الرئيسية / بيانات الانتفاضة / مبادرة أطباء حلب: الحكومة تمنع علاج الجرحى وأطباء تعرّضوا للإعتقال والتعذيب

مبادرة أطباء حلب: الحكومة تمنع علاج الجرحى وأطباء تعرّضوا للإعتقال والتعذيب


مبادرة أطباء تحت القسم – حلب

نحن الأطباء الموقعين على هذه المبادرة , وبمعزل عن اية خلفية- سياسية أو حزبية أو دينية- محتفظين بهويتنا الوطنية وبإنسانيتنا وشرفنا المهني ملتزمين بقسمنا الطبي وما يعنيه من انتماء وطني يرى في الانسان قيمة مطلقة كأحد ثروات الوطن , وإيماننا بوحدة سورية شعباً وأرضاً .

وانطلاقاً من مواد الدستور والقانون السوري ومواد الإعلان العالمي لحقوق الإنسان الذي وقعت عليه الحكومة السورية . واعتماداً على اتفاقية جنيف الأولى (والتي صادقت عليها الحكومة السورية) عام 1949 سيما المادة 24 والمتضمنة وجوب معالجة الجرحى والمصابين في وقت الحروب والاضطرابات الداخلية بمعزل عن انتمائهم الإثني أو السياسي أو الديني , واعتمادا على على الملحق الأول لاتفاقية جنيف عام1977 وعلى الملحق الثاني عام 1977 سيما المادة 10 والقاضية بحماية الأطباء والمسعفين وعدم تعرضهم للاعتقال أو المحاسبة عند قيامهم بإسعاف ومعالجة أي مصاب أثناء الاضطرابات ومهما كانت جهة المصاب .

نؤكد بكل وضوح :

1. لقد قام العديد من زملائنا الأطباء خلال الأزمة التي تمر بها سورية بتلبية نداء الواجب بإسعاف العديد من المصابين إنقاذا لحياتهم بدون وجود أي تمييز بين أحد من أبناء وطننا, معبرين بذلك عن إيمانهم العميق بقيمة الإنسان الجوهرية كقيمه عليا .

2. لقد جرى تداول معلومات عبر عدة تقاطعات عن :

الطلب من بعض المشافي الخاصة في العديد من المدن والبلدات بعدم استقبال الجرحى والمصابين نتيجة التظاهرات وتعرض بعض الأطباء للإعتقال أو التهديد من قبل بعض الجهات الأمنية أو المرتبطة بها بسبب قيامهم بواجبهم المهني.

 حالات خطف للجرحى ونقلهم إلى أماكن مجهولة .

 اضطرار بعض المصابين إلى اللجوء إلى أماكن سرية لتلقي العلاج أو الجراحة وهذا يشكل خطراً حقيقياً على هؤلاء المصابين وامتهاناً لقيمتهم الإنسانية , وانتهاكاً صريحاً لممارسة مهنة الطب التي تحتم على ممارسها أن (يتبع أفضل السبل فيما يفيد المرضى) كما جاء في القسم الطبي .

3. لذلك وعلى ضوء ماسبق فإننا نحدد النقاط التالية :

ضرورة توثيق هذه المعلومات بعد التأكد منها وجمعها لعرضها على القضاء العادل .

· لا يجوز اعتقال أو تهديد أي طبيب أو مسعف قام بعمله الإنساني بإسعاف أي مصاب مهما كان انتماؤه

· لا يجوز توقيف أي طبيب إلا بموجب مذكرة قضائية وحضور ممثل عن نقابة الأطباء . سيما انه تم توقيف العمل بقانون الطوراىء بمرسوم جمهوري. ونطالب بالإفراج الفوري عن جميع المعتقلين أو إحالتهم إلى القضاء العادل .

· عدم تعذيب أي طبيب في حال توقيفه وتطبيق إحكام القانون عليه وعدم تجاوزها

· انطلاقا من حيادية الطب كمهنة إنسانية نؤكد على ضرورة توفير كل الظروف المواتية لقيام الطبيب بعمله على أكمل وجه وتامين كل مستلزمات المعالجة والإسعاف بما فيها أكياس الدم المعقمة .

إننا كأطباء سوريون حريصون على كل قطرة دم تهدر في ترابنا الوطني , ونرى فيها خسارة لا تعوض كان يجب استثمارها في معركتنا الوطنية التحريرية وفي معركة البناء للوصول إلى المجتمع الديمقراطي الحر المتوازن في التنمية والصحة والتعليم .

وإننا إذ نذكر أن ماجاء في القسم الطبي الذي يقسمه كل الأطباء في سورية يوم بدء حياتهم المهنية على أن (( يظلوا أوفياء لواجب المهنة وان لايسمحوا للخوف إن يدفعهم إلى الفرار من الواجب)) فإننا نؤكد احترامنا لجميع مكونات المجتمع السوري كمجتمع غني بالكفاءات والإمكانات والطاقات البشرية التي تضمن انتقاله بكل تصميم نحو الدولة المدنية العادلة, نحو سورية واحدة قوية بأبنائها مستقرة على قيم العدل ومتطلعة إلى مستقبل مشرق .

أطباء تحت القسم

الموقعون :

1- محمود العريان 2- سامر الجنيدي 3- منير عروق 4- نيازي حبش 5- إلياس قيسو 6- ماهر مكتبي 7- فالنتينا صباهي 8- كنعان قصاب 9- فؤاد محمد فؤاد 10- حسن كيالي 11- عابدين سليمان 12- محمد ادريس 13- مجد رستم 14- صفوان قاضي 15- عبد الواحد غجر 16- هاني نجار 17- جاكلين طاشجي 18- احمد النايف 19- عماد سعيد 20- اياد محمود العريان 21- عمر ناصيف 22- عمار سايح 23- علاء علو 24- فارس ايغو 25- مراد نيازي 26- حسين جرجس 27- فداء السراج 28- جابرالرفاعي 29- اسعد نعال 30- امل عبود 31- فائز الجرك 32- عماد قجن 33- محمد رياض الملاح 34- رندة حداد 35- محمود هلال 36- حسين ناصر اّغا 37- حسن خبازة 38- جهاد فاقي 39- محمد شنن 40- نور مكتبي 41- محمود مصري 42- وائل حلاج 43- محمد مرجان 44- عادل عرابي 45- خليل سينو

46- عبد القادر جعفر 47- شرفان ايبش 48- ريناس قره جول 49- ايوب علي 50- عادل زينل 51- حسين قنبر 52- فرزند عمر 53- صلاح يوسف 54- مهيار خشروم 55- شفان رشك 56- جوان حنان 57- دارا رشيد 58- انور عابد 59- رامية شدود 60- باسل شرقاط 61- رشاد طوشو 62- سمير حسني الزعيم 63- حسن محمد 64- حبيب معجونو 65- صالار عمر 66- ريزان حمدوش 67- شيراز حبش 68- عثمان حاج عثمان 69- اكرم عبيد 70- عبد الرزاق عيدو 71- ياسر هشوم 72- ويسو الاوسو 73- نوري قنبر 74- عبد القادر عجو 75- ابراهيم خليل محمد 76- عثمان شيخ عيسى 77- نوري رشو 78- شكري عثمان 79- امد خلف 80- حسام الاحمد 81- ناصر حسن 82- رولا شهاب 83- مصطفى حمام 84- زياد صبري احمد 85- محمد محمد 86- سيامند موسى 87- فادي حسن 88- محمد عبدو علي 89- نظمية علي 90- لازكين احمد صالح 91- مهند عبد القادر 92- أحمد ديكو 93- مصطفى بيرم 94- لوند علي 95- ناجح مصطفى 96- سوبار عيسى 97- ألان عثمان 98- كاميران جاسو 99- لينا رزوق 100- حسان سحتوت 101- عاصم الحاج 102- حسام شعيب 103- محمد جميل مكي 104- مازن دهان 105- حسام الصغير 106- عبد المعطي أحمدية 107- كندة الشيخ علي 108- عبد الكريم اقزيز 109- محمد سالم 110- محمد خليل 111- عبد الرزاق بكور 112- نافع مملوك 113- محمد براني 114- خبات نبو 115- حسام حاج علي 116- احمد جوهر 117- وسيم معاز 118- خالد الحسن (جراحة) 119- عادل حاج صالح 120- حسام معاز 121- مصعب بريج 122- محمد خورشيد 123- احمد عبد الغني 124- علي ناصر 125- ريزان مصطفى 126- محمود بركات 127- زواد حميدي 128- بكري معاز 129- خالد حاج حسين 130- عبد الحفيظ عابد 131- عارف حميد 132- محمد هازار زادة …

تعليق واحد

  1. Would u add my name to sined doctor as soon as possible?
    Regards

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

+ 56 = 57

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

x

‎قد يُعجبك أيضاً

628 مثقفاً من مختلف أنحاء العالم يدينون التّحريض في الإعلام المصري

بلغ عدد الموقعين على بيان الإدانة للممارسات التحريضية التي تقوم بها بعض وسائل الإعلام المصرية ...