الرئيسية / بيانات الانتفاضة / نداء إلى الحكومة العراقية بعدم مساندة النظام السوري ضدّ شعبه ‘في النهاية لن نذكر كلمات أعدائنا، بل صمت أصدقائنا’

نداء إلى الحكومة العراقية بعدم مساندة النظام السوري ضدّ شعبه ‘في النهاية لن نذكر كلمات أعدائنا، بل صمت أصدقائنا’

إيماناً بحق الشعب السوري الذي أثبتَ عظيم أصالته في تحركه ضدّ حكم الفساد والاستبداد ذي السجلّ الأسود لانتهاكه حقوق الإنسان وتكميمه الأفواه وتنكيله بمعارضيه في أبشع الصور، وتضامناً مع تطلعاته المشروعة وانتصاراً لها،

ومن واقع الإحساس بالمسؤولية والمشاركة، نطالب، نحن مجموعة من المثقفين العراقيين، الحكومة العراقية وعلى رأسها رئيس الوزراء، بعدم إبداء الدعم ـ وبأي شكل من الأشكال ـ لنظام القهر في سورية.

إنّ ما يدعو إلى الاستغراب والأسى الشديد، في نفس الوقت أن يأتي الدعم من بلدٍ هو الأكثر تضرراً من عدائية وموقف الحكم في سورية حيث يتحمل الوزر الأكبر في عمليات القتل والتخريب الكبيرة التي حلّت في العراق منذ العام 2003 والتي طالت كلّ مناحي الحياة العراقية، وما كان للأمور أن تصل إلى هذا المستوى المريع من التدهور في العراق لولا الدعم الذي يقدمه نظام المخابرات في سورية وبشتى الأشكال والصوَر من أجل تحطيم كلّ شيء في بلدنا العراق، وما التعامل الراهن الذي شهده العالم كله لنظام القمع السوري مع شعبه بصورة بربرية، منتهجاً لتبرير تعامله الدموي هذا أحطّ أساليب الكذب والتزوير والادعاء إلا دليل ساطع على عدم توانيه عن استخدام أية وسيلة من أجل الاستمرار في الحكم، وما الشعب العراقي ببعيد عن الخطط الإجرامية لهذا النظام الذي يرى في ذلك إدامة لوجوده. كان الأجدر بالحكومة العراقية أن تكون أول من يدعم طموحات الشعب السوري في نظام حكم ديمقراطي، لأن العراق سيكون المستفيد الأول بعد السوريين من التغيير هناك.

لقد كان من المفترض بساسة العراق الجدد أن يكونوا الأقرب إلى تحسّس آلام السوريين وتطلعاتهم إلى الحرية لأنّ جلّهم قد عانى ما عانى ولأكثر من ثلاثة عقود على يد حكم صدام ونظام البعث عموماً وهم أحرى بتذكّر كل ذلك مع كل قطرة دم لبريء تُسفك ومع كلّ صرخة غضب تُطلق هناك لا سيّما وأن المنهل المرّ وطوال عقود هو ذاته الذي غذّى آلة القمع والموت الجهنمية وأساليبها في كلا البلدين.

 

باسم المرعبي ـ شاعر

هاتف الجنابي ـ شاعر وباحث أكاديمي

د. كاترين ميخائيل ـ كاتبة وناشطة في مجال حقوق الانسان

ضياء الشكرجي ـ كاتب وسياسي مستقل

شاكر لعيبي ـ شاعر وأستاذ جامعي

نبراس حكمت رؤوف الكاظمي ـ باحث في معهد هدسون ـ نيويورك

سرمد الطائي ـ رئيس تحرير صحيفة ‘العالم’

جمال علي الحلاق ـ شاعر وباحث

علي عبد الأمير عجام ـ شاعر واعلامي

رحمن النجار ـ شاعر

ذكرى سرسم ـ فنانة تشكيلية ومهندسة مدنية

حميد الكفائي ـ كاتب واعلامي

حسن النوّاب ـ شاعر

هفال زاخويي ـ كاتب

د. ناظم عودة ـ كاتب وأكاديمي

سهيل نجم ـ شاعر ومترجم

كريم عبد ـ شاعر وكاتب

سلام سرحان ـ شاعر واعلامي

زاهر الجيزاني ـ شاعر

داود البصري ـ كاتب وإعلامي

ابراهيم عبد الملك ـ شاعر ومترجم

شمخي جبر ـ كاتب

د. حسن الزيدي ـ مؤرخ ودبلوماسي سابق

عبد الأمير الخطيب ـ فنان تشكيلي

واصف شنون ـ شاعر

كولالة نوري ـ شاعرة

عبد الخالق كيطان ـ شاعر

صفاء ذياب ـ شاعر

مفيد البلداوي ـ شاعر

فرات المحسن ـ كاتب

 

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

x

‎قد يُعجبك أيضاً

628 مثقفاً من مختلف أنحاء العالم يدينون التّحريض في الإعلام المصري

بلغ عدد الموقعين على بيان الإدانة للممارسات التحريضية التي تقوم بها بعض وسائل الإعلام المصرية ...