الرئيسية / صفحات العالم / في شأن الثورة السورية

في شأن الثورة السورية


رسالة غير خاصة للكهنة الآشوريين (السريان) الجزيلي الوقار بمختلف طوائفهم

أباؤنا الأجلاء :

بارِخ مار (بارِك يارب)

مشكور هو الصديق  الذي  أفادني بكرازات  وتصريحات ولقاءات بعض كهنتنا من مختلف كنائسنا بشأن ثورة الشباب السوري النبيل .كنت قد قرأت قبلاً كلمة مفتينا الجليل العلامة  أحمد الحسون في بلدة الصنمين ناعتا الثورة السورية بثورة الكرامة وليس الرغيف  وحسب,مستلهما ًقول السيد المسيح (ليس بالخبز  وحده يحيا الانسان – لوقا الأصحاح 4) وحبذا لو سلكتم ذات السبيل على الأقل .فمن الأولى أن تكونوا أنتم القدوة ( انتم نور العالم)  أرجوكم تقبل محاورتي أنا العبد الفقير لله برحابة صدر كتقبل سيدنا المسيح محاورةالمرأة الكنعانية السورية ( مرقس  7-24-30)

سادتنا الأفاضل : هناك اشكالية في تصريحاتكم ولقاءاتكم ( السياسية ) تكمن في الشكل والجوهرفهذا شأن سياسي محض وشعبكم الآشوري (السرياني) ليس أقل  من باقي الشعوب تنظيماً  . فرغم التحديات أضحى منظما سياسياً وكلي ثقة أن روح مثلث الرحمات أبن العبري مبتهجة  في الخدور السماوية فالشباب زف له البشرى منذ أكثر من خمسين عاماً. وكل الأحترام لارائكم الشخصية  المجردة عن صفاتكم الأعتبارية ( كمواطنين سوريين  ليس الا).

أولاً : في الشكل

ان تقبلكم  لسر الكهنوت يفرض عليكم التزاما  بتعاليم  واقوال سيدنا يسوع  المسيح  . فكما يقول سيدنا المطران جورج خضر وكلام نيافته موجه الى المطارنة تحديدا ( لن تستطيع ان تكون هاديا روحيا وشيخ قبيلة فالمسيحية ليست دين ودنيا وانما دين في الدنيا) عملا بقول السيد المسيح مملكتي ليست من هذا العالم(يوحنا 18-33)

ثانياً  : في الجوهر

أيها ألأفاضل : نتقبل أستجابتكم للدعوات واللقاءات مع  القادة  اما التملق  فمرفوض حتماً .  هذا ما لقنتمونا وربيتموناعليه بحسب الامانة ((الكلمة)) التى اودعهاالسيد المسيح  لديكم  الم يقل ((ليكن كلامكم نعم نعم ولا لا وما زاد عليه فهو باطل))  ؟علمتمونا المسيحية فعل ايمان علينا ان نعيشه فهلا  يعيشه بعض الكهنة هذه الأيام ؟

عذراً سادتي  هذه الايام لم يعد بعض الكهنة    صوت الجياع والارامل والثكالى والمساجين كما يطلب منا الرب . لقد وضع هؤلاء الكهنة التطويبات  جانبا . لقد اوصى بالاطفال لان لهم ملكوت السموات ترى لماذا  يشيح  الكهنوت بوجهه عن أطفال  سوريا  ؟

بالأمس طفل العراق  ((آدم))  الذي سقط صريعاً في  كنيسة سيدة  النجاة و شهيد صرخة  الثالوث كفى …كفى …كفى  استصرخ ضمير العراق واضحى ابنا لكل العراقيين وها هو اليوم  البار ((حمزة الخطيب)) يصبح ابنا لكل السوريين لقد خرج واحتج  صارخا  كفى  للظلم والسجون …كفى للجوع … كفى  للفساد وهتكا لهذا الوطن الرائع الجميل .

تحدث بعض الكهنة عن محبة رئيسنا وخدمته   لشعبه  ووطنه  !!!!

 ألهي عن أي  محبة يتحدثون ؟ !

لقد تجلت محبته في اسمى معانيها وآياتها  في المقبرة الجماعية التي أخزت كل سوري حر كريم  . فما معنى الآية الكريمة المعلقة فوق راسه ((راس الحكمة مخافة الله)) والوصية الاولى تقول  لاتقتل  لو ان الرئيس احب الشعب والوطن لنال من القتلة وسارقي اللقمة وهاتكي الاعراض  . يعلمنا الانجيل ((الراعي الصالح يبذل نفسه عن الخراف)) فبماذا وبمن ضحى رئيسنا المفدى من قتلة رعيته؟ اما فيما يتعلق بالتواضع والخدمة , معايير المسيحية الحقة , نعم هو الخادم الأمين للطبقة الملتفة حوله من  قوارض الوطن ((بعض الضباط)) والطفيليين الانتهازيين ضعاف النفوس من مختلف الطوائف والاثنيات السورية وللأسف  لا أستثني بعض رجال الدين(مسلمين ومسيحيين) وجريمة أن تختزل العصابة الحاكمة في طائفة معينة مبتلية به أما  تواضع  رئيسنا فيتجلى  باصراره  على البقاء على كرسِيً  الزعامة  ولو  على  جماجم  كل السوريين  نعم أيها الأفاضل,  انا واثق ان اشادة بعض كهنتنا بالرئيس وبالنظام  ليست طواعية  فهم مرغمون عليها . ولكن  لا بد من المواجهة والمواجهة  ركن من اركان فعل الايمان  . لقد واجه سيدنا المسيح  المفسدين  وحمل السوط  وطردهم من الهيكل  واجه الديان  ونال اكليل  الشوك  وكلمته لاتخافوا  ملهمة القديسين ونبراسهم  في التضحية والفداء الرمز  السامي للكهنوت المسيحي .

أبائنا ألأجلاء:

 أناشدكم  الا توهنوا  همة الشباب الاشوري ((السرياني)) بشكل خاص والمسيحي بشكل عام  بل شجعوهم على المشاركة ففي المشاركة  رونق الحياة .  الم ينعتنا  الانجيل  المقدس  بملح الأرض ؟  فما الجدوى من الملح ان  لم يُمًلح به ؟ دعوا الشباب يتفاعل مع الثورة و يشارك  أخوته   من الشعب السوري بكل أطيافه لاعادة  بناء الانسان السوري الحر الكريم , هذا الانسان المزنر بالخوف والريبة  طيلة عقود اربعة عنوانها القهر . دعوا الشباب يساهم  في أعادة بناء  البيت السوري المهدم  وطنا  لكل السوريين  دعامته  العدل  والمساواة  وسقفه  الحرية .

انا  العبد الفقير للرب اترجى  صلواتكم وبركاتكم

                                                                                       لمقاماتكم كل الأحترام

بار حنانيا سورياياِ

  1-حزيران-2011

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

8 + 2 =

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

x

‎قد يُعجبك أيضاً

لعبة الجولان انتهت سوريا… وبدأت إيرانيا/ خيرالله خيرالله

    طرح وزير الاستخبارات الإسرائيلي إسرائيل كاتس قبل أيام فكرة الضغط على الإدارة الأميركية ...