الرئيسية / صفحات المستقبل / ما وراء بيان كتائب حلب

ما وراء بيان كتائب حلب

,,

مع اقتراب ” تحرير ” مدينة حلب , بعد نهج جديد , اعتمدته كتائب الثوار في حربها مع جيش النظام , و هو الصبر و الحصار , و تحقيق تقدم بطيء , و لكنه ثابت لا رجوع عنه , و مع تسليط الضوء الاعلامي على حلب , كون التقدم الثوري المسلح فيها , هو نوعي و فعلي , عدا عن مكانتها كـمدينة , و مع الاقرار من قبل المجتمع الدولي – و لو في الباطن – على أنّ النظام ماض في انحسار , شهدت الساحة السياسية الدولية , حراك غير مسبوق بـ جديته , كان ميدانه الدوحة , و شهد قولبة جديدة لـ المعارضة السورية , بـ ولادة جسم جديد ” أشمل ” من المجلس الوطني , و كان هو الائتلاف الوطني السوري , رافق ذلك تهافت بـ الترحيب و التفاؤل , من جمهور الثورة , قناعةً من البعض , و مسايرةً من البعض الآخر , و رفض من قلة ,,,

لا يستطيع الثوار إعطاء وقت لـ الائتلاف , فـكل شيء واضح , و لا يحتاج إلى استراتيجية و خطط و برامج الخ ,, و وقت الاعتراض على النهج العسكري لـ الثورة قد فات , و الخوض فيه , من حيث المبدأ و الجدوى , مضيعة لـ الوقت , مثله مثل , الانجرار وراء ارضاء الغرب في طلباته , كـحماية اقليات و تمثيل شامل و إلى ما هنالك من حجج , فـكل ذلك يستهلك وقتاً , ثمنه شهداء و أسرى و تدمير , و الشعب الثائر في الداخل أثبت وعيه , و ما هنالك من تصرفات شاذة , هيَ موضعية , يجب تصويبها , و لا يجب تعميمها

الثوار في الداخل , و خاصةً في حلب , و هم في أحلك الاوقات , لم يلمسوا اهتماماً فعلياً من الائتلاف بهم , و كأن الغرب هو الأهم ,, علماً أنّ من حرّك الغرب , هو التقدّم الحاصل على الأرض ,, و على هذا فـهم الأولى , و تعيين سفير لـ الثورة , لن يسقط النظام ,,, و على لسان أحد القادة : ” توقعنا قدوم وفد من الائتلاف مباشرة إلى الداخل , لـ يأخذ مباركة الثوار , قبل مباركة فرنسا ” ,,

و مع كلّ ذلك , علينا ألا نعطي ” بيان ” من دقيقة و نصف إلا حجمه , و هو أشبه بـرسالة شديدة لـ الائتلاف لا أكثر , خاصةً أنّ مثل ذلك البيان , قد اصدر سابقاً , مرات و مرات , دون تأثير يذكر ,,

السادة في الائتلاف ؛ من استعمرنا , و من ثمّ ولى علينا مستعمر , لا ينفعه شكل الحرية الذي نريد , خاصةً و هو يرى فيكم , معارضة في سن المراهقة السياسية ,, و كما شرّع ضرب غزة اليوم علناً , شرّع على مدار عمر الثورة , ضرب النظام لنا باطناً ,, حتى لو أبدى لنا مؤخراً المساعدة , فـهي ليست نقية , كـما نفوس الثوار ,,,

” بيان ” الكتائب هو نداءٌ لكم , التفتوا إليهم ؛ فـهم أناس بسطاء , لم يأتوا من المريخ , هم مننا , أهلنا و رفاقنـا , نذروا أنفسهم لأجلنـا , شرعيتكم منهم , و ليست من الغرب , الذي يفصل الشرعية على مقاسه , و ينزعها كيفما شاء , و لكم بـتعامله مع النظام و المجلس الوطني خير مثال ,,, و رفعكم علم الثورة , على أحد الابينة الرسمية المحررة في الداخل , أهم و أسمى , من رفعه على سفاراتنا في العالم كله , لأنه جاء بـالدمّ , و لم يأتي تكرماً من أحد ,,

أمّـا عن ماهية الدولة و الحكم , فـعدا عن أنه سابق لأوانه , و عدا عن أنّ الحديث فيه اصبح اجتراراً , و لكن خلاصته , أنّ من سيسقط هكذا نظام , مشكل من عدة أنظمة دولية , لن يقف بـوجهه أحد , و لن يفرض عليه توجّه معيّن , لا من الداخل و لا الخارج , فـالغالبية اليوم , رحبوا بـجورج صبرا رئيساً لـ المجلس , و نفسهم رحبوا بـمعاذ الخطيب رئيساً لـ الائتلاف , و عادوا و رحبوا بـمنذر باخوس , ممثلاً لـ الائتلاف في فرنسا ,,

السادة في الائتلاف ؛ سارعوا ما استطعتم إلى دخول سوريا , و احتضنوا الثوار , لـيحتضنوكم ,,

و ادخل إلى دارك , يعلى مقدارك ,,

الثـورة بـعون الله منتـصرة ,,

منـار حـيدر

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

x

‎قد يُعجبك أيضاً

فيينا تحذف سوتشي/ إياد الجعفري

    فشلت المقايضة بين فيينا وسوتشي، التي جرت بين الغرب وروسيا، في تحقيق تفاهم ...