الرئيسية / صفحات سورية / قراءة في رسائل الجمعة السورية

قراءة في رسائل الجمعة السورية

 


عساف خزام *

اشتركت الأنظمة العربية التي طالتها رياح التغيير التونسية بتكرارها الممل لمقولة إن مصر ليست تونس، وليست تونس ومصر، وصولاً إلى أن سورية ليست تونس ومصر وليبيا واليمن. البؤس الذي تحمله هذه المقولة لا يتأتى من مضمونها الصحيح نسبياً بقدر ما يكمن في الطريقة التي توظف بها أو الغاية المرجوة من اجترارها، وهي إنكار حقيقة أن هذه الأنظمة باتت قديمة وعاجزة عن الاستمرار بشكلها الحالي، نتيجة تقادمها وفواتها البنيوي والتاريخي، ووقوفها عائقاً طبيعياً أمام تاريخ جديد بدأ بالتسلل عبر خطوط الإنترنت ومواقع التواصل الاجتماعي.

بعد ثلاثة أشهر على بدء الثورة السورية يمضي السوريون (وليس النظام طبعاً) في إثبات أن مسار حراكهم مختلف عن بقية التجارب الأخرى، وإن شابهها في بعض الملامح كالوجه الشاب للثورة وطابعها السلمي، وأيضاً اعتمادها بشكل أساسي على تظاهرات يوم الجمعة كرافعة تخلخل بنية النظام، وصولاً لرفع الشعار الأكثر تواتراً على لسان العرب هذه الأيام: «الشعب يريد إسقاط النظام». بخاصة وأن ما يشبه الصدفة جعل بن علي وحسني مبارك يغادران كرسييهم الوثيرين في يومي جمعة مشهودين حملا أسماء مثل جمعة الرحيل أو الخلاص، مما أضفى مكانة خاصة مختلفة ليوم الجمعة ضمن رزنامة الشعوب العربية.

يبدو قاموس الجمعة السوري إلى الآن مختلفاً عما سبقه في تونس ومصر واليمن (وبذلك تكون فعلاً سورية مختلفة… على ما ذكر الرئيس الأسد في لقائه مع «وول ستريت جورنال» في نهاية الشهر الأول من هذا العام)، فهو يخلو من مفردات الرحيل والخلاص والحسم والزحف والفرصة الأخيرة، والتي تستهدف النظام ووجوده على هرم السلطة. هذا رغم أن إسقاط النظام كشعار لم يتأخر في الظهور والانتشار في أغلب التظاهرات التي عمت الشارع السوري وبمتابعة بسيطة يتكشف أن لهذا القاموس إيقاعه الخاص، وأن أسماءه ومفرداته لا تقتصر في خطابها على النظام السوري فقط، وإنما هي تتوجه حيناً للشارع السوري، وحيناً للنظام، وأحياناً لهما معاً. فمن يتابع الأسماء التي أطلقها السوريون على جُمَعِهم يلاحظ أنها محاولات لقراءة الواقع السوري بما فيه تاريخ النظام وممارساته عبر عقوده الأربعة أو الخمسة، وتقديم موقف من تفاصيل هذا الواقع وتجلياته. فأسماء مثل الكرامة والتحدي والإصرار وغيرها تريد أن تقول للنظام إن الشعب أو الشارع السوري موجود رغم ما فعله النظام من تغييب وإجهاض وقمع لأي بوادر حياة سياسية، وأن جدار الخوف قد تصدع مع أول صرخة حرية أطلقها المتظاهرون السوريون. وهي في ذات الوقت تحد لإنكار النظام المستمر لهذا الشارع وحراكه، كما هي فضح لهروب النظام من مواجهة الأزمة باتجاه المفردات الأعز على قلبه، مثل المؤامرة والأيادي الخارجية والمندسين والسلفيين وغيرها.

ولأن أهل الشام أدرى بشعابهم، كانت مسميات الجمعة العظيمة وجمعة آزادي وصالح العلي رسائل واضحة بأن سورية الجديدة هي وطن للجميع على اختلاف إثنياتهم وطوائفهم، وأن باب هذا الحراك مفتوح منذ البداية للجميع على عكس ما يحاول النظام تصويره بأنه حراك إسلامي طائفي الصبغة، أو انه بأحسن الأحوال مجرد مطالب مناطقية لا تعني مجمل الشعب السوري، وهذه المسميات تؤشر على إدراك الثورة السورية لأهمية ترتيب بيت السوريين الداخلي قبل أي شيء آخر، وأن النظام لم ولن يوفر جهداً في زعزعة هذا البيت، وإظهار تناقضاته واختلافاته الإثنية والدينية والمذهبية، واللعب عليها كما اعتاد طوال فترة حكمه.

تريد الثورة السورية أن تحافظ على تفوقها الأخلاقي الذي كسبت معركته منذ الأيام الأولى بخاصة مع اعتماد النظام على روايته الوحيدة بخصوص المؤامرة والأيادي الخارجية، وبذلك كانت جمع الحرائر وحماة الديار رسائل للشارع والنظام معاً، وتعطي تصوراً أولياً حول مسألة المرأة ودورها في مستقبل سورية، وأن نساء سورية لهن الدور والتحية ذاتها، وأن وجود المرأة في قلب التظاهرات هو الشكل الطبيعي لهذا الحراك، وأن تهامة معروف وطل الملوحي ورغدة الحسن وغيرهن الكثيرات هن نموذج المرأة السورية المختلف عن صورة المرأة في المنظمات النسائية السورية، المستنسخة كرتونياً عن حزب البعث. هذا التفوق تعزز مع جمعة حماة الديار المخصصة لتحية الجيش السوري الذي اقحمه النظام في معركة ليست معركته ودور أبعد ما يكون عما ينتظره السوريون من هذه المؤسسة الوطنية التي ما زال الشارع السوري يؤكد دورها الوطني. وهذه الرسالة تقرأ ذاكرة الدولة السورية بعد الاستقلال، وما كان للجيش من دور كبير في الحياة السياسية السورية، تغول بفعل فاعل باتجاه عسكرة الدولة والمجتمع، لتعيده إلى مكانه الطبيعي على حدود الدولة المدنية المنشودة لا في قلب حياتها السياسية.

هل تكفي قراءة المشهد من هذه الزاوية لإدراك الخصوصية التي يتمتع بها الحراك السوري ومعرفة ما يميزه عن التجارب الأخرى في مصر واليمن مثلاً؟ وهل تفسر فكرة ترتيب البيت الداخلي تأخر جمعة الرحيل أو الخلاص عن الظهور في أدبيات الثورة السورية؟ أم أن بإمكاننا الإضافة أن القراءة ذاتها توحي بتقدير سديد لقدرة وإمكانات الزخم الجماهيري للثورة، وإدراكها أنها ما زالت في طور استراتيجية تهتم ببناء القدرات، وأن عليها العمل كثيراً لمواجهة مخلفات ومفاعيل الثلاثين سنة الماضية، بما فيها من فقر سياسي مدقع، وغياب أي شكل تنظيمي يتيح للشباب وأفكارهم مجالاً للتلاقي والحوار وتقديم قيادات ورؤى ناضجة لمستقبل حراكهم وثورتهم. جملة هذه الأسئلة ستجيب عنها الأيام والجمع القادمة. ولعلنا سنتمكن من معرفة المدى الأفقي والعمودي الذي وصله حراك الشارع السوري من عناوين جُمَعِه التي ربما يرغب السوريون في اجتراح أسماء جديدة لها، تكون خاصة بهم دون غيرهم. لم لا؟ أليست سورية مختلفة عن غيرها؟

 

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

53 − 47 =

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

x

‎قد يُعجبك أيضاً

حسم الصراع السوري محلياً وتأجيجه عالمياً ؟/ عادل يازجي

    خطوط التماس الإقليمية في المشهد السوري ساخنة ومتوترة سياسياً وعسكرياً، وهي تحتمل أكثر ...