الرئيسية / صفحات الثقافة / كتابان جديدان عن سوريا المعاصرة: صناعة الرموز

كتابان جديدان عن سوريا المعاصرة: صناعة الرموز

 


على وقع ما تشهده سوريا من أحداث، أصدرت دار رياض الريس في بيروت كتابين. الأول بعنوان “السيطرة الغامضة السياسة، الخطاب والرموز في سوريا المعاصرة” وقد ترجمه إلى العربية نجيب الغضبان، وخصت الكاتبة الطبعة العربية بمقدمة خاصة.

أما الكتاب الثاني فحمل عنوان “سورية الاقتراع أم الرصاص؟” (الديموقراطية والإسلامية والعلمانية في المشرق) لكارستين ويلاند، بترجمة حازم نهار ومراجعة رضوان زيادة. وقد صدر الكتابان بالتعاون مع المركز السوري للدراسات السياسية والاستراتيجية.

تقول ليزا وادين في مقدمتها للطبعة العربية إن تعريف ماكس فيبر لـ”الشرعية” في الدولة والسلطة إنها “علاقة لرجال يسيطرون على رجال، علاقة مدعومة بوسائل العنف المشروع”، وفي سياق دراسة الأنظمة السلطوية فان الإشكالية في استخدام مصطلح الشرعية تبدو أكثر صرامة.

ان مثل هذه الدراسات تفشل غالباً في التمييز بين التظاهر العام بالولاء والتصديق، من ناحية، وبين الولاء والتصديق الحقيقيين، من ناحية أخرى. وحقيقة أن أغلبية المواطنين قابلون لاعادة انتاج الشعارات الرسمية للنظام وأغلبهم يفعل ذلك بالكاد تخبرنا بأن النظام قادر على فرض الطاعة على مستوى السلوك الخارجي. إن دراسة العروض الرمزية للسلطة من دون افتراض ان ذلك يعيد انتاج الشرعية، بشكلها الفيبري أو غيره، تمكننا من ملاحظة المناوشات السياسية الهامة التي تدور بين الحاكم والمحكوم. ولتحليل هذه المنافسات كما تقدم في الصورة المثالية للنظام لنفسه ولاستقبال المواطنين لها، ولإيجاد الظروف البلاغية التي يمارس من خلالها النظام بعض سلطته.

“السيطرة الغامضة” استند إلى سنوات من البحث الأرشيفي والميداني، لتحليل كيفية توظيف النظام السوري للخطاب البلاغي والعروض العامة والرموز كآليات للسيطرة والتحكم بالمجتمع. وهنا نأخذ مثالاً لصورة الأسد (الأب) كأب رمزي دليلاً للسلوك العام لأبنائه الوطنيين.

إحدى الطرق التي يعمل من خلالها هذا الدليل هي تقديم الأسد كمثال للرجال والنساء. وكما يمثل الأسد النضال والصمود والتضحية في الخطاب الرسمي، لذا فان مواطنيه وجنوده الأولاد؛ كامتداد له، هم أيضاً يمكن أن يناضلوا ويصمدوا ويضحوا. لكن ماذا تعني هذه المعاني المجردة بشكل محسوس؟ تميل هذه المعاني إلى أن تكون عسكرية، موجهة نحو البطولة في المعارك. فاذا كان أولاد جنود الأسد بالفعل امتداداً له، فإن أفعالهم البطولية هي أيضاَ امتداد له. يؤكد هذا الخطاب على الأسد كمثل أول وأعلى للأولاد المتطوعين المتحمسين: الجنود يموتون من أجل حب الأمة، أمة محمية من الأسد وممثلة بالأسد.

ينسجم مع سياسات ما يسميه بعض الباحثين “أنثوية الدولة” أو “البطريركية العامة” قيام النساء أيضاَ بالتضحية بأنفسهن من أجل الأمة وقائدها. “فالبنات” أصبحن جزءاً من البلاغة المرتبطة بالشهادة على المستوى الوطني، خاصة بعد 9 نيسان ، إبريل 1985، عندما قادت سناء محيدلي، ابنة السبعة عشر عاماً من شيعة لبنان ومن الطبقة المتوسطة الدنيا، سيارة جيب محملة بالديناميت إلى حاجز اسرائيلي في جنوب لبنان وفجرته، فقتلت نفسها وجنوداً إسرائيليين. وكانت محيدلي أول امرأة شابة تقوم بهذا الفعل، وتم وضع قيود على التقارير التي تحدثت عن “شهادتها” بعد أن أشار الأسد لتضحيتها في الخطاب الافتتاحي لاتحاد الشبيبة الثورية. أصبحت محيدلي أيقونة معروفة لأغلب السوريين (من 1985 وحتى 1991) وكررت عدة نساء لبنانيات تضحيتها. ويطلق عليهن “عرائس الجنوب”.

ان استبدال الصلات العائلية الخاصة إلى الانتساب السياسي العام، يجد تعبيره في الصياغة الخطابية البلاغية لقصة تضحية محيدلي فاستناداً إلى التقارير، كتب والدا محيدلي إلى الأسد:

“عزيزي الرئيس والأب والفريق حافظ الأسد.. لقد كانت ابنتنا الوحيدة والآن هي ابنتك ايضاً. لقد كانت تعتز بك وتحبك قبل استشهادها، ولقد كانت آخر رسائلها لك ولأبيها ولأمها معاً. في العالم الرائع الذي رحلت اليه، لا شك انها ترقد براحة لأن اسمها منقوش على شوارع العاصمة الغالية دمشق، ومرفوع في المسيرات.. نشكرك ان قدرك هو المقاومة وحماية الحق والشرف”.

ومع ان من الصعب الشك بالالتزام الوطني لشهداء مثل محيدلي، فإن من الصعب ان تصدق ان محيدلي والأطفال المضحين الآخرين مدفوعون بشكل مباشر بالالتزام الوجداني لأبيهم المجازي (الأسد). في الحقيقة، كانت محيدلي مقربة من الحزب السوري القومي الاجتماعي، وهو حزب سوري لبناني كان على علاقة تصارعية تاريخياً مع الحزب الحاكم في سوريا، غير انه في السنة التي سبقت فعل محيدلي، أصبح أكثر قرباً من سياسات دمشق. ان الاهتمام الخاص هنا، إذاً ليس اخلاص محيدلي للأسد، فهو كان معترفاً به على نطاق واسع كما تحدث المسؤولون الحكوميون، لكن جرى استثمار الخطاب الرسمي في اعادة تقديم فعلها كدليل على الإخلاص للأسد.

إن استشهاد سناء محيدلي يجعلها منقوشة في ظاهرة تقديس حياة الأسد. لقد سبب فعلها إعادة تأكيد العبارات التي تمجد قيادة الأسد، كما أن موتها أعاد انتاج خطاب التضحية للولاء العائلي الذي يعتبر من خصائص ظاهرة تقديس الأسد. أصبحت محيدلي رمزاً للتضحية والأنوثة من خلال اعتراف الأسد، كما أضحت مثالاً للنساء السوريات الأخريات. يمكن للنساء الأخريات ان يوجهن أنفسهن ويتماثلن مع تجربتها، ليس بتضحية انفسهن بشكل حرفي، لكن من خلال المشاركة والاستغراق في الجو البلاغي الذي يصف ويحتفل بالاخلاص البنتوي (نسبة للإبنة).

تمثل صورة محيدلي الطرق التي تعمل من خلالها ظاهرة تعظيم الحاكم لتحدد الطاعة لسلطة الدولة ولتضفي العضوية، بالمعنى الرسمي، في المجتمع الوطني. يوضح مثالها كيف تعمل “القواعد” الوصفية لظاهرة تعظيم الحاكم من أجل التحكم بالمعاني لفعل مفهوم بشكل عام على أنه فعل بطولي. لكن يمكن أن يكون مصدر عدم استقرار (لأن محيدلي أنثى تصرفت بشكل مستقل عن توجيهات الدولة السورية). اولاً، تخدم صورة محيدلي قوة النظام في استحواذ الرموز والصور المفيدة، وليس تنمية الاعتقاد أو الولاء. إن الاستحواذ على محيدلي يسجل محاولات النظام للتحكم بنظام المعاني. ثانياً، إن الأهمية التصويرية لمحيدلي تنحدر من دورها كمثال. فكرمز، تحدد محيدلي التصرف المناسب لبنات الوطن المجازيات. فهي تعمل، كما حال البلاغة الإنشائية عموماً، لتعبر عن شكل الطاعة المدنية في سوريا.

الطريقة الثالثة التي من خلالها تعمل ظاهرة تقديس الحاكم لاستقرار المعنى هي اكثر تعقيداً، فهي تبنى على حقيقة أن محيدلي هي امرأة وبذا تكشف التناقضات في البلاغة الانشائية وسياسات النظام حول النساء. فمن ناحية تقترح محيدلي بأن النساء كما البنات الوطنيات، مثل الأبناء الجنود يمكن أن يقلدن الأسد. كما يمكن للنساء، مثل أشقائهن الرجال، ان يشاركن في عظمة الأسد وذلك بكونهن مثله، وبكونهن مقاتلات شجاعات مستعدات للتضحية بحياتهن من أجل عظمة الأمة وشرفها. ومن ناحية ثانية، فإن سناء محيدلي والنساء اللاتي اتبعن مثالها اطلق عليهن “عرائس الجنوب” . ان اطلاق هذه الصفة تعيد تأكيد الخصوصية الجنسية لتضحية النساء وذلك بربط هذه الأفعال إلى فانتازيا الزواج.

الكتاب الثاني “الاقتراع ام الرصاص؟” يقدم فهماً عميقاً مدهشاً لواحد من اكثر البلدان غموضاً في العالم. ويناقش المؤلف كارستين ويلاند فكرة ان الغرب يجب أن لا يتجاهل التقليد السوري المتين للعلمانية. كما يشير إلى ان سوريا ربما تملك شروطاًُ مسبقة بالنسبة إلى الديموقراطية أكثر من أي بلد عربي آخر. فالكتاب يحاول استكشاف ممرات دمشق وأحيائها، ويدعو إلى فهم أفضل للحقائق السياسية والاجتماعية في سوريا. فهو “بلد سريع التغير ويمتلك الكثير من الامكانات، لكنه يتصف أيضاًَ بالكثير من المجازفات والأخطار. وبعد ثماني سنوات صعبة (منذ بداية الحرب على العراق وحتى اليوم. لا يزال من المبكر جداً أن نقول في أي اتجاه سيقود نظام الأسد البلاد في النهاية”.

الكتاب هو نتيجة ليال طويلة من النقاش والمقابلات مع شخصيات المعارضة السياسية واعضاء من الحكومة ودوائر السلطة، والمحللين والمقاولين ورجال دين.

يستخلص المؤلف كتابه بأن سوريا تتغير من الداخل، لكن ليس بالسرعة والسهولة التي يتمناها الناس، فيما حزب البعث يتآكل منذ فترة طويلة. ويقول: بعد خمسة عقود تقريباً من حكم البعث وتلاشي المجتمع المدني والعديد من المثل العليا السياسية لم يبق المجتمع السوري صامتاً. سواء كان بالرغم من، أو بسبب، الصرامة الداخلية خلال سنوات حكم الأسد، فإن المجتمع السوري يمتلك تشكيلة كبيرة من القوى المعتدلة، ومعارضة ذكية، وقدرة على التسامح الديني الأمر الذي لا يمكن اعتباره بديهياً في منطقة الشرق الأوسط، ويجب على الدول الغربية الأخذ في الحسبان هذه العوامل في سياستها تجاه سوريا، رغم الشكوك المبررة بديكتاتورية البعث المغلفة. ان سياسة خارجية جيدة يجب ان تأخذ في حسابها اكثر من ذي قبل الحقائق الاجتماعية. بالاضافة إلى الأوضاع السياسية والفاعلين على المسرح السياسي لأن اللاعبين الجدد في الصراعات الدولية، كمؤيدي تنظيم القاعدة وارهابيين آخرين، هم ايضاً زعماء ثقافيون واجتماعيون وليسوا دولاً.

ان ايديولوجية البعث قد ضعفت قبل فترة طويلة من تسلم حافظ الأسد للسطلة، وقد انتهت الآن بالكامل تقريباً. والذي بقي من فترتي ما قبل البعث والبعثية كراهية مستفيضة لكن واسعة الانتشار للأفكار الإسلامية والأصولية، نظام سياسي اجتماعي علماني نسبياً. وهذه هي بالضبط نقاط الاتصال البارزة للسياسة الخارجية الحديثة بعد أحداث الحادي عشر من أيلول. إذا أراد بشار القيام بانقلاب كبير، فعليه ببساطة أن يدعو إلى انتخابات شعبية للرئيس، ولا تزال لديه الفرصة فعلياً للفوز بهذا الاقتراع. ومع ذلك، فانه يحتاج فقط لأغلبية واحد وخمسين بالمئة، كما ان لديه دعم الأقليات الذين يؤلفون تقريباً ثلث عدد السكان. ويقول رجل اعمال من دمشق: “ان هؤلاء الاشخاص (الأقليات) ربما يكونون غير علمانيين أكثر من الجميع بطريقة تفكيرهم، لكن يجب عليهم أن يتظاهروا بالعلمانية لأنها ضرورية لبقائهم السياسي والمالي”. واذا اضفنا نسبة عشرة بالمئة من السنة التقدميين إلى الاقليات، فسنحصل على قاعدة علمانية بنسبة أربعين بالمئة من عدد السكان. ويتابع رجل الأعمال “ربما تكون سوريا الدولة الوحيدة في المنطقة التي يمكن أن تعتبر نفسها علمانية، فحتى في تركيا وإسرائيل العلمانية آخذة بالتناقص”.

لكن هذا مجرد افتراض، فبشار على الأرجح لا يجرؤ على اجراء انتخابات حرة، فضلاً عن دفعها عبر أجهزة السلطة. فهذا الأمر سيحرم السلطة البعثية والنظام السياسي بأكمله من مؤسساته. ان تحالفاً مع الشعب ضد النخبة السلطوية الفاسدة، مع أو بدون انتخابات يبدو خطراً جداً عند هذه النقطة، لكن اذا أراد بشار أن يبقى جزءاً من الحل بدلاً من أن يجرفه المد السياسي، فان مثل هذا التحالف الشعبي ربما يتحول ليكون خياره الوحيد ليبقى في السلطة وربما ليحمي سوريا من الأسوأ.

ولسخرية القدر، وبالمقارنة مع دول عربية أخرى في الشرق الأوسط، فإن سوريا لديها المتطلبات الأساسية للدمقرطة، فمن جانب، هناك امكانية للقوى العلمانية ان تلعب دوراً، كما ذكر سابقاً، كما أن التصدعات المحتملة بين المعسكرين الديني والعرقي لم تدخل السياسة في سوريا بعد كما حدث في العراق، والمستوى العام للثقافة في سوريا مرضٍ، وكذلك تتمتع النساء بحقوق جديرة بالاعتبار وسيكنَ قادرات على ممارسة تأثير سياسي محسوس في ظل الشروط الحالية، والتقسيم الاقتصادي ليس عظيماً بعد كما في بلدان أخرى، وبالتالي فان التوتر الاجتماعي اقل، كذلك العنف غير الحكومي، مثل السرقة وجرائم القتل بين عامة الناس منخفض جداً، تمتلك سوريا أجهزة دولة تعمل من أدنى المستويات إلى اعلاها بكفاءة ملحوظة.

المستقبل

 

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

x

‎قد يُعجبك أيضاً

ما يصنعه الرخاء بالشعر/ عارف حمزة

      اللجوء إلى أوروبا، وبالنسبة لي إلى ألمانيا، أعطانا فرصة جيّدة لمشاهدة الأمسيات ...