الرئيسية / صفحات العالم / مقالات تناولت جنيف 2

مقالات تناولت جنيف 2

معركة القصير و«جنيف – 2»: ضرورة تهدئة النزاع والبحث عن حلّ سياسي

بول سالم *

انتهت معركة القصير لمصلحة نظام الرئيس السوري بشار الأسد وبفضل الدعم من «حزب الله»، فيما يتساءل المراقبون عن مرحلة ما بعد القصير إضافة إلى تداعيات ونتائج المعركة على الميدان في سورية والجوار، من جهة، وعلى التطورات الديبلوماسية المرتقبة في مؤتمر «جنيف – 2»، من جهة ثانية. فسقوط القصير وتصعيد المعارك الداخلية في سورية، سيخلقان وقائع جديدة وستكون لهما تأثيرات في كل المسارات الموازية، كما في استقرار الدول المجاورة، ولذلك لا بدّ من بذل مجهود ديبلوماسي دولي وإقليمي طارئ لمنع التصعيد والدفع باتجاه الحلّ السياسي.

أولاً: السيناريوات البارزة اثنان، فإما صمود نظام الأسد واستمراره في الحرب أشهراً وسنوات من دون أن يتكبّد خسارة مباشرة، وإما سيناريو استكمال النظام و «حزب الله» تقدّمهما في ساحات أخرى من الصراع في سورية وصولاً ربما إلى بداية السيطرة على مناطق كان النظام خسرها في السنتين الماضيتين مثل ريف حلب وغيرها. في كلا الحالين، ينذر هذا التطور بأشهر أو سنوات مقبلة من الصراع والحروب في سورية.

ثانياً: يأخذ دخول «حزب الله» في شكل مباشر في الحرب السورية الانخراط الإقليمي والدولي إلى مستوى أعلى مما كان عليه في الأشهر الماضية، ويطرح السؤال على لاعبين دوليين وإقليميين حول ما إذا كانوا يريدون التصعيد أو أن يواجهوا تدخّل الحزب بتدخّل أو دعم أكبر للمعارضة في سورية.

وبصرف النظر عن تقدّم خطوط المواجهة في الداخل السوري أو تراجعها، وتبادل الانتصارات هنا وهناك، فإن الواضح أن العقد السياسي الوطني السوري انفرط ويتطلّب سنوات من الحوار الوطني لإعادة صياغته، ولن تُعاد صياغتُه عبر انتصارات عسكرية في القصير ومدن سورية أخرى.

ثالثاً: ربما يكون التصعيد الميداني الجاري مرتبطاً بموعد انعقاد مؤتمر «جنيف – 2» لتثبيت المواقع وكسب أوراق على طاولة التفاوض، وإذا كانت هذه هي الحال، فربما نشهد تباطؤاً في المعارك بعد انتهائه. لكن هذه الأحداث تُملي على الأطراف الدولية وخصوصاً الدولتين الراعيتين لهذا المسار، روسيا والولايات المتّحدة، حسن تنظيم جدول أعمال المؤتمر.

ومن المهم أن تعي هذه الأطراف وتقرّ بأن المؤتمر لن يأتي بحلّ سريع أو سحري للمواجهة الكبرى، لأن النظام ليس في وارد تقديم تنازلات مهمة، فهو يشعر بعد الانتصارات الأخيرة بأنه في موقع قوة، ولا يرى ضرورة للتفاوض الجدّي. أما المعارضة فلا تزال مشتّتة جداً، ولن تقتنع أطرافها بجدوى فتح مفاوضات مع نظام يتمادى في قصف المدنيين والمدن.

بيد أنّ المهم في الحديث عن الحلّ السياسي أن يضع مؤتمر «جنيف – 2» بدايةً لمسار تفاوضي قد يبدأ في الأشهر المقبلة ويستمرّ سنوات، ولكن يضع القطار على السكة ويضع مساراً سياسياً يشترك فيه الفرقاء الداخليون والمعنيون الدوليون.

رابعاً: إذا لم يكن وارداً من الناحية العملية إنهاء الأزمة السورية في مؤتمرٍ من هذا النوع، فمن الضروري على الأقل التركيز على تخفيف حدّة القتال وحجم الخسائر البشرية المدنية، وهذا يتطلّب تثبيت وقف لإطلاق النار ولو في شكل جزئي أو متكرر وإعلان مناطق آمنة وعازلة وممرّات إنسانية. ويتطلب أيضاً مضاعفة الجهود في عمليات إغاثة النازحين واللاجئين في الداخل والجوار وتأمين تمويل دولي وإقليمي كبير لذلك.

قد يمتدّ مسار المفاوضات خمس سنوات أو أكثر من دون الوصول إلى حلول جوهرية. لكن، من غير الضروري أن يستمر القتال لسنوات، مع العلم أن عدم وجود حلّ مباشر يتيح اللجوء إلى فكرة تجميد النزاع والتهدئة كما حصل في لبنان في زمن الحرب الأهلية لفترات طويلة.

وعلى رغم أن من المرجح أن مبادرة «جنيف – 2» لن تنجح في حل النزاع، إلا أنها مهمة لبداية البحث عن حلّ للأزمة السورية. فمنذ اندلاع الثورة بدأت المبادرات السياسية مع المبعوث الأممي العربي كوفي أنان، واستمرت مع الأخضر الإبراهيمي، بيد أنّه، وفي ظل غياب الجدية الداخلية أو التوافق الإقليمي أو الدولي، كان من المستحيل الوصول إلى نتيجة.

إذا ألقينا نظرةً أعمق إلى النزاع في سورية، نلاحظ غياب المسار السياسي السوري الداخلي، في حين كان هناك دائماً مسارٌ داخلي في الأزمة اللبنانية، وحتى في الأزمة العراقية المستمرة، مرتبطٌ بقناعة ضرورة الحوار وإيجاد حلّ مشترك سياسي. ومن جملة ما تفتقده سورية أيضاً الدور الإقليمي، فبدل وجود طرف إقليمي يقرّب وجهات النظر، اصطفّت الدول الإقليمية بمجملها إما مع النظام وإما مع المعارضة، وأخذت تصب الزيت على النار، وأصبحت غير قادرة على التحرّك بعكس مواقفها المُعلَنة، كما أنّ الجامعة العربية أصبحت طرفاً. من هنا، تأتي أهمية «جنيف – 2» كمدخل للحل السياسي، حيث قد يمارس الأميركيون والروس ضغوطاً على الأطراف المعنية للاقتراب من حل سياسي بهدف تجنيب سورية مزيداً من القتل والدمار.

وبالنظر إلى تفاصيل المبادرة، يُلاحَظ أنها أتت بنوع من قبول أميركي بالخطوط العريضة للموقف الروسي، إذ توافق الطرفان على ضرورة الحلّ السياسي وأقرّ الطرف الأميركي ضمناً بصعوبة انتصار المعارضة بقوة السلاح، وصولاً إلى قبول أميركي ضمني أيضاً أن يكون الرئيس الأسد جزءاً من عملية التفاوض والانتقال السياسي، ولو في المرحلة الأولى على الأقل. واعتبرت موسكو التراجع الأميركي نصراً معنوياً في السياسة الدولية، واعترافاً بدور روسيا المحوري في الشرق الأوسط.

لكن، عندما اقتنعت الولايات المتحدة بضرورة التفاوض والوصول إلى حلّ سياسي، بادر كلٌّ من النظام السوري و «حزب الله» بالعملية العسكرية في القصير، وهي نقيض الحلّ السياسي، الأمر الذي دفع الأميركيين إلى اشتراط إعادة النظر في دعم المعارضة ضمن أي عملية تفاوضية مع الروس.

في موازاة ذلك، لتدخّلِ «حزب الله» ارتداداتٌ على الرأي العام والمجتمع السياسي الغربي. إن نجاحات النظام و «حزب الله» تضغط على سياسة أوباما وتحمّله مسؤولية ما يحصل على الأرض وتنذر بتوسع نفوذ إيران، وهذه التغيّرات تخلق ديناميكيات جديدة في الخطاب السياسي في واشنطن وتضغط على إدارة أوباما باتجاه التفكير مجدداً بزيادة دعم المعارضة أو التفكير بخيارات عسكرية. فإدارة أوباما لا تريد أن تُتهم بأنها تركت سورية الثائرة لتقع مجدداً تحت سيطرة إيران وحلفائها، أو أنها وقفت مكتوفة الذراعين أمام مجازر تذكّر بمجازر سربرينيتسا أو رواندا، وتعي أيضاً أن المفاوضات لن تنجح إذا لم يمارَس ضغط فعلي على نظام الأسد وحلفائه.

على صعيد المنطقة، لا بد من القول إنّ الحرب السورية، حتى قبل سقوط القصير، كانت تؤجِّج الانقسامات المذهبية والإثنية في المنطقة، ولكن بعد تدخل «حزب الله» واحتفاله بسقوط القصير، زادت حدة الانقسامات في شكل خطير. ويظهر ذلك في المواجهات المتقطّعة في العراق وفي لبنان، حيث يبرز الشلل السياسي والتخبّط الأمني الخطر. وإذا استمر القتال على هذا النحو فمن الممكن أن نرى إعادة تشكيل منطقة المشرق العربي. فالحدود التي عرفناها منذ اتفاق سايكس بيكو وصلت تقريباً إلى انهيار شبه كامل، كما باتت الدول القائمة على هذه الحدود دولاً شبه فاشلة لا تسيطر على كامل أراضيها، ولا تتمتّع بكامل الشرعية والسيادة ضمن حدودها.

إن التحدّي اليوم هو أن يتّفق أهل هذه المنطقة على عقود وطنيّةٍ جديدٍة، وإعادة صياغة دساتير شرعية تمثّل شرائح المجتمع كافة، وإعادة بناء دول حديثة تتمتّع بسيادة ضمن شروط الديموقراطية. بيد أنّ التحدّي الأول يبقى وقف القتال وعدم الاحتكام إلى البندقية والعنف، بل تغليب العقل وتقديم الحلّ السياسي بديلاً من التصعيد الحاصل.

قد يكون مؤتمر «جنيف – 2» مدخلاً، ولو متأخراً، للتراجع عن خيار الحرب المذهبية الشاملة والتركيز على إعادة بناء الوطن والدولة في سورية، وعبرها إعادة بناء الاستقرار في منطقة المشرق العربي.

* مدير مركز كارنيغي للشرق الأوسط في بيروت

الحياة

جينيف 2 والفرضية المستحيلة

محمد كريشان

‘هناك معادلة دولية بوجود المحور الروسي الإيراني القوي الذي يؤيد النظام السوري فيما الغرب متخاذل إن لم نقل إن قسما منه خان الثورة والشعب السوري . من هو المجنون الذي يظن أن بشار الأسد ونظامه سيسلمون الصلاحيات المطلقة لحكومة انتقالية وصولا إلى انتخابات حرة ؟!! منذ أن أجهض بشار الأسد المبادرة العربية الأولى بنيت معاهدة جنيف على فرضية مستحيلة’.

ربما لم يلخص أحد المأزق السوري كما لخصه بهذه الكلمات الزعيم السياسي اللبناني وليد جنبلاط في مقابلة تلفزيونية أخيرة لان ما سماه ‘الفرضية المستحيلة ‘ المتمثلة في أن يتراجع الرئيس السوري بشار الأسد ليترك مجمل صلاحياته، لا سيما الأمنية والحربية، لحكومة مشكلة من النظام والمعارضة هي فعلا وباختصار مستحيلة. هي كذلك بناء على كل ما صرح به الأسد في مرات عديدة، وهي كذلك أكثر بفعل ما يراه من جدية المشاركة في العمليات التي حصل عليه مؤخرا على الأرض من حزب الله اللبناني وأشباهه من العراق، وهي كذلك أكثر وأكثر لان لا موسكو تبدو صادقة في طرحها ولا الولايات المتحدة وحلفاءها الغربيين بجادين في فرضها ولا الدول العربية المؤيدة للمعارضة تملك طبعا القدرة على ذلك.

من هنا فالخوف أن كل هذه الأطراف، باستثناء المعارضين المسلحين الذين لا يعنيهم من أمر هذا المؤتمر شيئا والائتلاف الذي لا يملك من أمر الحسم شيئا، سنراها تدخل في عملية تكاذب دولي يتواطأ الجميع عليها إلى أن نصل إلى موعد عقد المؤتمر، إذا قدر له أصلا أن ينعقد. هذا التكاذب الذي سيزداد اتساعا مع الأيام يقوم على أن الجميع يريد أن يوهم الجميع أن الحل ممكن في حين أن كل واحد لا يشك في أن الآخر ليس صادقا في البحث عن هذا الحل المنشود، وبالتالي فمن الأفضل له أن يتركه هو يخرب هذه الفرصة عوض أن يتهم هو بذلك.

شيء واحد فقط يمكن أن يسقط سيناريو التكاذب هذا هو أن واشنطن وموسكو قد تكونا أقرتا العزم فعلا على وقف ما يجري في سوريا بتكفل كل واحد منهما بالقيام بما هو قادر على القيام به: واشنطن تفرض على كل من تحمس من العرب والغرب على إسقاط النظام بالقوة الاعتراف بأن هذا الخيار سقط في الماء ولا بد من حلول وسط مؤلمة… وموسكو تفرض على حليفها في دمشق الذي عادة ما تتحدث باسمه أو نيابة عنه أن عناده لا بد أن ينتهي طالما لم يفلح في إنهاء الإرهابيين والمؤامرة الكونية ضده.

حتى هذا الخيار، على افتراض وجاهته أو صحته، لا يمكن أن يمضي بسلاسة لان هناك لاعبين آخرين ليسوا بالانضباط الذي يمكن أن تفرضه أمريكا أو روسيا وأهمهم في هذه المرحلة الجماعات الجهادية المسلحة في سوريا والتي لم تكن موجودة في بداية الثورة، لكنها الآن هي من يتحكم في إيقاعها إلى درجة القول إنها اختطفتها بالكامل تقريبا، ومعها إيران التي قد تجد نفسها، للمفارقة العجيبة، في نفس الخندق مع هؤلاء في سعيها لإفشال كل شيء إذا لم تشارك في مؤتمر جينيف الثاني في ظل استمرار الفيتو الغربي والعربي والسوري المعارض لحضورها والفشل الروسي في ثنيهم على ذلك.

وبين هذه المواقف المتضاربة بحدة من الصعب تصور كيف يمكن للسيد الأخضر الإبراهيمي أن يدير دفة الأمور أو أن يخفف من حدة الزوايا ونتوءاتها، اللهم إذا انخرط هو بدوره في عملية التكاذب التي انطلقت بعد والتي تجعل الكل يخيطون الأرض ذهابا وإيابا دون أن يغادر أي منهم في حقيقة الأمر مربعه المعروف.

وقد يبدو النظام السوري الأكثر راحة في هذا المشهد لانه إلى حد الآن لم يدخر جهدا في محاولة الظهور بمظهر المتحمس للحل السياسي، على عكس معارضيه المتشددين كما يقول هو ومعه موسكو، ولكنه في قرارة نفسه لا يريد لهذا الحل أن يرى النور على الاقل بالشكل الذي يطمع فيه الغرب وحلفاؤه العرب وتركيا. هو لا يمانع في الذهاب إلى جينيف والخوض مع الخائضين على أمل ألا يتم التوصل في النهاية إلى أي شيء وألا يحمل هو وزر أي فشل. في المقابل، يبدو الائتلاف المعارض في حيرة من أمره لانه بتناقضاته الداخلية المختلفة وارتباطاته المتعددة غير قادر على حسم موقفه بشكل نهائي وهو بدوره قد يفضل في النهاية أن يشارك مرغما على أمل أن يكون نظام الأسد سبب الفشل على أن يعلن مقاطعته فيلومه الجميع.

وطالما أن لا أحد قادرا أو مسموحا له بالفوز الكامل على الأرض في سوريا، فإن المرشح للأسف الشديد أن يتواصل الجرح السوري في النزيف ومعه كل التعفن الذي سببه في الداخل وفي محيطه خاصة مع تأجج النعرة الطائفية التي تشي بتوسع الحريق أكثر من إخماد الحالي.

القدس العربي

أوباما يقرر تسليح المعارضة السورية و «جنيف-2» الى المجهول

واشنطن – جويس كرم

في موقف يرد أساساً على المكاسب الميدانية التي حققها النظام السوري أخيراً بمساعدة مباشرة من «حزب الله» وايران وعبر العراق، اتخذ الرئيس الأميركي باراك أوباما قراراً بتسليح المعارضة السورية، وأكد البيت الأبيض بعد فرنسا وبريطانيا استخدام نظام دمشق السلاح الكيماوي ضد المعارضة. وقالت مصادر اميركية مطلعة ان القرار سيمهد لوصول «ذخائر وأسلحة صغيرة» الى الثوار خلال أسابيع.

وبعد عام من التردد والانتظار، حسم أوباما موقفه ليل الخميس – الجمعة، وأعلن المستشار الرئاسي بن رودس عزم واشنطن على «تقديم مساعدات عسكرية للمعارضة» وأنها «ستكون مختلفة في الوزن والعيار عن السابق»، وعزا القرار الى تخطي النظام السوري «الخط الأحمر» مؤكداً أن واشنطن حصلت على «أدلة قاطعة وثابتة» على استخدامه السلاح الكيماوي ضد الثوار.

وأضاف رودس انه «بعد بحث معمق، تعتبر مجموعة (وكالات) الاستخبارات (الاميركية) ان نظام الأسد استخدم اسلحة كيماوية بينها غاز السارين على نطاق محدود ضد المعارضة ومرات عدة في العام المنصرم». وتابع ان «وكالات استخباراتنا لديها ثقة كبيرة بهذا التقييم، بالنظر الى مصادر المعلومات المتعددة والمستقلة» في هذا الصدد.

ووفق البيان فإن وكالات الاستخبارات «تعتبر ان ما بين 100 الى 150 شخصاً قضوا جراء هجمات بأسلحة كيماوية في سورية تم رصدها حتى الآن. وبناء عليه، فإن المعلومات حول الضحايا هي غير كاملة بالتأكيد».

وأردف انه «رغم ان عدد الضحايا في هذه الهجمات لا يمثل سوى نسبة صغيرة من الخسائر الكارثية في الارواح البشرية في سورية والتي تتجاوز تسعين الف قتيل، فإن اللجوء الى الأسلحة الكيماوية ينتهك القواعد الدولية ويتجاوز بوضوح خطوطاً حمراً موجودة وضعها المجتمع الدولي منذ عقود».

وتابع: «نعتقد ان نظام الاسد لا يزال يسيطر على هذه الاسلحة. لا نملك معلومات قوية وموثقة مفادها أن المعارضة في سورية حصلت على اسلحة كيماوية او استخدمتها».

ولاحقاً، في مؤتمر صحافي عبر الهاتف، قال رودس للصحافيين ان واشنطن ابلغت موسكو بما لديها من معلومات عن استخدام النظام السوري للسلاح الكيماوي، ولكن روسيا لا تزال على موقفها الرافض لتنحي الاسد.

ولم يوضح المسؤول الاميركي ما اذا كانت الادارة ستختار الذهاب باتجاه تسليح المعارضة السورية مباشرة، ولكنه قال ان الرئيس اوباما «سيتشاور في هذه الامور مع الكونغرس في خلال الاسابيع المقبلة». وأضاف ان «الولايات المتحدة والمجتمع الدولي لديهما عدد من الردود القضائية والمالية والديبلوماسية والعسكرية الاخرى المتاحة».

وتابع: «نحن مستعدون لكل الاحتمالات وسوف نتخذ قراراتنا وفقاً للجدول الزمني الخاص بنا». وأكد ان الخطوات التي ستقدم عليها الادارة الاميركية للتعامل مع هذا التطور سيتم درسها «بعناية بالغة».

غير أن صحيفة «نيويورك تايمز» نقلت على لسان مسؤولين أميركيين أن التسليح جاء اضافة الى استخدام الأسد غاز السارين، كرد على مكاسب النظام في الفترة الأخيرة ودخول كل من «حزب الله» وايران بقوة على خط المعركة. وأشارت الصحيفة الى دور رئيس الوزراء العراقي نوري المالكي في مساعدة النظام السوري، والسماح بعبور طائرات ايرانية تحمل مساعدات للنظام عبر الأجواء العراقية في أيار (مايو) الفائت، على رغم حصر حركتها في آذار (مارس) الماضي بعد طلب من وزير الخارجية جون كيري.

وأكد مسؤولون اميركيون ان المساعدات سيتم تنسيقها «طبقاً لحاجات الثوار» وقد تضم «أسلحة مضادة للدبابات» غير أنها «لن تشمل أسلحة مضادة للطائرات» بسبب المخاوف من وقوعها في أيدي متطرفين واستخدامها ضد طائرات مدنية.

وذكرت صحيفة «وول ستريت جورنال» أن واشنطن تدرس بجدية خيار فرض حظر جوي بناء على أدلة استخدام السلاح الكيماوي.

وسيشرف على توزيع السلاح وكالة الاستخبارات المركزية (سي أي أي) التي بذلت جهداً مضاعفاً في الفترة الأخيرة في تحديد المجموعات المعارضة التي يمكن التواصل والتنسيق معها.

وضرب القرار الذي جاء قبل ايام من لقاء أوباما بنظيره الروسي فلاديمير بوتين على هامش قمة مجموعة الثماني في إرلندا، بالتحضيرات لمؤتمر جنيف الثاني عرض الحائط. وأكد مصدر ديبلوماسي غربي لـ «الحياة» أن «مؤتمر جنيف لن ينعقد من دون قلب التوازن على الأرض».

وكانت وزارة الخارجية الأميركية دفعت في اتجاه اتخاذ قرار بتسليح المعارضة منذ وقت بعيد. وكان ادراج «جبهة النصرة» على لائحة الارهاب في كانون الأول (ديسمبر) الفائت جزءاً من هذه العملية الهادفة الى «غربلة» المعارضة. غير أن تريث أوباما وتركيز مستشاره السابق توم دونيلون على المسار الروسي أخر العملية. واستقال دونيلون الأسبوع الفائت واستبدل بسوزان رايس.

ولاقى قرار اوباما ترحيباً في أوساط الكونغرس ومن نواب من الحزبين، ورحب السناتوران الجمهوريان النافذان جون ماكين وليندسي غراهام في بيان مشترك بالخطوة التي اقدمت عليها ادارة اوباما، لكنهما طالباها بأخذ «خطوات حاسمة اكثر» لإنهاء دوامة العنف الدموي في سورية.

وكان ماكين أعلن في الكونغرس في وقت سابق ان مقاتلي المعارضة السورية سيتلقون قريباً اسلحة اميركية، مستنداً الى «العديد من المصادر الموثوق بها»، لكنه سرعان ما تراجع عن هذه التصريحات.

وقال النائب الجمهوري مايك روجرز رئيس لجنة الاستخبارات في مجلس النواب انه «يتعين على الولايات المتحدة ان تساعد الاتراك وشركاءنا في الجامعة العربية على اقامة مناطق آمنة في سورية حيث يمكن للولايات المتحدة وحلفائنا ان يدربوا ويسلحوا ويجهزوا قوات يتم اختيارها من المعارضة».

وتابع ان هذا سيمنح واشنطن «الصدقية اللازمة للجلوس الى الطاولة في مرحلة الانتقال الى سورية ما بعد الاسد».

وأبدى الرجل الثاني في مجلس النواب الجمهوري اريك كانتور مزيداً من الانتقاد، مؤكداً انه على رغم «خطاب» اوباما حول الخطوط الحمر ازداد النزاع السوري تفاقماً. وأضاف: «بدأ يتضح ان الرئيس لا يملك خطة متماسكة لادارة هذه الكارثة الاستراتيجية المتفاقمة».

الحياة

سوريا: «ليبيا 2» لا «جنيف 2»

 عبد الرحمن الراشد

فاجأنا باراك أوباما بتغييره موقفه، وتبنيه سياسة هجومية أقل قليلا من إعلان الحرب. ومع أن المعارضة تقول إن قراره قرار متأخر لكن الأفضل أن يأتي أوباما متأخرا على ألا يأتي أبدا.

بعد اعتراف البيت الأبيض أن نظام الأسد تجاوز الخط الأحمر باستخدامه السلاح الكيماوي وسيعاقب عليه، أصبحنا بعيدين من جنيف 2 وقريبين من ليبيا 2.

التوجه الآن سيكون نحو إسقاط النظام، عبر خليط من التدخل الخارجي ودعم الثوار السوريين على الأرض.

حتى نعرف كيف آلت إليه الأمور علينا أن نضعها في إطار زمن الأزمة السورية. فقبل عام كان الرئيس السوري بشار الأسد كاد يخسر عسكريا بصورة سريعة أمام ضربات الجيش الحر الذين استولوا على أكثر من نصف المعابر الحدودية، وبات الجميع يظن أنه ساقط خلال بضعة أشهر. أقنع الروس والإيرانيين برفع حجم ونوعية مساعداتهم، وفعلا عززت قواته التي كانت في حال يرثى لها. انقلب الميزان وبان ضعف الجيش الحر الذي خسر في حمص، وحتى دمشق إلى شهر ديسمبر (كانون الأول) من العام الماضي. حينها حصل على دعم كبير من دول، أبرزها السعودية التي قررت أن تتولى قيادة النشاط حيال سوريا. وفتحت الجبهة الأردنية لتقديم المساعدات الإنسانية واللوجيستية المهمة، ووصلت كميات أسلحة كبيرة. جاءت النتيجة سريعة بانتصارات للجيش الحر. حلفاء الأسد وجدوا أن قواته تقصف المدن بشراسة، لكنها لا تكسب المعارك وأصبحت تخسر تباعا، ووجدوا أنه لن يفيد قوات الأسد المهزومة معنويا وميدانيا بإمكانيات أفضل، لذا قرروا خوض الحرب بقواتهم. قرار جريء من الإيرانيين الذين شعروا أن الأميركيين لا يملكون الشهية للقتال. وخلال الشهرين الماضيين تواترت شهادات عيان عن قوات إيرانية وميليشيات حزب الله وعراقية تقاتل بنفسها. القصير كانت معركة حاسمة، ليس كما قيل إنها استراتيجية، بل كانت دعائية للجانبين. اتضح بشكل لا جدال فيه أن آلافا من قوات حزب الله هي التي قاتلت بنفسها، واستولت على القصير والبلدات المجاورة. الآن، لم تعد الحرب بين السوريين أنفسهم؛ جيش الأسد ضد الجيش الحر، بل انخرطت فيها إيران مباشرة وحلفاؤها يقاتلون الجيش الحر الأقل عددا وعدة. هنا تغيرت المعادلة، وأصبح انتصار الأسد ممكنا، وذلك لأول مرة منذ اندلاع الثورة قبل سبعة وعشرين شهرا.

القصير كانت موقعة مهمة أيقظت الجميع. الموقف الخليجي، وكذلك تأييد بريطانيا وفرنسا، قرع الأجراس في واشنطن معلنين أن احتلال إيران لدولة إقليمية كبرى اسمها سوريا سيغير معادلة المنطقة كلها. وعقد مؤتمر جنيف، الذي كان في أساسه فكرة إيرانية قبل أكثر من عام، تبنتها روسيا، يهدف إلى الإعلان عن واقع جديد في منطقة الشرق الأوسط المضطربة أصلا، تصبح فيه طهران اللاعب الرئيس. وصار السؤال الذي يلح طرحه: كيف يمكن السماح لإيران المحاصرة أن تتمدد جغرافياً وتصبح مركز الحركة في العراق وسوريا ولبنان؟

ورغم مؤشرات التغيير المهمة في واشنطن لا نريد أن نقول إن المعركة حسمت؛ لأنها معقدة ولا تزال حبلى بالمفاجآت. قد تحسم في شهر أغسطس (آب) هذا القريب، وربما تحتاج إلى عامين آخرين. إنما الأكيد أن التبدل في المواقف الدولية تطور سياسي وعسكري مهم سيلقي بظلاله خلال الأيام المقبلة. والأرجح أنه سيحقق أخيرا بناء منطقة محمية دوليا، محمية من قبل الناتو بالتعاون مع دول الخليج. وسيتم دعم الجيش الحر علانية بأسلحة نوعية، ومعلومات مهمة في الحسم العسكري على الأرض. وإذا لم يكن هناك تقدم سياسي من قبل النظام السوري، مثل أن يعلن عن انتخابات مبكرة بنهاية هذا العام بدلا من صيف العام المقبل، ومن دون أن تثبت إيران وحلفاؤها أنها سحبت قواتها من سوريا، وهذا أمر مستبعد، فإننا نتجه نحو الحل الليبي، حينما قامت قوات الناتو بإسقاط نظام القذافي، بعد أن عجز الثوار عن الحسم.

الشرق الأوسط

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

9 + 1 =

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

x

‎قد يُعجبك أيضاً

لعبة الجولان انتهت سوريا… وبدأت إيرانيا/ خيرالله خيرالله

    طرح وزير الاستخبارات الإسرائيلي إسرائيل كاتس قبل أيام فكرة الضغط على الإدارة الأميركية ...