الرئيسية / صفحات العالم / من ينقذ الشعب السوري من عصابة الأسد؟

من ينقذ الشعب السوري من عصابة الأسد؟


فؤاد التوني

سوريا في خطر، وشعبها يتعرض يوميا لإبادة من قبل العصبة الحاكمة، ولا ادري على أي شيء يراهن النظام السوري على بقائه بعد كل هذه الدماء التي سالت ولا تزال، إذا كان يراهن على عامل الوقت فرهانه خاسر، وليس أمام الشعب السوري سوى الزحف على مقر الرئاسة والجيش بعد حملة القمع المستمرة من قبل جيش الأسد وأخرها ما حدث يوم الجمعة الماضي فيما أطلق عليه أحرار سوريا ” جمعة الموت ولا المذلة” ضد من يطالبون بالحرية، ولا يصح أن نصف هذا الجيش بالسوري لأنه اثبت انه جيش الأسد وعصابته، على العكس من الجيش التونسي والجيش المصري اللذين انحازا إلى جانب الشعب، إن ما يكتشف من مقابر جماعية نفذتها الآلة العسكرية سوى نقطة في بحر مما قد تكشفه الأيام المقبلة بعد رحيل الأسد ونظامه، جرائم يندى لها الجبين، لم يفهم النظام مطالب شعب عريق صاحب حضارة يستحق أن يحيا حياة كريمة في ظل حكم ديمقراطي.

المؤكد أن نظام الأسد لا يسمع سوى نفسه، حتى البيان الهزيل الذي صدر عن اجتماع وزراء الخارجية العرب الأسبوع الماضي، رفضته حكومة الأسد على الرغم من أنه دعا إلى وضع حد لإراقة الدماء، وتحكيم العقل قبل فوات الأوان، وكان الأجدر أن يطالب المجتمعون الأسد بالرحيل احتراما لإرادة الشعب السوري في حياة كريمة أمنة، لكن لا ننسى أن الجامعة العربية جامعة نظم لا شعوب، والشعب السوري التي بدأت انتفاضته في مارس الماضي قادر على مواصلة النضال حتى يسقط الأسد كما سقط أسلافه “زين العابدين بن علي ” و”حسني مبارك” “معمر القذافي”.

واعتقد أن النظام السوري عكس ما يعتقد البعض، بات آيلا للسقوط، ويحفر قبره بيده، فهو نظام بوليسي فاشي يفضل الحل الأمني ولا يملك حلولا أخرى والحل الأمني قد يجعله يدفع الثمن باهظا، فجيش بشار الأسد مرتبط بالنظام الشمولي الفاسد، وهو الذي يمسك بمقاليد الأمور ويدير دفة الصراع الآن، وعلى الرغم من الانشقاقات داخله يظل قادته موالين للأسد لأسباب طائفية وعشائرية، كما يبدو مستبعدا انقلاب العبد على سيده.

ومن ثم تظهر أهمية وضع سيناريوهات واضحة لمرحلة ما بعد الأسد، والتوافق على صورة النظام الجديد،وهذا ما يجب على المعارضة فعله اليوم قبل الغد، لابد أن تنسق قيادات المعارضة في الخارج مع المعارضة التي تقود الاحتجاجات في الداخل بشكل يبعث برسائل طمأنينة لدول الجوار لبنان وفلسطين والعراق وإيران وتركيا، وروسيا التي ينتابها القلق من أن عدم وجود بديل الأسد.

لن يجدي إذن موقف التحدي للمطالب الشعبية، مهما حاول نظام الأسد أن يستقطب بعضا من المؤيدين له، أو الخائفين من التغيير وتكاليفه، لقد شعرت بالخزي حين رأيت رجال الدين في سوريا وعلى رأسهم “محمد سعيد رمضان البوطي” يحضرون حفل إفطار أقامه “الأسد” ضاربين بعرض الحائط كل ما ارتكبه هذا النظام من قتل وتدمير مستمر منذ أكثر من نصف قرن، ومن الواضح أن السلطة الحاكمة تريد أن تسخر هؤلاء لخدمة لعبة سياسية دنيئة.

التصعيد العسكري من جانب جيش الأسد وهو جيش يبدو أسدا في سوريا ولبنان وفأرا في الجولان لا يجروء أن يطلق رصاصة في هذه البقعة المحتلة يرافق التصعيد إغلاق المدن، وتعذيب المساجين، واعتقال النشطاء، وكأنه يريد أن يلقن أهل سوريا الأحرار درساً يعيد إلى ذاكرتهم مذبحة حماة في الثمانينات،بينما أبواق النظام تردد ما اخترعوه من مصطلحات مثل المؤامرة الخارجية والمندسين، والعصابات المنفلتة، والفرق الملثمة، والدول الأجنبية، وأخيراً، حركات سلفية.

المهم هو أن الوقت يمضي، والضحايا الأبرياء في ازدياد،والأزمة تزداد حدة، وما يدعو للتفاؤل أن الاحتجاجات تعم كل المدن السورية، لقد انتقلت من الأطراف والأقاليم إلى القلب على نحو ينذر باقتراب مرحلة الحسم، وإسقاط النظام السوري، لقد راهن قادة الجيش على أن الاحتجاجات ستبقى بمثابة انتفاضة أطراف وأرياف، لكنها أخذت تتوسع وتنتقل إلى مدن رئيسة، وتقترب من قلب دمشق بعد أن وصلت إلى أريافها وضواحيها الفقيرة. ومع هذا الانتشار يزداد جنون عصابة الأسد، ويزداد الإمعان في القتل والتنكيل على نحو يفرض الإسراع بتحرك إقليمي ودولي، يهدف إلى إنقاذ الشعب السوري من عصابة الأسد.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

52 − = 49

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

x

‎قد يُعجبك أيضاً

لعبة الجولان انتهت سوريا… وبدأت إيرانيا/ خيرالله خيرالله

    طرح وزير الاستخبارات الإسرائيلي إسرائيل كاتس قبل أيام فكرة الضغط على الإدارة الأميركية ...