الرئيسية / صفحات سورية / نساء درعا يخرجن بوجه الجيش

نساء درعا يخرجن بوجه الجيش

 


غسان المفلح

يردد ويصر هذا النظام وأبواقه منذ بداية الثورة السورية، على أن ما يحدث في سورية هو فتنة طائفية، وأن هنالك مندسين من جهات خارجية وحركات سلفية مسلحة في سورية، أو أن هنالك عصابات مسلحة تطلق النار على الجيش والمتظاهرين، يتذاكى هذا النظام على البشرية في هذه الأسطوانة المشروخة، نظام قلع أظافر أطفال درعا، وقتل شبابها الذين كانوا ولايزالون يرددون سلمية سلمية الجيش والشعب واحد، لكن الجيش الذي يقتحم درعا ودوما ومعضمية الشام وحمص هو الجيش المنسق طائفيا والمدرب والمجيش على يد أخ الرئاسة العميد ماهر الأسد، درعا الآن بلا خبز ولا ماء ولا كهرباء ولا أدوية ولا حليب أطفال، والشبيحة كظاهرة أعجبت النظام فابت يحول قسم من كتائبه المسلحة إلى شبيحة، لكي يقمعوا ويقتلوا كعصابات مافيوزية، مدعمة بعصبية طائفية يريد النظام من خلالها أن يجر البلد إلى فتنة واضحة، وعلى مبدأ علي وعلى أعدائي هذا النظام الذي يردد أن السلفية والارهاب وما إلى ذلك من ترهات كشفها العالم كله، هل نساء درعا اللواتي يخرجن في التظاهرات ويطالبن بفك الحصار عن درعا، هن سلفيات؟ وفي الرابط أدناه شريط فيديو لآخر تظاهرة جرت في درعا، عصر 26.04.2011 يظهر كذب هذا النظام، وهل في شعارات التظاهرات النسائية ما يشير ولو مجرد إشارة بسيطة على حضور الفكر السلفي بينهن، ولمتشدقي الفكر العلمانوي والمدافعين فيه عن حقوق المرأة!!!!

يلتفتون إلى غطاء رأس النساء، والذي هو عادة تقليدية ودينية وليس تشددا دينيا أو موجهة ضد الآخر أيا يكن، وعلى فرض أنه غطاء رأس متدين، ما المانع من المطالبة بالحرية؟ كان يجب على هؤلاء أن يخجلوا من أنفسهم قبل أن يتهموا نساء الثورة بالأصولية والتشدد أنهم عار على الثقافة والتاريخ السوري. سأعرض في هذه المقالة المقدمات التالية، والتي تحتاج من كتاب الثورة ومثقفيها الاهتمام أكثر بها:

اولى هذه المقدمات أن الحركة السلفية والتنظيمات الارهابية في كل منطقة الشرق الأوسط كانت ولا تزال مدعومة لوجستيا واستخباراتيا من قبل النظام السوري وهذه حقيقة يشهد عليها العالم كله، انطلاقا من فتح الإسلام إلى جند الشام مرورا بتنظيم القاعدة وتفريخاته في المنطقة ووصولا إلى حزب الله، الذي كنا نتوخى أن يقف على الحياد على الأقل لا أن تتحول منابره الإعلامية لمحافل دفاعا عن قاتلي الشعبين السوري واللبناني، لكن تمنياتنا خابت، لهذا كيف لتنظيمات ارهابية أو سلفية أن تتواجد دون معرفة المخابرات السوري؟ حيث أن كل رموز الارهاب في المنطقة استقبلتهم مكاتب ضباط الاستخبارات السورية للتنسيق في العراق وفلسطين ولبنان واليمن ومصر…واليوم كذبت كل المنظمات الحقوقية الأقليمية والمحلية والدولية ما يشيعه النظام عن هذا الوضع وآخرها كان بيان منظمة العفو الدولية الذي طالب بإحالة النظام إلى المحكمة الجنائية الدولية وان هذا النظام ومايطلقه من إشاعات عن وجود أسلحة بيد المتظاهرين أو خلافه هو كذب وعار عن الصحة.

المقدمة الثانية أن من حاول ولايزال يحاول تشجيع الفكر السلفي في سورية تشجيعا منضبطا أمنيا هو النظام السوري، فكل شيوخ السلفية المعروفين في سورية وقفوا مع النظام ولايزالون يقفون معه..

المقدمة الثالثة، هنالك بعض الاصوات المحدودة التأثير تحاول أن تركب الموجة في سورية من مشايخ كانوا حتى فترة قريبة من سلفيي النظام، ولكن اصواتهم لم تكن ولن تكون مسموعة حتى من نساء درعا وبرزة البلد في دمشق والقابون النساء التي خرجت تهتف للحرية وسورية شعب واحد..

ثمة امر آخر تأتينا اصوات بعض الحركات التي كانت ولاتزال على علاقة جيدة بالاستخبارات السورية بتصريحات سلفية متشددة عن الثورة أو انها تدعم الثورة، ومثال ذلك التظاهرة التي أخرجها سلفيي طرابلس ومنهم حزب التحرير الإسلامي بزعامة عمر بكري، الذي عاش تحت وصاية النظام في لبنان بعد أن طردته بريطانيا لو كان النظام يريد اعتقاله فقد كان تحت يده لكونه بريطاني من أصول سورية…وحزب التحرير كان له معتقلين في سورية على طريقة النظام! يعتقل أعضاء لكي يبقي اللعبة في العلاقة مع التيارات السلفية في يده ولكي يصور للعالم أنه هو أيضا يتعرض لهجوم من هذا الفكر..نشكر من خرج في التظاهر في طرابلس ولكن الثورة السورية ليس لديها شعارات غير شعارات الحرية والكرامة والوحدة الوطنية السوري، كما أنه من المعروف أيضا ان جماهير التشدد في طرابلس على قلتها هي محكومة من قبل من هم محسوبين على النظام السوري أو على قوى الثامن من آذار، لهذا نريد ان ننبه ان هنالك أصوات تحاول الآن ركوب الموجة ومن كل التيارات بما فيها التيار السلفي، لكن الثورة هتفت ضد الفكر السلفي..

وفي هذا السياق لا بد ان نشير إلى عقلاء يحاولون أن يتقدموا بمبادرات من أجل حقن الدم السوري، لكننا مع شكرنا لهم نريد أن نقول: أننا نتمنى ان تنجح هذه المبادرات ولكن يجب عليها أن تكون واضحة، أنها تبادر مع نظام قاتل ومن أجل حقن الدم لا أن تردد ما يردده النظام من ترهات عن وجود مسلحين وعصابات وتنظيمات سلفية، كما أن هنالك أصوات تمارس نفس الكذب الفاضح أن شعبنا في درعا يريد إقامة إمارة إسلامية، أو أنه يريد أن يدفع المسحيين الجزية، هذا كلام هو لخدمة النظام وعمليات القتل الذي يقوم بها في درعا وبقية مناطق الوطن..

النساء السوريات محبات وسافرات شببن عن الطوق…ونساء درعا والقابون وبرزة البلد مثالا…

http://www.youtube.com/watch?v=QQ2VgS9ZU6

 

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

x

‎قد يُعجبك أيضاً

حسم الصراع السوري محلياً وتأجيجه عالمياً ؟/ عادل يازجي

    خطوط التماس الإقليمية في المشهد السوري ساخنة ومتوترة سياسياً وعسكرياً، وهي تحتمل أكثر ...