الرئيسية / صفحات المستقبل / مفتاح منطقة القلب

مفتاح منطقة القلب


أحمد دياب

 كانت فكرة حمقاء… استيقظت اليوم بعد نوم عسير قصير وقررت أن رائحة معجون الحلاقة قد تعينني على ما علق في النفس من قبح أخبار المجزرة. حمقاء أقول… ارتعدتُ مما تنطوي عليه العملية من ضرورة مواجهة عار العجز وجهاً لوجه . هناك حيث القلب، دماء وأشلاء في كل الجهات تفيض من شاشة كمبيوتري الصقيلة الأنيقة على ما بقي من احترام الذات. أقف أمام المرآة ولا أرى أحداً. “حسنٌ  إذن… تحسس ذقنك واحلق سريعاً”. أفرك الرغوة وأضرب الضربة الأولى… أُجرَح ويسيل دم… أنظر إلى المرآة فأرى نصف وجه دامٍ  تفجرت ذقنه وتدلت نتف فمه وحنكه إلى ما تحت الرقبة… أولا يموت من قُصِف الفك منه؟ أي رب هذا الذي يمطمط في عذابات طفل علق بين مخالب الجزار! أفكر هل تعرف العربية عكساً لفعل “تشدّق”؟ وأتذكر سؤال الحضارة السمج من مقالة الأمس “هل على الانترنت متسع لفظاعة صور المجزرة؟” أترك الحمام حداداً على من لن يعرف لذة الحلاقة أبدا.

أول مرة أحلق ذقني فيها كانت في حمص. أول حب عابر للطوائف والحارات كان في حمص. كأس المتة الأولى والسيجارة الأولى. أول معرض كتاب وأول عرض مسرحي. حمص التي لم أولد بها شهدت ولادة الرجل فيّ. شبق مراهق ديك الجن وكبرياء التمرد الأول في معسكر التدريب الجامعي. حمص لوثة الإيمان الأولى ونفحة الشك الأساس. حمص الوعي الأول بالاستبداد والوصفة القديمة في تسكين المرارة بالسخرية. اليوم حمص تخترع ترياقا جديدا من خلاصة دماء أبنائها. تعلن ثورتها حمصية خالصة. لا شرقية ولا غربية. لا شامية ولا حلبية. اليوم حمص تكتب تاريخا جديدا لها… ولنا. اليوم حمص تسخر من السفاح بطريقتها الجديدة المبدعة… كما تسخر من جبن صمتنا. سنضحك. سنضحك كثيراً في  الغد الحر الكريم. سنضحك من أنفسنا أن قضينا ردحاً من الدهر نضحك من هذه الـ”حمص”.

لكننا اليوم نبكي. نبكي كيف ينقذ القتيلُ القتيلَ. نبكي كيف يؤوي الشريد الشريد. نبكي كيف خذلناكِ وتركناكِ وحيدة يا حمص. يقول لي الصديق الأممي “٤٠ ألفا تركوا بيوتهم وشدوا الرحال إلى إسبانيا لمحاربة الفاشية في الثلاثينات ونحن اليوم نعجز عن مجرد الاعتراف بأن ’غيرنيكا‘ أخرى تقع بينما تُبث على مدار الساعة”. أفكر بكل من انتصر لفلسطين يوم خسرناها. أبكي خراب حدائق الحب الأول ودمار شوارع اللهو والتسكع. أبكي “الفارابي” ثانويتي التي جعلها نظام الموت بيتاً لقناصيه. أميّز كُنى أسماء الشهداء على الفيسبوك. كان ابن لهم معي في الصف أقول. هذا أخ لطبيب أسناني وذاك سليل أصحاب المطعم قرب حديقة “الدبابير”. اليوم أبكي قِصَر نظر اليسار الغبي وتواطؤ اليمين المقاوم. من قَدََّم ضرر شرٍ قد يقع على خطر شر قد وقع؟ من قال أن الفلسطيني سيختار خلاصه الذاتي إن عنى ذلك فناء سوريا؟ من قال إن الإمبريالية حكر على الأعداء؟ اليوم أشمئز من مناصري قضيتي الذين يرون ألم الفلسطيني فيّ من غير وجعي السوري. من جزّء الأشياء؟ ومن لكِ يا حمص؟

الأخبار من “الداخل” (نعم هكذا أستعير مفرداتي الفلسطينية) “دماء وأشلاء في كل الجهات… دماء وأشلاء في كل الجهات.” ٠٣١ مفتاح منطقة القلب كله خارج المكان. يرن هاتف الدار ولا أحد. هل عاد أخي إلى البيت أم علق في العمل؟ أين يلجأ أهل الطوابق العلوية؟ اسم مَن مِن الأهل والأحباب سيطفو فوق غبار المجزرة؟ على بعد كم “حمزة” يقع سقوط القصر على سفح قاسيون؟ من سينجو ليشهد الصعود الكبير؟ من سيفنى ليُسقِط الأقنعة؟  كم سننتظر قبل أن تلد نكبة سوريا درويشها ليذكّر بأن ربك خسف بها؟ وكيف سنردم الهوة بين السوري والسوري من بعد أن ننتصر؟ من وكيف وكم؟

“دماء وأشلاء في كل الجهات”

أمرّ بصور حمص كما يمر اللاجئ العتيق بالخيام الأوائل. أمرّ بأصوات حمص مندهشا كما أدهشتني لهجة أبنائها أول مرة. ضمة أول الكلام تضمك برحابة وكرم وياء النهاية الممطوطة المخففة تطيل في استيداعك لنسائم الليل الحزين وبينهما سكون حازم واثق في المنتصف. اليوم صار بعض لساني من لسانهم. أمر بحمص مرور الفلسطيني لأول مرة. سهرنا كثيرا وبكينا لجنين وغزة… لكني اليوم فقط أدرك فلسطينيتي… يبدو الألم أشد سطوعا من أي وقت مضى عندما يقصف الجزار أهلك الأولين وملاعب الصبا ومكامن الذاكرة. أهكذا أحست جدتي يوم انتكبنا؟ أهكذا ينخلع القلب إذاً؟

“دماء وأشلاء في كل الجهات”

لم أولد بحمص وغادرتها منذ زمن ولكني اليوم أبكي حمص كما يليق بأبر أولادها. لاأدري مدى حمصيتي ولكن كم سندويشة شيش من عند محل “كريش” يحتاج أن يأكل المرء ليكون حمصياً؟ كم صحن حمّص من عند “شمسو”؟ كم نكتة يجب أن يحفظ؟ والآن كم اسم شهيد؟ قل لي فما أظن خضاب الدم إلا من خير أهلها. لا أدري ماذا سيبقى من حمصي عندما أعود إليها محررة تنهي تنظيف نفسها من تماثيل الديكتاتور لكن هذا هو الحلم الوحيد الذي يعينني على تحمّل المجزرة.

يا عبث البعث! أبهذا وعدتنا!

 يا رب اللاجئين!  بكم عودة يجب على اللاجئ الواحد في الحياة الواحدة أن يحلم؟! كم نكبة عليه أن يحمل؟!

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

x

‎قد يُعجبك أيضاً

فيينا تحذف سوتشي/ إياد الجعفري

    فشلت المقايضة بين فيينا وسوتشي، التي جرت بين الغرب وروسيا، في تحقيق تفاهم ...