الرئيسية / كتاب الانتفاضة / رشا عمران / مرايانا المصقولة/ رشا عمران

مرايانا المصقولة/ رشا عمران

 

 

نعيش وسط عالمٍ من المرايا، كيفما التفتنا تواجهنا مرآةٌ ما، في أماكن سكننا، في شوارعنا، في مراكز عملنا، في علاقاتنا العاطفية، في صداقاتنا، في علاقتنا الافتراضية، حتى في ذواكرنا الفردية. ثمّة مرايا تواجهنا كيفما التفتنا، هذه المرايا الملمعة والمصقولة لا يمكن لأحد أن يكسرها غيرنا نحن الذين نعيش حياتنا ونحملها معنا، منذ أن نصحو حتى ننام، ونعلقها على كل من نقابله في يومياتنا، أو نكلمه أو نفكر به. هكذا، أينما كنا، ومهما كان الحديث الذي نقوله أو الكتابة التي نكتبها، سنرى أنفسنا في المرآة التي علقناها على الآخرين، نعيش حياتنا ونحن مشغولون بانعكاس صورتنا على المرايا التي نقابلها، كأن هذا الانعكاس هو مبرّر رئيس لوجودنا في الحياة.

ما أقصده أننا نعيش حياتنا ونحن مشغولون بالسؤال التالي: كيف يرانا الآخرون، وماذا يقولون عنا؟ هذا السؤال اليومي هو سؤالنا نحن، فالآخرون قد يكونون معنيين به وقد لا يكونون. ليس هم من يضع على وجوههم المرايا التي تعكس صورنا، بل نحن من نضعها عليهم، ونحن من ننظر إليها، ونحن من يتحمّل التبعات النفسية لصورتنا، إذا لم تعجبنا حين نحدّق فيها عند الآخرين!

سأحكي لكم شيئا: عبرت فترة من حياتي، كنت فيها معنيةً جدا برأي الآخرين بي، وبكلامي، وبما أكتبه، وبما أفعله. خلال تلك الفترة، لم أستطع إنجاز شيء مهم على أي صعيدٍ يخصني، كل ما أفعله لا يعجب الآخرين. هكذا كنت أرى، انعكس هذا على شكلي الذي أهملته تماما، وعلى أدائي في التعامل مع نفسي أنثى وشخصية تطمح للتحقق. كنت أشاهد نفسي في المرايا التي أضعها على الآخرين، كي أرى نفسي، فأراني قبيحةً وفاشلةً، ولا أثير إعجاب أحد.. هل كنت كذلك فعلا؟

يقينا لا، لكنني كنت أقدّم نفسي للآخرين هكذا، الآخرون الذين يتلقون مني ما أعطيه لهم ويتصرّفون معي بناء على ما يأخذون. لم أعرف ما هي السعادة تلك الفترة، كنت أقرب إلى الشخصيات المحايدة الباردة، الخالية من أي انفعال، خشية أن يكون انفعالي سيئا بنظر الآخرين، فيزداد الأمر سوءا. في لحظة تجلٍّ، كما نسميها في بلادنا، قرّرت أن أكسر المرايا التي أحملها معي أينما ذهبت. بدأت بمرايا الذاكرة، حطمت ما راكمته ذاكرتي مما اعتقدته صور الآخرين عني. كنت بذلك أحطم العالم الذي لم أحاول الخروج منه سابقا، ثم بدأت أحطم كل المرايا التي أحفظ انعكاسها جيدا. طبعا أصابت الشظايا جسدي، وسببت لي الجروح السطحية والعميقة، لكنني كنت أكثر سعادةً من أن أترك لجراحٍ بائسةٍ أن تشغل وقتي، بدأت حياتي تتغيّر، ثمة مرآة وحيدة في غرفة نومي، ألقي عليها تحية الصباح كل يوم، وأنا مبتسمة. وحين أخرج لمواجهة الحياة، أخرج بالثقة نفسها التي وقفت بها أمام مرآتي: امرأة جميلة بذات متحققة تواجه العالم. هل كنت كذلك فعلا؟

يقينا، ليس إلى هذا الحد، لكن هذا ما أعطيته للآخرين، هم رأوا فيَّ ما أعطيتهم إياه. جعلني هذا التبادل أزيد في كسر أكبر عدد من المرايا يوميا. شيئا فشيئا، لم أعد أهتم مطلقا برأي الآخرين بي. لم أعد أهتم بما يظنونه بي، بما يقولونه عني، برأيهم بسلوكي وعملي وشكلي وحضوري وآرائي. صرت معنيةً بما أقوله أنا عن نفسي. أعدت تركيب المرايا. لكن في داخلي فقط، صار المهم لي صورتي عند نفسي، لا صورتي عند الآخرين. هذا طبعا لم يجعلني محبوبةً لدى الجميع. ثمّة كثيرون يكرهونني. ثمّة من أحببتهم ولم يحبوني. ثمّة من اقتربت منهم وابتعدوا عني، غير أن هذا لم يعد يعني الكثير لي. لم أعد أصاب بالأرق، لأن شخصا ما قال عني كلاما سيئا، ولا لأن الرجل الذي أحببته لم يلقِ بالا لي، ولا لأن ما كتبته أمس لم يُعجب به كثيرون، ولا لأن صورتي التي نشرتها لتوي قيل فيها ما قيل. هل أخبركم أنني دفعت حتى وصلت إلى ما أريد ثمنا كبيرا جدا؟

نعم، دفعت ثمنا غاليا، لكنه الثمن الذي تدفعه لتحصل على قيمةٍ أكبر من أي ثمن، وهي الرضا، الرضا العميق أنك حين تمشي تعرف أين تضع خطوتك، وتعرف إلى ماذا ستستند. الرضا الذي يجعلك سعيدا وأنت في عين الحزن. الرضا حين تفارق الحياة مطمئنا، لأنك عشت هذه الحياة كما ينبغي لك أن تعيشها، لا كما أرادها لك الآخرون.

العربي الجديد

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

x

‎قد يُعجبك أيضاً

تيري إيغلتون مقدمًا “من أجل نظرية في الإنتاج الأدبي”

    تيري إيغلتون تقديم كثيرة هي الكتب المهمة التي لم تنل حقها من الاهتمام، ...