الرئيسية / صفحات العالم / مأزق المعارضة السورية

مأزق المعارضة السورية


مصطفى زين

«جمعة الحماية الدولية» شعار رفعته المعارضة السورية خلال تظاهراتها أمس. الشعار وتصريحات قادة المعارضة في الخارج دليل على يأسها من إمكان التفاهم مع النظام. وتأكيد لقناعتها بعدم إمكان إزاحته بقوتها الذاتية، لا بالتظاهرات ولا بالضغط الإقتصادي أو السياسي الداخلي والخارجي، ولم يبق أمامها سوى الإستعانة بـ»المجتمع الدولي» أي مجلس الأمن لاتخاذ قرار بالتدخل وتفويض الدول الراغبة (فرنسا وبريطانيا والولايات المتحدة) تنفيذ القرار. لكن هذا الأمر مستحيل، نظراً إلى انقسام مجلس الأمن، خصوصاً بعد تصريح الرئيس الروسي ديمتري ميدفيديف الحاسمة بالوقوف مع النظام في مواجهة أي قرار دولي، واعتباره جزءاً من المعارضة ضالعاً بالإرهاب.

الإنقسام الدولي، فضلاً عن الإنقسام في صفوف المناهضين للنظام، يملي هذه الأسئلة على المطالبين بالحماية لتمكينهم من الوصول إلى السلطة في دمشق: هل شعار إسقاط النظام واقعي من دون تدخل عسكري؟ هل هذا التدخل واقعي وممكن في الظروف الإقليمية والدولية المهتمة بالشأن السوري؟ هل الدول الراغبة في إسقاط النظام على استعداد لتحمل الخسائر المادية، علماً أن لا ثروة نفطية في سورية مثل ليبيا ليسترد الأطلسي ما ينفقه في الحرب، ويزيد أرباحه من إعادة الإعمار بأموال النفط مثلما حصل ويحصل في العراق؟ ثم إذا كان التدخل العسكري في ليبيا الآن وفي العراق سابقاً، هدفه النفط، أليس جديراً أن نسأل عن الهدف من التدخل في سورية؟ أليس منطقياً ان يكون هذا التدخل، في هذه الحالة، لتغيير موقف دمشق من المعادلة الإقليمية، خصوصاً ما يتعلق منها بالموقف من إسرائيل؟ هل المعارضة على استعداد لتغيير هذه السياسة؟ ومن يدفعها إلى ذلك؟ هل هذا التغيير السياسي كفيل بإحلال الديموقراطية، وتحقيق الإصلاحات المحقة التي يطالب بها الشعب؟

أكثر من ذلك، أين ستكون القاعدة التي ستنطلق منها الحملة العسكرية؟ هل المحيط العربي يرضى بانطلاقها من أراضيه؟ هل تضحي تركيا بأمنها الداخلي لتقود الهجوم الأطلسي من قواعدها؟ هل هي مستعدة لفتح حدودها أمام مسلحي المعارضة للإنقضاض على النظام؟

أبعد من ذلك، هل يرضى العرب والمعارضة أن تضطلع إسرائيل بهذا الدور؟ وهل الدولة العبرية على استعداد للهجوم العسكري، بعد تجربتها في لبنان عام 2006 ؟

جواب أي مسؤول فعلي في المعارضة الداخلية على كل هذه الأسئلة هو النفي . لكن المعارضة في الخارج مسألة أخرى. في الخارج ارتفعت أصوات تطالب بالتدخل العسكري، بينها صوت عبد الحليم خدام الذي قال أن المعارضين رافضي التدخل لا يعيشون في سورية ولا يعرفونها فلا ثقة بالنظام ولا بطروحاته الإصلاحية. لا خيار سوى إسقاطه. لكن هذا الموقف لا يحمل أي جواب عن الأسئلة الملحة، خصوصاً أن تدرج المطالب من الإصلاح بإشراف الرئيس بشار الأسد إلى إسقاطه ونظامه ليس منطلقاً من خطة واضحة. خطة تقنع الداخل قبل الخارج، وتتلافى الوقوع في فخ الحرب الأهلية التي تترسخ شروطها يوماً بعد يوم، من خلال تجذير الإنقسامات الطائفية والمذهبية. ولا مجال لنكران هذا الواقع لأن إنكاره لا يلغي وجوده.

تعيش المعارضة مأزقاً حقيقياً. لا هي تستطيع التراجع ولا تستطيع التقدم، بعدما رفعت سقف مطالبها، وأصبحت ترفض أي حوار مع النظام الذي ينكر وجودها أيضاً، ويشرع قوانين وينظم حوارات في الجامعات «تحت سقف الوطن»، على ما يعلن. ولا أحد يعرف علو هذا السقف أو مدى قدرته على استيعاب المطالب، فضلاً عن تلبيتها.

على المعارضة بعد إعلان ميدفيديف وقوفه إلى جانب النظام ووصمها بالإرهاب البحث عن بديل للتدخل الخارجي، إلا إذا كان من وعد بالتدخل لن يعود إلى الشرعية الدولية وسيكثف تهريب السلاح وتدريب المسلحين لاستنزاف سورية كلها وإغراقها في حرب أهلية مديدة.

الحياة

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

x

‎قد يُعجبك أيضاً

لعبة الجولان انتهت سوريا… وبدأت إيرانيا/ خيرالله خيرالله

    طرح وزير الاستخبارات الإسرائيلي إسرائيل كاتس قبل أيام فكرة الضغط على الإدارة الأميركية ...