الرئيسية / صفحات الثقافة / من يكتب أدب الثورة؟

من يكتب أدب الثورة؟


لكل ثورة أدباؤها ولكل حدث بديع في تاريخ الإنسانية من يشتغلون على تدوينه، بشتى الوسائل المتاحة، حتى يخلد ويبقى إرثا لا تطاله أيادي التقادم. ولأن رسالة الأدب، في المحصلة، تتجاوز الحيز الجغرافي الذي يولد فيه، ليعانق الانشغالات الإنسانية بمعزل عن المكان الذي احتضنه واللغة التي أنتج بها والثقافة التي آوته بما يشكله من تعبير عن المشترك الإنساني في قوالب إبداعية تمنحه الخلود. فالأدب ينقل التجربة الإنسانية من مستوى الحدث العادي إلى المتخيل، و المسافة الفاصلة بين الواقع والخيال هي بالضبط التي تمنح لهذه التجربة مغزاها وتجردها من الزمان والمكان لتسمها بالخلود. كل الأحداث التي شكلت منعطفا مهما في تاريخ الدول والشعوب، إذا لم نشأ قول الإنسانية، استلهمت الكثير من مصطلحاتها وتعبيراتها المهمة من كتابات الأدباء والمفكرين. كما أن العكس حدث أيضا، إذ أن القمع السياسي والتعذيب وكل أشكال الظلم ألهمت الكثير من الأعمال الأدبية التي شكلت سجلا أساسيا لمعرفة تاريخ مراحل مفصلية من حياة الشعوب. وبما أن العالم العربي مشتعل بلهيب الثورة من أقصاه إلى أقصاه،  يظل سؤال الثورة والأدب مطروحا على مستويات متعددة ومركبة.

يقول أليكسيس دو طوكفيل، في معرض حديثه عن تأثير الأدب في الخطاب السياسي في القرن التاسع عشر، إن ” اللغة المستعملة في السياسة {استلهمت} نفسها شيئا ما من اللغة التي كان يتكلم بها المؤلفون” وأصبحت متشبعة “بالتعابير العامة، المصطلحات المجردة، الكلمات الدالة على الطموح وبالجمل الأدبية” وتنبأ  بأن هذا الأسلوب “الذي ساعده الخطاب السياسي الحماسي على الانتشار، سيتوغل في جميع الأوساط الطبقية وسيصل، بسهولة نادرة كذلك، إلى الطبقات الدنيا في المجتمع” . هذا القول ينطوي على فكرتين رئيسيتين: أولا الدور الجوهري الذي يلعبه الأدب في نشر الأفكار والقيم والانتقال اللغوي بالناس من مستوى خفيض إلى مستوى أعلى خطابيا، ثانيا الأدب كان محفزا للثورة وممهدا لها بتأسيس الإطار المفاهيمي المرجعي لها من خلال تداول لغتها وأفكارها.  سيكون مفيدا في المستقبل أن نعرف دور مختلف الأنواع الأدبية في اختمار ثم في نشر فكرة الثورة في العالم العربي، خاصة في كتابات عبد الرحمان منيف، صنع الله إبراهيم وحيد حيدر، وكذلك تأثير الكتابات السجنية في تحرير الشعوب العربية من  عبودية الخوف. سيكون مثيرا للاهتمام معرفة درجة “التخريب”(subversion)     الذي سببه هؤلاء الأدباء بكتاباتهم لصنم الديكتاتورية.

لقد كان الكاتب الاسباني المقيم بالمغرب خوان غويتصلو  أول من طرح سؤال الأدب والثورة في العالم العربي بعد ثورتي تونس ومصر. فبحسه الأدبي الفذ وببراعته المعهودة طرح سؤلا مستفزا على ما يقارب ثلاثمائة مليون من البشر، ومشى.   لكن السؤال ظل عالقا وبدأنا نرى ما يحمله في طياته من توقعات لم تخطر على بال الكثيرين في حينه. مشى غويتصلو إلى حال سبيله، منشغلا باجتراح بعضا من روائعه من خياله الخصب، إلا أن السؤال، بالنسبة لنا نحن العرب المعنيين بالتغيير الذي يحدث في منطقتنا، لم ينته. لانه ظل يستفزنا ويتحدانا أيما تحد.  هذا السؤال هو بداية مشكلة، لأن المهمة ليست بالسهولة التي يظنها البعض من الباحثين عن السبق أو من مقتنصي الفرص للانتفاع المادي. فاستغلال ملحمة الشعوب العربية لكتابة “أدب” تحت طلب دور النشر لإغراق السوق، خاصة في الغرب، حيث الحاجة لمن يكتب لكي تبيع، للاستفادة المادية من الاهتمام الشعبي بما يحدث في العالم العربي، لايمكن إلا أن يكون إلاأدبا  لقيطا لا يستوعب أهمية اللحظة وخصوصيتها. كما أنه لا يمكن أن يجسد ما تمثله هذه الثورة في اللحظة التاريخية التي نعيشها من انبعاث للروح والفكر في جسد عربي حنطه القمع لعقود.

الأدب الذي يتحدث عنه خوان غويتصلو هو الأدب الملتزم . الأدب القادر على تحويل المادة الخام التي وفرتها حناجر الشبان والشابات والكهول والعجائز العرب في ميادين الحرية إلى مادة لعمل أدبي ينتقل بالرواية العربية إلى المستوى الآخر الذي مرت منه بقية الدول في أوروبا وأمريكا. أدب الثورة. كيف يمكن التقاط هذا النبض وتجسيده في عمل أدبي لا يغرق في الوصف ولا يسقط في فخ التأريخ و يتجنب التقرير؟ غويتصلو حدد مواصفات من يستطيع كتابة هذه الرواية في توفر التؤدة والاقتدار والرؤية السليمة للمستقبل. فبذكائه الثاقب استشرف غويتصلو سلوك المتكالبين على اقتناص الفرص، فاستعمل كلمة تؤدة التي تحيلنا على الزمن والإيمان بالقضية أيضا.جاء  في تحفة “لسان العرب” لابن منظور في تعريف التؤدة أنها ” على وزن هُمَزَة بمعنى التثبت بالأمر وبمعنى الرزانة والتأني” وقال الأزهري إن “التؤدة بمعنى التأني في الأمر”.  فالتؤدة تحيلنا على الكثير من الأفكار المهمة التي، في نظرنا، أراد القائل أن يوصلها إلى من يعنيهم الأمر حتى لا يضيعوا الفرصة على أنفسهم بكتابة “أدب رديء” عن حدث فاق كل آفاق الانتظار. فمن يعطي لنفسه مهمة كتابة هذه الرواية يجب أن يخصص لها وقتا وجهدا ويستثمر فيها لتختمر أولا، قبل أن يخوض في كتابتها. فمن لا يؤمن بالثورة وعاشها وعايشها وتموجت أحاسيسه مع موجاتها، لن يستطيع التقاط كنهها ونحته في كلمات، تتحول بمرور الوقت إلى مصدر إلهام واحتفاء بالثورة والثوار. ثم من ساهم في النظام البائد وحصد جوائزه ورفل في نعيمه لن يستطيع أن يكتب هذه الرواية. إنها ببساطة عصية  عليه لأن الصدق مع الذات  حاجة من حاجات الكتابة الإبداعية.

لكن دعونا نفكر في الشباب والشابات الذين بحت حناجرهم وجفت حلوقهم وذبلت شفاههم وهم يهتفون بسقوط الديكتاتورية، أليست هذه طريقتهم في كتابة رواية الثورة؟ ثم أليس من المهم خلخلة معنى مفهوم الكتابة ليحتوي كل التجارب التي نسجت وحيكت خيوطها في ميدان التحرير في كل قرية ومدشر ومدينة وحي في الوطن العربي؟ أليس الحكي المباشر، في حد ذاته، كتابة لروايات نستطيع دراستها وتدريسها في صفوف الأدب، باعتبارها انجازا وسبقا عربيا فريدا نظرا لكون ثوراتنا العربية هي الأولى، في تاريخ الإنسانية جمعاء، التي كتبها الفاعلون فيها على الهواء مباشرة

فعكس الثورات الأخرى نظن أن الثورات العربية لا يمكن أن يكون لها كاتب واحد،رغم اتفاقنا المبدئي مع غويتصلو على ضرورة وجود كتاب يستطيعون نقل كنه الثورة إلى مستوى الخيال، لأنها ليست ثورة طبقية بقدر ما هي ثورة شعبية شارك فيها الجميع، وبالتالي لا يمكن لأحد اختطاف الحديث باسمها أدبيا. فشرعية الذين شاركوا فيها أقوى ممن يريدون أن يركبوا عليها لاختطاف الأضواء. يقول الناقد الأدبي الألماني نيكولاس بيندر في مقال بعنوان “الطريقة المريحة للمشاركة في ثورة”، في معرض حديثه عن كتاب “الربيع العربي: استعادة الكرامة العربية”  للطاهر بن جلون، أن ثوار آخر ساعة لن يستطيعوا التعبير عن طموحات الشعوب، لأن الشعوب في الثورة العربية لا تريد أنصاف الحلول، كما أنها قطعت مع الكلام الدبلوماسي. لذلك يصعب على كتاب من هذه الطينة أن يعبروا عن هذه الطموحات أدبيا، ليس فقط بسبب  انفصالهم عن واقع الفاعلين في الثورة، ولكن أيضا نظرا لافتقادهم للشرعية الثورية التي تجعلهم ينتمون عضويا إلى الشعب ويستطيعون التعبير عن خوالجه. والمنفصل لا يمكنه النفاذ إلى جوهر الأمور لان دونه وذلك الكثير من المعيقات.

الشيء الآخر المهم في كلمات غويتصلو هو حديثه عن كاتب/كاتبة شاب(ة) لكتابة رواية الثورة.  لعمري يريد، بهذه الطريقة، إرسال رسالة أخرى مهمة لبعض الكتاب، ربما يعرفهم أو يعرف أنهم سيركبون على الثورة للكتابة، أن يتركوا الشباب يكتبون عن ثورتهم ويحولوها إلى الشكل الأدبي الذي يرتضونه لها. فالثورة تورثهم والتعبير الأدبي عنها يجب أن يترك لهم. فكتابة الثورة والكتابة عن الثورة أمران بينهما بون شاسع ولكنها ينصهران في بوثقة ذلك الكاتب الملتزم الذي يستطيع أن يزاوج بين الثورة كتجربة إنسانية طبيعية فريدة وبين الكتابة كملكة وقدرة على الهجرة بالواقع إلى الحلم وتقديمه للقراء الذين يمنحونه حيوات أخرى بتأويله وتداوله فيما بينهم.

من حسنات هذه الثورة أنها بينت لنا مدى اهتمام الشباب العرب بالكتابة وكشفت عن توفر الخميرة الإنسانية الضرورية لثورة أدبية في المستقبل القريب. ثورة تبدأ بثتوير دور النشر، ودمقرطة الوصول إلى الإعلام ومصادر التمويل وإزالة المعيقات التي تحول دون تحقيق الصحوة الأدبية في المجتمع العربي. لكي تكتمل الثورة، لابد من أن  توازيها ثورة أخرى على مستوى النشر، بطرح مجلات تهتم بدراسة هذه الكتابات، وبفتح فضاءات لنشر الأعمال الأدبية التي ستولد بتؤدة وتمهل في السنوات القادمة. أما الكتابات الظرفية فإنها ستنتفي بانتفاء الظروف التي ولدتها، لذلك لابد من الحرص على كتابة أعمال تجسد عمق الثورة وعمق التجربة التي تمثلها.

كل ما كتب حتى الآن، وسمي بهتانا برواية عن الثورة، لا يمكن أن نصنفه كذلك لأنه ظرفي.  نحن بحاجة إلى أعمال أدبية تأخذ وقتها لتنضج لأن الثورة أخذت خمسة عقود لتحدث ولا يمكن أن تجسد روائيا في ستة أشهر.

                                                                                                             ابراهيم الكبلي

                                                                                                             باحث مغربي

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

x

‎قد يُعجبك أيضاً

ما يصنعه الرخاء بالشعر/ عارف حمزة

      اللجوء إلى أوروبا، وبالنسبة لي إلى ألمانيا، أعطانا فرصة جيّدة لمشاهدة الأمسيات ...