الرئيسية / صفحات الرأي / منظومة القيم و الاستبداد

منظومة القيم و الاستبداد


د. طيب تيزيني

جاءت المظاهر الأولى لتفكُّك الدولة الأمنية في بعض البلدان العربية، لتدشّن مرحلة جديدة في دراسة الاستبداد. ومعروف أن الاستشراق الألماني اهتم على مدى القرن التاسع عشر بهذه الظاهرة، إلى درجة أن مصطلح “الاستبداد الشرقي” اعتُبر من قِبل بعض ممثلي هذا الأخير من المستشرقين الألمان، حالة نموذجية خاصة جديرة بالفحص والبحث. وإذا كان غير محتمل أن نفصل هذا الاستبداد من خصائص البنية الاجتماعية والاقتصادية التي سادت في حينه، فإنه يبقى التحدث وارداً عن سمات معينة خاصة به. من ذلك، مثلاً، إنه استبداد ينحصر في طغمة أو مجموعة قليلة، وفيها تنمو المطامح في الحكم بحيث يجتمع فيها كل أشكال إذلال “الأتباع” المادية والمعنوية والأخلاقية. وهذا لا يعني أن ممارسة تلك الأشكال الاستبدادية موجودة في نسيج شخصية الشرقي بل في جيناته الوراثية: إنها، إذن، خصوصية نسبية تظهر فيها أمثال العناصر التالية: على التابع الخاضع للاستبداد أن يصل إلى أن تبعيته الكاملة لأسياده هي من طبائع الأمور.

ومن المفارقة أن أرسطو اليوناني (الغربي) هو الذي تحدث عن ذلك، معتبراً أن التابع “شيء” وليس “ذاتاً” مما ينفي عنه إحساسه بتبعيته، ووعيه بذاته.

من هذه الفكرة الأخيرة، ننطلق لنذكّر بمشاهِد تظهر في بعض مدن “الخريف العربي”: طفل أو رجل يُقتل بالرصاص الحي ويفقد حياته، ولكن يُستمر في إطلاق الرصاص على الجثة الميتة، بنوع من الهوس والذعر وبحالة من الانتشاء الحاقد. ومشهد آخر يتجلى في طفل تلقى ثلاث رصاصات أفقدته حياته، ولكن القاتل يحزّ رقبته إلى نصفها…إلخ، ومشهد ثالث تجسّده فتاة يستبيحها ثلاثة رجال منفردين ومجتمعين، ثم يأمرونها بالخروج إلى الشارع عارية مدمَّاة، فهؤلاء الثلاثة وأمثالهم هم علوج يجسدون نمطاً من الكائنات، التي يبحث فيها علماء في الدراسات الحضارية المقارنة، فأحد مواضيع هذه الدراسات يتمثل في ما يطلق عليه “الإنسان الذئبي”، الذي يخرج عن دائرة “الإنسان العاقل”، بقدرته على انتصاب قامته، وتمكُّنه من استخدام أصابعه، وبتطوره باتجاه العقل المطابق.

إن كل ذلك مما ينضوي في إطار ما أوردناه وضمن مجتمع أُذِلَّ وحُرم من الثالوث المقدس: الحرية والكرامة والكفاية المادية، على مدى يقترب من نصف قرن، يظهر الآن جلياً كالشمس. والحقيقة، إن هذا الظهور الجلي للحطام العربي (وضمنه السوري) ليس جديداً أو -على الأقل- كان من قبل موجوداً.

ولكن الجديد في ذلك يكمن في أن تراكمه المديد والشمولي لم يعد سراً، ولم يعد الكلام عليه خطراً. لقد عبّر الشعب السوري عن ذلك ببساطة هائلة، حين أعلن: لقد انكسر الخوف وانكسر معه الصمت، فجاء البركان الذي راح يزلزل الأرض تحت أقدام الطغاة.

ويهمنا هنا، كذلك، أن منظومة القيم التي يصل عمرها إلى ما يقترب من نصف قرن، بدأت تنهار. لقد تحول “الربيع العربي” إلى أنموذج حي في بلدان كثيرة، وخصوصاً في أوساط الشباب. ولعل ذلك أنتج حالتين اثنتين كبريين في معظم العالم العربي: الحالة الأولى تتجسد في أن قضية تحرير المرأة والرجل لم تعد مسألة جزئية، بل لعلها تحولت إلى مدخل لرفع راية الحرية والمشروع النهضوي. أما إسقاط سجون الباستيل العربية فهي الحالة الثانية.

الاتحاد

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

x

‎قد يُعجبك أيضاً

القانون والثورة.. تغيير النظام أم المجتمع؟/ نمر سلطاني

      عندما يثور الناس على نظامٍ ما، فإنهم في حقيقة الأمر يثورون على ...