نداء عاجل/ عقل العويط

هذا نداء عاجل إلى المنظمات الدولية والاقليمية والمحلية العاملة في مجال حقوق الانسان، للعمل على إطلاق المناضلين السوريين الأربعة العاملين في المجال الحقوقي والمدني والإغاثي، رزان زيتونة وسميرة الخليل ووائل حمادة وناظم حمادة، الذي اختطفوا عشية اليوم العالمي لحقوق الإنسان، في غوطة دمشق الشرقية.

إن اختطاف هؤلاء المناضلين السوريين المدنيين الأربعة يشكل نموذجاً صارخاً للانفلات الوحشي الذي تعيشه سوريا تحت مطرقة النظام الاستبدادي البعثي وسندان الجهات الإسلامية الظلامية التكفيرية المتطرفة.

كل سكوت على هذا الاختطاف، أو تهاون حياله، يساهم مساهمة نوعية في ترسيخ الكارثة التي تعيشها سوريا، وفي استئصال الأمل بكل عمل إنساني، سلمي، مدني وديموقراطي، وجعل شريعة العنف والإرهاب والقتل والإلغاء هي وحدها السائدة في سوريا، ضمن منهجية منظّمة تهدف إلى وأد كل حركة سلمية داخل المجتمع السوري المهدد بالتفكك، وإلى الحؤول دون إحداث أيّ ثغرة في الجدار المسدود.

إن الهيئات الدولية العاملة في مجال الحق الإنساني، معنيةٌ أكثر من غيرها باعتبار هذه القضية مسألتها المباشرة. كل أذى يصيب هؤلاء المناضلين الأربعة يشكل وصمة عار في جبين العالم “المتحضر”.

ملايين السوريين الذين يواجهون مصيرهم المأسوي أمام صمت المجتمع الدولي، وتآمره المريب، يجب أن يكون اختطاف المناضلين الأربعة هؤلاء علامة إنذار بما هو أدهى وأخطر، مما ينتظر الشعب السوري.

أيها العالم “الحرّ” عارٌ عليكَ أن تشارك في هذه الجريمة.

النهار

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

x

‎قد يُعجبك أيضاً

“في سجن تدمر كنا نلمحهم من بعيد”../ وائل السواح

    يتابع وائل السواح إعادة اكتشاف مرحلة السبعينات والثمانينات من تاريخ سوريا، بحثاً عن ...