الرئيسية / صفحات سورية / مذيعات ملتحيات في الجزيرة ومذيعون محجبون

مذيعات ملتحيات في الجزيرة ومذيعون محجبون


أحمد عمر

انتظرنا مع المنتظرين، تحت الشمس والمطر ووابل التبن والقنابل المسيلة للأرواح؛ تغيّر، ‘أجندة’ الجزيرة، لكن هذا لم يحدث. وأجندة كلمة فرنسية تعني: مفكرة، جدول أعمال خبيثة، خطط ومكايد ومؤامرات وصور مفبركة في قطر وسائر بقاع الكوكب والمجموعة الشمسية ضد قلعة المقاومة والممانعة.

أثنى الأصلع الدجال اللبناني على الجزيرة التي وقفت مع لبنان وجنوبه وشماله وغطت الحرب على غزة ومظاهرات مصر وتونس، لكن وقوفها مع المندسين السوريين جعلها صاحبة أجندة .. إنها قناة ‘خائنة’ الآن.

أحد الإعلاميين السوريين الذي ما إن يظهر على شاشة الجزيرة الواقعة في غرام صورته وصوته وشتائمه، حتى يطالبها بالاعتذار فورا، فهو ‘الوكيل الحصري’ لجباية الاعتذار، وهو أول من وصف المتظاهرين السوريين بالحثالة، وهو فصيح اللسان ينطق الكلمة اللاتينية هكذا: ‘اجنضة’، حبا بلسان الضاد الذي انقلب سيفا مدة نصف قرن. وهو يلفظ الكلمة لفظا يختلف عن لفظ الفلسطيني الأبيض الشعر للكلمة نفسها، فاحمد عزام ينطقها ‘ أجْنِدَة’ (مثل أجنحة، أفئدة، أسئلة، ..) وقد قال معاوية غفر الله له انقلابه العسكري الأسري الأول على الخلافة الراشدة، عندما بلغه موت عدوه الاشتر بالعسل المسموم المدسوس في السويق (او السويق المحلّى بالسم): أن لله ‘اجنضة’، من عسل. ولله أيضا، ‘أجْنِدَة’ من جزيرة وعربية وبي بي سي و.. دنيا غرورة وكدابة. ثمت من يقول هذه الأيام: ان لله ‘اجنضة’ من نيتو واطلسي فالحنين إلى الاستعمار يزداد مع الشتاء الدكتاتوري وهوايات إطفاء الأرواح في أجساد المتظاهرين بوسائل التعذيب الابداعية. نذكر أن ثمة دعاء مأثورا يقول: اللهم ادفع الظالم بالظالم، وثمت قول مأثور يقول: أن الظالم سيف الله ينتقم به. فهل ذاك من هذا؟

مذيعات ملتحيات!

توقعنا أن تصبح الجزيرة، بعد خلع خنفر عن عرشه، ‘غنوة’ إخبارية، يعمل مذيعوها ومذيعاتها دبكة مستمرة ليل نهار، لكن ما حصل هو أن ‘الاجنضة’، لم تتغير، بل إن المذيع علي الظفيري، في برنامجه ‘في العمق’، خيّب الآمال وظهر طويل اللحية، في آخر أعماق غاص فيها إلى ذقنه، غير الحليقة، مع ضيفين يمنيين، كما لا يزال احمد منصور ملتحيا ومؤذنا في العير: أيتها الدكتاتوريات، إنكم لسارقون. سرقتم صواع خبزنا وأحلامنا.. وربما يطيل فيصل القاسم لحيته وشعر رأسه، ويتحول من عازف أكورديون إلى حداد يدق الحديد على ‘حالو’ حتى يحن حنين الإبل .. التغير الشكلي الوحيد الملحوظ في الجزيرة هو أن مذيعتين ظهرتا بقصتي شعر جديدتين، هما ليلى الشيخلي وغادة عويس، فنعيما ووجها كريما.

ليلى الشيخلي:

لم تعتذر ليلى الشيخلي – التي غيّرت أزياء فرسان العصور الوسطى إلى زي المارينز – للأستاذ ‘اجنضة’، الذي طالبها بالاعتذار عن قتل الجزيرة لزينب الحصني إعلاميا مع سبق الإصرار والترصد، فهي حية ترزق، لكنها لا تزال تحت الإقامة الجبرية، أو مجهولة العنوان كما يعتقد معتقدون. لم يكن الرجل معنيا بزينب أو أهلها، وكان شريط الأخبار الزوري، يؤكد عودتها إلى الحياة، وفق تقرير للشبكة السورية لحقوق الإنسان (لا احد يعلم من أمينها، وأين مكتبها؟) ينسب التأكيد إلى أمها، بعد أن وأدتها الفضائيات الجاهلية وأدا، لكني تابعت لقاء على قناة ‘السي ان ان’ مع أخيها وأمها التي كانت تشكك في صوت ابنتها المبعوثة من تحت التراب وتطالب بلقائها. من يتابع الفضائيات السورية لا يفهم شيئا من قصتها، فالقصة التي يمكن أن تصبح خبطة إعلامية، مبتورة، مليئة بالفراغات، والفجوات، غرضها أو ‘اجنضتها’ هو تكذيب الفضائيات وليس حياة ‘ بطلة’ القصة المهملة، أو قصتها الاعلامية المثيرة حقا، إنها قصة بلا تفاصيل: تذكرنا بصيادي الغزلان وحيتان العنبر الذين يغنمون المسك ثم يرمون باللحم في البحر. من هم أقارب زينب؟ أخوتها لماذا يضربونها؟ هل كان أخوها الشهيد، من الذين يعذبونها؟ إعلامي سوري لمز ‘الضحية’ التي أتت من ‘بيئات’ متخلفة ( الزي الأسود، الضرب، رفض الحوار، المظاهرات.. كلها علامات تخلف..؟). الضحية برمت بكذب الفضائيات وتريد الزواج وتخليف الصبيان والبنات… وليس لديها مشكلة حريات!. ثمة من لا يزال يزعم أن قيامة زينب من الموت، وعودتها من وراء البرزخ، تتضمن ‘دراما الشبيه الهندية’، وكان يمكن للفضائية السورية أن تلم شمل أقاربها وأمها وأخيها في برنامج مثل ‘خبرني يا طير’. لكن الطير المزعوم من جنس الزواحف.

ثمت من لا يزال يزعم أن الزي الأسود الذي ظهرت به ، ليس زيا حمصيا، من باب السباع وباب هود (اسم الأم في بطاقة زينب غير اسم الأم في بطاقة الأخ؟) .. فيما ذهب كثيرون إلى تمني عودة حمزة الخطيب وثامر الشرعي أحياء مثل زينب، وهم كذلك، لكن عند ربهم.. يرزقون.

قسوة مشتهاة

في الفيلم الذي بثته الجزيرة نقلا عن اليوتيوب، ويعتدي فيه جنود إسرائيليون على عائلة فلسطينية، لإخلاء الدار وهدمها ملاحظات: أولها أن عربا كثيرون يطمحون إلى مثل هذا الاعتداء ‘الحريري’، غير القاتل. الملاحظة الثانية أن احد الجنود انتزع طفلة من ‘العركة’، فراحت الطفلة تمسح رأسه، فرحة بصلعته، وكأنه جدها، أو عمها، وأتمنى على قناة ما من قنوات الله في الأرض، أن تجعل من هذا المشهد أيقونة تذاع على البطيء، مدة شهر على الأقل.

أشقاء النساء وشقائهن:

احتفت قنوات لبنانية بانخراط بعض ‘شقيقات الرجال’ اللبنانيات في العمل في محطة وقود، كما احتفت فضائيات سورية بأول شامية تعمل سائقة تاكسي، وطهران سبقت دمشق في توظيف النساء في هذه المهنة غير السهلة، بينما لا تزال المرأة السعودية تحلم بقيادة سيارتها، من غير محرم.

أنا شخصيا ضد المساواة بين الجنسين مساواة تامة، ومع العدالة بينهما، (وبين الزوجات أيضا) وأنا مع أن تدع المرأة تكسير الحجارة وتعبئة البنزين الحارق، وتكتفي بالحرق بالومى، وان تلزم قول أبي محجن الثقفي (دعي الرماح لأهلها وتعطري).. فقد تربيت ثقافيا على صورة المرأة النموذجية: مكسال الضحى ، – للحبيبة فقط – .. البيضاء المكسال اللعوب الخريدة … أما النساء المحيطات بي من أخوات وزميلات .. فقد زادتهن ثورة الفيمنزم شقاء، فهن يعملن عمل الرجل وعمل ربات البيت إضافة إلى إنجاب الذكور الذين ينتمون إلى امة مكسال في كل الأوقات: في الضحى والدلوك والغروب والغبوق….

طموحي الأكبر هو أن تعمل المرأة في الأمن .. أملي هو تأنيث المخابرات العربية تأنيثا مطلقا. ولا يذهبنَّ الخيال بالقارئ إلى درجة اتهامي بالمازوشية الجنسية، فانا أفضل أن يكنَّ جميعا من الأمهات، فمعظم النساء القاسيات التي عرفتهن كن عانسات. الضحية الذكر سيفضي بكل الاحلام السياسية التي حلم بها، للمخبرة، عطفا، أو كرما ، أو نخوة، أو فحولة …!

كاتب من كوكب الأرض

القدس العربي

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

x

‎قد يُعجبك أيضاً

حسم الصراع السوري محلياً وتأجيجه عالمياً ؟/ عادل يازجي

    خطوط التماس الإقليمية في المشهد السوري ساخنة ومتوترة سياسياً وعسكرياً، وهي تحتمل أكثر ...