الرئيسية / صفحات الثقافة / من هو الخائن؟

من هو الخائن؟

 


بقلم فاروق يوسف

“المؤامرة في الطريق إليكم. المؤامرة سبقتكم”. شبح الخائن لا يفارق مخيّلة الحاكم العربي. صورته، صوته، رائحة ثيابه. نوع من العدو الجاهز الذي يتشكل بحسب الانية التي يوضع فيها. الخيانة تسيل مثل الماء. ما من أحد يمكنه أن يعيش حياته كلها منزّهاً. الخصم خائن وإن كان ينطق بالحق. ربما سيكون علينا اعادة تعريف الخيانة بعدما تمّت اعادة انتاجها بطريقة تجعلها تستوعب الجميع، من غير استثناء.

كان من الممكن أن تمر خيانة الاصبع مثل دعابة سمجة، لولا ان الندم الذي حل متأخرا كعادته قد جعل كل حديث عن الخيانة هو جرس انذار بشؤم مستطير مقبل. كانت تلك الأصبع هي التي ألهمت الوقائع طبيعة النهر الذي ستجري فيه. دائماً يقف الطاغية إزاء خيار أعمى وحيد، تنغلق الجهات كلها دونه. لذلك لم يجد أمامه سوى أن يقطع اصبع يده إن قامت (أو فكرت) بخيانته. كان يمكن الأمور أن تبقى رهينة فضاء افتراضي، سدّد فيه الطاغية طعنة إلى المجهول، لولا هرب صهره (زوج ابنته الكبرى) حسين كامل إلى الاردن منتصف التسعينات.

يومذاك لم يعد البحث عن تلك الأصبع الخائنة (المقطوعة لاحقا) مستساغا ولا مجديا. كانت الخيانة قد سممت الأجواء كلها، بل أنذرت بشرّ فائض، في بلد انتُزع اللحم عن جسده فبدت هياكله منخورة. لقد أفزعت الخيانة العائلية رجلاً، عاش الجزء الأهمّ من حياته وهو يوهم الآخرين بدنوّ شبح الخيانة. ألم يبدأ حياته السياسية رئيساً بفضيحة، كانت الخيانة مادة حكايتها الرئيسية؟ ففي عام 1979 أرسل العشرات من رفاق مسيرته النضالية إلى الموت، من غير محاكمة، لا لشيء إلا لأنهم امتنعوا عن بيعته حاكماً أبدياً. كانوا من وجهة نظره خونة. الخيانة كانت ماثلة في قصاصة ورق أمرّها أحدهم إلى الآخر من تحت المنضدة.

أبكته تلك الخيانة وأبكت رفاقه الناجين من الوهم أو سوء الفهم المبيت. غير أن ذلك البكاء لم يكن سوى نوع من الاشفاق على الذات المريضة التي خُيِّل إليها أن هناك من يسخر من ألعابها النارية المخبأة.

اما الصهر الذي انتقل بضربة حظ نحس من سائق دراجة إلى موقع اللاعب المعجزة الذي يعتمد عليه الرئيس في تغيير النتائج في اللحظات الأخيرة، فلم تشفع له توبته حيث تطايرت أشلاء جسده بين مختلف الجهات، تحت جسر الدورة. كانت الخيانة قد اطلقت الشر كله من مكمنه القريب. هل كان حسين كامل خائناً حقاً؟ سيقول الرجل لو أنه استُنطق بعد توبته: إنها لحظة طيش تلك التي جعلتني أجلس ضائعاً امام خبراء الاستخبارات الاميركية، من غير أن يملأ مقعده. “إنه رجل لا يمكن الاعتماد عليه”. بجملة واحدة احترقت أوراقه كلها. لكنه خزانة الرئيس وموقع ثقته. كان الوطن هو الذي دفع ثمن تلك الخيانة. صغر الوطن بعدما تحوّل أرقاماً حاول سائق الدراجة السابق من خلالها أن يلعب دوراً لم يكن قد خُلق من أجله.

كان الرجل مسبوقاً بالخيانة، قد شعر بأن الثياب كلها قد اتسعت عليه، وبأن عريه بات وشيكاً، لذلك عاد ليُقتَل. لن يكون كامل نموذجاً للخائن المثالي. ذلك لان الخيانة (خيانة فكرة الحكم الرشيد) هي التي صنعته ولم تكن له يد في كل ما جرى له. لقد عاش حياته القصيرة كلها وهو يومئ بيد مستعارة. مَن خان مَن إذاً؟ غالبا ما تلتبس الأمور على الطغاة فتصاب حواسهم بالشلل. “الشعب يخون أيضاً”.

الجرذان تخون أيضاً

مثلما كانت الاندلس ذهباً، كانت في الوقت نفسه بركة آسنة علاها العفن. لقد اخترع امراء الطوائف فيها ممرات هوائية خفية للخيانة، ظن كل واحد منهم أنه الذاهب وحيدا إلى الحمراء من خلالها، في مستقبل لا يراه أحد غيره. غير أن التاريخ سيقول لا احد منهم قد ربح. لم يصل أحد إلى قصر بني الأحمر. كانت فكرة الحكم وقد اختطفتهم، وضعتهم في أسفل سلّم، لم يكونوا مستعدين لتسلقه بقوتهم الذاتية. كانوا وصوليين، انتهازيين بالمعنى الحديث. لقد قادتهم تلك الفكرة الماكرة إلى التلاعب بمفهوم العدوّ ولم يدركوا أنهم بذلك انما يوجهون دفة مصائرهم إلى الجهة الخطأ. كل الطغاة موهوبون في ارتكاب الاخطاء التي يمكن تفاديها بيسر. الاخطاء نفسها، وفي الأخص في ما يتعلق بموقع العدوّ ومواهبه وتوقيتاته. في أيامنا العاصفة هذه يظهر الرئيس العربي ليلقي خطاباً يكون بمثابة البنزين الذي يزيد النار اشتعالاً، في القلوب قبل الرؤوس والأيدي والأقدام. أعتقد أن اللغة تخون أيضاً. ذلك لأن خطاب الطاغية لا يمكن أن يتحرك خارج سياقه المحتمل: هناك من يخون. الإصبع التي يجب أن تُقطع. ينام الطاغية على مخدة، ريشها مستلهم من وقائع متخيلة.

حتى أنت يا بروتس!

“حتى أنت يا بروتس”، قالها يوليوس قيصر مرةً واحدة وهو ينظر إلى بروتس واحد. بروتس الذي كان صنيعته. في الحالة العربية صار بروتس أكثر من واحد، غير أن رد الفعل لم يكن كريماً مثلما هي الحال مع قيصر. جملة شكسبير يمكنها أن تجعل بروتس مذنباً ومداناً، بل خائناً. ذلك لانها تجيء محمّلة طعم الخيانة المرير. غير أن لغة الحكّام العرب وهي تخون عصرها انما تحث الملايين على الخيانة، ذلك لأنها تصادر حريتهم في أن يكونوا مختلفين. “كلكم خونة أو خدم لخونة يقيمون في الخارج”. الباشا العثماني يواجه فلاّحيه بصيحة احتقار.

المفارقة تكمن في أننا بعد أكثر من خمسين سنة من الثورات، عدنا إلى عصر الاقطاع، لا من خلال اللغة وحدها. هو عصر العوائل النادرة، المعنية وحدها بالحكم العبثي. وهذا ما يدفع بالخريطة الروحية التي صنعت فضاء الاندلس في انحطاطها إلى أن تكون ملعباً لكل خيال في الحكم. “نحن خونة”، فمن أجل أن تكون موجودا على تلك الخريطة لا بد من أن تكون خائناً. ألا يستحق ما يجري لنا نوعاً من التأمل في معنى الخيانة؟ هناك خيانة حقيقية في كل ما نعيشه. نسبة عظيمة من سكان العالم العربي تعيش تحت خط الفقر. بدلاً من ان تنقص، صارت الأمية تزيد. لا تنمية بل استهلاك أحرق بلهبه الطبقة الوسطى. معدلات الفساد في تزايد مستمر، حيث صارت حيازة المال بأي طريقة هي المقياس الوحيد لمعرفة موقع المرء في المجتمع.

الخيانة المقنّعة

لقد سقطت الانظمة العربية كلها في شبكة العلاقات العامة، التي يشكل رجال الأعمال الجزء المتنفذ فيها. هنا بالضبط وقعت الخيانة المقنّعة. صار الحكّام يتصرفون بثروات البلد كما لو أن تلك الثروات هي إرثهم الشخصي. لقد فُجعنا بالأرقام التي تشير إلى حجم ثروة بن علي وحسني مبارك. كان الرجلان يحكمان بلدين، اتخذ فقرهما طابعاً سياحياً. “هل تريد أن ترى فقراء؟ إذهب إذاً إلى مصر. البيت بيتك”. هل خذل الشعب رئيسه حين جعله يترك الحكم بعدما أصبح مالكاً لمليارات تتوزع بين بنوك العالم؟ وصف القذافي ذلك الشعب بالجرذان. إنه محق. تلك الجرذان تركته يتصرف بمصيرها وينهب ثرواتها ويعزلها عن العالم أكثر من أربعين سنة ولم تقل كلمة. سينظر علي عبد الله صالح في اليمن إلى يده وهو يفكر في الإصبع التي تستحق القطع. الخونة في الشوارع وفي الساحات العامة وفي القصر أيضاً. لقد التبس مفهوم الخيانة، مَن يصل إلى الميكروفون أولا يمكنه أن يصبّ لعناته على الآخرين. لم تعد اليدان تتسعان لعدد الأصابع التي تفكّر في الخيانة أو تمارسها علناً. فالخيانة مشروع جاهز لتفقيس الأعداء. مَن ليس معي فهو خائن وليذهب إلى الموت. ولأن الخيانة عمياء، فإن الخونة الحقيقيين استطاعوا بدهائهم ومكرهم وسلطة رعاتهم أن يتسللوا إلى غرف النوم، إلى المطابخ، إلى الحدائق الخلفية، إلى اللغة وإلى خزائن البنوك، من غير أن يشعر أحد من الرعية بالقلق وينظر إلى يده. لقد كسر أمراء الطوائف بوصلة اللغة حين استبدلوا الجهات، بعضها بالبعض الآخر، فلبس العدوّ ثوب الأخ ودُفع بالأخ إلى الخندق الذي تسقط عليه القنابل. مَن يخون مَن؟ ليست هناك خيانة مثالية.

النهار

النهار

 

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

x

‎قد يُعجبك أيضاً

ما يصنعه الرخاء بالشعر/ عارف حمزة

      اللجوء إلى أوروبا، وبالنسبة لي إلى ألمانيا، أعطانا فرصة جيّدة لمشاهدة الأمسيات ...