الرئيسية / صفحات الثقافة / ما يصنعه الرخاء بالشعر/ عارف حمزة

ما يصنعه الرخاء بالشعر/ عارف حمزة

 

 

 

اللجوء إلى أوروبا، وبالنسبة لي إلى ألمانيا، أعطانا فرصة جيّدة لمشاهدة الأمسيات الشعريّة التي يُقيمها بعض الشعراء والروائيّين والاستماع إليهم، ولأن نطّلع على أصواتٍ ونبرات من لغات أخرى، وكذلك كيفيّة قراءة النصوص، وتفاعل الجمهور مع الكاتب ونصوصه، وفي النهاية الجو العام الذي تصنعه أمسية أدبيّة، وعرفنا كمّية البساطة والفرح التي تصنعها حتى النصوص الحزينة، على قلّتها، في ذلك الجمهور.

في أمسية للروائي والقاص السوري رفيق شامي، المقيم في ألمانيا منذ سبعينيات القرن الماضي، على مسرح مدينتي الصغيرة في شمال ألمانيا، بدا وكأنّه “حكواتي” وهو يُقدّم روايته الحديثة آنذاك “صوفيّا”، متحدّثًا أمام أكثر من خمسمئة شخص ملأوا جميع المقاعد. كان سعيدًا وهو يُلقي النكات هنا وهناك، وهو يتحدّث عن أحداث قد تكون من خارج سياق روايته. وكان الجمهور سعيدًا وهو يبتسم أو يضحك طوال الساعتين، ومن ثمّ قام بشراء كلّ النسخ المعروضة للبيع وللتوقيع. كان صوت الشامي أقرب إلى “ألمانيّة” الصوت والإلقاء خلال الحديث كممثل عن عمله، إذ لم تكن أمسية شعريّة على أيّ حال، بالمقارنة مع بقاء “ميلودي” اللغة العربيّة حتى خلال إلقاء الشاعر عادل قرشولي لشعره بالألمانيّة.

كذلك كان الأمر مع الشاعر والناثر المعروف يان فاغنر؛ فخلال قراءته لشعره الفلسفيّ الزاخر بتفتيت حياة النباتات وتاريخها وقصصها الخرافيّة، وكذلك بكتابة بورتريهات عن ملكة النحل والعمّال الصابرين ضمن المملكة، كان يمزح مع الجمهور ويُلقي النكات هنا وهناك عن أمور حياتيّة ساهمت في كتابة كتابه الأخير الفائز بجائزة النثر الكبرى في ألمانيا. كنتُ بين الجمهور، وكانت اللغة، وسرعة نطق الجُمل، صعبة على شخص مثلي ظنّ أنّ الشعر أساسه الحزن والفقد والهجران، لزومَ الوقوف على أطلال المكان أو أطلال العلاقات أو أطلال الماضي الذي لا يمضي. كنتُ أشعر بالاستغراب من الضحك بصوتٍ عالٍ من الجمهور، وفاغنر بقي يضحك كـ “جنتلمان”. كانت قراءة فاغنر قريبة من قراءاتنا بالعربيّة؛ كان يهتم بإطالة عنق الكلمات ويهتم بالفواصل والسكنات. لم يُغادر فاغنر القاعة بسبب ضحك الجمهور، ولم ينظر إليهم والشرر يتطاير بالوعيد؛ بل كان يتوقف ويبتسم أو يضحك ثمّ يُتابع القراءة.

نحن لا نختلف عنهم في الإلقاء فحسب. نحنُ كُتّاب حزانى، وكنّا نذهب كمتفرّجين حزانى إلى الأمسيات الشعريّة، ونرى الشعراء وهم يتمرّغون في وحول الحزن على المنبر، ويتطاير ذلك الوحلُ الحزين في وجوهنا. كنا نذهب إلى الأمسيات حزانى وكأننّا ذاهبون إلى مآتم أشخاص عزيزين على قلوبنا.

كنتُ أقرأ في باريس في أيار/ مايو من عام 2014، وشاهدتُ سيّدة جميلة تبكي خلال إلقائي للشعر، ثمّ انتبهتُ إلى أنّ الرجل الجالس بجانبها كان يبكي أيضًا. نظرتُ إليهما مليًّا خلال إلقاء النصوص بالفرنسيّة. آه كانا يبكيان بالفعل متلاصقين بحزن يُغلّفهُ التضامن، فشعرتُ بالندم والألم من أجلهما. ومع تتابع القراءة الفرنسيّة، انتبهت لبكاء سيدتين أخريين!!

كانت هناك ثلاث سيدات يبكين خلال إلقائي للشعر في برلين. ظننتُ أننّي أتوهم، لولا أنّ زميلي قال لي: “حرام عليك تعذيب الناس هكذا”. من وقتها قررتُ أن أتعلّم من الألمان كيف يستطيعون خلق أجواء المرح والسعادة في أمسياتهم، وكيف أن الجمهور يشرب بعدها في القاعة المجاورة الأنخاب وهم سعداء، وغير مُحطّمين مثل جمهورنا البريء. ولكنّني أعرف بأنّني لن أتعلّم ذلك المرح، خلال إلقاء الشعر، فحتى في البلاد النادرة التي لم تحرثها الحروب سأسكن في بيوت تُحيط بها الخنادق، وأنصت خلال الليل لآهات النشوة التي لا تستطيع أن تمحو تلك الآهات القادمة من بلدي.

لكن هناك اختلاف آخر، غير الإلقاء وجمال اللغة العربيّة؛ وهو صعوبة تصديق أنّ كل شيء في النص ليس شخصيًّا. قرأتُ مرّة نصًا طويلًا بعنوان “في سنة غرق المهاجرين السوريّين”، وبعدها قرأتْ ممثلة ألمانيّة النصّ بالألمانيّة. بعد انتهائها من القراءة قالت لي سيّدة ألمانيّة “آه. من الجيّد أنّكَ بيننا ولم تغرق في تلك الرحلة البحريّة الرهيبة!”. قلت لتلك السيّدة “ولكنّني لم آت إلى هنا عن طريق البحر”.

من خلال قراءاتي ولقاءاتي مع الألمان هنا اكتشفتُ أنّ الألمان يكتبون عكس ما نُفكّر فيه نحن في كتابة الشعر. عندنا نقول “أصدقُ الشعر أكذبه”، وعندهم لا مجال للكذب؛ وهو الخيال الغريب المنفصل عن الشخصيّ. من الصعب لهم تصوّر أن يكتب أحدهم كتبًا عن التعذيب في السجون وهو لم يدخل السجن، وكيف سينتمي أدب كُتب خارج السجن إلى أدب السجون؟ ومن الصعب عليهم أن يكتب الذكر بلسان الأنثى، أو بلسان أحد غيره، طبعًا ليس بالطريقة التي يستكثر فيها كتّاب سوريون ما زالوا في الداخل السوري على أقرانهم الذين في الخارج كتابتهم عن الواقع اليومي الذي لا يعيشونه على أرض الواقع. الكتابة جدًا ميكانيكيّة وشخصيّة وفلسفيّة في بلاد الجرمان. ربّما هذه إحدى الفظائع التي يصنعها الرخاء بالشعر، وربّما هذا ما كانوا يشتمون به شاعرًا آخر بالقول بأنّه “يسكن برجًا عاجيًّا”.

لا أدري من أين يجيء “الفصام” الذي نعيشه خلال كتابة الشعر؟ ففي الوقت الذي نعيش قصة حبّ كبيرة نكتبُ عن الهجران والفقد، وفي الوقت الذي نعيش في السلم نكتب عن الحرب. كيف يكتب رجل قصيدة على لسان أرملة أو مطلّقة في الأرياف؟ كيف تكون سائحًا في إسبانيا لأسبوعين وتكتب مطوّلة نثريّة على لسان عبد الله الصغير الذي سلّم مُلكًا لغيره؟ كيف سكن عبد الله هذا في شاعر بعد مئات السنوات؟ قال لي ذلك صديق روائيّ ألمانيّ، يعرف العربيّة، بعد أن قرأتُ له بعض المقاطع منها.

مرّة قالت لي السيّدة التي ستقرأ نصوصي بالألمانيّة: “هذه القصيدة القصيرة على لسان امرأة سيذهب زوجها إلى الحرب ولن يعود. هذه القصيدة كنتُ أدرّب نفسي على قراءتها البارحة وسمعتها أمي، التي نجت من الحرب العالميّة، وبكت. هذه القصيدة ستكون مؤلمة للجمهور صدقني. لماذا عليهم أن يسمعوا ويستعيدوا عيش كل تلك الآلام؟”. ابتسمتُ لها. وكدتُ أن أحلف لها بأنني شخص سعيد ولم يشارك ولم يستشهد في تلك الحروب!! ولكن هناك شخص من الأشخاص الذين في داخلي رأى أهوالًا كما رأتها والدتك، لكنّه لا يجد الفرصة مثلها كي يبكي فحسب.

ضفة ثالثة

 

 

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.

x

‎قد يُعجبك أيضاً

أعطني حريتي أولاً/ رشا عمران

    وضعت الشاعرة الأميركية سيلفيا بلاث، في يوم 11 فبراير/ شباط من عام 1963، ...