موتٌ يبتسم


رأفت آمنة جمال

ثمّة قَتلى وثقوا بالقَتَلَة

فماتوا مُبتسمينَ!

أطفالٌ

صدَّقوا كُلَّ شيءٍ

ما عدا الموتْ

ولفرطِ براءتهم

صدَّقوا البشاعةَ أيضًا

حينَ ظنّوا بندقيّةَ القاتلِ

لُعبةً

سيُهديها إليهِم..

*

يا أعداءَ اللهْ

صَوِّبوا بنادِقَكم إلى السّماءِ

إنْ شِئتُمْ

وانِ استَطَعْتُم

اقتُلوهُ..

ليسَ ذنبُ الأطفالِ

أنّهُم

أبناءُ اللهْ

*

الخوذةُ

على

رأسِ القاتِل،

لن تحميَ رأسَه

من ضحكَةِ الطّفلِ

قبلَ أنْ يقتُلَهْ..

كابوسًا بشِعًا تغدو

-ضحكتُهُ الجميلةُ-

في المنامْ

*

الأطفالُ الّذينَ

يُشاهدونَ الصّورَ المتحرّكَةْ،

ويُغمضونَ أجفانَهُمْ

وهُمْ

على مراجيحهِمْ

يَعلونَ

ويشعُرونَ بأنّهم يصلونَ السّماءْ

بطلقةٍ واحدةٍ

في عيونِهِمْ

صاروا صورًا / لا تتحرّكُ

على الشّاشةِ

ووَصَلوا السّماءْ

*

وأنتَ تُطلقُ الرّصاصَ عليهِمْ

تذكّرْ حبّاتِ الشّوكلاطة

في جَيبِكَ

وأطفالَكَ الّذينَ غَفَوْا

أمامَ الشّاشةِ

وعلى وجوههم

ابتسامةُ مُشابهَةْ:

ابتسامةُ الانتظارْ

*

أحاولُ تخيُّلَه:

ينحتُ من الحجارةِ

وجوهًا ضاحكةْ

ويطلقُ النّارَ في كلّ مكانٍ

ليجلسَ بين الحجارةِ

وحيدًا

ويبكي

*

إنّه موتٌ

يبتسمْ

دومًا

في وجه قاتلٍ

لا يموتْ!!

إنها ابتسامةُ اللهِ

الماكرةْ

حين يُدركُ الحقيقةَ،

فيندَمْ

فلسطين المحتلّة / أم الفحم

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

x

‎قد يُعجبك أيضاً

فيينا تحذف سوتشي/ إياد الجعفري

    فشلت المقايضة بين فيينا وسوتشي، التي جرت بين الغرب وروسيا، في تحقيق تفاهم ...