، نجد في دمشق من ينادي العالم ليتحمل مسؤولياته ضد الإرهاب لأن الجيش الأسدي ومن معه من الميليشيات ومقاتلي “حزب الله” والمقاتلين الشيعة الأفغان عاجزون عن هذه المسؤولية. مَن يطلق هذا النداء يعرف سلفاً ان مَن سكت على ابادة الشعب السوري بالبراميل المتفجرة، لن يحرك ساكناً حيال إبادته على يد “داعش”، ولنا في العراق نموذج موحٍ مع اتهام وزير الدفاع الاميركي الجيش العراقي بأنه لا يمتلك إرادة القتال.

كلنا نعرف ان بقاء نحو 22 في المئة من مساحة سوريا تحت سلطة النظام يعود الفضل فيها الى غير جيشه. كما ان بقاء الأسد نفسه يعود الفضل فيه الى قبضة الحماية الإيرانية المباشرة له، لأن الحاجة اليه لا تزال ملحة، ومن الضروري إبقاء صورة الأسد ونظامه لأن المفاوضات على حصة إيران لمرحلة ما بعد الأسد لم تستكمل على ما يبدو. من هنا تنصب الجهود الايرانية حالياً على الامساك بدويلة تمتد من دمشق الى الساحل، ليس حباً بهذا النظام الذي دخل غيبوبة الموت، وانما حباً بالمصالح المدفوع ثمنها باهظاً، على رغم الضائقة الاقتصادية التي تعيشها الجمهورية الاسلامية المضطرة الى رفع الدعم عن البنزين والمشتقات النفطية، والتي يقبع 15 مليونا من شعبها تحت خط الفقر، والذاهبة الى السماح للوكالة الدولية للطاقة الذرية بـ”تفتيش منظّم” لمواقعها العسكرية، في إطار اتفاق نهائي يطوي الملف النووي الإيراني ويرفع عنها العقوبات.

بناء عليه، نجد انه لا بد من اللجوء الى حال الاستنفار القصوى للحصول على دويلة بشار الاسد، لإتمام الاتفاق على مرحلة ما بعده. في سبيل هذا الهدف يستميت “حزب الله”، وينادي الى التعبئة العامة في صفوفه، فالظاهر ان لا خيار آخر لديه.

طبيعي أيضاً ان ترتفع وتيرة الشحن الطائفي الاستنفاري للشيعة  الذين يجب ان يقاتلوا بعد اليوم أكثر مما قاتلوا خلال الاعوام الاربعة الماضية، حتى لا يستسلموا للذبح وتتعرض النساء والبنات للسبي، او يهيموا على وجوههم في بلدان العالم ذليلين من نكبة إلى نكبة.

على رغم توضيح مسؤول العلاقات الإعلامية في الحزب محمد عفيف، أن “بعض ما نشر على وسائل التواصل الاجتماعي وعدد من الصحف المحلية، من حديث سماحة الأمين العام لحزب الله السيد حسن نصرالله في يوم الجريح، هو مجتزأ وقد أخرج عن السياق الطبيعي والتسلسل المنهجي للخطاب”، الا ان الاستنفار الموجه الى البيئة الشيعية دون غيرها مع تخوين كل من يعارض من هذه البيئة، يدل على ان المهمة العاجلة المستحيلة يجب ان تنفذ مهما كان الثمن الذي ترسم سقفه إيران ويسدده شباب من لبنان او العراق او اليمن.

اما التخويف والتهويل والاتهامات الموزعة يميناً ويساراً، فتدل على عمق المأزق الذي يفرض التعبئة العامة، كما تفرض إسكات كل صوت يمكن ان يعترض على إغراق لبنان كله في حرب قد تبيده انطلاقاً من سؤال يردده من يقع تحت وطأة الخوف الذي يغذيه وكلاء إيران في لبنان، وهو: ماذا نفعل اذا هجم علينا “داعش”؟

كأن من لم يستطع ان يدافع عن 78 في المئة من الاراضي السورية لصالح نظام بشار يمكن الاتكال عليه ليحمي الكنائس التي يلعب على وترها مَن يهدد المسيحيين بـ”الداعشية” وهو يدّعي حمايتهم. او كأن المسيحيين في لبنان أهل ذمة يدفعون سيادة بلدهم ضريبة لمن يحميهم، في حين ان المطلوب اذا هجم علينا “داعش” ان نلوذ كلنا بالدولة اللبنانية ومؤسساتها المصادرة حالياً من وكلاء إيران، لتعلن هي دون سواها التعبئة العامة. حينذاك، كلنا للدولة!

النهار

 

 

 

شيعة السفارة.. أيتام “14 آذار”/ محمد شبارو

لا شك أن التهديد والوعيد الذي يتلقاه “شيعة السفارة”، من “حزب الله” وأمينه العام السيد حسن نصرالله، يستحق التأمل. ليست المرة الأولى التي يدعو فيها الحزب الى كتم أي صوت يعلو في الطائفة الشيعية، والتي عمل الحزب جاهداً منذ تأسيسه لإحكام قبضته عليها، عبر إخضاع الأصوات اليسارية – الشيعية بقوة السلاح والإغتيال، وبقوة التبعية كما هي الحال مع حركة “أمل”، وفي ما بعد ملاحقة ما تبقى من شيعة معارضين، كما في تلك الحملة المنظمة التي استهدفتهم بعد ساعات من إعلان نتائج إنتخابات العام 2009، في ما عرف آنذاك بـ”7 أيار” شيعي.

ما جعل “شيعة السفارة”، بالمفهوم المعارض لـ”حزب الله”، لقمة سائغة للحزب وتهديداته واعتداءاته، هي “14 آذار” بحد ذاتها، بأحزابها وتياراتها، المتفردة دوماً بالقرار، والرافضة لأي صوت مضارب، وهو عملياً ما أدى الى سقوط فكر “14 آذار”، كقوى عابرة للمناطق والطوائف والمذاهب، وتحولها إلى مجلس ملّي لبعض الأحزاب المسيطرة على شارع طائفي لا أكثر.

في العام 2005، ومع إنطلاق ثورة الأرز، لم يكن الشارع الشيعي خارج “الثورة”، كان حضوره من حضور باقي الطوائف، سنّة ودروز وموارنة، وإن خارج القيد الطائفي. في ذلك الوقت، شاركت أعداد ضخمة من الشيعة المعارضين للوجود السوري، في لبنان، والذين رأوا في جماهير ساحة الشهداء خير ممثل لهم ولنظرتهم إلى لبنان.

بعد العام 2005، إنتهجت أحزاب السيادة والإستقلال سياسة إقصائية واضحة، لم تراعِ فيها أي حيثية تذكر لـ”شيعة السفارة”، بدءاً من الحلف الرباعي، مروراً بكل السياسات المتبعة مع “حزب الله” وحركة “أمل” والتي كرستهما ممثلين وحيدين للطائفة الشيعية. حتى على أبواب الإنتخابات النيابية في العام 2009، دخلت إلى بيت الطائفة، إما بأسماء إقطاعية، أو بأسماء هامشية غير قادرة على خرق الشارع، ولا حتى تقديم أي برنامج أو فكر مضارب، نظراً الى سمعتها وصيتها المعروف بقاعاً وجنوباً.

“شيعة السفارة” هم أنفسهم “أيتام قوى 14 آذار”. أولئك الذين آمنوا بمشروع دولة، لا مشروع طوائف، وأحزاب طائفية. أيتام من الشيعة والسنّة والدروز والعلمانيين واليساريين، الذين كانوا يوماً وقوداً لثورة الأرز. أيتام تعاملت معهم قوى “14 آذار” على أنهم مجرد ورقة للعب والمساومة.

لم تقدم أحزاب وتيارات “14 آذار” مشروعاً واحداً للعبور الجدي الى الدولة المدنية. على العكس، قدمت منذ العام 2005 مشروع الدولة الطائفية المركبة وفق المحاصصة بين تيارات يمثل كل منها طائفة. تماهت مع السائد لبنانياً حدّ العمى، بدلاً من أن تقدم جديداً يساهم في العبور الى الدولة. قدمت مشروعاً يضم “المستقبل” عن السنّة، و”القوات” و”الكتائب” عن الموارنة، وبقية غبّ الطلب إنتخابياً أو للمناكفة مع “حزب الله” وحركة “أمل”.

“شيعة السفارة” ليسوا ضحية “حزب الله” وحده. هم ضحية قوى “14 آذار” أولاً، التي فشلت، بعد عشرة أعوام، في إشراك الصوت “المدني” الرافض للصبغة الدينية والطائفية، كما فشلت في الخروج من عباءتها الطائفية، وبقيت رهينة المزايدات ضمن كل طائفة.

حتى في عز الهجمة اليوم على “شيعة السفارة” لم تخرج أصوات “14 آذار”. لم تصدح وسائل الإعلام المحسوبة عليها دفاعاً، وكأنهم ليسوا صوتاً إنتحارياً في بيئة ليس مسموحاً فيها التمايز، وهم الذين يخوضون حرباً ثقافية وسياسية باللحم الحي، وتحت تهديد السلاح، وتهديد النفي، ومنهم من هو ممنوعة عليه زيارة قريته، أو أهله، أو حتى قبور محبيه.

قبل فترة وجيزة أعلن رسمياً نعي المجلس الوطني لقوى “14 آذار”. رسمياً أيضاً، لا بد من إعادة تصويب البوصلة، وتسمية الأشياء بأسمائها. أحزاب قوى “14 آذار” وجماهيرها لها مشروعها المقتصر على مواجهة “حزب الله” لا أكثر. وجمهور “14 آذار” الذي يضم مستقلين شيعة وسنة دروز وموارنة وملحدين وعلمانيين، لهم مشروعهم، مشروع الدولة المدنية، خارج النسق الطائفي، وهؤلاء هم “14 آذار” 2005.

لم يعد التباكي مجدياً، ولا كل المراجعات التي تقدم بين إحتفال وآخر لذكرى “14 آذار”. أثبتت التجربة الأخيرة، وبعد فرط المجلس الوطني، أنه لا يمكن التعويل على تصحيح مسار “14 آذار”، وأنه لا مكان إلا لبعض الأحزاب، فيما كل المشاريع المستقلة، شيعية أو غير شيعية، لا مكان لها في قوى “14 آذار”.

الأدهى، أن التباكي الموسمي الذي يمارسه البعض في “14 آذار”، بينما يترفع عنه كثر، يشمل فقط الشيعة المستقلين، لأنهم حاجة شعبية وجماهيرية لمشروع التحالف السني – المسيحي، فيما البقية الباقية، مارونياً ودرزياً وسنّياً وحتى علمانياً، لا نصيب لها من الإعتراف اللفظي والشكلي، ولا حتى من التباكي. فهولاء يمثلهم “المستقبل” و”القوات” و”الكتائب”، شاءوا أم أبوا.

أيتام “14 آذار” هؤلاء، هم من يُعوّل عليهم عملياً، رغم أنهم ليسوا مشروعاً سياسياً مؤطراً كما الأحزاب الأخرى العقائدية في “8 آذار” و”14 آذار”. يُعوّل على حركتهم الثقافية والإجتماعية والفنية، فيما الآخرون لا يُعوّل حتى على شعاراتهم، وإن رفعوا لواء العبور الى الدولة… دولة الأحزاب الطائفية.

المدن

 

 

 

“شيعة السفارة” وسواس حسن نصرالله/ يوسف بزي

في شهر نيسان من العام 2005، عقد نحو أربعمئة شخصية لبنانية في مقر «الكلية العاملية» ببيروت، ما أسموه «اللقاء الشيعي اللبناني»، معلنين وثيقتهم السياسية. وهي وثيقة تعلن بوضوح أن الكثير من المواطنين الشيعة لا يرضخون لواقع التماهي بين القيد المذهبي والانتماء السياسي، ولا يقبلون بحصرية تمثيل جماعة أو أفراد في حزب واحد.

هؤلاء الأربعمئة مندوب، كانوا يمثلون تجمعات وروابط اجتماعية وشخصيات اعتبارية، من مختلف المناطق اللبنانية، واختاروا مقر «العاملية» لما تمثله كمؤسسة شيعية لبنانية عريقة في مدنيتها وفي دورها التربوي الحديث، وحضورها في قلب العاصمة، وتاريخها الذي يدل على الانتماء اللبناني الحضاري.

وعلى الرغم من تنوع انتماءات المنضوين في «اللقاء»، ونزوع غالبيتهم إلى استنكار الهوية المذهبية، كتعريف للمواطنين، وتبرمهم من تبعات الطائفية السياسية، وتعدد أهوائهم السياسية والعقائدية، بين يساريين وعلمانيين ومتدينين وتقليديين ويمينيين وما لا عد له من هويات سياسية وفكرية، إلا أنهم ارتأوا تسمية لقائهم «الشيعي اللبناني»، لما لهذه التسمية من فاعلية «سياسية» محضة، طالما أن أهداف اللقاء كانت التأكيد على أن الشيعة اللبنانيين ليسوا قطيعا ولا كتلة صماء ولا هم جماعة مغلقة. إنهم مواطنون لبنانيون شديدو التنوع، وهم قبل كل شيء أفراد لهم حرية تكوين هويتهم الخاصة والفردية، ولهم حرية التفكير والانتماء، فلا يُؤخذون هكذا جسماً واحداً ولا يُحشرون تعريفاً بحزب أو حركة أو حتى بقيدهم المذهبي الذي لا خيار لهم بولادتهم الموسومين به.

هذا المسعى كان شديد الأهمية في ربيع 2005، إذ حدثت لحظة نادرة في التاريخ اللبناني من «الإجماع» الوطني، فمع اندلاع «انتفاضة الاستقلال» كان واضحاً أن المجموعات اللبنانية كطوائف: دروزاً ومسيحيين ومسلمين سنّة، وفي مقدّمهم وأمامهم ـ فعلاً وقولاً ـ النخبة المدنية وجموع «المواطنين» الذين لا يعرّفون أنفسهم بهويتهم الطائفية، جميعهم التقوا على مطلب «الحرية والسيادة والاستقلال». لكن الخلل الخطير في ذاك «الإجماع»، هو الغياب الواضح لـ»الشيعية السياسية» عن ذاك المشهد التاريخي طوال شهر شباط من العام 2005. وازداد فداحة يوم الثامن من آذار، حين سيّر «حزب الله» تظاهرة ضخمة مناوئة تماماً لسائر اللبنانيين تحت شعار «شكراً سوريا» في وقت لم يكن دم الرئيس رفيق الحريري قد جف بعد.

كانت الصدمة حينها، هي هذا الافتراق العميق الذي صنعه «حزب الله» بين «الشيعية السياسية» والإرادة العامة للبنانيين، افتراق يعني رفض تكامل إنجاز تحرير جنوب لبنان من الاحتلال الإسرائيلي، مع إنجاز رفع الوصاية السورية وتحقيق الاستقلال الثاني. وبمعنى آخر وضع الشيعة في تضاد «قاتل» مع المجموعات اللبنانية وطموحاتها في تآلف واعد، يحيي لبنان المشتهى.

وخوفاً على صيغة «التعايش» بين الطوائف، وطمعاً بتسوية سياسية تتيح تدريجياً جذب «حزب الله» (و»حركة أمل») إلى واقع لبناني «سيادي واستقلالي»، بعيداً عن الوصاية السورية، معطوفاً على واقع المحاصصة الطائفية البائسة، ارتأت «الزعامات» الطائفية عقد صفقة انتخابية سُميت «الحلف الرباعي»، بما يضمن إعادة إنتاج التمثيل السياسي ليس فقط على أساس حشر كل طائفة في زعامة واحدة، بل أيضاً «تكتيل» كل طائفة في جسم واحد وتكريسها قطيعاً خاضعاً لا يخرج منه اختلاف أو تعدد.

أفضى «الحلف الرباعي» إلى إقرار حاسم من قبل الطوائف الأخرى ومن القوى السياسية المنضوية في ائتلاف 14 آذار، بأن «حزب الله» و»حركة أمل» هما الممثلان الحصريان للشيعة اللبنانيين. وهذا أدى إلى فرط عقد «اللقاء الشيعي اللبناني» وإطاحته على يد حلفائه قبل خصومه.

هكذا، عاد أولئك الذين انضووا في «اللقاء» إلى تشتتهم كأفراد، وكمواطنين متعددي الانتماءات والمشارب، وظل اعتراضهم على سياسات «حزب الله» مجرد اعتراض «نخبوي»، وثقافي معظم الأحيان، ومدني حتماً. وهم شكلوا حال «انشقاق» عن طائفتهم لا بالمعنى الديني ـ المذهبي، بل بالمعنى السياسي، طالما أنهم في خياراتهم وطموحاتهم بدولة مدنية، وبتعريفهم لأنفسهم كمواطنين أحرار، وبانحيازهم إلى لبنانيتهم أولاً، كانوا يضعون أنفسهم على الضد من طائفتهم (كجماعة سياسية) يقودها «حزب الله». وهو أمر لم يضطر إليه من غير الشيعة.

في السنوات القليلة الماضية، ومع تورط «حزب الله» في الحرب على الشعب السوري، تحالفاً مع نظام بشار الأسد، بدأ التململ العفوي من هذا التورط اللاأخلاقي يتفاقم في البيئة الشيعية، ما جعل هذا الحزب يتخوف من نمو حال اعتراض وربما انشقاق، يهدد سطوته وهيمنته على هذه البيئة. وهذا ما لا يطيقه ولا يحتمله.

ربما لهذا السبب، بات حسن نصرالله، مهجوساً بتلك القلة من النخب الشيعية، ومعظمها من الكتّاب والمثقفين والإعلاميين والمتعلمين، والتي أطلق عليها هو إسماً تبخيسياً: «شيعة السفارة» (الأميركية)، أي كما قال: عملاء وخونة وأغبياء. إنّ لصق هذه التسمية وتلك الصفات بها، والإصرار عليها، هو عمل دعائي ووقائي خبيث يهدف إلى جعل المواطنين الشيعة، خصوصاً، يأنفون مسبقاً ممن هم بحكم «المصابين بالجذام»: لا تقربوا منهم، لا تصغوا إليهم.. هؤلاء «خونة» و»أغبياء». وبالتالي سيكتم الشيعة في أنفسهم أدنى اعتراض أو شكوى؛ سيظلون هكذا في كنف «الجماعة» وتحت طاعة حزبهم و»سيدهم».

لكن تاريخ «حزب الله» السياسي و»الأمني» الذي يعرفه الجميع، بمن فيهم «الأغبياء»، يدلنا أن كلام نصرالله ليس مجرد «حملة دعائية»، إنه اشبه بأمر عمليات حقيقي. إنه تهديد علني وسافر، وتحريض مباشر، خطير ومخيف بلا شك. وهؤلاء الذين يطالهم التهديد، وعلى عكس أغلبية اللبنانيين، ليس لديهم ترف انتظار «داعش»، فسيف التخوين قد يسبق سيف التكفير.

هؤلاء القلة، هم الذين ليس لهم سوى «لبنانيتهم».

المستقبل

 

 

 

طلب انتساب إلى حزب “شيعة السفارة”/ هوشنك أوسي

في خطابه الأخير، أصدر زعيم «حزب الله» الإيراني في لبنان، حسن نصرالله، ما يوازي «فتوى تكفيريّة» يهدر فيها دماء كل المثقفين والكتّاب والأدباء والشعراء والساسة اللبنانيين الشيعة، الذين يعارضون سياساته وممارساته وأجندته، داخل وخارج لبنان. وذلك عبر وصفهم بـ»شيعة السفارة» الأميركيّة في لبنان و»الخونة والعملاء والأغبياء». وأن الحزب «لن يسكت عن هؤلاء من الآن فصاعداً»! وطبقاً لهذه الفتوى، فإن شريحة واسعة من النخب الثقافيّة والدينيّة والسياسيّة الشيعيّة في لبنان، يطالهم التهديد باعتبارهم «خونة وعملاء وأغبياء». وأن فتوى هدر الدم هذه، هي دفعة على حساب العقاب الذي ينتظرهم.

هذا الطقس والتقليد التخويني – التكفيري، ليس بجديد على «حزب الله» الإيراني في لبنان، تجاه مكوّنات الشعب اللبناني. ذلك أنه قبل جريمة اغتيال رئيس الوزراء اللبناني السابق رفيق الحريري، وبعدها، لم يألُ هذا الحزب من كيل تهم من هذه الطينة، بحق كل من عارض ويعارض سيطرة وتحكّم واحتلال نظام الأسد للبنان. فظهر من بين السنّة اللبنانيين «سنّة السفارة» الأميركيّة، ومن بين المسيحيين «مسيحيّو السفارة»، ومن بين الدروز «دروز السفارة»… وهكذا دواليك، في تماهٍ وتطابق مع خطاب النظام الخمينوي – الطائفي الحاكم في إيران أثناء تعاطيه مع الحركة الإصلاحيّة التي كان يقودها، مهدي كروبي ومير حسين موسوي والكثير من القيادات التي كانت جزءاً من «الثورة» على نظام الشاه، وجزءاً من النظام الحاكم على مدى سنوات، واعتبارهم خونة وعملاء أميركا في إيران. كذلك الأمر، وبنفس طريقة التخوين – التكفير التي يمارسها نظام الملالي ضد معارضيه السنّة والكرد والاذريين والبلوش، وضمن لائحة الاتهام الموجّهة بحق نشطاء هذه المكوّنات الذين يساقون إلى منصّة الإعدام شنقاً، كان هنالك تهمة «معاداة الله». بمعنى أن نظام الولي الفقيه الحاكم في إيران، هو «ممثل« الله على الأرض، ومن عارض هذا النظام، فهو يعارض الله.

وقياساً على فهم حقيقة نظام الملالي الحاكم في طهران، يمكن فهم وتفكيك الفاشيّة الطائفيّة المتفاقمة لدى «حزب الله» الإيراني في لبنان، وآليات ممارسته هذه الفاشيّة على الداخل اللبناني، بكل مكوّناته، وفي مقدّمهم الشيعة. وعليه، فالمعركة التي يخوضها «شيعة السفارة» ضد استبداد وتغوّل وتوحّش دويلة «حزب الله» وابتلاعها للبنان، لا تقلّ أهميّة وقوّة وعبرةً وعمقاً فكريّاً تنويريّاً عن أيّة ثورةٍ في العالم. وإذا كان وصف ثورة الحرية والكرامة، منسجماً مع ما بدأه الشعب السوري من حراك ضدّ الطاغوت الأسدي في منتصف آذار 2011، فإن ثورة «شيعة السفارة» على الثيوقراطية الإيرانيّة في لبنان، قد سبقت الثورة السوريّة بسنوات خلت.

وإذا افترضنا جدلاً أن نصرالله محقّ في وصفه لمعارضيه بـ»شيعة السفارة» الأميركيّة في لبنان، فهذا يعني من ضمن ما يعنيه، أن جماعة نصرالله هي أيضاً من «شيعة السفارة» الإيرانيّة – الأسديّة في لبنان. والفارق بين الطرفين، أن «شيعة السفارة» الأميركيّة، لم يورّطوا لبنان واللبنانيّين في حرب الأسد على شعبه. ولم يخدشوا أصبع شخص من خصومهم في لبنان. بينما فتكت ميليشيا «حزب الله» الأسدي في لبنان بالمختلفين معها، قتلاً وترهيباً وتصفيةً جسديّةً وسياسيّةً، وعاثت في لبنان إرهاباً وإفساداً واستبداداً.

غالب الظن أن حزب «شيعة السفارة» بمواقفه الوطنيّة اللبنانيّة، وبمناصرته للثورة السوريّة، ورفضه توريط شيعة لنبان في حرب نظام الأسد على الشعب السوري، هذا الحزب، بات يشكل تهديداً حقيقيّاً لهيبة وجبروت وطغيان واستبداد «حزب الله» الإيراني في لبنان. وبات شيعة لبنان، يصيخون السمع لخطاب «شيعة السفارة» النقدي، التنويري، السلمي والديمقراطي، ولا يكترثون بكل حملة التضليل والتزييف التي يمارسها «حزب الله« وزعيمه عليهم. ولو لم يكن الأمر كذلك، لما شعر حسن نصرالله بهذا الخطر المحدق به، ولما أصدر فتواه تلك. وبالتالي تهديد نصرالله لـ»شيعة السفارة» فيه من الخطورة والتخوين ما ينذر باقتراب اتجاه بندقيّة «حزب الله» إلى داخل البيت الشيعي اللبناني، بعد أن قدّم المئات من أبناء هذه الطائفة على مذبح حرب إيران في سوريا على الشعب السوري، بحجّة حماية المقاومة والممانعة، وحماية لبنان، بعد أن كان يبرر تدخّله بحماية المراقد الشيعيّة في سورية!.

تخوين وتهديد نصرالله لمعارضيه ومنتقديه من شيعة لبنان، فتح أعين السوريين والعرب والعالم أكثر على مجزرة سياسيّة، ارتكبها ويرتكبها زعيم الحزب الإيراني في لبنان بحقّ اللبنانيين. وأنه يريد النيل من الشيعة المعارضين له وكسر شوكتهم وترهيبهم، وتصفيتهم سياسيّاً ووطنيّاً ومذهبيّاً، تمهيداً لتصفيتهم جسديّاً. زد على ذلك، هذا الفرمان الداعشي الذي أطلقه زعيم «حزب الله»، فضح التحالف الخفي بين إرهاب «داعش» وإرهاب «حزب الله» في لبنان والمنطقة، لجهة أن الثاني استولد الأول، وأن إرهاب «داعش» من ضرورات استمرار إرهاب «حزب الله».

حزب «شيعة السفارة» هو حزب الكلمة الحرّة، والرأي والموقف الحرّ والمبدئي، لبنانيّاً وسوريّاً، في مواجهة «حزب الله» المتمرس خلف ترسانة عسكريّة طائفيّة – تكفيريّة – تخوينيّة، لا مثيل لطغيانها. هو حزب السوريين واللبنانيين والعراقيين والفلسطينيين…، ضد الدوغما القوميّة والطائفيّة والدينيّة وإجرامها وفاشياتها. لذا، بات «حزب الله» الإيراني في لبنان، يجد موته في استمرار وبقاء وتمدد حزب «شيعة السفارة»، ليس في لبنان وحسب، بل ربما يصل إلى سوريا والعراق وإيران أيضاً. وما هو مفروغ منه، أن ترهيب وتهديد نصر الله لحزب «شيعة السفارة» زاد هذا الأخير حضوراً وشعبيّة وصلابة وعزّة وإصراراً على المضي في معركة إنقاذ لبنان، بكل مكوّناته، وتحريره من الاحتلال الإيراني – الأسدي. يسانده في ذلك، كل السوريين والعراقيين والإيرانيين المخلصين لقضيّة الحريّة والكرامة وحقوق الإنسان.

ختام القول: هذه الأسطر، بما تحتويه من قصور وعجز عن إيفاء حق حزب «شيعة السفارة» من التحيّة والتقدير والشكر على دعمه ثورة الشعب السوري على نظام الطاغوت الأسدي، فإنها في الوقت عينه، طلب انتساب لهذا الحزب.

المستقبل

 

 

 

القلمون: استيطان جديد لحزب الله بغطاء أميركي؟/ ربيع حداد

لا صوت يعلو في واشنطن فوق صوت اتفاق نووي بين الدول الكبرى وإيران، تسعى إليه إدارة الرئيس الأميريكي باراك أوباما، فهي لا ترى غيره إنجازاً للسياسة الخارجية للدولة العظمى بعد كل الأخطاء التي ارتكبها أوباما في الخارج.

كل دوائر القرار الأميركي تصبّ اهتماماتها في إنجاح الإتفاق في وقته المحدد. وبمعزل عن أهميته، فإن الرئيس الأميركي يعتبر الإتفاق بحال حصوله إنجازاً شخصياً له، يحفظ به ماء وجهه بعد كل الإنتكاسات التي منيت بها الولايات المتحدة في الملفات الخارجية، وإلى جانب هذه الجهود تتركز أخرى لمعاينة تداعيات هذا الإتفاق على منطقة الشرق الأوسط، في محاولة لإيجاد حلول تسووية لها، أساس هذه البنود التسووية هي مسألة حزب الله في سوريا.

لم يحمل مؤتمر كامب ديفيد بين أوباما وقادة دول الخليج أي جديد، فقط بعض التطمينات الكلامية حول أن واشنطن لن تتخلّى عن حلفائها، في مقابل التمسّك بالإتفاق النووي مع إيران. في السياسة لا تنفصل النتائج التي سينتجها الإتفاق عن الوضع السياسي في الشرق الأوسط، ونفوذ الدول والقوى المؤثّرة فيه، فإيران الإسلامية جهدت على مدى أكثر من ثلاثين عاماً بتغذية خلاياها، وإنشاء جيوش عربية لها في المنطقة، حقّقت من خلالها تمدداً واسعاً، وسيطرة أساسية على مفاصل دول، وبالتأكيد إن أي اتفاق دولي سيشمل بشكل أو بآخر هذه القوى العسكرية الإيرانية المنتشرة في الإقليم، والتي تمكّنت من خلالها إيران من الوصول إلى ما وصلت إليه، إذ إنه من البداهة اعتبار استثمار إيران بحزب الله في لبنان وسوريا والمنطقة مؤخراً، وحركة حماس في غزة، والقوى التابعة لها في العراق هو الذي فرضها دولة على الساحة الدولية، والآن أتى وقت جني المكاسب بالنسبة إليها.

يؤكد الطرفان أن الإتفاق النووي لن يشمل ترتيب الأمور الإقليمية، لكن ذلك يجافي أي منطق سياسي، وكل ما يشهده العالم في المنطقة العربية من سوريا إلى العراق واليمن ليس إلّا إسهاماً في تكريس أوضاع جديدة في ضوء الإتفاق، وبالتأكيد فإن توقع هذا الإتفاق يعني عودة إيران إلى الشرعية الدولية، ورفع العقوبات عنها، ومنحها مليارات الدولارات المجمّدة، وهذا يفرض على إيران ضبط أجنحتها، أو على الأقل تقليم بعض الأظافر، ومن هنا تبرز التساؤلات الأميركية حول حزب الله ومصيره، فيما تسعى الإدارة الأميركية إلى إيجاد حلّ لهذه المعضلة ليقينها بأن إيران غير مستعدّة أبداً للتخلّي عن الحزب.

وفق ما تشير مصادر أميركية متابعة لـ”المدن” فإن إيران ستقدّم التنازلات في اليمن، وفي غزّة، وسوريا إلى حدّ ما وبشروط معيّنة مع الحفاظ على نفوذها القوي هناك، بالإضافة إلى التمسّك بالنفوذ المطلق في العراق، إلّا أن حصانها الرابح دوماً، وفق ما تعتبر، وهو حزب الله، فمن المستحيل التخلّي عنه، وهذا يشكل العنصر الأساس في معارضة إسرائيل لهذا الإتفاق، إذ تؤكد المصادر أن نتنياهو يشترط على أوباما سحب مفاعيل قوة حزب الله ومنعه من امتلاك أي وسيلة تهدد أمن اسرائيل.

تريد واشنطن التوفيق بين الموقفين، فتعلم أن إيران لن تتخلى عن حزب الله، وإسرائيل لن ترضى ببقائه قوياً، وربما الغارات الإسرائيلية المتتالية على مواقع وشحنات صواريخ متطورة للحزب في القنيطرة والقلمون، تحمل رسالة واضحة بعدم السماح للحزب بامتلاك السلاح النوعي، ورسم حدود معيّنة من غير المسموح له تخطّيها، وفي هذا الإطار، تؤكد مصادر “المدن” أن أحد البارزين في الإدارة الأميركية حاول استمزاج عدد من الشخصيات السورية المعارضة، حول إمكان قبولهم ببقاء حزب الله في سوريا  بعد سقوط الأسد على أن ينسحب من هناك تدريجياً، إلّا أن الجواب السوري كان رفضاً مطلقاً لذلك.

يدلل هذا الحديث على سعي أميركي بالتوافق مع الإيرانيين لإبقاء حزب الله داخل مناطق محددة في سوريا، يستفيد منه الطرفان، فالأميركيون يضمنون أمن إسرائيل وإبعاد حزب الله قدر الإمكان عن حدودها من جنوب لبنان، والقنيطرة في سوريا، وحصر وجوده في القلمون ما يتيح لإسرائيل استهداف أي قافلة للسلاح المتطور والنوعي، فيما إيران تكون قد ضمنت قوتها التأثيرية في سوريا في مرحلة ما بعد الأسد بالإضافة إلى الإبقاء على إمساكها بالورقة اللبنانية. مقدّمة هذا الكلام قد تقرأ من إستماتة إيران في القتال في القلمون ومحيط دمشق، فيما لا تبالي للخسارات المتتالية التي يتلقاها النظام السوري في الشمال، كذلك فإن هذا المنطق قد يفضي إلى ضغط دولي يدفع مسلّحي المعارضة السورية في القلمون إلى الإنسحاب باتجاه الغوطة، ليستوطن الحزب القلمون كما فعل في القصير.

المدن

 

 

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

x

‎قد يُعجبك أيضاً

لعبة الجولان انتهت سوريا… وبدأت إيرانيا/ خيرالله خيرالله

    طرح وزير الاستخبارات الإسرائيلي إسرائيل كاتس قبل أيام فكرة الضغط على الإدارة الأميركية ...