الرئيسية / صفحات العالم / موت الشعب أو بقاء كرسي السلطان!!

موت الشعب أو بقاء كرسي السلطان!!

 


الرياض السعودية

عندما تأخذ بمبدأ المقارنة بين الثورات العربية والرابط بينها، فقد تجد التطابق كبيراً، إلا أن نزعة كلّ سلطة وأخرى تضع كلاً منهما في ميزان مختلّ من حيث سهولة إسقاط نظامين كما في مصر وتونس، وصعوبة الثلاثة الباقية: اليمن وسورية وليبيا ما يؤكد أن حلف السلطة مع أجهزتها الأمنية، والأخرى السرية، شكّل الأساس في قمع المواطنين على مبدأ (نيرون) في حرقه لروما..

فالذرائع التي تعلنها الأنظمة المشتعلة عن مؤامرات وإرهابيين ودوافع دولية لإسقاطها، تكذبها الشواهد التي تنقلها مختلف الوسائط، سواء أكانت محطات فضاء أم بواسطة التواصل الاجتماعي، وعملية أن تكون حالات البطش معياراً للقهر ومنع السقوط، فتلك تبقى أوهاماً، ومن يستشهد بغفوة الانتفاضة الإيرانية التي قُمعت بالقوة، فإن المخاوف منها لاتزال قائمة، والدليل أن ما طرحته حول الرئيس نجاد، بدأ يتفجر من داخل التحالف الواحد ما يوفر للاحتجاجات وسيلة جديدة للخروج مرة أخرى، وبأسلوب يُقنع الشارع بمشروعيتها خاصة في نجاح ثورتين عربيتين ما يؤهل إيران لأن تتخذ نفس الطريق، وبذات الحركات..

ما يجري ينفي وجود حوار حول التغيير، فالسلطات التي تدفع بشعبها إلى الحرب الأهلية، لاتدرك الأبعاد التي تؤثر في مسارها سواء تنامي الغضب الداخلي وكسب الثوار كل يوم تأييداً جديداً، أو المؤثر الخارجي الذي يفرض العقوبات ويجمد الأرصدة ويرفع بعض التصرفات إلى جرائم ضد الإنسانية، وهذا لا يصْدق على الماضي عندما تحولت سفارات دول خارجية إلى مراكز تحريك الجيوش العربية كأدوات بيدها عندما يأتي الغرب بحكومات موالية له، ثم ينقلب عليها عسكر نظام شرقي لتظهر اللعبة بأكثر من شكل، وتحدد العديد من الأهداف بينما الشعب خارج ما يجري، مقموع ، وحرياته وحقوقه مصادرة!

الآن اختلفت الوسائل فلم تعد الثكنة هي من يُحدد جنس ولون وهدف السلطة بل شباب على قدرة فائقة في نشر المعلومة وتهييج الجماهير، أي أنّ من كانوا يدّعون أنّ انقلاباتهم ثورات شعبية، هم من يواجهون هذه الحقيقة التي تحولت من شعار إلى فعل..

التمسك بالكرسي لا يأتي عن طريق القمع بالسلاح المطاط أو الناري وغيرهما، بل يأتي بمشروعية الحكم الذي يلبي مطالب شعبه، إذ لم يعد هناك سبيل للوصايا والتفكير بالنيابة عن الشعب بسن القوانين، وتطبيق ما يتلاءم مع تلك الحكومات، ومن تنقصه المعرفة يدرك أن «تويتر، والفيس بوك» وتوابعهما أسلحة أخرى جديدة تختلف عما يواجهه أي شعب من النيران الصديقة، والحيرة ليست فقط بالكيفية التي أُخرج هذا العفريت من قمقمه، وإنما بسحره الشامل وتأثيره الذي صدَم تلك الأنظمة وجعلها تتصرف بحماقات غير مسبوقة، ومع أن الزمن لاعب أساسي يوفر طاقات التحريك لعناصر تلك الثورات، فإن مخزون السلطات القمعية لا يساعدها على مقايضة وجودها بالشعب، وإلا معنى ذلك إخلاء مشروع الدولة من أسسه وقوائم مبانيه التي يعتمد عليها أي نظام طالما سيرورة الأحداث لا تجعل الأكثرية مهزومة أمام الأقلية..

 

 

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

x

‎قد يُعجبك أيضاً

لعبة الجولان انتهت سوريا… وبدأت إيرانيا/ خيرالله خيرالله

    طرح وزير الاستخبارات الإسرائيلي إسرائيل كاتس قبل أيام فكرة الضغط على الإدارة الأميركية ...