الرئيسية / بيانات الانتفاضة / نداء إلى الشعب السوري العظيم للتوجه إلى ساحات الحرية..وتنفيذ الإضراب العام

نداء إلى الشعب السوري العظيم للتوجه إلى ساحات الحرية..وتنفيذ الإضراب العام


من لجان التنسيق المحلية في سوريا

بدأت أجهزة القتل التابعة للنظام السوري عدوانا مسلحا على مدننا وبلداتنا الحبيبة في حماة ودير الزور والبوكمال والمعضمية والحراك وغيرها. ويحتمل أن أكثر من 100 شهيد سقطوا اليوم. إن هذا يؤكد لمن لا يزال غير متأكد الطبيعة الإجرامية لهذا النظام، ويجعل التخلص منه واجب السوريين الأول، اليوم قبل الغد.

إلى ساحات الحرية أيها السوريون! إن كلفة تغيير النظام أدنى من كلفة استمراره. ستنزفون دماء أغزر، وستهدر كراماتكم أكثر، وسيحكمكم ويتحكم بكم الشبيحة والمجرمون واللصوص، وسترون أياما سوداء ولسنين طويلة، إن دانت الكلمة العليا للنظام في هذه المواجهة الوطنية الكبرى. دماء إخوتكم في حماة وحمص ودرعا وإدلب ودمشق ودير الزور تستصرخكم أن هبوا لإنقاذ وطنكم من حكم القتلة.

يا أهالي حلب ودمشق، يا أحفاد يوسف العظمة وصالح العلي وسلطان باشا الأطرش وإبراهيم هنانو، الواجب يدعوكم إلى الدفاع عن إخوتكم ومستقبل أبناءكم ووحدتكم شعبا ووطنا. فإن لم تعملوا على تحرير أنفسكم الآن، وإنقاذ وطنكم الآن، فستحكمون كالعبيد سنوات وعقودا. وستدفعون ثمنا أكبر بكثير وأمر بكثير من أي ثمن يمكن أن تدفعوه اليوم لمشاركتكم في الانتفاضة الوطنية المجيدة.

كما تدعو لجان التنسيق المحلية الشعب السوري إلى إضراب عام في أرجاء سورية بدءا من اليوم، تضامنا مع اخوتنا في كافة المحافظات السورية و احتجاجا على امعان آلة القتل و الاجرام في كافة ارجاء سورية النازفة.

إلى ساحات الحرية أيها السوريون الأباة! إلى الكفاح السلمي الشجاع للتخلص من حكم الشبيحة!

عاشت سورية حرة كريمة موحدة

المجد للشهداء!

والعار للحاكمين المجرمين!

لجان التنسيق المحلية في سوريا

النصر لثورتنا والرحمة لشهدائنا الأبرار

31/7/2011

2 تعليقان

  1. حالم الشامي

    ماذا يريد بشار ؟
    بالتسلسل الزمني يجب عليه أن يجيب الشعب والإنسانية على الأسئلة التالية :
    1-هل يريد أن يكون كزين العابدين التونسي ؟؟ يهرب هو وحاشيته ولايعون أين سيقيمون.
    2-هل يريد أن يكون كحسني المصري ؟؟ في مشفى الأمراض السياسية العصبية وعلى قاب قوسين أو أدنى من خشبة وحبل.
    3-هل يريد أن يكون كعلي عبد الله اليمني ؟؟ المشوه وإلى الأبد.
    4-هل يريد أن يكون كمعمر الليبي ؟؟ المختبئ في أقبية سوداء لاأمل له برؤية نور.
    أم ماذا ؟؟ واتعظوا ياأولي الألباب، أم لم يبق لب يفقه ؟ كي تكون الكرسي بغلاء دم الشعب.
    والله، أنت وحاشيتك لاتفقهون من الحياة والإنسانية مثقال ذرة. ولاأتصور إلا وانت الهارب كزين والمرتجف كحسني والمشوه كاليمني والمختبئ كمعمر، واعلم أن مصيرك ومن معك هو مصير الأربعة السالفين معاً. فإلى جهنم وبئس القرار. والله لشكلك شكل إنسان ومحتواك لايفوق محتوى الزعران، بشر ولا ببشر ولا حتى أشباه البشر.
    هنيئاً سوريا على قائد كهذا !!!!!!!!!!!!!!!!!!!!

  2. قصة حلب بأسئلة لاتنتهي :
    – هل الخوف من المظاهرات في حلب ينتقل بالعدوى ؟ إن قلتم نعم فهذا كذب.
    – هل الخوف من النظام ينتقل بالعدوى ؟ إن قلتم نعم فهذا كذب.
    – هل كل شيء، كل شيء، تمام التمام في حلب ؟ إن قلتم نعم فهذا كذب.
    – هل أسباب التعبير والمظاهرات في المدن الأخرى لطلب الحرية لاوجود لها في حلب ؟ إن قلتم نعم فهذا كذب.
    – الفساد غير موجود ؟ الفقر غير معروف ؟ التعتير غير مألوف ؟ النهب والبرطيل والتنكيل والتقتيل والبطش واللطش وقلة الاحترام وأزلام النظام ؟ كلها غير موجودة أيضاً في حلب ؟ إن قلتم نعم فهذا كذب.
    – الشرطي والبلطجي والجمركجي والمخابراتي وماد اليدين للنهب ورافع مسدسه للسلب ؟ كلهم غير موجودين في حلب؟ إن قلتم نعم فهذا كذب.
    – إذا قيل لكم بأن الأسد الصغير محاصر من أسد كبير في الملعب البلدي، فهل تفتدونه بأرواحكم ؟ إن قلتم نعم فهذا كذب.
    – إن قيل لكم بأن حـ ا فـ ظ الصغير سيزوركم ويصبح رئيسكم عام 2040، هل أنتم مستعدون من الآن لتحضير المحاشي والكبب والحلوى بالعلب ؟ إن قلتم نعم فهذا كذب.
    – هل النخوة والنشوة والعروبة والخيل والليل والكرم وشد الهمم والعطاء والرجاء و … و… غير موجودة في حلب ؟ إن قلتم لا فهذا كذب.
    فإذن لم عدم التحرك ؟ هل تقبلون أن يقال عنكم أهل النفاق والشقاق ؟ نحن هنا … في الساحل والجبل … في الغاب والبادية … في الشمال والجنوب … وحتى مابين النهرين، كلها تغلي وتفور. إلا في حلب تشمون البخور. ياعيب الشوم.
    نحن هنا وهناك، لانرتضي لكم ماسلف، وإن تناسيتم الأصحاب والخلان، سيطلق عليكم أعداء الزمان، وياويلكم من ذاك اليوم الذي لن تجدوا فيه وليفاً بصفات إنسان. هذه القصة ستسرد أيضاً على أهل الشام (دمشق) إن استمروا معكم باللهاث وراء الذئاب بعيداً عن الغزلان. وفهمكم كاف، مع أمل اللقاء كلنا جميعاً نحن الـ 23000000. يستثنى منا ألف أو ألفان.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

x

‎قد يُعجبك أيضاً

“في سجن تدمر كنا نلمحهم من بعيد”../ وائل السواح

    يتابع وائل السواح إعادة اكتشاف مرحلة السبعينات والثمانينات من تاريخ سوريا، بحثاً عن ...