الرئيسية / صفحات الثقافة / ماركيز الصحافي اللامع طغى عليه وجه الروائي/ عبده وازن

ماركيز الصحافي اللامع طغى عليه وجه الروائي/ عبده وازن

 

 

كان غابرييل غارسيا ماركيز يصرّ على الكتابة في الصحافة، حتى بعد نيله جائزة نوبل عام 1982 والشهرة العالمية الهائلة التي حصدها بصفته واحداً من كبار روائيي العصر. بل كان يعد الصحافة «مهنة العمر» هو الذي استهل مسيرته صحافياً، وأنهاها كذلك. ولئن توقع قراؤه في أميركا اللاتينية تخليه عن كتابة المقالات والريبورتاجات بعد تتويجه «نوبلياً»، فهو ازداد شغفاً بالصحافة وغزارة، وكتب بعد الجائزة مقالات وتحقيقات هي من عيون نصوصه الصحافية. وفي 2014، عام رحيله، أصدرت «مؤسسة ماركيز للصحافة الأميركية اللاتينية الجديدة» التي كان أسسها في كولومبيا دعماً للصحافيين و«مهنة المتاعب»، كتاباً ضخماً عنوانه «الصحافي غابو» شارك فيه مئة صحافي وكاتب وروائي تحدثوا عن خصائص كتابته الصحافية لغةً وأسلوباً ومقاربةً للقضايا التي عالجها بجرأة وعمق.

ظل نتاج ماركيز الصحافي شبه مجهول خارج قارة الثورات الخمس كما تُسمى أميركا اللاتينية، على خلاف أعماله الروائية والقصصية التي غزت مكتبات العالم، ولم يُترجم منها سوى القليل، مع أن صحفاً ومجلات أجنبية مثل «واشنطن بوست»، و»لونوفيل أوبسرفاتور» الفرنسية، و»إلباييس» الإسبانية، فتحت له صفحاتها وكتب فيها ما يريد أن يقرأه العالم «الخارجي». وفي العالم العربي، تُرجمت له مقالات قليلة نُشرت في الصحافة، فلم يعرفه القراء العرب كصحافي. ولعل كتاب «ماركيز: بلا قيود – مقالات صحافية 1974- 1995» الذي تعاونت على ترجمته الأكاديمية هبة العطار وجيهان حامد (دار الفارابي – بيروت)، يُعدّ مرجعاً فريداً للتعرف إلى الوجه الآخر لماركيز، أي الوجه الصحافي الذي كان منطلق ماركيز الروائي ورفيقه الدائم أو قرينه. وكانت المترجمتان، كما توضح العطار في مقدمتها المهمة، حريصتين على اختيار المقالات والريبورتاجات التي تمثل نماذج حقيقية عن نتاج ماركيز الصحافي. فهو كتب ما لا يحصى من المقالات، وخلال عامي 1950 و1952، على سبيل المثل، كتب 400 مقال تحت اسم مستعار هو «سبتيموس» مواجهاً الرقابات المستبدة. وكان يكتب في صحف عدة، كولومبية وفنزويلية ومكسيكية، فهو كان ينتمي إلى القارة كلها انطلاقاً من انتمائه الكولومبي. ولم تكن مؤازرته للثائرين فيديل كاسترو وتشي غيفارا ودفاعه عنهما، إلا تأكيداً على حلمه الأميركي اللاتيني الثوري. وكتب عن كاسترو وغيفارا أجمل ما كتب من مقالات هي عبارة عن «أيقونات» أدبية، فهو كان على صداقة عميقة معهما بدءاً من عام 1948، وله مع كاسترو الكثير من الذكريات الجميلة، منها ذكرى «الآلة الطابعة» أو الدكتيلو.

كانت الصحافة ذريعة ماركيز للانخراط في التزام قضايا بلاده أولاً ثم قضايا القارة التي يعدها وطنه الكبير، بل كانت الطريق التي سلكها للتعرف إلى شؤون الناس وهمومهم عن كثب، ولخوض معاركه السياسية، خصوصاً ضد أطياف الديكتاتورية التي هيمنت على بلدان عدة داخل القارة. لكنه كان أديباً في حرفته تلك، ونجح كما يُعبر، في جعل المتخيل السردي يوازي الواقع، فالحوادث في القارة تلك تفوق الخيال وتستلزم مقداراً من الواقعية إزاء ما تحمل من ملامح غرائبية. ووظّف ماركيز «حيله» الروائية في مقالاته مثلما وظّف التقنيات الصحافية في رواياته. فمقالاته لا تخلو من الاستعارات والتشابيه والبلاغة وتعتمد السخرية والرسم الكاريكاتوري والمفاجأة في سرد الوقائع. وتفرّد ماركيز أيضاً بما يسمى «المعلومة المعاكسة»، وعبرها كان يفضح أكاذيب البلاغات الرسمية والمعلومات التي تمليها السلطة على وسائل الإعلام. مرة، أحدث فضيحة حول السفينة التي أُعلن رسمياً أنها تحطمت، فأجرى حواراً مع قبطانها وكذّب القصة الرسمية. وأعاد سرد هذه القصة في روايته «قبطان السفينة المحطمة». وظف ماركيز أيضاً الاستقصاء والريبورتاج في نصوصه الصحافية ورواياته، وقد تكون روايته «قصة موتٍ معلن» خير مثل في هذا القبيل، فالراوي يُجري تحقيقاً شبه صحافي حول مقتل رجل ذي أصول عربية يدعى سانتياغو نصار.

كتب ماركيز في مقالاته عن الاشتراكية وكوبا الثورة وما بعدها، وعن الميليشيات الثورية، وانتقد الامبريالية والنخب العسكرية الفاسدة، وحركات القمع والحظر الاقتصادي. كتب أيضاً عن الثورة الشعبية في فنزويلا وثورة القرنفل في البرتغال وتصفية الصحافيين المعارضين. ولم يُغفل قامات أدبية ساندت الديكتاتوريات، منها الكاتب الأرجنتيني الكبير بورخيس.

الحياة

 

 

 

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

x

‎قد يُعجبك أيضاً

ما يصنعه الرخاء بالشعر/ عارف حمزة

      اللجوء إلى أوروبا، وبالنسبة لي إلى ألمانيا، أعطانا فرصة جيّدة لمشاهدة الأمسيات ...