الرئيسية / صفحات المستقبل / “لا يموت الدّيب ولا يفنى الغنم”

“لا يموت الدّيب ولا يفنى الغنم”

لما الخضراء – كمال جمال بك

 على طريقة حملات الدعاية والتسويق التي تمهد لعروض أفلام الأكشن قبل طرحها في دور السينما، انتشرت عالمياً إعلانات مدوية ترويجاً للعرض المقبل: “مؤتمر دولي حول سوريا”. وانشغل العالم أياماً بعنوان “الإنتاج السينمائي الجديد” الذي تم الإعداد لإطلاقه الكبير خلال شهر في شركة “واشنطن موسكو إخوان”، من دون أن يُعرف شيء عن البضاعة الموعودة غير عنوانها.

ماذا يتناول النص المقبل؟ لا أحد يعرف. من هم الممثلون ومن سيقوم بالتأليف والإخراج ومن يتحمل نفقات الإنتاج؟ أيضاً لا أحد يعرف. ما هي مدة العرض ومن سيحضر الافتتاح ومن أي صالات إقليمية أو دولية سنتابع الأحداث؟ ما المراد من العرض وأي جمهور يستهدف؟

غزارة في الأسئلة وشح في الإجابات.

وفي حملة التسويق للفيلم الأمريكي الروسي المشترك سمعنا عن بضاعة لا بد منها لفتح متاهات السلام المفقود في سوريا.

وفي زحمة السوق والتسويق، رحب إعلام النظام بلسان خارجيته، بالتقارب بين الروسي “الحليف” والأميركي “العدو” طالما تربع ذلك التقارب على منصة تمكّن الأسد من الوقوف فوقها مرشحاً للانتخابات الرئاسية المقبلة، بعدما خاض حملة انتخابية شرسة منذ عامين لإقناع الشعب السوري بإعادة انتخابه.  لكن “البشرى” ببضاعة جديدة جعلت العواصم الكبرى تتأمّل منها زيادة أرصدتها في بورصة  السياسة الدولية. تأجّل طرحها في الأسواق قبل أن يتداول المعنيون المباشرون بها أمر متابعتها أو مقاطعتها.

ووسط انشغال مختلف الأطراف السياسية المحلية والعربية والدولية، بسبل الدفع مقدماً لحجز المقاعد الأمامية، حتى تكون صاحبة صوت مسموع داخل الغرف المغلقة، جاءت الصرخة من روسيا التي رأت بشكل مفاجئ أن عقد المؤتمر الدولي الذي اقترحته هي في شأن سوريا مستحيل، خلال شهر، بسبب “الخلافات” حول من سيشارك فيه ومن يعد ممثلاً شرعياً أو غير شرعي، ومن سيحضر من المعارضة وعن أي معارضة يتم الحديث. لاتشغلوا الكاميرات… فالنص غير جاهز بعد.

وعلى مدى يومين خفت وقع الأحذية الديبلوماسية على درج السياسة الدولية، وبدا الأميركي غير متفاجئ بالمستجدات وغير متعجل لتغيير مسارها وغير ميال إلى تعكير صفوه المستقر حيالها أو حتى إبداء العتب على “التقلبات” التي ضربت مزاج موسكو. فما دام المجتمع الدولي – باستثناء الشعب السوري- ليس مرغماً على دفع فاتورة إنتاج الدم اليومي، فليس هناك من يحث سيدي البيت الأبيض والكرملين -اللذين غادر أسلافهما مضمار سباق التسلح الثقيل– على عدم الدخول من أبواب دمشق نحو سباق نوم طويل، وقد دس كل منهما تحت وسادته مطمئناً، مفاتيح الحرب والسلام في سوريا.

وبعد التلويح بسيف التسويف الروسي في عقد المؤتمر الذي أدخل واشنطن في حظيرة صمت ليومين، خرج وزير خارجيتها علينا وهو يعرج بميل واضح نحو الموقف الروسي، ليدخل من بوابة التسويف ذاتها ويتوقع عقد المؤتمر الشهر المقبل ويزيد على ذلك انزياحه عن أحد “ثوابت البيت الأبيض المعلنة” وتصريحه جهاراً بقبوله مع إدارته حضور نظام الأسد للمؤتمر! ما ترجم “المضمر” في ترحيب نظام الأسد من قبل بالتقارب بين الحليف والعدو.

ووسط هذه التقلبات المناخية في الرياح الدولية، انشغل المحللون والمراقبون بتفسير معنى مئات الساعات التفاوضية التي مرت ثقيلة على الشعب السوري، والتي سبقت “التبشير” بالمؤتمر، ما دام الاتفاق المعلن سابقاً بين اللاعبين الكبيرين لم يطاول حتى البديهيات التي اشترط الشعب السوري وضعها على طاولة البحث. هل كان ما تم الاتفاق عليه والتبشير به يستحق عناء “إعلان كبير” عما يعرفه الجميع (بأن أي مخرج سياسي لأي أزمة يجب أن يمر عبر مؤتمر دولي)؟ وهل تعطلت التفاهمات الأخيرة التي وضعت فوق الطاولة بين أميركا وروسيا فعلا؟ أم أن الموقفين كانا متناغمين تحت الطاولة، وإن تقاسما الأدوار لحل الاشتباك في معادلة مصالح مختلف الأطراف الإقليمية وعلاقاتها بالأجندات الدولية على حساب الشعب السوري؟

أسئلة وقضايا مركبة يختلف الفقهاء السياسيون في تفسيراتها اليوم مثلما سيختلفون في تأويلاتها غداً. لكنها، على اشتباك خيوطها، لن تقوى على خلق التباس أمام عين المواطن السوري لمجرد الإعلان الدولي عن “فيلم جديد” لن يخفف من احتراقه وهو القابض على جمر الحقيقة كل ساعة.

فعبر خبراتهم اليومية الطويلة مع وجع الموت والخذلان السياسي الدولي الطويل، تمكن السوريون من قراءات فطرية جعلتهم يعرفون أن لا مؤتمر مقبلاً للحل في سوريا، طالما ظلت المعادلة العربية والإقليمية والدولية تمشي رابحة على طريق إنتاج فيلم طويل بلا ختام ولا سلام عنوانه “لا يموت الديب ولا يفنى الغنم”، لأن الطريق إلى الجحيم السوري المعبد بكل النيات غير الحسنة، سيبقى أقصر الطرق لحصار رياح الربيع العربي داخل بيت سوري، حلمه مكسور.

المدن

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

x

‎قد يُعجبك أيضاً

فيينا تحذف سوتشي/ إياد الجعفري

    فشلت المقايضة بين فيينا وسوتشي، التي جرت بين الغرب وروسيا، في تحقيق تفاهم ...