الرئيسية / صفحات مميزة / كلام في البدايات والنهايات…/ علي جازو *

كلام في البدايات والنهايات…/ علي جازو *

من تفجــــير انتحاريّ إلى آخـــر، ومن مذبحة مرعبة إلى أخرى، يتوالـــى سقوط آلاف الضحايا، مدنيين كانوا أم غير مدنيين! يحدث أن يمرّ أحدٌ ما في مكان الحادث، أو يتصادف وجوده هناك، حتى يتحول إلى جثة متفحمة في رمشة عين. سبل العنف أقوى وأكثر إغراء من اعتماد الرحمة ونبذ العنف نهجاً، وبؤس الرغبة السامّة في تلقين «العدو» درساً لا ينساه، ينسى نقيضه الذي كان من الممكن أن يتحول إلى تعارف واعتراف متبادلين.

لا يمكن لحال مجتمعات قطيعيّة تقدّس الموت أن تتبدل وسط كل هذه الدماء المهدورة من دون هدف سوى بلوغ السلطة والتحكّم بأحوال البشر وطرق تفكيرهم! نعلم أن الاعتراف الحقيقي قوامه الكلمات لا القنابل، والعهود لا الوعود الكاذبة، والأرواح الحقيقية لا أطيافها المحلّقة فوق رؤوس مقطوعة وعيون أغلقها القتل… «إلى الأبد».

ندفع ثمن أخطاء بدايات سيئة، وهي التي مثّلت خرافاتنا عن أنفسنا ومجتمعاتنا، وعن كيفية إرسائنا للعلاقات السياسية وتنظيم الاقتصاد وحلّ الخلافات، ناهيك عن بناء وخلق ظروف حياة مستقرة، سواء بين الدول أم بين الجماعات داخل الدولة الواحدة. هكذا يتحول العنف، بسيادة أو من دونها، من أجل حفظها أو إعادة صوغها، ومبادلة العنف بعنف أكثر شراسة، إلى ميزان وحيد يحكم مصير عموم المنطقة، الأمر الذي يجرها شيئاً فشيئاً إلى حسّ عدميّ يلبس لبوس البطولة الخارقة في مكان ما، ويتغطى بقيم وطنية – دينية في مكان ثانٍ، فيما حصيلة العنفَيْن معاً ليست سوى مزيد من الدمار والتفكك الاجتماعي والأذى المديد.

وسط هكذا بيئة طاردة للسلام ومحتقرة لقيم العيش المشترك والتداول السلمي للسلطة، ثمة عزوف أصليّ عن سلوك منحى السلم، تنعدم فيه سبل التواصل والتفاوض، لتتفوق الأحقاد الشرهة والعمياء وتطغى على عوامل الجمع وتأليف القلوب التي تتضعضع مبادئها الروحية وتحلّ محلَّها بشاعة ثقافة الموت وتغدو حياة أي أحد، أياً كان، شأناً تافهاً إزاء قيمة ماضوية ماورائية تجاوزتها مبادئ العقل السليمة.

لكن حالنا التعسة هذه لن تبقى مفاجئة ولا صادمة إذا ما عدنا إلى أنماط تربية وثقافة راجت واستبدت لعقود طويلة. ذلك أن عسكرة المجتمع وتجويفه وإضعاف رصيده الأخلاقي وضخّ قيم «التضحية» وما تحمله من عنف مرغوب ومقدّس، هي التي شكلت بدايات سحيقة انتقلت من جيل إلى جيل، وها نحن نجني الآن ثمار نهاياتها المأساوية!

سمحت بيئات الفقر، حيث تم سحق ملايين البشر تحت ضغط حاجات الحياة الأدنى، من طعام وسكن وطبابة ودراسة، بتحويل الحياة إلى عثرات يومية، وأخذ الضيق واليأس بروح الإنسان المتروك بلا أي شكل من أشكال العون، حدَّ تحويل يائس إلى لصّ أو قاتل محتمل، وشاب واعد إلى متسول أو سكّير! الحقيقة التي لا نريد رؤيتها ربما، ولا الاعتراف بها، إن قيم الاستهلاك الوضيعة، على النمط الظالم الجاري في منطقتنا، وارتباط قيمة المرء بما يجنيه من مال، قد شوهت من طباع الإنسان العادي، ذي الميول المعتدلة ثقافة وفكراً. هذا يعني في ما يعنيه أن الطبقة الوسطى قد سُحقت ببطء، وترافق ذلك الميل الطاغي مع تغوّل سلطات حكامنا المستبدين الذين حولوا الدول إلى ممتلكات عائلية صرفة، وسطا معهم على الجامعات والمدارس أساتذة كاللصوص ومدرسون أقرب إلى مرتشين صغار منهم إلى صانعي عقول جديدة. ليست عديمة الشأن الحالة التي كانت عليها الجامعات في سورية مثلاً، حيث دمّر البعث والأمن السوريان كرامة الأستاذ واعتباره العلمي والمعرفيّ، وبذلك إنما قدما للطلاب النموذج الأقذر للتحول إلى سادة المستقبل.

عندما يتحول عميد كلية إلى شبّيح، وعندما يفضل رئيس اتحاد للطلبة مقام زعيم عصابة على مقام باحث، لا يغدو غريباً قطّ حلول جماعات كـ «داعش» و «النصرة» سادة لمناطق شاسعة من سورية. وإذ ينحصر الصراع الشرس على السلطة في بندقية وقنبلة، يمكن أن تخرج قيئها وسمومها من ثكنة خربة هي قلعة للعلمانية العربية المناضلة كما يمكن أن تخرج من «بطن» كتاب فقهيّ يفتي بجواز القتل ضد كفّار أو أثناء أداء «مقاوم» صنديد واجبه الجهاديّ، وكلّ هذا قبل أن يبتكر النظام السوري براميل ما بعد حداثية، ويتداعى القلب ذو الضمير تحت دعسات أقزام الممانعة وأكاذيب الصمود والتصدي.

بدايات القتل، الذي سُميّ فتحاً «أخلاقياً» وتحرراً وطنياً في زمن ما، ونشراً لرسالة كونية تجني نهاياتها الآن، إذ لا شيء يفرق هنا بين ماضٍ عنفيّ ظلّ نقياً وصالحاً ومرغوباً ينتقل من رعب كتاب إلى حاضر يحرص صانعوه الأعلون، «الأسياد فوق البشريين»، على استعادته رغم أنف تبدّل الحياة!

الفكر السياسي، إذا كان لنا أن ندعوه كذلك، الذي يعتمد رموز الماضي وضخّ أوهام صورية عنه وإحلاله محل وقائع تضرب العين، ولم يكن الماضي المتخيل بريئاً في يوم، ليس هو الفكر الذي ينظر إلى الحاضر – وسط الحياة التي تستدعي نمط تعامل آخر حيث يمكن للمصادفات أن تكون أصوب من الأمثال وللتجارب أن تكسر نماذج متكلسة. ثمّ ماذا يعني العنف أخيراً، أليس هو «انتفاء كلّ حيز للكلام»!

* كاتب وشاعر سوري

الحياة

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

x

‎قد يُعجبك أيضاً

“في سجن تدمر كنا نلمحهم من بعيد”../ وائل السواح

    يتابع وائل السواح إعادة اكتشاف مرحلة السبعينات والثمانينات من تاريخ سوريا، بحثاً عن ...