الرئيسية / صفحات الثقافة / مخاوف.. وأحلام

مخاوف.. وأحلام


علي كنعان

قتلوه صباحا/ قتلوه مساء/ وفي مهرجان الضحى/ حملوا نعشه وتباكوا عليه/ وفي سكرة الليل عادوا إليه/ نبشوه من القبر والتهموه…!.

هذه الكلمات منشورة وقصتها تعود إلى أوائل الثمانينات من القرن الماضي، قلت ذلك في وداع صديق لقي مصرعه في حمص، وكان وحيد والديه وطالب دراسات عليا. وفي غياب القانون والقضاء العادل، كان من السهولة أن تعلق الجريمة على مشجب مسبق الصنع في دوائر الأمن السياسي اسمه ‘جماعة الإخوان المسلمين’. كانت الأعصاب متوترة والنفوس مشحونة بالقلق والبلبلة إلى حد أن أستاذا جامعيا مرموقا في الفيزياء قتله حارسه الشخصي، وهو من أقربائه! وهناك عشرات، بل مئات الوقائع الدامية التي ما تزال تنتظر أن يرفع الغطاء عنها قبل أن يرحل العديد من الناس الذين عاشوها أو شهدوها.

لكن الأمل، وإن كان شبيها بالهلوسات وأحلام اليقظة، أن تخرج بلادنا من مخلفات الحكم العصمللي وتخضع لحكم القانون العصري العادل.. وأن ينكشف المستور يوما عن جميع الجرائم التي حدثت في سورية طوال العقود الثلاثة الأخيرة من ذلك القرن، أسوة بما يحدث اليوم من تدوين وثائقي معزز بالصور والأسماء والحيثيات والتواريخ والمواقع. وهنا لا بد أن أطل على عالم الكوابيس لأعبر عن مخاوفي المتزايدة في هذه الأيام لأن خليطا من كارثة قادمة، تجمع بين ليبيا والعراق.. وربما الصومال، تتقدم بأشباحها وخفافيشها الدموية الضارية حتى توشك أن تغطي وجه الأرض وتغشي صفحة السماء، وتحرمنا من سكينة النوم ونسمة الهواء.

قصة مدينتين

شارل ديكنز، صاحب العنوان، لا علاقة له بهذه القصة. إنهما حمص وحماة، جارتا العاصي. ولكل من هاتين المدينتين خصائص جميلة متفردة تميزها عن سائر المدن السورية، ربما لأن القلب يختلف عن بقية الجوارح. ما جرى وما يجري في هاتين المدينتين وفي غيرهما طبعا- يصعب على الخيال تصوره من بعيد ولا يقوى المتأمل المقهور على فهمه واستيعاب جزء يسير منه. إن ما ترتكبه هذه المخلوقات الدموية المسعورة قد تخطى حدود المعقول.

عرفت حمص تلميذا في سنة النكبة، وكان السؤال الذي يواجهنا باستمرار، ونحن نبحث عن غرفة تؤوينا: ‘هل أنتم من فلسطين؟’. كنا نحتمي بمظلة فلسطين، خجلا من كوننا فلاحين وافدين من أطراف البادية. ولعل الدافع لمثل ذلك السؤال كان ظاهرا في بؤس أحوالنا وسمرة وجوهنا. وفي هذه المدينة واصلت الدراسة، وكانت الثانوية في المعهد العربي الإسلامي المعروف بأنه تابع للإخوان المسلمين ويشرف عليه الأستاذ الراحل عبد المجيد الطرابلسي، وكان من رؤساء الجماعة في هذه المدينة. ويوم دخلت الجامعة في أواخر الخمسينات طلب مني أن أقوم بالتدريس في المعهد ذاته. وطوال تلك السنين لم نسمع كلمة واحدة اسمها ‘طائفية’. وكانت المدينة تمتاز بجمعية ‘البر والخدمات الاجتماعية’ التي قامت بخدمات خيرية واجتماعية رائدة أدت إلى إلغاء التسول في المدينة. نعم إن حمص هي المدينة الوحيدة في سوريا التي لا ترى فيها متسولا. وكنا نلتقي في بيت الأستاذ طرابلسي مرتين في السنة، والضيافة كما هي عادة رجال الدين- صينية من حلوى الهريسة أو الكنافة النابلسية. وأذكر أنه قال في إحدى السهرات: ‘تصوروا أن أموال الزكاة من تجار سوق الحميدية بدمشق تصل إلى مليوني ليرة! وهذا لمن يعرف لغة الاقتصاد رقم كبير في تلك الأيام، وقد ورد على لسان الأستاذ الطرابلسي رحمه الله- في معرض انتقاد تجار دمشق، مقارنة بما يفعله تجار حمص من أعمال البر والإحسان. ثم التفت نحوي وقال: ‘لا تظنوا أن اليساريين وحدهم ينادون بالاشتراكية، إن عدالة الإسلام لا تجارى، لكن العلة فينا نحن المسلمين. ويوم أتيح لي أن أطلع على كتابات الشيخ مصطفى السباعي حول الاشتراكية في الإسلام اكتشفت أن أفكار الرجل تجاوزت تطلعات البعث والناصريين وحتى شيوعية خالد بكداش الستالينية.

وإذا كانت ذكريات المدينة تلح علي في هذه الأيام، وكأني في لحظة احتضار، فلا يمكن أن أنسى أن المناضل الشيوعي سعيد الدروبي كان أول ضحايا الأمن في عهد العقيد السراج، كما كان فرج الله الحلو ضحية أخرى في دمشق. المقارنة غير واردة بما يجري اليوم، ولكن للذكرى.. ولكي لا ننسى الأيام السوداء وتضيع الحقوق والدماء بمرور الوقت ولعبة التقادم الماكرة.

لا أفهم ما وراء هذه الهجمة الضارية على عدد من أحياء المدينة، ولا أدري أي ذنب اقترفه نجاتي طيارة وألوف الناشطين الحقوقيين من أمثاله حتى يبيتوا رهن الاعتقال المديد. والصديق طيارة، لمن لا يعرفه، باحث رصين وأستاذ تربوي تخرج على يديه آلاف المعلمين الشباب. لكن موجة الاعتقالات والتنكيل لا تتوقف، وهي تزداد ضراوة واتساعا يوما بعد يوم. وما جرى للفنان العزيز علي فرزات قبل أيام في ساحة الأمويين بدمشق حلقة جديدة مدوية في سلسلة الإجرام الرسمي ومنهجه المتصاعد. كما أن اعتقال المناضل الكبير مصطفى رستم وآلاف المناضلين الآخرين ما هي إلا حلقات في السلسلة ذات دلالة نوعية صارخة تريد إعادة أشباح الرعب وإخراس الجميع. ويبدو أن قادة الاستبداد لن يتخلوا عن هذا المنهج التعسفي الذي راح يتسع ويستفحل يوما بعد يوم.. ولا بد أن يصل ذروته وينكفئ نحو السقوط والزوال.

وإذا كانت قسوة الواقع تجعل كاتبا خريفيا مثلي يهرب إلى أيكة الذكريات، فلعل في استعادة بعض القصص ما ينعش الأمل في أن تكون هذه الغمة عابرة، وأن تستعيد سورية ربيعها الدائم في مناخ الحرية والمساواة وفي ظل تغيير ديمقراطي شامل يستهدي بدستور عصري جديد وقوانين عادلة لا تسمح بأي شكل من أشكال التجاوز والتعسف والطغيان. في أحداث أواخر السبعينات من القرن الماضي، قمت بزيارة حماة ونزلت بضيافة صديق حميم كان أخوه من ضحايا الاستبداد في المدينة لأن جنرالا صغيرا طمع بانتزاع قطعة من أرضه التي يعمل فيها مع أولاده فلم يجد طريقة غير تصفيته ورمي جثمانه في العراء!

في تلك الزيارة التقيت الشيخ عبد القادر الحلبي، وقد تخطى الثمانين من عمره. وفي تلك السن التي شكا منها زهير، كان الشيخ يذهب لأداء صلاة الفجر في الجامع من دون استعانة بأحد غير عكازه. وبعض الذين يعرفون سيرة ذلك الشيخ الجليل رحمه الله حدثوني أنه كان يعلم القرآن الكريم لأبناء الفلاحين في ريف المحافظة، وقد اضطر للتنقل بين العديد من تلك القرى لأنه كان يقف بحزم وصلابة إلى جانب المزارعين، منددا بمظالم رجال الإقطاع الذين لا يجدون وسيلة لإسكاته إلا الطرد من القرية. وهكذا طاف عشرات القرى طوال ما يزيد عن ثلاثين سنة.. حتى ذهب الإقطاع في ظل الوحدة.

أتذكر اليوم هذه القصة، ولا أستبعد أن يكون بعض الذين يمارسون البطش والتنكيل بالمدينة وأحرارها هم من أبناء أولئك الرجال الذين علمهم الشيخ الحلبي وسعى جاهدا لإخراجهم من ظلمات الجهل إلى نور المعرفة، وهو الذي فتح أمامهم الباب للسير في دروب العدالة والاشتراكية قبل أن يغتالوها.

مخاوف وتجاوزات

أول هذه المخاوف خروج المحتجين من الحالة السلمية ولجوء نفر منهم إلى استخدام السلاح، بعد أن تجاوزت جنرالات القمع كل حد في عنفهم الدموي. هذه الحالات الانفعالية من الانفجار وحب الانتقام مفهومة، لكن اتساعها سيكون وبالا على الثورة والثوار ومستقبل البلاد، ولا شك أن سلطة الاستبداد سوف تستثمرها وتضعها رصيدا كبيرا في حسابها، محليا وعربيا ودوليا. يقول أحد الشباب، بعد مصرع أخيه الفتى تحت نار الشبيحة: ‘إذا لم يكن هناك محكمة عادلة للقصاص، فسوف آخذ حقي بيدي.. ولن أشفي غليلي قبل ذلك’.

ومن هذه المخاوف أن تعم الفوضى وتنتشر عصابات السلب والنهب والإجرام، مقلدة عصابات الشبيحة التي يرعاها النظام. ومنها أيضا ما يتحدث عنه بعض الهاربين من الجحيم: ‘هناك استهداف لأخوتنا المسيحيين في بعض القرى ذات التركيبة المختلطة’. وإذا كان عدد الجهلة المتورطين في هذه الاعتداءات الإجرامية ما يزال محدودا جدا.. فالحريق يبدأ بشرارة، ولا بد لحكماء الثورة أن يقفوا بحزم وشدة ضد هذه التجاوزات.

معارضة وأحلام

نظام الأب جاء بموافقة سوفييتية/ أميركية.. ونظام الابن سينتهي كذلك. وقد كانت مكافأة كل من قادة الحزب البكداشي وبقية أحزاب الجبهة سيارة مرسيدس، لا أكثر! ويوم أعلن أحد أولئك القادة/ الإمعات عن مؤتمر لحزبه، قال له اللواء عبد الرحمن خليفاوي- رئيس الوزراء: ‘خذوا سيارتي (فوكس فاغن) واجمعوا حزبكم’! واليوم، بعيدا عن تلك المهازل، ورغم التعتيم الإعلامي الغاشم، نرى أن الحراك الشعبي في الداخل هو حجر الأساس وعماد البنيان الديمقراطي المأمول، وللشارع الكلمة الفصل. لكن فكرة اجتثاث البعث، كما جرى في العراق، أمر غير وارد لأن من لم يلوث يديه بسفك الدم والمال الحرام سيظل مشاركا في مستقبل سورية الجديدة. والأمل الذي يشبه الحلم أن تصل جميع تيارات المعارضة وأطيافها إلى وحدة أو تفاهم وتنسيق فيما بينهم، والإطار الأولي الذي يحتضن هذه اللوحة هو المؤتمر الذي سيعقد في دمشق. وهنا، لا بد لي أن أحلم من جديد باستبعاد السادة الطامعين بالمجيء على متون البوارج الغربية، لأن ما نراه في ليبيا من جحافل النهب الإمبريالي أكثر من مخيف.

القدس العربي

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

x

‎قد يُعجبك أيضاً

ما يصنعه الرخاء بالشعر/ عارف حمزة

      اللجوء إلى أوروبا، وبالنسبة لي إلى ألمانيا، أعطانا فرصة جيّدة لمشاهدة الأمسيات ...